التلمود ...

مجتمع رجيم / الاحاديث الضعيفة والموضوعة والادعيه الخاطئة
سلطه
#### السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ####

اليوم موضوعي عن كتاب قرئته واعجبني كثيرا اسمه ( نهاية اليهود )
لمؤلفه ابو الفدا محمد عارف .. ,

يتناول فيه حقائق مفزعه عن اليهود ..

وأشعر أننا كمسلمين نرفع راية الإسلام علينا تجديد
كرهنا لشعب المنبوذ من كل اصقاع الدنيا الذي زعم ان له كيان
ودوله فرسم له خارطه فغتصب ارضا وأستباح دمائها الطاهره...

اشعر انه من واجبنا تجديد الولاء للأمه والبراء من أولئك الفجره
ولو بكلمه ..

ليست بقلمي إنما مقتطفات من الكتاب الذي سبق
ذكره آنفا..

كتاب جدير بالقراءه لفهم لعبة الصهاينه ..

ولمعرفةبداية خيانتهم ونهايتها التي وعدنا الله جل في علاه بها ..



** اترككم مع المقتطفات التي اخترتها :

يقول ابو الفدا : " انه نطق الباحث اليهودي أرثر روبن بان التوراة قد عدلت ونقحت
وكتبت في القرون التاليه بما يوافق طموحات صهيون..

" وفي القرن الثاني للميلاد تم وضع التلمود لليهود بصورته الحاليه
وهم يزعمون ان موسى ألقاه بني إسرائيل من فوق طور سيناء
وتوراثوه .. حتى وصل إلى يهوذا , والحقيقه أنه افكارحاخميم
يهود هو موسوعه تضم كل شيء عن هواجيس وخرفات بني إسرائيل

" التلمود يضم 36 مجلد باللغه الانجليزيه واكثره بالعبريه وكانت
اول طبعه ظهرت في البندقيه سنة 1520وكانت12 مجلد.

" التلمود الذي بيد اليهودغير الذي في المكتبات لأنه بعدما عرف
الناس مافيهمن كفر واجرام اضطر لحذف كل خطير..

"يتضمن التلمود أنظمه تشريعيه لليهود ويشمل علوم قديمه
وخرفات وسحر وطقوس اعياد مثل عيد الفطير الذي يعجن بدم
غير يهودي فيقدم في أعيادهم فيلتهموه..

" يوجد في التلمود مصطلحات يونانيه ولاتينيه مع ان موسى لم يتكلمها
قط.

" التلمود ذا اهميه كبيره لليهود فهو يعدمصدرالتشريع الثاني
بعد التوراة..

" ويجب ان تعلم ان حياة اليهود مبنيه على ثلاث مستنقعات
توراة الشيطان , التلمود,البروتوكولات..



****************************************
هدفي من هذا الموضوع هو التوصل إلى إجابة ماهو التلمود؟
واتمنى اني وفقت ف الاجابه


دمتم ىخير

|| (أفنان) l|

جزاك المولى خير الجزاء




السؤال :

ما حكم قراءة كتب المخالفين من اليهود والنصارى ونحوهم ؟ أو الدخول إلى مواقعهم والاطلاع عليها ؟


الجواب :
الحمد لله وبعد :

لا يجوز للإنسان أن يقرأ كتبهم لا على سبيل التثقف ولا على سبيل الاطلاع، ومن أراد أن يرد عليهم وهو مؤهل لذلك ففي كتب الردود غنية عن الاطلاع عليها وفي معاجمهم ما يغني عن القراءة الكاملة لكتبهم فيستطيع الإنسان الذي يريد الرد عليهم أن يجد بغيته من كتبهم من كتب الردود ومن خلال المعاجم.

أما الإنسان العادي فلا يجوز له ذلك لقوله تعالى :

(وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى
مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)
ولقوله تعالى : ( وَلاَ تَرْكَنُواْ إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاء ثُمَّ لاَ تُنصَرُونَ)
فلا يُركن إليهم في طلب علم أو نصرة أو مودة .

وفي السنة أن رجلا من بني قريضة أعطى عمر بن الخطاب رضى الله عنه قطعة من التوراة فغضب النبي صلى الله عليه وسلم
وقال: ( يا ابن الخطاب أمتهوكون أنتم كما تهوكت اليهود والنصاري أما والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية)
وعن عبد الله بن ثابت قال جاء عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني مررت بيهودي من قريظة فكتب لي جوامع من التوراة ألا أعرضها عليك قال فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عبد الله بن ثابت قلت له ألا ترى ما بوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد رسولا قال فسرى عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال والذي نفسي بيده لو أصبح فيكم موسى عليه السلام ثم أتبعتموه وتركتموني لضللتم إنكم حظي من الأمم وأنا حظكم من النبيين)

وعن جابر قال قال رسول الله : (لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا وإنكم إما أن تصدقوا بباطل وإما أن تكذبوا بحق وإنه والله لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني وفي بعض الأحاديث لو كان موسى وعيسى حيين لما وسعهما إلا اتباعي) .

فإذا كان هذا غضب النبي صلى الله عليه وسلم على عمر وهو ينظر في كتاب محرف وأصله منزل من الله فكيف النظر في كتبهم التي تدعو إلى دينهم مما ألفوه وهل ينتظر الإنسان منهم أن يقولوا نحن على ضلالة فاحذرنا ؟

إن أصحاب دور البغاء وحانات الخمر لا يزعمون أنهم على ضلال فكيف بأصحاب العقائد الضالة فهل يتوقع أن يقولوا إننا على ضلال؟

وكما أنه لا يجوز النظر في كتبهم فكذا لا يجوز الدخول إلى مواقعهم إلا لمن أراد الرد عليهم وكشف ضلالهم والله المستعان.


كما أنصحك بقراءة كتب أئمة الإسلام الذين نقدوا النصرانية ككتاب الجواب الصحيح لابن تيمية


وهداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى لابن القيم

وكتاب الأجوبة الفاخرة في الرد على الأسئلة الفجرة للقرافي

وإظهار الحق لرحمة الله الكيرانوي الهندي رحم الله الجميع،

كما أنصحك بقراءة كتب الذين أسلموا من النصارى
ككتاب الدين والدولة في إثبات نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لعلي بن ربن الطبري،

وكتاب محمد في التوراة والإنجيل والقرآن لإبراهيم خليل أحمد

وكتاب النصيحة الإيمانية في فضيحة الملة النصرانية

وكتاب تحفة الأريب في الرد على عباد الصليب لعبد الله الترجمان وغيرها مما كتب في هذا المجال.

والله أعلم

، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

............................

في حفظ الله ورعايته


الشيخ / د محمد بن عبدالله السحيم

التالي

الكــــل راح يســألكِ عــن ســر جـــمااااااالــكِ

السابق

والسماء ذات الرجع

كلمات ذات علاقة
التلمود