حدائق المــ,,,ـــوت ..!!

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
كتبت : رسولي قدوتي
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021


المــ,,,ـــوت ..!! 4ifo5k6kzf026zwd2dhn


المــ,,,ـــوت ..!! 446.gif



المــ,,,ـــوت ..!! i8gu91bwwfb512kpv59.




نعم حدائق الموت ؟

تلك القبور التي غيبت فيها أجساد تحت التراب .. تنتظر البعث والنشور وأن ينفخ في
الصور ..
اجتمع أهلها تحت الثرى .. ولا يعلم بحالهم إلا الذي يعلم السر وأخفى ..


المــ,,,ـــوت ..!! bird_gift.gif

نعم ..

إنه الموت ..
أعظم تحدٍّ تحدى الله به الناس أجمعين ..
الملوك والأمراء .. والحُجّاب والوزراء .. والشرفاء والوضعاء .. والأغنياء والفقراء
..
كلهم عجزوا أن يثبتوا أمام هذا التحدي الإلهي { قل فادرؤوا عن أنفسكم الموت
إن كنتم صادقين }


المــ,,,ـــوت ..!! 1.gif


وليست المشكلة في الموت .. فالموت باب وكل الناس داخله ..
لكن المشكلة الكبرى .. والداهية العظمى ..
ما الذي يكون بعد الموت ..
أفي { جنات و * في مقعد صدق عند مليك مقتدر } ..
أم في { ضلال وسعر * يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مسَّ سقر} ..


المــ,,,ـــوت ..!! 3.gif


ولأجل ذلك .. فالصالحون يشتاقون إلى لقاء ربهم .. ويعدون الموت جسراً يعبرون عليه
إلى الآخرة ..
نعم .. يفرحون بالموت ما دام يقربهم إلى ربهم ..
بل كان الصالحون يفتنون في دينهم .. ويهددون بالموت .. فلا يلتفتون إليه ..
نفوسهم صامدة .. على غاية واحدة .. هي الموت على ما يرضي الله ..


المــ,,,ـــوت ..!! ValRosesbarF.gif


وأولى هذه الحدائق :


لما ربط الكفار خبيب بن عدي رضي الله عنه على جذع نخلة ليقتلوه .. لم يفزع .. ولم
يجزع .. بل أخذ ينظر إليهم ويقول :
لقد جمع الأحزاب حولي وألبوا قبائلهم واستجمعوا كل مجمع
إلى الله أشكو غربتي ثم كربتي وما أرصد الأعداء لي عند مصرعي
ولست أبالي حين أقتل مسلما على أي جنب كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وان يشأ يبارك على أوصال شلوٍ ممزع

ولما دخل سعد بن أبي وقاص على ملك الفرس .. صرخ في وجهه وقال : جئتك بقوم يحبون الموت .. كما تحبون أنتم الحياة ..

- وفي معركة أحد يكثر القتل بالمسلمين .. وتتسابق سهام الكفار إلى رسول صلى الله عليه وسلم ..
فكان أبو طلحة رضي الله عنه يرفع صدره ويقول :
يا رسول الله لا يصيبك سهم .. نحري دون نحرك ..
نعم ما دام أن الموت في رضا الرحمن فمرحباً بالموت ..


المــ,,,ـــوت ..!! 13.gif

وفي الحديقة الثانية :::

ذكر ابن كثير وغيره :
أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث جيشاً لحرب الروم ..
وكان من ضمن هذا الجيش .. شاب من الصحابة .. هو عبد الله بن حذافه رضي الله عنه ..
وطال القتال بين المسلمين والروم .. وعجب قيصرُ ملكُ الروم من ثبات المسلمين ..
وجرأتهم على الموت ..
فأمر أن يحضر إليه أسير من المسلمين ..



سأكمل أحداث هذه القصة في المرة القادمة .. فانتظروني ..


"" بقـــ,,,ـــلمي ""
كتبت : سنبلة الخير .
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
موضوع رائع وطرح اروع
سلمت يمنياكِ
عرض جذاب ومشوق
في انتظار المزيد
مبروك لكِ الوسام
كتبت : رسولي قدوتي
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021




توقفنا في المرة السابقة عند الحديقة الثانية
من حدائق الموت

واليوم سنكمل معا مــــــــــا جرى في هذه الحديقة .....

قلنا بأن ملك الروم أمر جنوده بأن يحضروا له أحد أسرى المسلمين

فجاءوا بعبد الله بن حذافة .. يجرونه .. الأغلال في يديه .. والقيود في قدميه ..
فأوقفوه أمام الملك ..
فتحدث قيصر معه فأعجب بذكائه وفطنته ..
فقال له : تنصر .. وأطلقك من الأسر ..
فقال عبد الله : لا ..
فقال قيصر : تنصر .. وأعطيك نصف ملكي ..
فقال : لا ..
فقال : تنصر .. وأعطيك نصف ملكي .. وأشركك في الحكم معي ..
فقال عبد الله : والله لو أعطيتني ملكك .. وملك آبائك .. وملك العرب والعجم .. على
أن أرجع عن ديني طرفة عين ما فعلت ..
فغضب قيصر .. وقال : أذن أقتلك ..
قال : اقتلني ..
فأمر قيصر به فسحب .. وعلق على خشبة ..
وجاء قيصر .. وأمر الرماة .. أن يرموا السهام حوله ولا يصيبوه ..
وهو في أثناء ذلك يعرض عليه النصرانية .. وهو يأبى .. وينتظر الموت ..
فلما رأى قيصر إصراره ..
أمر أن يمضوا به إلى الحبس ..
ففكوا وثاقه ومضوا به إلى الحبس .. وأمر أن يمنعوا عنه الطعام والشراب .. فمنعوهما
..
حتى إذا كاد أن يهلك من الظمأ والجوع ..



أحضروا له خمراً .. ولحم خنزير ..
فلما رآهما عبد الله .. قال : والله إني لأعلم أن ذلك يحل لي في ديني .. ولكني لا
أريد أن يشمت بي الكفار .. فلم يقرب الطعام ..
فأخبر قيصر بذلك .. فأمر له بطعام حسن ..
ثم أمر أن تدخل عليه امرأة حسناء تتعرض له بالفاحشة ..
فأدخلت عليه .. وجعلت تتعرض له وهو معرض عنها ..
وهي تتمايل أمامه ولا يلتفت إليها ..


فلما رأت المرأة ذلك .. خرجت غضبى وهي تقول :
والله لقد أدخلتموني على رجل .. لا أدري أهو بشر أم حجر ..
وهو والله لا يدري عني أأنا أنثى أم ذكر ..


فلما يئس منه قيصر .. أمر بقدر من نحاس .. فأغلي فيها الزيت ..
ثم أوقف عبد الله بن حذافة أمامها ..
وأحضروا أحد الأسرى المسلمين موثقاً بالقيود .. حتى ألقوه في هذا الزيت .. وغاب
جسده في الزيت .. ومات .. وطفت عظامه تتقلب في فوق الزيت ..


وعبد الله ينظر إلى العظام .. فالتفت قيصر إلى عبد الله .. وعرض عليه النصرانية ..
فأبى ..

فاشتد غضب قيصر .. وأمر بطرحه في القدر ..
فلما جروه إلى القدر .. وشعر بحرارة النار .. بكى .. ودمعت عيناه ..
ففرح قيصر .. وقال :
تتنصر .. وأعطيك .. وأمنحك ..


قال : لا ..
قال : إذاً .. لماذا بكيت ..
فقال عبد الله : أبكي لأنه ليس لي إلا نفس واحدة تلقى في هذا القدر .. فتموت ..
ولقد وددت والله أن لي مائة نفس كلها تموت في سبيل الله .. مثل هذه الموتة ..

فقال له قيصر : قبل رأسي وأخلي عنك ؟

فقال له عبد الله : وعن جميع أسارى المسلمين عندك ..
قال : نعم ..
فقبل رأسه .. ثم أطلقه مع الأسرى ..
عجباً !! لله دره !!



أين نحن اليوم من مثل هذا الثبات .. ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ..
إن من المسلمين اليوم .. من يتنازل عن دينه .. لأجل دراهم معدودات .. أو تتبع
الشهوات .. أو الولوغ في الملذات .. ثم يختم له بالسوء والعياذ بالله ..







سبحان الله من عدله تعالى أن العبد يُختم له في الغالب على ما عاش عليه ..
فمن كان في حياته يشتغل بالذكر والقيام .. والصدقات والصيام .. ختم له بالصالحات ..
ومن تولى وأعرض عن الخير .. خشي عليه أن يموت على ما اعتاد عليه ..
ولأجل هذا الفرق العظيم .. كان الصالحون يستعدون للموت قبل نزوله ..
بل يغتنم أحدهم آخر الأنفاس واللحظات .. في التزود ورفع الدرجات ..
فتجده يجاهد .. ويأمر بالمعروف .. وينهى عن المنكر .. ويشتغل بالطاعات .. إلى آخر
نفس يتنفسه ..







لا تذهبوا بعيدا سنعود بإذن الله ونعيش معا أحداث حديقة ثالثة من حدائق الموت


فانتظـــــــروني

،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
كتبت : رسولي قدوتي
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ابنة الحدباء:
موضوع رائع وطرح اروع

سلمت يمنياكِ
عرض جذاب ومشوق
في انتظار المزيد
مبروك لكِ الوسام


سلمتـِ يا غالية

ربي يبارك فيكـِ

مشكــــــــــــــــوووووووورة

وجودكـِ يزيد من عزيمتي في بذل المزيد


لذا كوني بالقرب دومـــــــــــا
كتبت : * أم أحمد *
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
قال تعالى ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ) (69)
سورة العنكبوت
فعلا هذا هو الجهاد الحقيقي بذل النفس دون الله

أختي الغاليه بارك الله فيكِ ولما كتبت

جعله الله لكِ ذخرا من الحسنات

يوم لاينفع مالا ولا بنون
أثابكِ الله
كتبت : رسولي قدوتي
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
هـــــــــلا أختي أم أحمد

وجودكـِ أســـــ ع ـــــــدني أسعدكـِ الله


لذا كوني بالقرب دومــــــــــا ...

،،،،،،،،
.,.,.,.,..,..,..,.,..


الصفحات 1 2  3  4  5  ... الأخيرة

التالي

نبض ذاب في نبضي

السابق

حفلات التخرج

كلمات ذات علاقة
المــ , حدائق , ـــوت