الدرس السادس من دورة تصحيح قراءة القرآن الكريم

مجتمع رجيم / القرآن الكريم وعلومه
* أم أحمد *




أخواتي الغاليات نشرح اليوم عن الوقف والأبتداء في قراءة القرآن الكريم والتي تعتبر من الأهميه

الواجب الألتزام بها والأنتباه لها كي نتجنب قراءة القرآن بقلب معناه من دون أن نعلم

فينبغي العنايه بالوقف والأبتداء فيى قراءة القرآن الكريم لتنالي رضى الله عز وجل

راجيه التطبيق

:الوقف والابتداء

الوجه الثاني : باب المقطوع والموصول


لا بد لكِ من معرفتكِ للوقوف والابتداء
الأمر الأول
الوقوف بالجمع والابتداء مفرد والوقوف بالجمع باعتبار انواعه المذكورة بقوله وهي تقسم

اذا قال جائزة كلة اذا هي الجائزة الكلمات التي يسميها اهل الاعراب جائزة هي جائزة من
ناحية الاعراب يعني ان الجملة مستغنية عنها تفيد في العبارة التوكيد تقسم الى ثلالة قلوله جائزة
اصلها تام وكافي وحسن والوقف لغة الكف واصطلاحا قطع الكلمة عما بعدها بسكته طويلة
بزمن يتنفس فيه عادة ما ضابط السكته الطويلة ضابطها انها زمن يتنفس فيه عادة قطع الكلمة
وهي الوقوف المذكور
تكون لما تم معناه هذا الكلام الوقف على كلمة من الكلمات له اربع احتمالات ان نقف على كلمة
ليس لها تعلق بما بعدها لا تعلق من حيث المعنى ولا من حيث الاعراب التعلق من حيث
الاعراب سماه العلماء العلق اللفظي فلا تعلق من حيث المعنى ولا اعراب مثل كلمة
(ولا الضالين)
. الم الوقف على والا الضالين الوقف التام يقف عليه ونبدا بالكلمة التي بعده لا علاقة
من حيث المعنى ولا اعراب
الامر الثاني ان نقف على كلمة ليس بينها وما بعدها تعلق من
حيث الاعراب ولكن لها تعلق بما بعدها تعلق من حيث المعنى هذا ادنى من الاول بقليل ويسمى
عند العلماء الوقف الكافي
( الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون والذين يؤمنون)
هناك تعلق معنوي وليس هناك تعلق لفظي يقف عليه ويبتدا بما بعدها / وقف الكافي
النوع الثالث ان نقف على كلمة بينها وبين ما بعدها تعلق لفظي ومعنوي الا ان الوقف عليها
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1)

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

يعطي معنا تاما بسم الله / الحمد لله كلمة بسم الله اليست معنا تاما نعم معنى تام لكن لفظ الجلالة
الذي وقفنا عليه كلمة رب تعلق لفظي ومعنوي لان كلمة رب صفة للفظ الجلالة من حيث

المعنى ومن حيث الاعراب وقد سمى العلماء هذا الوقف بالوقف الحسن يوقف عليه ولا يبتدا من
بعده بل يعود القاريء حتى يربط الكلام ويكون متصلا اذن الوقف الحسن هو الوقف على كلمة
لها تعلق لفظي ومعنوي الا ان الوقف عليها يعطي معنا تاما هذا هو القاسم المشترك بين الوقف
التام الكافي والحسن القاسم المشترك بين الوقف التام الكافي والحسن هو ان هو كل من هذه
الثلاثة الوقف عليها يعطي معنا تاما وهو معنى قول ابن الجزري ( وهو بما تم ) أي بما تم
معناه النوع الرابع الوقف على كلمة بينها وبين ما بعدها تعلق لفظي ومعنوي الا ان الوقف
عليها يعطي معنا ناقصا او مرفوضا ( بمعنى مقلوبا) مذموما وله امثلة كثيرة ( بسم ) من
بسم الله الرحمن الرحيم


لها تعلق بما بعدها تعلق لفظي ومعنوي والوقف عليها لن يعطي معنا تاما
( الحمد)
من( الحمد لله رب العالمين) وقف قبيح لان وقفنا على كلمة بينها وبين ما بعدها تعلق
لفظي ومعنوي الوقف عليها لم يعطي معننا تاما اعطى معنى ناقص المعنى المرفوض او
المذموم الذي يؤدي الى تحريف المعنى تحريف المعنى درجات وكلما كان متعلق بالله عز وجل
كان اقبح كقول ( ذهب الله ) استغفر الله وان لم يقصده القاريء لكن عليه ان ينتبهه وان
تعمدها عالم معناها فقد كفر بالله سبحانه وتعالى ( فاعلم انه لا اله ) هذه الاوقاف من اقبح
الاوقاف من تعمدها عالما معناها فقد كفر اما ان وقف عليها جاهلا فيعلم وان وقف عليها
مضطرا فلا شيء عليه المضطر هوالذي انقطعت الحيلة بين يديه ما بقي عنده نفس او غلبه
العطاس غلبه نعاس لا يكلف الله نفسا الا وسعها فلذلك هو معفوا عنه ان شاء الله ولكن عليه
الرجوع حتى يربط المعنى اذن الوقف الحسن يوقف عليه ولا يبتدا من بعده لا اذا كانت الكلمة
التي وقفنا عليها في راس آية فعندئذ لا باس ان يبدا بما بعدها ولو كان لها تعلق بما بعدها تعلق
لفظي ومعنوي لما لثبوت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما وصفت ام سلمة قراءة
رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت كان يقول الحمدلله رب العالمين ثم يقول الرحمن الرحيم
فبدا الرسول عليه السلام بمجرورعندما قال الرحمن الرحيم لان كلمة رب العالمين بينها وبين ما
بعدها تعلق لفظي ومعنوي ومع ذلك وقف عليها رسول الله وابتدا فقال العلماء فقط اذا كان راس
اية لانه ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك ب وان لم يقصده القاريء لكن عليه ان
ينتبهه وان تعمدها عالم معناها فقد كفر بالله سبحانه وتعالى




اما الوقف القبيح الوقف على كلمة لها تعلق لفظي وما بعدها والوقف عليها يعطي معنا ناقص
ومرفوض ولا يتعمد الوقف عليه ولو وقف عليه مضطرا يعود بكلمة او كلمتين لربط المعنى
نعدو لشرح الابيات بناءا على المعلومات السابقة :
وَهْـيَ لِمَـا تَـمَّ فَــإنْ لَـمْ يُـوجَـدِ تَعَـلُـقٌ أَوْ كَــانَ مَعْـنَـىً فَابْـتَـدي
فَالتَّـامُ فَالْكَـافِـي وَلَفْـظًـا فَامْنَعَـنْ إِلاَّ رُؤُوسَ الآيِ جَـــوِّزْ فَالْـحَـسَـنْ
وَغَـيْـرُ مَـا تَـمَّ قَبِـيْـحٌ وَلَــهُ ألْـوَقْـفُ مُضْـطَـرًّا وَيُـبْـدَا قَبْـلَـهُ
وَلَيْسَ فِي الْقُرْآنِ مِـنْ وَقْـفٍ وَجَـبْ وَلاَ حَـرَامٌ غَيْـرَ مَــا لَــهُ سَـبَـبْ

قال الشارح رحمه الله :

وهي الوقوف المذكورة انما تكون لما تم معناه هذا هو القاسم المشترك بين التام والكافي
والحسن ان الوقف عليهم يعطي معناه ونقصد بمعنى التام ان يكون المعنى مقبول عند السامع بان
يكون فعل وفاعل اومبتدا وخبر بما تم معناه (فان ) بدا يفرع الفاء هي (فان) فاء التفريع فان
لم يوجد فيما وقف عليه تعلق سواء لفظي او معنوي تعلق بما بعده لا لفظا ولا معنا او كان به
تعلق به معنى لا لفظا
فَــإنْ لَـمْ يُـوجَـدِ تَعَـلُـقٌ أَوْ كَــانَ مَعْـنَـىً فَابْـتَـدي – فابتدي – اصلها فابتديء انت بما بعده في
القسمين وقل ان الوقف في الاول منهما فتام كني به بتمام اللفظ ( في كل النسخ ) بتمام اللفظ (
بتمام الكلام ) غير صحيحة واقتطاع ما بعده عنه النسخ التي رجع اليها نحن في توثيق هذا
الشرح ولم يقصد النسخ الموجودة في الدنيا واما في التام فالكافي كني به بالكتفاء بالوقف عليه
والابتداء بما بعده مالتام وان كان فيه تعلق بما بعده لفظا ومعنا ( فامنعن) النوع الثالث
(الأبتداء بما بعده وليس الوقف عليه ) الا رؤؤس
( فَامْنَعَـنْ إِلاَّ رُؤُوسَ الآيِ جَـــوِّزْ الحسن يوقف عليه ولا يبتدا بما بعده الا اذا كان رؤوس
الاي أي يجوز الابتداء بما بعده لورود السنة بالوقف على العالمين والابتداء بالرحمن الرحيم
ولان رؤوس الاي فواصل بمنزلة فواصل السجع والقوافي واما الوقف على ما فيه التعلق
المذكور ( فالحسن ) سمي به لحسن الوقف عليه وليس لحسن الابتداء بما بعده والمراد بالتعلق
المعنوي أي يتعلق المذكور ( الحسن) سمي به لحسن الوقوف عليه والمراد بالتعلق المعنوي ان
يتعلق المتاخر بالمتقدم من حيث المعنى لا الاعراب كالاخبار عن حال الكافرين او حال المؤمنين
او تمام قصه وباللفظي وبالمراد بالتعلق اللفظي ان يتعلق به من حيث الاعراب ككونه صفة له
او معطوفا عليه ( عطف مفردات ) فمثال الوقف التام واياك نستعين بعدها اهدنا الصراط
المستقيم كلمة اياك نعبد واياك نستعين جملة خبرية وبعدها جملة طلبية
( اهدنا الصراط المستقيم)
جملة طلبية اذن كمثال الوقف التام( اياك نستعين)( واولئك هم المفلحون) علاقة ما في
بين المفلحون ان الذين كفروا لا توجد علاقة بينهم واكثر ما وجد في الفواصل ورؤوس الاي
وقد يوجد قبل ( انقضاء) الفاصلة نحو وجعلوا اعزة اهلها اذلة اذ قوله اذلة هو آخر بلفيس
وكذلك يفعلون هو راس الاي هنا شيخ الاسلام شيخ القراء هنا بين ايدينا قواعد والامثلة التي
سوف يذكرها ليست من الوقف التام انما هو من الوقف الكافي قوله - وجعلوا اعزة اهلها اذلة -
هنا المفكرين قسمين قسم قال ( وكذلك يفعلون ) قسم منهم تطبيقا من الله لكلام بلقيس وهو
موافق لما قاله شيخ الاسلام زكريا مع ذلك اليس بينهم تعلق معنوي نعم بينهم تعلق معنوي لانها
تتمة القصة فكيف نسميه وقف تام هذا وقف كافي ما في تعلق لفظي في تعلق معنوي وقد يوجد
بعد انقضائها نحو (وانكم لتمرون عليهم مصبحين وبالليل )- مصبحين هو راس الاي وتمام
المعنى هو بالليل وتمرون عليهم

(لتمرون عليهم مصبحين وبالليل) - اذ مصبحين هو راس الايه وتمام المعنى هو بالليل
وتمرون عليهم بالليل – وتمام الكلام قوله بالليل لانه معطوف على المعنى أي بالصبح وبالليل
نفس الكلام نقول هنا هل هذا من الوقف التام بل هو من الوقف الكافي لانه تعلق تعلقا معنويا
وكذا( عليها يتكئون وزخرفا )فان راس الاية يتكئون وتمام المعنى زخرفا لانه معطوف على

سقفا هذا كله وقف كافي وليس من الوقف التام هو اواخر السور جميعها لانه لا تعق بينه
وبين ما بعده لا من حيث المعنى ولا من حيث الاعراب مثل( واياك نستعين)
ومثال الكافي ( لا ريب فيه ) بعدها( هدى للمتقين) هو هدى للمتقين تعلق معنوي

( ومما رزقناهم ينفقون )
تعلقت بما بعدها معنويا هذه امثلة صحيحة للوقف الكافي ومثال الحسن
(الحمد لله ) بالوقف عليه حسن لان المعنى مفهوم ولا يحسن الابتداء بما بعده لكونه تابعا لما
قبله وليس راس الاية ( وغير ما تم ) معناه الوقف عليه قبيح وغير ما تم لا يقصد بها الوقف

التام أي ما تم معناه وهو تابع لقوله وهي لما تم ( الضمير في كلمة وهي لما تم ) راجع
للتام والكافي والحسن وهي ثلاثتها بما تم معناه ثم قال ( وغير ما تم ) معناه أي الوقف
التام والكافي والحسن الوقف عليه ( قبيح ) كالوقف على المضاف دون المضاف اليه وعلى
الرافع دون مرفوعه وعلى الناصب دون منصوبه يعني على الفاعل دون المفعول وعلى
الشرط دون جوابه وعلى الموصوف دون صفة اذا لم يتم معناه بدونها وكذا على المعطوف
عليه دون المعطوف ( وله) أي القاريء ( الوقف) على ذلك على القبيح وفي نسخة وله
يوقف مضطرا أي ولاجل قبح الوقف يوقف عليه مضطرا لعي ( العي هو التعب) او
(وفي نسخة اخرى ) لضيق نفس او غيره او غيره من الاسباب التي تمنع القاريء من
المتابعة (و) ولكن ( يبدأ) بما قبله أي من مكان الكلمة التي وقف عليها ليصل الكلام بعضه
ببعض وأقبح من الوقف على ما ذكر من لا مثله الوقف على قوله تعالى ( لقد سمع الله قول
الذين قالوا ) وعلى قوله ( وقالت اليهود والنصارى ) فان وقف عليهما مضطرا فلا يبتدئ
بقوله ( ان الله فقير ) ولا بقوله ( نحن ابناء الله ) بل يبتدئ بما وقف عليه فان لم يفعل فقد
(اخطأ ) ان كان جاهلا يعلم وليس في القرءان من زائدة ( وقف وجب) ( كلمة من هي
الزائدة ) الحروف الزائدة لو حذفت يبقى المعنى ولكنها تفيد معنى بلاغي وهو توكيد
المعنى وفي نسخة حتى اذا تركه القاريء ياثم ولا حرام حتى اذا فعله ياثم غير ما له سبب
لان الوقف والوصل لا يدلان على معنى حتى يختل بتركهما فان كان له سبب يستدعي
تحريمه كان قصد الوقف على ( وما من اله ) و ( واني كفرت ) ونحوهما من غير
ضرورة (حرام جدا) ومع عدم القصد فالاحسن ان يجتنب الوقف على ذلك للايهام حتى لا
يوهم السامعين ويجوز رفع (حرام ) ( وليس في القرءان وقف ولا حرام غير ما له سبب )
يجوز رفع كلمة حرام عطفا على محل وقف كلمة ( وقف) اعرابها من حيث الظاهر اسم
مجرور بمن وعلامة جره الكسرة لكن باعتبارمن حرف جر زائد نقول وقف اسم مجرور
لفظا مرفوع محلا لانه محلها محل رفع لو رفعنا الحرف الزائد من الجملة تصبح الجملة
وليس في القرءان وقف ولا حرام كلمة ( ولا حرام ) لنا ان نعربها بالرفع عطفا على محل
من وقف ولنا ان نعربها ( ولا حرامٍ ) عطفا على لفظ من وقف ويجوز رفع حرام عطفا
على محل وقف لانه اسم ليس ويجوز جره عطفا على لفظه من وقف ومثله لفظة (غير) اذا
قلنا ( ولا حرامٌ ) نقول غيرُِ (ولا حرامٍ نقول غيرِ ولنا ان نقول غيرَ) فان رفع رفعت
وان جر جرت ويجوز نصبها حالا يجوز على ان نصبها حال ولا حرام غير ما له سبب
انتهى باب الوقف والابتداء

وفي الختام نقول

( سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله ألا أنت أستغفرك وأتوب أليك )

ملاحظه / أخواتي الفاضلات بالنسبه للأختبار سوف يتم أرسال الأجوبه

بعون الله لكن لا تزال بعض الأخوات غير متقنين السوره

فيا حبذا الأخوات الغير متقنين السوره أن يراجعوها على الدرس الخامس

ونعيد لهم الأختبار أنا أرى هذا من صالحكم

أما بالنسبه لسورة البقره توجد بعض الأخوات يفضلون أن نبدأ بجزء عم

وأنا أترك لكم الخيار كذلك بالنسبه لأمكانية الأستمرار في شهر رمضان

أرجوا أبداء رأيكم في هاتان الفكرتان

أخواتي أعطوني رأيكم حالا كي نبدأ يوم الأربعاء أما بالجزء الأول

أو بالأجزاء الأخيره

كذلك أخواتي الأطلاع على أعلان المشرفه العامه أبنة الحدباء

الموجود في الدرس الخامس

لوجود تعليمات خاصه بالدوره

بارك الله فيكم

أختكم الفقيره الى الله


رسولي قدوتي
شكرا لكِ ع ماتقدميه ياغالية

جعله الله في موازين أعمالكِ

بالنسبة لسؤالكِ نبدأ من سورة البقرة أو جزء عم
بالنسبة لي من أين بدأنا فسواء .. لكن جزء عم في الغالب هو ما يقرأه الجميع في الصلاة
لذا من وجهة نظري البدء به أولى

وأيضا بالنسبة للإستمرار في رمضان
الخيار لكم
أنا أود إكمال الدورة حتى في رمضان
فهذا من باب تدارس القرآن
وننتظر رأي أخواتي الغاليات

والأمر متروك لكم


أرق التحايا وأطيبها
* أم أحمد *
بارك الله فيكِ

وبنشاطكِ أنتِ أول أخت غاليه علينا تدخل

أرجو أن يكون الشرح وافي

شكرا لكِ
رسولي قدوتي
الشرح من أروع ما يكون
مبسط وسهل
ربي يجزاكِ الجنة ياغالية

والشكر لكِ أنتِ
ام البنات المؤدبات
[grade="00008b ff6347 008000 4b0082"]السلام عليم اشكركِ اختي ام احمد علي الشرح توجد بعض الاشياء لم افهمها جيدا وساعيد الشرح مرات عدة حتى اتقن الفهم وان شق عليا امر ارجوا ان تسمحي لي بسؤالكِ على الخاص هذا ان لم يكن ازعاج اما عن الاختيار انت تعلمين ردي وهو ان نبدء بجزء عم حتي نتقن صلاتنا اكثر وعن الدروس في رمضان افضل ان ناجل الدراسة الى شوال لان برنامج رمضان يكون عامرا ويصعب التواصل بجدية تامة وشكرا اختكم ام تسبيح [/grade]
الذاكرات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختي الغالية بارك الله فيِكِ وجعله في ميزان حسناتك

الدرس رااااااااااائع ومفهوم ولكن بحاجة لقراءته اكثر من مرة وبحاجة كتابته على دفتر خاص بي حتى ادرسه بتمعن اكثر
بارك الله فيكِ

اما بالنسبة للسؤال أرى ان اخواتي اللواتي سبقوني بالاجابة يريدون جزء عم فأنا معهم بالرأي

وايضا مع رأي الاخت رسولي قدوتي ان نتدارس القرآن الكريم في رمضان

جزاك الله خيرا
الصفحات 1 2  3  4  ... الأخيرة

التالي

كيف نمتثل قوله تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ)؟

السابق

تفسير ( فأينما تولوا فثم وجه الله )

كلمات ذات علاقة
من , الحرص , السادس , القرآن , الكريم , تزيدي , دورة , قراءة