مجتمع رجيمبهم نقتدى

قصة الصحابي الذي نزل جبريل عليه السلام بصورته

هو دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة الكلبي ، صحابي جليل وصاحب

النبي صلى الله عليه وسلم كان يضرب به المثل في حُسن الهيئة وجمال

الصورة ، وكان جبريل عليه السلام ينزل أحيانا على صورته.






إسلامه

أسلم رضي الله عنه قبل بدر ولم يشهدها ، وأول مشاهده كانت الخندق

وقيل أُحد .

بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما على سرية وحده ، وشارك في

معركة اليرموك .

• رسول رسول الله
بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قيصر رسولا سنة ست من الهدنة

فآمن به قيصر وامتنع عليه بطارقته ، فأخبر دحِية رضي الله عنه رسول

الله صلى الله عليه وسلم بذلك ، فقال :

" ثبت الله ملكه "

ثم بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم دحِية رضي الله عنه إلى قيصر

ملك الروم ، واسمه هرقل ، فسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم وثبت

عنده صحة نبوته ، فَهم بالإسلام ، فلم توافقه الروم ، وخافهم على ملكه

فأمسك.

عن دحِية رضي الله عنه قال :

( بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معي بكتاب إلى قيصر ، فقمت

بالباب ، فقلت :

أنا رسول رسول الله ففزعوا لذلك .


فدخل عليه الآذن ، فُأدخلت ، وأعطيته الكتاب .

" من محمد رسول الله ، إلى قيصر صاحب الروم " .

فإذا ابن أخ له ، إحمر و إزرق قد نخر ، ثم قال :

لِم لَم يكتب ويبدأ بك .. لا تقرأ كتابه اليوم .

فقال لهم : اخرجوا .

فدعا الأسقف وكانوا يصدرون عن رأيه ..

فلما قرئ عليه الكتاب قال :

هو والله رسول الله الذي بشرنا به عيسى وموسى .

قال : فأي شيء ترى ؟

قال : أرى أن نتبعه .

قال قيصر : وأنا أعلم ما تقول ، ولكن لا أستطيع أن أتبعه ، يذهب ملكي

ويقتلني الروم .



نزول جبريل بصورته

قالت أم سلمة رضي الله عنها :

كان النبي صلى الله عليه وسلم يحدث رجلا ، فلما قام ، قال :

" يا أم سلمة ، من هذا ؟ "

فقلت : دحية الكلبي .

فلم أعلم أنه جبريل حتى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث

أصحابه ما كان بيننا .

وعن أنس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول :

" يأتيني جبريل في صورة دِحية "

وكان دحِية رجلا جميلا .

وفي غزوة الخندق عندما عاد المشركين أدراجهم خائبين ، ولما طلع

الصباح انصرف نبي الله صلى الله عليه وسلم عن الخندق راجعا إلى

المدينة فالمسلمون وضعوا السلاح ، فلما كان وقت الظهر ، أتى جبريل

عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم معتما بعمامة من استبرق ،

على بغلة على سرجها قطيفة من ديباج ، فقال :

( أقد وضعت السلاح يا رسول الله ؟ )

قال : " نعم "

قال جبريل عليه السلام :

( ما وضعت الملائكة السلاح ، وما رجعت الآن إلا من طلب القوم

إن الله يأمرك يا محمد بالسير إلى بني قريظة ، وأنا عامد إلى

بني قريظة )

فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم مناديا ، فأذن في الناس :

( إن من كان سامعا مطيعا فلا يصليَن العصر إلا في بني قريظة )

ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أصحابه بالصورين قبل أن

يصل إلى بني قريظة ، فقال :

" هل مر بكم أحد ؟ "

فقالوا :

نعم يا رسول الله ، قد مر بنا " دحِية بن خليفة الكلبي " على بغلة بيضاء

على سرجها قطيفة من ديباج .

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

" ذلك جبريل ، بُعث إلى بني قريظة يزلزل بهم حصونهم ، ويقذف الرعب

في قلوبهم "



عتق صفية رضي الله عنها
كان دحِية رضي الله عنه قد أخذ من سبايا خيبر صفية بنت حيي رضي

الله عنها ، ولما رأى الله من كلامها ، اشتراها منه رسول الله صلى الله عليه

وسلم بسبعة أرؤس ، ثم أعتقها وتزوجها ، وجعل عتقها صداقها .

وفاته

بعد مشاركة دحِية رضي الله عنه في معركة اليرموك ، اتخذ من المزة

قرب دمشق مقاما له إلى أن وافته المنية في خلافة معاوية رضي الله

عنه .

رحم الله دحِية رضي الله عنه وكفاه شرفا أن ينزل الوحي بصورته .
شكرا على طرحك عززيزتي
http://www.alqatarya.org/qtr/qatarya_P7q3HgAuE4.gif
جزاك الله كل خير حبيبه
الطرح جميل
ماتحرمينا جديدك
نورتي القسم يازوق
جزاكى الله كل خير
معلومة مهمة جداااااااااا
جزاك الله خير
وبارك فيك