المرأة في بيت النبوة

المرأة في بيت النبوة بسم الله الرحمن الرحيم لقد عاشت المرأة المسلمة في البيت النبوي عيشة كريمة ، مرتاحة الضمير، متمتعة ً بقدر كبير من الحرية...

مجتمع رجيم / السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم )
*بنت الإسلام*
اخر تحديث
المرأة في بيت النبوة





المرأة في بيت النبوة



بسم الله الرحمن الرحيم

لقد عاشت المرأة المسلمة في البيت النبوي عيشة كريمة ، مرتاحة الضمير، متمتعة ً بقدر كبير من الحرية والاحترام.

عاشت عزيزة ، كريمة ، مصانة ، غيرمهانة ، ولا محتقرة ، ولا مستخف بها ، ولا تزدري ، ولا تكلّف بما لا تطيق ، ولاتحرم من إبداء رأيها والإفصاح عما يجول في خاطرها .




قال ابن كثير رحمه الله : " وكان من أخلاقه صلى الله عليه وسلم أنه جميل العشرة ، دائم البـِـشر يداعب أهله ، ويتلطف بهم ، ويوسعهم نفقته ، ويضاحك نساءه ، حتى أنه كان يسابق عائشة أمّ المؤمنين رضي الله عنها ، يتودّد إليها بذلك . قالت : "هذه بتلك "

ويجتمع نساؤه كل ليلة في بيت التي يبيت عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فيأكل معهن العشاء في بعض الأحيان ؛ ثم تنصرف كل واحدة إلى منزلها .

وكان ينام مع المرأة من نسائه في شعار واحد ، يضع عن كتفيه الرداء ، وينام بالإزار .
وكان إذاصلى العشاء يدخل منزله ، يسمر مع أهله قليلاً قبل أن ينام ، يؤانسهم بذلك صلى الله عليه وسلم .
وقد قال الله تعالى: "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَه"

فما أحسن عشرة النبي صلى الله عليه وسلم لأزواجه، وما ألطفه بهن وأحلمه عليهن وأكرمهن لهن صلى الله عليه وسلم .

وانظرإلى هذا الموقف العظيم الذي يبين مكانه المرأة في بيت النبوة ، ويبين أيضاً لطف النبي صلى الله عليه وسلم بنسائه وحبّ نسائه له عليه الصلاة والسلام .

فقد روت عائشة رضي الله عنها أن رسول الله عليه صلى الله عليه وسلم قال لها : " إني لأعلم إذا كنت راضية ، وإذا كنت عليّ غضبى"
قالت : من أين تعرف ذلك ؟
فقال : " أماإذا كنت عني راضية ، فإنك تقولين : لا وربّ محمد ، وإذا كنت غضبي قلت : لا وربّ إبراهيم "
قالت : أجل والله يا رسول الله ، ما أهجر إلا اسمك "
‌ ‌.‌
تخريج السيوطي
‌(‌حم ق‌)‌ عن عائشة‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 2490 في صحيح الجامع‌.‌



إن هذه الكلمات الدافئة و المشاعر الفياضة ، والحنان التام حق من حقوق المرأة على زوجها ، فلماذا لا تطالب بعض النساء بهذا الحق الذي لهن ، بينما تطالب بأمور أخرى لا يقرها الشرع ؛ كالتبرج والاختلاط والنزول إلى مجتمعات الرجال ومجاورتهم في مكاتبهم و مصانعهم ومعاملهم مدعية ً مشورتها ورغبتها في كثير ٍ من الأمور .








وكان صلى الله عليه وسلم يعلم رقة النساء ، وصدق مشاعرهن ، ورهافة حسهن ، ولذلك كان يرفقبهن ويحترم رغباتهن .
فعن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : دخل الحبشةالمسجد يلعبون ، فقال لي :" أتحبين أن تنظري إليهم ؟"
فقلت : نعم ، فأسندت وجهي على خده .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "حسبك"
فقلت : يا رسول الله لاتعجل .
فقام لي . ثم قال لي : " حسبك "
فقلت : لا تعجل يا رسول الله .

قالت : وما لي حبّ النظر إليهم ، ولكني أحببت أن يبلغ النساء مقامه لي "

إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أعظم إنسان عامل امرأة ً تلك المكانة من رسول الله صلى الله عليه وسلم .


فإذا لم تكن هذه المرأة سعيدة فمن السعيدة إذن ؟

وإذا لم تكن حرة فمن الحرة إذن ؟

هل الحرية في التمرد علىا لدين والأخلاق و المبادئ ؟

هل الحرية في التهتك ، والتبرج ، و التعري ، والفجور ؟

هل الحرية في ذبح العفاف ، ووأد الفضيلة ، وقتل الغيرة ؟

إن الحرية الحقيقة هي ما كانت تعيشه زوجات النبي صلى الله عليه وسلم في ظل هذا الزوج العظيم .

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : والله إن كنّا في الجاهلية مانعدُّ النساء أمرًا – أي لا نرى لهن شأنّا – حتى أنزل الله فيهن ما أنزل ، وقسم،
فبينما أنا في أمر أئتمره
إذ قالت لي امرأتي : لو صنعت كذا وكذا
فقلتلها : ومالك ِ أنت ولما ها هنا ؟ وما تكلُّف في أمر ٍ أريده ؟
فقالت لي : عجبا ًلك يا ابن الخطاب ! ما تريد أن تراجع أنت ، وإن ابنتك لتراجع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى يظل يومه غضبان !!

فلما سمع عمر ذلك ، أخذ رداءه وخرج حتىدخل على حفصه ابنته فقال لها : يا بنية ! إنك لتراجعين رسول الله صلى الله عليهوسلم حتى يظل يومه غضبان ؟
فقالت : والله إنا لنراجعه .

قال : تعلمين أني أحذرك عقوبة الله و غضب رسوله . يا بنية ! لا يغرنك هذه التي قد أعجبها حسنها ،وحبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم إيِّاها – يعني عائشة- رضي الله عنها-

ثم دخل عمر على أمًّ سلمة رضي الله عنها : عجباً لك يا ابن الخطاب ! قد دخلت في كل شيءحتى تبتغي أن تدخل بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أزواجه .

قال : فأخذتني أخذا ً ، كسرتني عن بعض ما كنت أجد ، فخرجت من عندها .."

هكذا كان يعامل النبي (صلى الله عليه وسلم) أزواجه ويصبر عليهن ويحتمل أذاهن ، حتى إن إحداهن لتراجعه حتى يظل يومه غضبان .


إن ميثاق تحرير المرأة عقد يوم نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة ، فنشأ بذلك عهد جديد حصلت فيه المرأة على كافة حقوقها ..


إن ميثاق تحرير المرأة نشأ يوم قال عليه الصلاة والسلام : "
**حبب إلي من دنياكم ‌:‌ النساء و الطيب و جعلت قرة عيني في الصلاة ‌.‌

تخريج السيوطي
‌(‌حم ن ك هق‌)‌ عن أنس‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 3124 في صحيح الجامع‌.‌



ويوم قال عليه الصلاة والسلام : "
**إني أحرج عليكم حق الضعيفين ‌:‌ اليتيم و المرأة ‌.‌

تخريج السيوطي
‌(‌ك هب‌)‌ عن أبي هريرة‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌حسن‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 2447 في صحيح الجامع‌.‌



ويوم قال صلى الله عليه وسلم : "
**يعمد أحدكم فيجلد امرأته جلد العبد و لعله يضاجعها في آخر يومه ‌.‌


تخريج السيوطي
‌(‌حم ق ت هـ‌)‌ عن عبدالله بن زمعة‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 8111 في صحيح الجامع‌.‌



ويوم قال صلى الله عليه وسلم : "
**خيركم خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي ‌.‌

تخريج السيوطي
‌(‌ت‌)‌ عن عائشة ‌(‌هـ‌)‌ عن ابن عباس ‌(‌طب‌)‌ عن معاوية‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 3314 في صحيح الجامع‌.‌



ويوم قال عليه الصلاة والسلام : "
**الدنيا كلها متاع و خير متاع الدنيا المرأة الصالحة ‌.‌

تخريج السيوطي
‌(‌حم م ن‌)‌ عن ابن عمرو‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 3413 في صحيح الجامع‌.‌



ويوم قال عليه الصلاة والسلام خطيباً في حجة الوداع وسط أكثر من مائة ألف حاج قائلاً :
" ...فاتقوا الله في النساء ، فإنكم أخذتموهن بأمان الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله"


ويوم قال عليه الصلاة والسلام : "
**إن دماءكم و أموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا إن كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوع و دماء الجاهلية موضوعة و أول دم أضعه من دمائنا دم ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب و ربا الجاهلية موضوع و أول ربا أضع من ربانا ربا العباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمانة الله و استحللتم فروجهن بكلمة الله و إن لكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح و لهن عليكم رزقهن و كسوتهن بالمعروف و إني قد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به كتاب الله و أنتم مسؤلون عني فما أنتم قائلون ‌?‌

قالوا ‌:‌ نشهد أنك قد بلغت و أديت و نصحت فقال ‌:‌ اللهم اشهد ‌.‌ ‌.‌

تخريج السيوطي
‌(‌م د ن‌)‌ عن جابر‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 2068 في صحيح الجامع‌.‌


"

ويوم قال عليه الصلاة والسلام : "
**استوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع و إن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته و إن تركته لم يزل أعوج فاستوصوا بالنساء خيرا ‌.‌

تخريج السيوطي
‌(‌ق‌)‌ عن أبي هريرة‌.‌
تحقيق الألباني
‌(‌صحيح‌)‌ انظر حديث رقم‌:‌ 960 في صحيح الجامع‌.‌





هذا هو التحرير الحقيقي للمرأة؛زوج يحب زوجته ، ويلطف بها ، ويعطف عليها ، ويرحمها ، ويقوم بنفقتها ، ويقدرمشاعرها، ويطعمها مما يطعم ، ويكسوها إذا اكتسى ، لا يشتم ولا يلعن ولا يقبح ولايذم ؛ بل يرفع اللقمة إلى فيها فيطعمها ، ويناولها كأس الماء فيرويها، ويقوم بحاجتها النفسية والثقافية والاجتماعية والصحية ، كل ذلك في بيتها درة مصونة ،ولؤلؤة مكنونة لا تطمع في النظر إليها الأعين ، ولا تتخيل ملامستها الأيدي ، ولاتجرؤ على النيل منها الألسن .


هذا هو التحرير الحقيقي للمرأة لا ما يدعوها إليه ضعاف النفوس الذين لا يريدون الخير للمرأة وإنما يريدونها أن تكون كالمرأة الغربية جسداً بلا روح ، ودمية تتداولها الأيدي فترة من الزمان ثم ما تلبث أن يلقىبها في غياهب النسيان تصارع من أجل البقاء فلا تجد يداً حانية تمتد إليها في وقتضعفها وكبرها ، ولا تجد يداً تستمع لشكواها وتتألم لآلامها وتهتم لهمومها ، ولا تجدعيناً تنظر إليها نظرة عطف وحنان وتقدير بعدما فقدت شبابها الذي كانوا يتهافتونعليها من أجله.





|| (أفنان) l|
جزاك الله كلـ خـــــــيـــــــــــر
واثــــــابكــــ الجــــــــــــنة ونـــــــعـيـمهااا
رسولي قدوتي
بارك الله فيكِ غاليتي

رزقكِ الله صــــــلاحا في القلب

وفقها في الدين

وزيادة في العـــــــــــلم
وقوة في اليقين
ورزقكِ من حيث لا تحتسبين
ام البنات المؤدبات
بارك الله فيك ونفع بك وجزاك الفردوس الاعلى
* أم أحمد *
الشكر لله
الصفحات 1 2 

التالي

أختي تعرفي على ضحك النبي صلى الله عليه وسلم

السابق

رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وزوجاته

كلمات ذات علاقة
المرأة , النبوة , تحت , في