مجتمع رجيمفتاوي وأحكام

ما هو حكم زيارة النساء للقبور؟

السلام عليكم..اريد ان اعرف ما هو حكم زيارة النساء للقبور ؟؟مع ذكر الادلة من القرآن الكريم و السنة النبوية..
جزاكم الله خيرا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتمنى اني افيدك بهذا الاقتباس من موقع الشيخ وليد المصباحي

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة :
إتحاف النجباء في حكم زيارة القبور للنساء

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين:
فهذه رسالة موجزة مختصرة في مسألة مهمة كثر الحديث عنها وهي مسألة حكم زيارة القبور للنساء حيث أن البعض تشدد في هذا الموضوع ووصم النساء اللاتي يزرن القبور للعظة والعبرة باللعن ونحو ذلك فأحببت أن أذكر أدلة من قال بتحريم زيارة النساء للقبور وتفنيدها ودفع الشبه التي يحتج بها من منع النساء المكلفات من زيارة القبور.


وسنبدأ هذه الرسالة بالتأصيل الشرعي أولا والذي على أساسه نتعرف الحكم الشرعي , وهذه الأصول هي كالتالي:
أولا : كل ما خوطب به الرجل خوطبت به المرأة حتى يأتي الدليل الصحيح الصريح الناقل عن هذا الأصل ,ودليل هذا الأصل قوله تعالى ( ياأيهاالذين آمنوا ) فالخطاب هنا لجميع المكلفين من الإنس والجن ذكورا وإناثا وهذا واضح لا يحتاج الى عناء وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال(إنما النساء شقائق الرجال).


ثانيا : أن الاختصاص من هذه القاعدة أي الإخراج من عموم هذه القاعدة لا يكون إلا بمعنى مدرك عقلا لأن المحققين من الأصوليين متفقون على أن الشرائع تعلل وخالف في ذلك شذاذ من أهل الظاهر ,فلذا قالوا(كل حكم يدور مع علته وجودا وعدما ).


ثالثا : أن التشريع الإسلامي لا بد وأن يكون له مقصد من الحظر أو الإباحة فلا بد من إعمال الناحية المقاصدية لتعقل الحكم والاقتناع به .

رابعا: علينا أن ننظر إلى آراء الفقهاء في هذه المسألة وأدلتهم ومنا قشة ما استدلوا به من النصوص من حيث الثبوت وعدمه .

خامسا: لابد وأن يكون لهذا الخلاف ثمرة فقهية تمكننا من الحكم الصحيح لا ختلاف الحالات المعطاة واقعا وهذا ما يسميه الأصوليون بتحقيق المناط .
والآن لنشرع في البحث على ضوء هذه الأصول:
أولا:اتفق العلماء على أن زيارة القبور مرت بمرحلتين واختلفوا في الثالثة:
الأولى:النهي المطلق .
الثانية:الجواز المطلق.
والدليل قوله صلى الله عليه وسلم (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكركم الآخرة)
والخطاب هنا عام للرجال والنساء .
وبعض الفقهاء قال والمرحلة الثالثة (رجع الحكم بالتحريم في حق النساء وبقي الجواز في حق الرجال).
وهذا محل النزاع والبحث فيه يجري .
لكن ماهو الدليل الذي نقل عن الأصل باستثناء النساء عن الرجال في هذا الحكم ؟
قالوا :لدينا في المسألة نوعان من الأدلة :
الأول:الأدلة النقلية .الثاني:الأدلة العقلية.
والأدلة النقلية هي كالتالي:
1-حديث(لعن الله زائرات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج).
2-حديث(لعن الله زورات القبور).
3-حديث أم عطية (نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا).
4-حديث(هل غسلتن الميت قلنا ؟لا .هل كفنتن الميت؟قلنا .لا قال(ارجعن مأزورات غير مأجورات فإنكن تفتن الحي وتؤذين الميت).
5-حديث (أنه قال لفاطمة لو بلفت معهم الكدى ما رأيت الجنة حتى يراها جد ابيك).
وبعد النظر في هذه الأحاديث نجد ما يلي:
1-الحديث الاول ضعيف ففي إسناده أبوصالح باذام عن ابن عباس ,ولم يصب ابن حبان في قوله أن أبا صالح هذا هو ميزان وهو ثقة ,وقد صرح الحاكم والذهبي والترمذي وغيرهم بأنه باذام وهو علة الإسناد.
2-والحديث الثاني صحيح بلفظ(زوارات القبور) وهو محمول على المكثرات من الزيارة .
3-وحديث أم عطية غاية ما فيه كراهية اتباع النساء للجنائز وليس التحريم بدليل قولها(ولم يعزم علينا أي لم يتأكد علينا النهي).
4-والحديث الرابع ضغيف ايضا.
5-والحديث الخامس:منكر ففي سنده ربيعة بن سيف المعافري قال الحافظ ابن حجر في التهذيب (2237)(وقال ابن يونس:في حديثه مناكير توفي قريبا من سنة عشرين ومئة .روى له أبو داود والنسائي حديثا من روايته عن الحبلي عن عبد الله بن عمرو : في منع النساء عن زيارة الكدى أي القبور .
وقال البخاري في الأوسط (روى أحاديث لا يتابع عليها )وقال النسائي في السنن :ضعيف.
إذن هذه الأدلة لا تنهض جميعها للقيام بحكم فضلا عن أن تكون صالحة لتخصيص عموم مشروعية زيارة القبور ,ومن ادعى ثبوتها فليثبت بالطرق العلمية صحتها وكيفية الرد على العلل المذكورة في أسانيدها .
وأما الأدلة العقلية فيقولون:
1-المرأة ضعيفة فتتأثر بما تراه فيحصل لها الجزع ولطم الخدود وشق الجيوب والنياحة على الميت.
2-وهذا أمر تبتلى به أغلب النساء فكان الحكم للغالب .
3-سدا لذريعة حصول اختلاط بين الرجال والنساء في المقابر وقد تحصل فتنة بهذا الاختلاط فتسد الذريعة لأجل ذلك.
والرد على ذلك من وجوه:
1-لطم الخدود وشق الجيوب محرم على الرجال والنساء سواء بسواء وكما أنه يوجد من النساء ضعيفات فيوجد من الرجال من هم أضعف من النساء .
2-قولكم أنه هو الأغلب في النساء لا يسلم ذلك لأن المرأة إن جزعت فإنما تجزع لموت قريب لها وحبيب ولا تجزع إن زارت قبور أهل البقيع مثلا وغيرهم لأجل العظة والعبرة .
3-أن الغفلة في النساء أكثر منها في الرجال فهي أحوج ما تكون للاتعاظ والزهد في الدنيا والإقبال على الآخرة أكثر من الرجل .
4-وأما الاختلاط الذي سيحصل في المقابر على فرض حصوله فهو من جنس الا ختلاط عند الطواف والسعي بجامع أن كلا العملين طاعة وقربة الى الله تعالى , وعلى الرجال والنساء الاحتشام وغض البصر في أي مكان كان .

إذن :نتحصل من ذلك أنه لا يوجد دليل نقلي أو عقلي يصلح لتخصيص قوله صلى الله عليه وآله وسلم (زوروا القبور) والخطاب لا يزال كما هو لجميع المكلفين .
فأصبح نهي المرأة عن زيارة القبور لا معنى له من حيث ذاته ,وإنما قلت من حيث ذاته لأن البعض من العلماء يخلط بين ما هو جائز في نفسه ومحرم لغيره ,فلو زارت المرأة القبور زيارة شرعية فهذا فعل جائز في نفسه ,ولو أنها لطمت الخدود أو توسلت بالمقبورن ونحو ذلك فهذه زيارة محرمة بلا إشكال أي زيارة محرمة لغيرها أي لما طرأ عليها
من مخالفة شرعية.

والآن فلنتعرف على آراءالفقهاء في هذه المسألة :
1-قال ابن قدامة في المغني(3\523)(إختلفت الرواية عن أحمد في زيارة القبور للنساء فروي عنه كراهته.
والرواية الثانية: لا يكره لعموم قوله عليه السلام : كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها.وكانت عائشة تزور قبر أخيها عبد الرحمن فقيل لها:قد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن زيارة القبور؟ قالت : نعم ,قد نهى ثم أمر بزيارتها.
2-قال في مغني المحتاج(وتكره زيارتها للنساء لأنها مظنة لطلب بكائهن ورفع أصواتهن لما فيهن من رقة القلب وكثرة الجزع وقلة احتمال المصائب وإنما لم تحرم لأنه صلى الله عليه وسلم مر بامرأة على قبر تبكي على صبي لها فقال لها (اتقي الله واصبري )متفق عليه ,فلو كانت الزيارة حراما لنهى عنها ,وعن عائشة رضي الله عنها قالت:كيف أقول يارسول الله إذا زرت القبور ؟قال(قولي السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون)رواه مسلم.,وقيل تحرم لما روى ابن ماجه والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم لعن زوارات القبور )وليس هذا الوجه في الروضة وبه قال صاحب المهذب وغيره.
وقيل (تباح)جزم به في الإحياء وصححه الروياني إذا أمن الافتتان عملا بالأصل والخبر فيما إذا ترتب عليها بكاء ونحو ذلك .ومحل هذه الأقوال في غير زيارة قبر سيد المرسلين أما زيارته فمن أعظم القربات للرجال والنساء ,وألحق الدمنهوري به قبور بقية الأنبياء والصالحين والشهداء ,وهذا ظاهر وإن قال الأذرعي لم أره للمتقدمين .
قال ابن شهبة :فإن صح ذلك فينبغي أن يكون زيارة قبر أبويها وإخوتها وسائر أقاربها كذلك فإنهم أولى بالصلة من الصالحين.اه,والأولى عدم الحاقهم بهم لما تقدم من تعليل الكراهة.قلت:وهذا عند الشافعية.(1\543)مغني المحتاج.
3-وفي الفقه الحنفي:في حاشية ابن عابدين(3\150):ولا بأس بزيارة القبور ولو للنساء وقيل تحرم عليهن والأصح أن الرخصة ثابتة لهن .وجزم في شرح المنية بالكراهة لما مر في اتباعهن الجنازة وقال الخير الرملي :إن كان ذلك لتجديد الحزن والبكاء والندب على ما جرت به عادتهن فلا يجوز وعليه حمل حديث (لعن الله زائرات القبور )وإن كان للاعتبار والرتحم من غير بكاء فلا بأس إذا كن عجائز ,ويكره إذا كن شواب كحضور الجماعة في المساجد .وهو توفيق حسن.
4-وقول المالكية قريب من قول الحنفية ,قال القرطبي من المالكية(اللعن المذكور إنما هو في المكثرات من الزيارة لما تقتضيه الصيغة من المبالغة ولعل السبب ما يفضي اليه ذلك من تضييع حق الزوج والتبرج وما ينشأ من الصياح ونحو ذلك وقد يقال :إذا أمن جميع ذلك فلا مانع من الإذن لهن لأن تذكر الموت يحتاج اليه الرجال والنساء)
قال الشوكاني في النيل(4\95)(وهذا الكلام هو الذي ينبغي إعتماده في الجمع بين أحاديث الباب المتعارضة في الظاهر).

قلت:ونلخص أدلة جواز زيارة النساء للقبور في التالي:
1-قوله عليه السلام (كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها) عام للرجال والنساء.
2-عن ابن أبي مليكة أن عائشة أقبلت ذات يوم من المقابر فقلت لها :يا أم المؤمنين من أين أقبلت ؟قالت من قبر عبد الرحمن بن أبي بكر ,فقلت لها أليس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن زيارة القبور ؟قالت:نعم ثم أمر بزيارتها)رواه الحاكم والبيهقي .
وعائشة من أعلم الناس بأحكام النساء ما يحل لهن وما يحرم خصوصا في هذاالمقام الخطير .
3-عن أنس رضي الله عنه قال :مر سول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة عند قبر وهي تبكي فقال لها اتقي الله واصبري...)قال العيني في العمدة(وفيه جواز زيارة القبور مطلقا سواء كان الزائر رجلا أو امرأة وسواء أكان المزور مسلما أو كافرا لعدم الفصل في ذلك) (قال النووي:وبالجواز قطع الجمهور وقال صاحب الحاوي :لا تجوز زيارة قبر الكافر وهو غلط).
4-وفي سنن النسائي بإسناد صحيح جدا أن عمر رضي الله عنه مر على امرأة وهي تبكي عند قبر فصاح بها عمر فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم (دعها يا عمر فإن العين دامعة والنفس مصابة والعهد قريب ) وهذا الحديث وما قبله من أو ضح الدلائل على جواز زيارة القبور للنساء ,وتأخير البيان عن وقت الحاجة لغير حاجة غير جائز كما هو متقرر في علم الأصول.
5-أن النساء يحتجن إلى العظة والعبرة كالرجل بل أولى لكثرة الغفلة فيهن .
وبعد عرض هذه الأدلة وأقوال العلماء يترجح عندي التالي:
يجوز بل يستحب للنساء زيارة القبور بالشروط التالية:
1-أن تكون الزيارة شرعية .
2-أن تستأذن زوجها في الخروج.
3-ألا تضيع حق بيتها وزوجها .
4-أن تجتنب السفور والتبرج وأن تكون محتشمة غاضة للبصر .
5-عدم الإكثار من الزيارة.
وبهذه الشروط نكون قد وفقنا بين آراء جميع الفقهاء ولن يخالف أحد من الفقهاء المعتبرين في أمر زيارة القبور للنساء بهذه الضوابط وهي ولله الحمد في مقدور أغلب النساء ,وحققنا بذلك مقصود الشريعة في هذا الأمر ولله الحمد والمنة .
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

في 15\12\1428للهجرة
جزاك الله خيرا و جعله فى ميزان حسناتك...الاجابة وافية و مفيدة
جزاك الله خيرا كلمة صدق
جعله الله في ميزان حسناتك

تفضلي أختي كمان


زيارة النساء للقبور



اختلف فيها أهل العلم على أقوال:



القول الأول:



تحريم زيارة النساء للقبور، وقد استدل القائلون بهذا القول بما قاله أبو هريرة (ت - 57هـ) رضي الله عنه(إن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعن زوارات القبور)(17) .
وحديث أم عطية(18) رضي الله عنها أنها قالت: (نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا)(19) فالنهي يقتضي التحريم.





القول الثاني:



الكراهة من غير تحريم: واستدلوا بحديث أم عطية رضي الله عنها السابق، فقولها رضي الله عنها (لم يعزم علينا) دليل على أن النهي ليس نهي تحريم.



القول الثالث:


إباحة زيارة النساء للقبور: واستدلوا بحديث المرأة التي كانت تبكي عند قبر، فأوصى الرسول صلّى الله عليه وسلّم بالتقوى والصبر الذي ورد ذكره قبل قليل، ولم ينكر عليها زيارتها للقبر.



وبحديث عائشة (ت - 58هـ) رضي الله عنها أنها سألت الرسول صلّى الله عليه وسلّم عن الذي تقوله للموتى، فقال لها قولي: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وقد ورد ذكره قبل قليل.



القول الرابع:


التفصيل وهو: إن كانت زيارتهن لتجديد الحزن والبكاء والنوح على ما جرت به عادتهن حرم، وإن كانت زيارتهن للاعتبار من غير نياحة كره، إلا أن تكون عجوزاً لا تشتهي فلا يكره (20) .





والقول الصحيح - والله أعلم - هو القول بالتحريم؛ وذلك لإمكان الإجابة عن أدلة الأقوال الأخرى، وبقاء الأدلة الخاصة التي تنهى النساء عن زيارة القبور.
فحديث أم عطية رضي الله عنها في قولها (لم يعزم علينا). الجواب عنه من وجهين:



الوجه الأول:


أنه قد يكون مرادها لم يؤكد النهي، وهذا يقتضي التحريم، فهي نفت وصف النهي، وهو النهي المؤكد بالعزيمة، وليس ذلك شرطاً في اقتضاء التحريم، بل مجرد النهي كافٍ في ذلك.


الوجه الثاني:


أن أم عطية رضي الله عنها ظنت أنه ليس بنهي تحريم فقالت ذلك باجتهادها، والحجة في قول النبي صلّى الله عليه وسلّم لا في ظن غيره.
وأما حديث المرأة التي كانت تبكي عند القبر، فليس فيه أي دلالة على جواز زيارة النساء للقبور، حيث أمرها النبي صلّى الله عليه وسلّم بالصبر، فلم تقبل أمره، فانصرف عنها، ثم إن هذا الحديث لا يُعلم تاريخه هل هو كان قبل أحاديث لعن زائرات القبور أم بعده؟

وعلى كل حال: فهذا الحديث إما أن يكون دالاً على الجواز فلا دلالة على تأخره عن أحاديث المنع.


وإما أن يكون دالاً على المنع؛ لأمرها بتقوى الله فلا دلالة فيه على الجواز.
وعلى كلا التقديرين فلا تعارض هذه الحادثة أحاديث المنع.
ومن الأجوبة على هذا الحديث أن المرأة لم تخرج للزيارة، لكنها أصيبت، ومن عظم المصيبة عليها لم تتمالك نفسها لتبقى في بيتها، ولذلك خرجت، وجعلت تبكي عند قبره، ولهذا أمرها صلّى الله عليه وسلّم أن تصبر؛ لأنه علم أنها لم تخرج للزيارة، بل خرجت لما في قلبها من عدم تحمل هذه الصدمة الكبيرة، فالحديث ليس صريحاً بأنها خرجت للزيارة، وإذا لم يكن صريحاً فلا يمكن أن يعارض الشيء الصريح بشيء غير صريح(21) .



وأما حديث عائشة (ت - 58هـ) رضي الله عنها وتعليم النبي صلّى الله عليه وسلّم إياها دعاء زيارة المقابر، فقد أجاب عنه أهل العلم بأجوبة عدة منها:


1 - أن يحمل سؤالها للرسول صلّى الله عليه وسلّم، وتعليمه إياها على ما إذا اجتازت ومرّت على المقابر في طريقها بدون قصد الزيارة، ولفظ الحديث ليس فيه تصريح بالزيارة(22)



2 - يحتمل أن يكون هذا كان على البراءة الأصلية في صدر الإسلام، قبل أن تحرم زيارة المقابر تحريماً عاماً على الرجال والنساء، ثم نسخ هذا الحكم عن الرجال دون النساء.



3 - أن هذا الحديث من خصائص عائشة(ت-58هـ)رضي الله عنها لما تحلت به من الآداب اللائقة بزيارة القبور؛ لقوة إيمانها، وعظيم صبرها، وكمال عقلها، ووفور فضلها، وقد قال الله عزّ وجل عن عموم نساء النبي صلّى الله عليه وسلّم: { يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء} [الأحزاب: 32] .


وقال عن عائشة (ت - 58هـ) رضي الله عنها: «كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا مريم ابنة عمران، وآسية، وإن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام» (23).



4 - أن يحمل السؤال من عائشة (ت - 58هـ) رضي الله عنها وجواب الرسول صلّى الله عليه وسلّم لها على أنها مبلغة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ومثل هذا كثير في السنة(24)


ويبقى القول بالتحريم هو القول الصحيح؛ لأنه الموافق للنصوص الخاصة المانعة من زيارة النساء للقبور، والحكمة - والله أعلم - أن المرأة ضعيفة، ناقصة عقل ودين، وهي قليلة الصبر، كثيرة الجزع فلا تتحمل مشاهدة قبور الموتى وزيارتهم، ثم إن زيارة القبور للنساء يؤدي إلى مخالفات أخرى باطلة كالتبرج والاختلاط، وهذا محذور منهي عنه في الشريعة، وهو من كبائر الذنوب(25).





ويبقى إشكال في زيارة النساء للقبور،


وهو أنه قد ورد عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه لعن زوارات القبور، فهل المراد باللعن لمن كررت الزيارة، وأما التي لا تزور إلا نادراً فلا تدخل تحت اللعن والنهي، أم الأمر بخلاف ذلك؟



والجواب عن هذا الإشكال من وجوه:


الأول:


أن لفظ (زُوّارات)، بضم الزاي المعجمة، وجمع هذا اللفظ: زُوار، وهو جمع: زائرة سماعاً.


الثاني:


أن لفظ (زوارات) لو كان بالفتح، فتكون الصيغة دالة على النسب فمعنى زوارات القبور أي ذوات زيارة القبور، كما قال تعالى: { وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} [فصلت: 46] .


الثالث:


أن تصحيح حديث لعن زائرات القبور، يؤيد وينصر القول بالتحريم المطلق لزيارة النساء للقبور.


الرابع:


سلمنا جدلاً على أن لفظ (زوارات) يدل على التضعيف، لكن هذا التضعيف يحمل على كثرة الفاعلين، لا على كثرة الفعل، فزوارات: يعني النساء إذا كن مائة كان فعلهن كثيراً.


والتضعيف باعتبار الفاعل موجود في اللغة العربية كما قال تعالى: { جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ الْأَبْوَابُ} [ص: 50] ، فلما كانت الأبواب كثيرة كان فيها التضعيف إذ الباب لا يفتح إلا مرة واحدة(26) .

















والله المستعان
والحمد لله رب العالمين

صيد الفوائد
جعلنا الله وإيااكن وجميع المسلمين في جناات الخلد

أخواتي الحبيبات
جعــلكـن الله كغــيث .. إذا أقــبل استبشــر النــاس....
وإذا حــط نفعــهـمـ ... وإذا رحــل ظــل أثــره فيــهمـ .


جزاكم الله خيرا و جعله فى ميزان حسناتكم
كلمات ذات علاقة
للقبور؟ , ما , النساء , حكم , زيارة , هو