مجتمع رجيمأنظمة و برامج الرجيم

رجيمات منتدي رجيم اي رجيم عايزاهو اتفضلي

ما هو نظام رجيم -حمية الدكتور بيير دوكانDukan Diet

هو نظام حميه غذائيه عالي البروتين لخبير التغذية الفرنسى الدكتور بيير دوكان



كيف يعمل النظام الغذائي دوكان

مماثل لاى حمية نظام غذائي عالي البروتين ، ويرتكز برنامج دوكان على 4 مراحل
وتناول نسبة عالية من البروتين ، وانخفاض في السعرات الحرارية ويقلل أيضا من شهيتك.

ما هو أكثر من ذلك ،ان امتصاص الجسم من البروتين يؤدي إلى حرق كميات من السعرات الحرارية ويسمح بخسارة الوزن دون فقدان قوة العضلات.

ويأخذ البرنامج أيضا في الحسبان فترة ما بعد النظام الغذائي ، ويساعدك على تجنب اكتساب الوزن مرة أخرى عند العودة إلى نمط تناول الطعام العادي.

كيفية القيام حمية دوكان -- المراحل الاربعه لحمية دوكان



المرحله الاولى مرحلة الهجوم بالبروتين : تناول البروتين واللحوم أي الدواجن والأسماك والمأكولات البحرية ومنتجات الألبان الخالية من الدهون. هذه المرحلة تستمر لمدة 3 حتي 10أيام

المرحله الثانيه : مثل مرحلة الهجوم بالبروتين، تضاف تدريجيا الخضار فقط على البروتين. كل ما هو خارج القائمة هي الأطعمة النشوية (البطاطا والذرة الحلوة والبازلاء والعدس والفاصوليا الخضراء وغيرها).

ثم بعمل تناوب بين هاتين المرحلتين حتى تصلى إلى الوزن المطلوب وهو خسارة 1 كجم اسبوعيا (كخسارة قصوى في الأسبوع).

المرحله الثالثه: يمكنك العودة إلى تناول الطعام العادي ولكن ببطء
مع إعادة إدخال الأطعمة الممنوعه تدريجيا.ولمدة 10 ايام مع كل خسارة كيلو من الوزن .

المرحلة الرابعه الاستقرار : يمكنك تناول الطعام بشكل طبيعي ، واحترام قاعدتين ذهبيتين : تخصيص يوما لتناول البروتين فقط مرة واحدة في الأسبوع لمدة الحياة ، وتناول 3 ملاعق من الشوفان والنخالة يوميا.

الأطعمة المسموح به خلال المرحلة الاولى لحمية دوكان
اللحوم (لحوم البقر والعجول) ، والدواجن دون جلد، والأسماك والمأكولات البحرية ، ومنتجات الألبان الخالية الدسم والمياه والشاي والقهوة وباى كميات تريديها.

الأطعمة المسموح به خلال المرحلة الثانيه لحمية دوكان
الأطعمة المذكورة أعلاه ، والخضروات (باستثناء البطاطا والأرز والذرة الحلوة والبازلاء والعدس والفاصوليا الخضراء والأفوكادو).

يوم نموذجي خلال حمية دوكان

الافطار قهوة أو شاي غير محلى ، إما 1 أو 2 الزبادي قليل الدسم (الزبادي بالفواكه ) أو 200 جرام من الأجبان خالية الدسم، وإما 1 شريحة لحم ديك رومى ، أو بيضة مسلوقة ، أو فطيرة نخالة

وجبة خفيفة : 1 كوب من الزبادي أو 100g من الأجبان الخالية الدسم (اختياري).

الغداء :شرائح من المأكولات البحرية سلطعون ، قطعة اسكالوب ديك رومى، والأجبان الخالية الدسم أو فطيرة نخالة.

وجبة خفيفة : الزبادي أو 100 جرام من الأجبان الخالية من الدهون (اختياري).

العشاء : كبد الدجاج أو البيض المسلوق والسمك أو المحار ، واللبن.

هذا النظام الغذائي يشمل فترة استقرار طويلة.
ويسمح بتناول مرتان في الأسبوع الكيك او الحلوى ، وتناول الطعام ، لتجنب لاكتئاب


سلبيات وعيوب حمية دوكان

المرحلة الاولى منخفضه جدا في الألياف ، قد تعانين من الإمساك.

المرحلة الأولى لديها نفس عيوب نظام غذائي عالي البروتين ، لذا من المستحسن أن تأخذى مكملات الفيتامينات والمعادن لتجنب أي مشاكل.

كما يمكنك أن تأكلى البيض واللحوم كثيرا خلال المراحل الأولى ، وهذا يمكن أن يزيد مستويات الكولسترول.

تحذيرات

كما هو الحال مع أي نظام غذائي ، هناك خطر من نقص التغذية.
ويجب استشارة الطبيب للحصول على المشورة الطبيه الصحيحه و الفيتامينات والمعادن
ريجيم دوكان لانقاص وتثبيت الوزن



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد،
لقد قمت بترجمة هذا النظام الغذائي (الريجيم) بتصرف من اللغة الفرنسية، نظراً للحاجة الماسة في بلدنا والذي يحمل العنوان التالي:

لا أدري كيف أنحف، للدكتور بيير دوكان.

يطلق على هذا الريجيم اسم البروتينات المتعاقبة أو اختصاراً بروتال، ويتكون من أربع مراحل متعاقبة وهي:

1. مرحلة البدء (بروتينات صرفة) لمدة وسطية خمسة أيام.
2. مرحلة العبور (البروتينات المتعاقبة) لمدة وسطية أسبوع واحد لكل كيلو من الوزن الزائد المفقود.
3. مرحلة التوطيد (تثبيت) الوزن المفقود لمدة وسطية عشرة أيام لكل كيلو غرام مفقود.
4. مرحلة الثبات النهائي لمدة يوم واحد في الأسبوع مدى الحياة.

فكرة الغذاء الضروري:

في البداية لا بد من طرح السؤال التالي: لماذا يتناول الإنسان الطعام؟ الجواب بسيط وذلك لكي يستطيع القيام بوظائفه المختلفة، حيث أن جسم الإنسان من حيث المبدأ كالسيارة التي لا تسير دون وقود وهكذا الإنسان إن لم يأكل لا يستطيع القيام بأي شيء بل ربما يموت إن طالت فترة عدم الأكل.

سؤال آخر لماذا يصبح الإنسان سمين؟ الجواب أيضاً بسيط وهو أن ما يدخل إلى الجسم عن طريق الطعام لا يصرف بأكمله فيتم تخزينه في الجسم لوقت الحاجة وإن استمر ذلك فالجسم يتابع التخزين حتى نصل إلى السمنة المفرطة والتي يمكن أن يصل الشخص في بعض الحالات إلى أكثر من مائتي كيلو غرام، ولفهم ذلك نضرب مثالاً عن الإنسان ودخله المادي فإن كان بالشهر يدخله مائة ألف ويصرف منها نصفها ويخزن الباقي فشهر بعد شهر يصبح من الأغنياء وهذا هو جسم الإنسان، حيث خلقه سبحانه على هذا المبدأ.

إن الغذاء الذي يتناوله الإنسان على اختلافه مكون من ثلاثة عناصر أساسية هي: السكاكر، الدسم والبروتينات. إن هذه العناصر غنية بالطاقة الضرورية لجسم الإنسان وقيامه بوظائفه المختلفة، ولكل منها محتواه المختلف من الطاقة والجسم يستفيد منه بشكل أسرع أو أبطأ، وهذا هو المبدأ الذي تم اعتماده في هذا الريجيم.

إن الريجيم الناجح يجب أن يراعي ثلاث نقاط أساسية هي:

1. الابتعاد عن الدسم النباتية والحيوانية (كالزيوت، والدهون، السمن...)
2. الابتعاد عن السكاكر البسيطة وخاصة سكر المائدة (السكر الأبيض) والحلويات أيضاً.
3. الاكثار من البروتينات والتي محتواها الطاقي قليل بالمقارنة مع الدسم والسكر.

مراحـل الريجيــم

كما ذكرنا أن الريجيم يمر بأربع مراحل سيكون التأثير في كل منها هو التالي:
- المرحلة الأولى، ولمدة خمسة أيام سيحصل فقد شديد للوزن.
- الثانية، انخفاض في الوزن منتظم حتى نصل إلى الوزن المطلوب.
- الثالثة، العمل على تثبيت الوزن الموصول إليه والذي يحتاج لفترة 10 أيام لكل كيلو مفقود.
-الرابعة والأخيرة، مرحلة الثبات النهائي وذلك باتباع الريجيم ليوم واحد في الأسبوع لمدى الحياة.
كما ذكرنا سابقاً فإن هذا الريجيم يعتمد على البروتينات الصرفة بشكل أساسي، ولكن أين توجد هذه البروتينات الصرفة (أي التي لا تحوي على دهن)؟

توجد هذه البروتينات في:

- لحم العجل.
- لحم الدجاج.
- لحم الأسماك.
- بياض البيض.
- الحليب خالي الدسم (الحليب المقشى).

هذه البروتينات تخفض من المدخول الطاقوي لجسم الإنسان، وتستهلك الطاقة المخزنة في الجسم كما أنها تخفض من الشهية وتمنع من احتباس الماء في الجسم وتزيد من مقاومة الجسم وبالتالي تقوم بخفض الوزن دون الضعف والوهن العام الذي يرافق الريجيمات الأخرى.

ملاحظة: يجب على هذا الريجيم أن يكون غني جداً بالماء الذي يحسن نتائجه وفقير بالملح الذي يؤدي إلى حبس الماء في الجسم وزيادة الشهية والتي تضر بالريجيم.

1. مرحلة البدء

لمدة خمسة أيام وسطياً يمكن زيادتها حتى العشرة يتم فيها تناول ما يلي من الأطعمة،
الأطعمة المسموحة: هي سبع مجموعات من الأطعمة يمكن أكل منها ما يشاء المرء بالكمية والوقت الذي يريد أي كامل الحرية ولكن ضمن هذه المجموعات فقط:

1- لحم العجل جميع الأجزاء بشرط عدم وجود الدهن فيها (يحضر بالطريقة التي يراد بها شوي أو سلق أو ... بشرط عدم إضافة أي زيوت أو دسم لها.
2- الكبد واللسان لغناهما بالفيتامينات الضرورية.
3- الأسماك عدا السردين والطون مع الزيت، أما بالماء فهو مسموح.
4- الدجاج كل أجزاؤه عدا الجلد.
5- البيض ولكن إذا كان هناك مشاكل بالكوليسترول أو وعائية قلبية فعندها يؤكل فقط بياض البيض ويترك الصفار أما إن لم يكن ذلك فهو مسموح بأكمله.
6- الحليب ومشتقاته والفقيرة بالدسم وينصح بشكل خاص التكثير من اللبن.
7- لتر ونصف من الماء على الأقل باليوم (حتى اللترين) ويمكن شربها حتى عن طريق الشاي أو القهوة أو الزهورات دون سكر.

ملاحظات هامة:

- السكر ممنوع تماماً ويمكن تحلية المشروبات بالأسبارتام.
- الخل، الأعشاب، الثوم، البقدونس، البصل والبهارات مسموحة بل مندوبة لتحسين النكهة.
- الليمون مسموح لتحسين مذاق الطعام وليس كعصير للشرب وخاصة إن كان مع سكر.
- الكتشب ممنوع.
- العلكة مسموحة بشرط عدم احتوائها على السكر.
- الزيت والسمن ممنوعة كلياً مهما كان نوعها.

بعض النصائح العامة:

- الأكل في أي وقت شاء المرء وبالكمية التي يريد.
- لا يتم ترك أي وجبة (فطور، غداء وعشاء).
- الشرب عند كل أكل.
- التأكد من أن كل ما سيؤكل خلال هذه الفترة هو من المجموعات السبعة السابقة ولا شيء آخر.
- إمكانية تمديد هذه الفترة إلى مدة عشرة أيام للشخص ذو الوزن الزائد الكبير.
- اقتناء ميزان للوزن ضروري، بالإضافة إلى الوزن عدة مرات خلال اليوم فيمكن أن يتغير الوزن خلال ساعات.
- ربما يحصل تعب في بداية أول يومين ومن ثم ينتهي وكذلك الجوع ومن ثم سيختفي بعد يومين أو ثلاثة كحد أقصى.
- الوزن المفقود في هذه المرحلة سيكون بين الأربع والخمس كيلوغرامات، أي كيلو كل يوم تقريباً.

2. مرحلة العبور (البروتينات المتعاقبة)

في هذه المرحلة يتم استهلاك البروتينات الصرفة بالإضافة إلى الخضروات لمدة من الزمن حتى الوصول إلى الوزن المطلوب. وكما قلنا سابقاً بالنسبة للبروتينات نقول للخضراوات يمكن أكلها بأي لحظة وبأي كمية مطبوخة أو نيئة.
الخضروات المسموح بها هي:
- البندورة، الخيار، الفجل، السبانخ، الفاصولياء الخضراء، الخس، الفطر، الملفوف، القرنبيط، الباذنجان، الكوسا، الفليفلة، الجزر.

الممنوعة هي:
- البطاطا، الرز، البازلاء، الحمص، الذرة، البرغل، العدس.

س1. من يؤكل أكثر الخضار أم البروتين ومتى؟ هناك حرية كاملة ولكن يجب عدم ترك البروتين أو الخضار أي يجب أن يكون هناك توازن لضمان ريجيم فعّال. والذي ينصح به هو أن يتم تناول الخضار مع البروتين لفترة خمسة أيام ومن ثم خمسة أيام أخرى بروتين دون خضار وهكذا بالتناوب.

س2. ما هو المنتظر من هذه المرحلة؟ غالباً ما يكون في هذه المرحلة فقدان كيلو غرام من الوزن كل أسبوع وأحياناً أكثر من ذلك، وفي أول شهرين يكون بسرعة كبيرة حيث يكون الفقد في الوزن أكثر من عشرة كيلو غرامات في هذه الفترة، ومن ثم يتباطأ حيث أن الجسم يقاوم فقد الوزن وفقاً لآليات فيزيولوجية داخلية لذلك لا بد من الاستمرار وعدم التوقف وإلا فإن الجسم سيعوض ما فقده بسرعة كبيرة.

س3. ما هي مدة هذه المرحلة؟ إن هذه المرحلة البروتينات المتعاقبة هي من أهم المراحل على الإطلاق في الريجيم، لذلك لا بد من تحديد الوزن الذي يجب أن يفقد قبل البدء بالريجيم. فمثلاً إن كان الوزن الزائد عشرين كيلو فيجب الوضع بالاعتبار أنه يجب أن يستمر الريجيم حوالي عشرين أسبوع أي خمسة أشهر وهكذا على اعتبار أنه بشكل وسطي فقدان كيلو غرام كل أسبوع وربما أكثر كما ذكرت.

3. مرحلة توطيد (تثبيت) الوزن المفقود

عند البدء بهذه المرحلة نكون قد وصلنا إلى الوزن المراد وفقدان الوزن الزائد، ولا بد هنا من الحفاظ على هذا الوزن دون العودة إلى الوزن السابق حيث أن فيزيولوجيا الجسم تعمل على إعادة الوزن الذي فقده الجسم بآليات مختلفة ومن أهمها ثلاث آليات والتي هي:

1- زيادة الشهية والشعور بالجوع الدائم.
2- خفض مستوى استهلاك الجسم لذلك أحياناً يشعر المرء بالبرد أثناء الريجيم.
3- الاستثمار الأمثل للمغذيات.

وفقاً لآخر الدراسات العلمية فإن الجسم يستمر بالمحاولة إلى إعادة الوزن المفقود لفترة معينة والتي هي وسطياً عشرة أيام لكل كيلو مفقود، ومن هنا أتت هذه الفترة للحفاظ على الوزن المفقود وعدم عودته.
إذاً فترة هذا الريجيم الجديد محسوبة على أساس أنه لكل كيلو غرام مفقود عشرة أيام فمثلاً من أجل عشرين كيلو غرام مفقودة فإنه يجب عمل هذه المرحلة لمدة مئتي يوم أي 10*20=200 يوم أي ستة أشهر وعشرين يوم وهكذا.

س. ماذا يمكن أن نأكل خلال هذه المرحلة؟ في هذه المرحلة يجب اتباع ما يلي بأقصى حد ممكن، وبالتالي لدينا ما يلي للأكل:
1- بروتينات مرحلة البدء أي كل ما أُكل في مرحلة البدء.
2- الخضراوات لمرحلة العبور.

أي كل ما ذكر سابقاً بالإضافة إلى:
3- حبة فاكهة كل يوم بما يعادل حجم التفاحة عدا الموز، العنب، الكرز، الفواكه المجففة، الجوز، الزبيب، الفستق الحلبي، الفستق العبيد، اللوز.
4- خبز نخالة 50 غرام يومياً.

5- مرتين أسبوعياً من النشاء والتي هي:
- إما معكرونة 200غرام كل مرة.
- أو برغل 200 غرام كل مرة.
- أو رز 125 غرام كل مرة.
- أو بطاطا 125 غرام كل مرة.
بشرط أن تطبخ دون دهون زيت أو سمنة (سلق) مع لحمة وخضار من ما ذكر سابقاً.

6- جبنة 40 غرام باليوم.

7- يمكن أكل وجبة نظامية من تلك التي كانت قبل البدء بالريجيم مرتين بالأسبوع فقط ويجب أن يكون بينهما فاصل جيد أكثر من يوم، أي غداء مثلاً من الأطباق الشهية ولكن مرتين فقط بالأسبوع.

8- أخيراً يجب أكل لمدة يوم واحد كامل في الأسبوع بروتين صرف كما في أول مرحلة (البدء) وهذا اليوم لا يجب أن يترك على الإطلاق.

4. مرحلة الثبات النهائي

في هذه المرحلة ليس فقط تم إزالة الوزن الزائد وإنما فقد اعتاد الجسم على الوزن الجديد ولم يعد يحاول العودة إلى ما كان عليه سابقاً قبل الريجيم.

س. ماذا يجب العمل في هذه المرحلة؟ شيء بسيط تماماً وهو تناول الطعام العادي لمدة ستة أيام في الأسبوع واليوم الأخير يكون يوم مشابه ليوم ريجيم البدء أي تناول البروتين الصرف وذلك من أجل الإبقاء على الوزن دون زيادة وذلك مدى الحياة، بالإضافة إلى أخذ ثلاث ملاعق من نخالة الشوفان كل يوم.

لا بد من القول بأنه يجب عموماً قبل الريجيم وبعده الالتزام بخفض الوارد الغذائي للجسم وخاصة السكاكر والدهون حيث يتم تخزينها بشكل مباشر في الجسم، ولنتخيل أن الوزن المفقود هو عبارة عن شحوم ودهون كانت موجودة في الجسم تتعبه وتؤدي إلى مشاكل وعائية وقلبية على المدى البعيد.

في الختام لا بد من القول أن الدماغ الذي خلقه الله قائداً لهذا الجسم يقوم بتسجيل ما يأكله الإنسان وبالتالي ينصح أثناء الأكل التفكير بما يأكله المرء، والأكل بكل هدوء والمضغ بشكل جيد لأن هذه الحركات يسجلها الدماغ وبالتالي ستحسب من فترة الطعام وتخفض في المحصلة الشهية وتزيد من حالة الشبع، كما أنه ينصح بعدم الأكل للمأكولات ذات الطاقة العالية من مكسرات وحلويات وشيبس و... أثناء القراءة أو مشاهدة التلفاز وحتى النقاش مع الآخرين، حيث أن الدماغ مشغول بشيء آخر عدا الطعام مما يستدعي تناول هذه المأكولات دون شعور وزيادة الوارد الطاقي للجسم وبالتالي نصل إلى السمنة.


الله أسأل أن ينفع بهذه الترجمة ويبعد عنا وعنكم وجميع المسلمين السمنة والأمراض إنه سميع قريب مجيب
اشهر 5 حميات تعتمد على كمية الدهون


حمية The Zone :
تتميز هذه الحمية عن غيرها من الحميات بكونها عالية الدهون . لكن فى الواقع تنصح النساء بتناول الدهون باعتدال شديد على ألا يتجاوز 10 جم فى كل وجبة ( أى ان تتضمن وجبة الطعام 10 جرامات فقط) أى ما يعادل 30 جراماً من الدهون فى اليوم الواحد . على ان تكون من الدهون الاحادية غير المشبعة Mono-Unsaturated Fat ودهون اوميجا 3 .


حمية Atkins :
تتضمن حمية أتكنز تناول كمية عالية من الدهون تقدر بـ 60% من مجموع السعرات الحرارية . فى دراسة امريكية اجريت من قبل جمعية حماية امراض القلب على فئة من متبعى هذه الحمية ، اشارت احصاءاتها الى ان 17% من مجموع السعرات الحرارية لمتبعى هذه الحمية هى من الدهون المشبعة .


حمية GI :
هذه الحمية تعتمد على تناول كمية قليلة من الدهون ما يعادل (30-40) جراماً فى اليوم الواحد . ( وبالامكان تقليلها الى 10 جراماً فى اليوم الواحد ) كذلك ينصح بتجنب الاطعمة الواطئة المستوى من " جلايسميك اندكس " Glycemic Index وهو مؤشر لقياس مستوى سكر الدم والغنية بالدهون فى آن واحد . فالاطعمة الواطئة المستوى من جلاسميك اندكس هى التى لا ترفع مستوى السكر كثيراً لأنها تحتاج الى وقت طويل لتكسير جزيئات الطعام وتحويلها الى سكر .


حمية Rose Mary Conley :
تعتبر حمية روز مارى كونلى من اكثر الحميات الطبيعية (الاصلية) القليلة الدهون تعتمد على تناول الاطعمة التى تحتوى على نسبة 5% من الدهون فقط أو اقل مع السماح بتناول الاسماك الدهنية مرة واحدة فى الاسبوع فقط ليكن هدفك عند اتباع هذه الحمية تناول (25-30 ) جراماً من الدهون فى اليوم الواحد .


حمية Weight Watchers:
ينصح متبعو حمية مراقبة الوزن بالتقليل من تناول الدهون المشبعة ، لكن لم يحدد المقدار الامثل منها تعتمد هذه الحمية على نظام النقاط المستخدم من قبل مراقبى الوزن الذى يعتمد على تحديد مقدار الدهون المشبعة والسعرات الحرارية الموجودة فى كل حصة من الطعام . ويشجع الاعضاء فى هذه الحمية على التقليل من تناول الدهون .


ما هو المقدار المخصص من الدهون التى ينصح يتناولها يومياً ؟
يجب الا تتجاوز كمية الدهون المسموح بتناولها يومياً أكثر من 35 % من معدل السعرات الحرارية الكلية فى اليوم الواحد وهذه لا تتضمن اكثر من 10% من الدهون المشبعة . لذا اذا استهلكت 2.000 سعرة حرارية فى اليوم الواحد يجب الا تتناولى اكثر من 70 جراماً من الدهون . بضمنها 20 جراماً من الدهون المشبعة والقليل من الدهون المهدرجة قدر الامكان . وينصح د. جون بريفا بعدم التركيز على حساب الكمية المتناولة فليكن الاساس فى حميتك الغذائية مستندا معظمه على تناول لحم الهبر والفواكه والخضر والمكسرات والبذور والسمك . وبذلك تحصلين على المقدار الصحيح من الدهون وبصورة طبيعية .


" شريحة من سمك الماكريل + ملعقة طعام واحدة من زبدة الفستق السودانى + قطعة صغيرة من الجبن + علبة من اللبن الزبادى القليل الدسم + حفنة من بذور دوار الشمس + كعكة صغيرة من التوت البرى + بيضة كبيرة الحجم
حمية النجوم The zone، المبادئ


هناك اليوم أعداد متزايدة من الحميات المخصصة للأشخاص الذين يريدون أن يكون لهم قوام مثالي. ومن تلك الحميات نذكر الحمية المعروفة باسم The zone.

ظهرت حمية The zone في الولايات المتحدة على يد باري سيرز Barry Sears، وقد اشتهرت بكونها حمية النجوم، لأن كثيرا من المشاهير قد اختاروها، من أمثال سيندي كراوفورد Cindy Crawford وبراد بيت Brad Pitt وغيرهما. وهي حمية مؤقتة يمكن اتباعها لمدة محددة من أجل التخلص من بعض الوزن.

وحمية The zone عبارة عن برنامج غذائي يتميز باعتدال كمية الغذاء التي يمد بها الجسم، حيث تتكون من 30 بالمائة من البروتينات غير الدسمة، و30 بالمائة من المواد الدهنية و40 بالمائة من النشويات.

والمبدأ في هذه الحمية يتلخص في تناول الوجبات على فترات منتظمة لا تتجاوز خمس ساعات في النهار، أي ما يعادل ثلاث وجبات عادية ووجبتين خفيفتين في الخامسة بعد العصر والحادية عشرة ليلا. وترتكز هذه الحمية على اعتماد الأغذية ذات النسب القليلة من الدسم كأغذية أساسية )مثل لحم الطيور المنزوع الجلد والمنتجات اللبنية الخالية من الدسم والسمك الأبيض وبياض البيض(. أما الخضر فيتم طبخها على البخار، وأما الفواكه فيجب أن تمثل ضعف كمية البروتينات التي تكون بمتوسط 85 إلى 110 غرام في كل وجبة. يصحب ذلك استهلاك معتدل لزيت الزيتون وزيت السمك وزيت الجوز. أما النشويات ذات المذاق الحلو وأصفر البيض فلا مكان لها في هذه الحمية.

غير أن حمية The zone تتضمن بعض الصعوبات، وخاصة فيما يتعلق باحترام كميات الطعام اليومية، كما أنها – مثل جميع الحميات ذات الكميات الكبيرة من البروتينات – قد تتسبب في مشاكل في الكلى وفي الجهاز الدوري. ولذلك ينبغي استشارة أخصائي في التغذية قبل الشروع في مثل هذه الحمية، لأنها قليلة السعرات الحرارية )1000 إلى 1500 سعرة في اليوم(. وقد بينت التجربة أن الأشخاص الذين يتبعون هذه الحمية يزيد وزنهم سريعا بعد أن يتوقفوا عن اتباعها.

أما بالنسبة إلى الأشخاص العمليين، فإن مثل هذه الحمية مفيدة في فقدان بعض الوزن في مدة محددة، وفي هذه الحال ينبغي أن يتم تطبيق الحمية تحت المراقبة الطبية. كما أن الرياضة تعتبر أساسية للحصول على نتائج مرضية.

إن حمية The zone تعرف نجاحا متزايدا في بلدان عديدة منها على الخصوص الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وفرنسا.
برنامج رجيم نظام زون الغذائي-أهم قواعد الـ نظام زون-حمية نظام زون







إليكِ برنامج رجيم نظام زون الغذائي الذي سوف يساعد إن شاء الله في خسارة الوزن الزائد حيث تعتبر حمية الـ زون The Zone الأكثر رواجاً في هوليوود، ولقد أصبحت شبه ظاهرة عالمية نظراً لاعتمادها من قبل الكثيرين.
إن حمية نظام زون الغذائي قد تغيّر حياتك خلال سبعة أيام، تخلصك من الوزن الزائد الى الأبد بإذن الله تعالى وتبعد عنك شبح الشيخوخة إن شاء الله.
تعتمد حمية الـ زون The zone على ضبط كمية الأنسولين في الجسم، لأن الأنسولين الزائد يجعل الجسم بديناً ويبقيه كذلك، وهي تحقّق بالتالي، ما يلي:
التخلّص نهائياً من الدهون الزائدة في الجسم.
التقليل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والسكري والسرطان.
تحسين الأداء العقلي والجسدي.
التنعّم بعمر طويل.
ولهذه الحمية فوائد كثيرة، ولا تتطلب منك سوى تناول المزيج الصحيح من البروتينات والسكريات والنشويات والدهون في كل وجبة رئيسية أو وجبة «سناك».
أهم قواعد الـ نظام زون
تناولي دوماً وجبة الـ «زون» في غضون ساعة من استيقاظك.
حاولي أن تأكلي خمس وجبات في اليوم موزّعة على الشكل التالي: ثلاث وجبات أساسية بالإضافة الى وجبتين خفيفتين.
لا تسمحي أبداً بمرور أكثر من خمس ساعات بدون أن تتناولي وجبة رئيسية أو وجبة خفيفة، سواء كنت جائعة أم لا. والحقيقة أن أفضل الأوقات لتناول الطعام هي عندما لا تكونين جائعة، لأن ذلك يؤمن استقرار الأنسولين في جسمك.
تناولي مزيداً من الفاكهة والخضر، وقلّلي من استهلاك الخبز والمعكرونة والحبوب وغيرها من النشويات.
اشربي حوالي 3.8 ليتر من الماء في اليوم.
اذا خالفت وتناولت ما لا يجب تناوله من طعام في إحدى الوجبات، لا تتراجعي! واحرصي على أن تكون وجبتك التالية خاضعة لحمية الـ «زون» فتعودين وهورموناتك الى المكان الذي تنتمين إليه.
كيف تبدئين حمية نظام زون ؟
عليك أولاً، التأكد من حصولك على حصّة كافية من البروتينات القليلة الدهون في كل وجبة (حوالي 90 غراماً)، فهي تعمل على تحرير كمية كافية من «الغلوكاغون» التي تجعل الجسم يتحكّم بكمية الأنسولين التي سيحرّرها.
وهذا لا يعني أن الـ «زون» لا تناسب النباتيين، بل يمكنهم اعتمادها عبر استهلاك بياض البيض، الألبان والأجبان القليلة الدسم، لحم الصويا و«التوفو».
وازني بين الكاربوهيدرات والبروتينات.
عليك ان تتأكدي ان معظم الكاربوهيدرات التي تختارينها هي من الفاكهة والخضر، وأن تتعاملي مع الأنواع غير المفيدة (الحبوب والنشويات) كتوابل، بمعنى أن تضيفيها الى طعامك كما تضيفين الملح والبهار.
أما الكاربوهيدرات المفيدة وغير المفيدة، فهي على الشكل التالي:
معظم الخضر مفيدة باستثناء الذرة والجزر.
معظم الفاكهة مفيدة باستثناء العنب والموز.
بعض أنواع الحبوب مفيدة كالشوفان والشعير.
الحبوب والنشويات مثل المعكرونة والخبز والبطاطا ورقائق الذرة غير مفيدة، وهي تملك تأثيراً كبيراً على زيادة نسبة الأنسولين.
أضيفي الدهون إلى طعامك!
بعد أن تحققي التوازن من حيث البروتينات القليلة الدهون والكاربوهيدرات المفيدة، عليك إضافة الدهون لكي تحصلي على وجبة الـ «زون». لكن المقصود هنا هو الدهون المفيدة أي الدهون الأحادية غير المشبعة والأحماض الدهنية ـ أوميغا 3 مثل: زيت الزيتون واللوز والأفوكادو وزيت السمك.
وابتعدي بشكل تام عن الدهون المشبعة والمهدرجة وحمض «الاراستيدونيك» الموجودة في: اللحم الأحمر المدهن وصفار البيض، ومن الذبيحة (الأكارع، القلب، الفوارغ)، والأطعمة المصنعة المشبعة بالدهون المهدرجة.
وجبة الـ «زون»
إذاً، يمكنك الآن إعداد وجبة الـ «زون» بسهولة بعدما تعرّفت على قواعدها الأساسية. لذا، قسّمي الطبق الذي تريدين تناوله الى ثلاثة أقسام، وضعي في الثلث الأول البروتينات القليلة الدهون التي يجب أن لا تتجاوز حجم راحة اليد وسماكتها، أما الثلثان الباقيان في طبقك فامليئهما بالفاكهة والخضر حتى يمتلئ بها الطبق. ثم، أضيفي القليل من الدهون غير المشبعة كزيت الزيتون ورقائق اللوز وصلصة الأفوكادو… فالهدف دائماً هو المحافظة على نسبة الأنسولين ضمن حدّ معين، وهذا يتم عبر إحداث التوازن بين ما تأخذينه من البروتينات وبين ما تأخذينه من الكاربوهيدرات وعبر استخدام أداتين فقط لاتمام ذلك هما: عيناك وراحة يدك.
يوم نموذجي في منطقة الـ «زون» وتوزيع الوجبات خلال اليوم
الوجبة: الفطور
الساعة التقريبية: السابعة صباحاً
بياض 6 بيضات مخفوقة يضاف إليها بعض الهليون وملعقتان من زيت الزيتون.
ثلثا كوب من رقائق الشوفان.
كوب من الفراولة


الوجبة: الغداء
الساعة التقريبية: الثانية عشرة ظهراً
سلطة الدجاج المشوي المكوّنة من 90 غراماً من صدر الدجاج وخضر ورقية خضراء مع قليل من زيت الزيتون وصلصة الخل، والفاكهة الطازجة للتحلية.
الوجبة: وجبة بعد الظهر «السناك»
الساعة التقريبية: الخامسة عصراً
بيضتان مسلوقتان نزع منهما الصفار، أو حمص بالطحينة مع قليل من زيت الزيتون.
الوجبة: العشاء
الساعة التقريبية: 7:00 مساءً
150 غراماً من السلمون المغطى بملعقة كبيرة من اللوز المقطّع.
كوبان من الخضر المسلوقة على البخار.
كوب من التوت او الفراولة أو الثمار العنبية للتحلية.
الوجبة: وجبة الليل
الساعة التقريبية: 11:00 ليلاً
30 غراماً من الجبنة الطرية وحبة فاكهة.
ان مقدار هذا الطعام يساوي 1200 وحدة حرارية، أي أنك سوف تأكلين كمية من الطعام بدون استهلاك كمية كبيرة من السعرات الحرارية.
هذه المعلومات مأخوذة بتصرف من كتاب « رجيم الـ Zone » للدكتور باري سيرز، ترجمة آمال الأثاث ، دار الفراشة ـ بيروت.
أفضل أنواع البروتينات
الدجاج المنزوع جلده
الحبش
السمك
قطع اللحم الخالية كلياً من الدهون
بياض البيض
الألبان والأجبان القليلة الدسم
جبنة «التوفو»
لحوم الصويا البديلة
من تجاربهن
جيسيكا سيمبسون (25 عاماً) Jessica Simpson:
تتبع سيمبسون Simpson إرشادات المدربه «جاسمين أليكساندر» Jasmine Alexander والتي تنصحها بالتركيز على الدجاج المشوي، السمك والخضر الطازجة. وإذا أخفقت في نظامها الغذائي مرة، تعوّض في اليوم التالي. وقد خسرت القليل من الوزن في الآونة الأخيرة، رغم تناولها المعكرونة والطعام
حمية غي أو gi جديدة تشهد انتشارا واسعا خصوصا بين سيدات الأعمال والأوائل ونجمات الموسيقى، اللواتي يولين اهتماما كبيرا بالحفاظ على المظهر والرشاقة.
وطبيعة حمية غي gi، سهلة الاتباع والتكيف والمتابعة، حتى أن الكثيرين ممن يتبعونها، يؤكدون أنهم لا يشعرون بأن هناك حمية تقيدهم، وهي مناسبة لمن يريد فقدان الوزن من دون حرمان النفس من الطعام والتقيد بوجبات وأصناف محددة مملة.

هذه الحمية تعتمد على مؤشر نسبة السكر في الدم، وهو مقياس لتأثير الطعام على نسبة السكر في الجسم. فبعض الأطعمة التي تحتوي نسبة عالية من السكر، تميل إلى رفع مستويات السكر في الدم بسرعة، وعلى النقيض منها تقوم الأغذية قليلة النسب من السكر، على رفع نسبة السكر في الجسم بسرعة أقل، وعلى مدى فترة أطول وبالتالي أفضل.

والنظام الغذائي لهذه الحمية مناسب للأفراد الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية، والأشخاص الذين لديهم النوع الثاني من السكري، ولمن يعانين من تكيس المبايض، لأن الحمية تسهم في إبطاء إطلاق الطاقة من الغذاء وتحقق الاستقرار في مستويات الانسولين، وبالتالي التحكم والسيطرة الأفضل على نسبة السكر في الدم ومستويات الانسولين.

عيوب تناول الأطعمة ذات المحتوى السكري العالي:

كمية الطاقة الناتجة من الأغذية ذات المحتوى العالي بنسبة السكر، تنفذ طاقتها بسرعة، ولاتدوم فترات طويلة، مسببة الشعور بالجوع بعد فترة قليلة والأكل بنسبة أكثر.

بعد تناول هذه الأطعمة تتوفر الطاقة بالدم بسرعة عالية، ما يجعل الجسم يستهلكها بسهولة من دون استخدام البدائل الأخرى والمخرنة على شكل دهون، مما يصعب عملية فقدان الوزن.

كيف تساعد حمية مؤشر السكر في الدم على فقدان الوزن؟

من خلال تناول الأطعمة ذات المحتوى المنخفض بالسكريات، فإن الشعور بالجوع سيقل، وهذا يعني السيطرة الأكبر على الرغبة الشديدة للأكل، والتخلص من سلطة الأكل على الجسم، وإشباع رغباته، بمعنى أنها تكبح الشهية بطريقة طبيعية.

والنظام الغذائي لهذه الحمية يركز على المصادر القليلة بالسكر، والتي تجنب ارتفاع مستوى السكر في الدم، مع العلم أن دمج النوعين معا، أي الأغذية ذات المحتوى السكر العالي والمنخفض معا، يقلل من مؤشر السكر في الوجبة كاملة، مما يجعلها حمية أقل تقييدا، لأنها قابلة للتغيير والدمج مقارنة مع حميات أخرى تعتمد أصنافا معينة من المأكولات.

ولكن هذه الحمية لا تعني مؤشرا أقل من الدهون، لذا يجب الانتباه إلى نوعية الأطعمة، التي يتم اختيارها على الرغم من انخفاض محتواها السكري والتوازن هو الحل.

والشيء الرئيسي هو عدم الإفراط في تناول الطعام، والغرض من النظام الغذائي للحمية هو المساعدة في تحقيق ذلك.

ومن المهم مراقبة حجم الوجبات الخاصة، ومحاولة جعلها صغيرة الحجم متوازنة القيمة الغذائية.
الأولى ... 27  28  29  30  31 32  33  34  35  ... الأخيرة
كلمات ذات علاقة
اتفضلى , اي , انتي , رجيم , عايزاهو