مجتمع رجيمأرشيف رجيم

سجود معاذ رصي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم




اخرج ابن ماجة وغيره عن عبد الله ابن ابي اوفى،قال :
(لما قدم معاذ من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم قال:(ما هذا يا معاذ؟ )،قال:اتيت من الشام فوافقتهم يسجدون لاساقفتهم وبطارقتهم ،فوددت في نفسي ان نفعل ذلك بك ،فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(فلا تفعلوا فاني لو كنت آمرا احدا ان يسجد لغير الله لامرت المراة ان تسجد لزوجها ،واللذي نفس محمد بيده لا تؤدي المراة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها ولو سألها نفسها ،وهي على قتب ،لم تمنعه)

فسجود معاذ رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم فما عليه جمهور اهل العلم والحديث انه سجود تحية لا عبادة ، وقد كان هذا السجود جائزا في الشرائع السابقة اذا سلموا على الكبير يسجدون له ،وبقي ذلك على الجواز من لدن آدم الى شريعة عيسى عليهما السلام ،فحرم هذا لهذه الملة بما في حديث معاذ رضي الله عنه، واصبح السجود مختصا لجناب الرب سبحانه وتعالى

،قال ابن كثير رحمه الله في معرض
قوله تعالى :{واذا قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس ابى واستكبر وكان من الكافرين }الآية 34 البقرة .
فكانت الطاعة لله والسجدة لآدم اكرم الله آدم ان اسجد له ملائكته وقال بعض الناس كان هذا سجود تحية وسلام واكرام ،
كما قال الله تعالى:{ورفع ابويه على العرش وخروا له سجدا }اللآية 100 سورة يوسف،
وقد كان هذا مشروعا في الامم الماضية ولكنه نسخ في ملتنا ،قال معاذ:(..وذكر الحديث).هذا ولا يخفى ان السجود لغير الله على وجه العبادة شرك محرم في كل الشرائع السابقة فكيف يسوغ ان ينسب هذا الامر الجلل من عبادة غير الله الى هذا الصحابي الجليل اللذي اختاره النبي صلى الله عليه وسلم لمناضرة اهل الكتاب وتبليغهم التوجيد واصل الدين ؟ ثم ا نه _من ناحية اخرى_ لو كان السجود للعبادة لما قال له النبي صلى الله عليه وسلم :(لو كنت آمرا احدا ان يسجد لغير الله لامرت المرأة ان تسجد لزوجها) .......


وحاشى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يأمر با المعصية بله السجود لغير الله تعالى ،
قال الله عز وجل :{ولا يامركم ان تتخذوا والملائكة والنبيئين اربابا أيأمركم با الكفر بعد اذ انتم مسلمون }الآية80 آل عمران.



توجيه الاستدلال با النصوص الشرعية على العذر با الجهل في المسائل العقدية ............

لفضيلة الشيخ الدكتور ابي عبد المعز محمد علي فركوس
استاذ بكلية العلوم الاسلامية بجامعة الجزائر..............
جَزآكــ الله خَيْرَ آلجَزآءْ

بيان ضعف ونكارة قصة سجود معاذ للنبي صلى الله عليه وسلم للعلامة المحدث ربيع بن هادي حفظه الله

قال الإمام ابن ماجه رحمه الله في "سننه" (1853):
حدثنا أزهر بن مروان، حدثنا حماد بن زيد ، عن أيوب، عن القاسم الشيباني، عن عبد الله بن أبي أوف،
قال : (لما قدم معاذ من الشام, سجد للنبي صلى الله عليه وسلم، قال: ما هذا يا معاذ ؟ قال: أتيت الشام, فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم، فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلا تفعلوا، فإني لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها، والذي نفس محمد بيده، لا تؤدي المرأة حق ربها حتى تؤدي حق زوجها، ولو سألها نفسها وهي على قتب لم تمنعه).

قال شيخنا العلامة المحدث ربيع بن هادي حفظه الله تعالى:

حديث معاذ رضي الله عنه في سجوده للنبي صلى الله عليه وسلم ،لم يصح إسناده ولا يصحّ معناه .

1 أما من جهة معناه فإنه لم يثبت أنه ذهب إلى الشام في حياة النبي r وإنما الثابت ذهابه إلى الشام في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومات بالطاعون هناك ، وفي الحديث (حين رجوعه من اليمن) وهو لم يذهب إلى اليمن إلا في آخر حياة النبي صلى الله عليه وسلم ،
ومات النبي صلى الله عليه وسلم وهو باليمن، حيث لم يعد إلا في خلافة أبي بكر رضي الله عنه .

ثم هو من كبار الصحابة وفقهائهم الكبار بعيد جداً أن يكون بهذه الدرجة من الجهل.

ومن جهة المتن ففيه اختلاف سيأتي بيانه.

2 وأما من جهة الإسناد ففيه نكارة، ومداره على القاسم بن عوف الشيباني ضعّفه يحيى بن سعيد القطان وشعبة كما أشار إلى ذلك القطان وقال أبو حاتم : "مضطرب الحديث، ومحلّه عندي الصدق" ، وقال النسائي : "ضعيف"، وذكره ابن حبان في "الثقات"،
وقال الذهبي في "الكاشف" : "مختلف في حاله"، وقال الحافظ : "صدوق يغرب" .

انظر ترجمته في "تهذيب التهذيب" ( 8/326327) و"الكامل" لابن عدي(6/ 37) و"الميزان" للذهبي (3/376) و"الكاشف" للذهبي و"التقريب" للحافظ ابن حجر .

وقد روى هذا الحديث أحمد (4/381) من طريق إسماعيل ابن عليَّة عن أيوب عن القاسم بن عوف الشيباني عن عبد الله بن أبي أوفى قال: قدم معاذ اليمن أو قال الشام، فرأى النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها، فَرَوَّأ في نفسه أن رسول الله أحقّ أن يُعَظَّم،
فلمّا قدم قال: يا رسول الله! رأيت النصارى تسجد لبطارقتها وأساقفتها فروّأتُ في نفسي أنك أحقّ أن تعظم
فقال : (لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها) .

ورواه أحمد عن وكيع عن الأعمش عن أبي ظبيان عن معاذ بن جبل قال : يا رسول الله! رأيت رجالاً باليمن يسجد بعضهم لبعض
أفلا نسجد لك قال : (لو كنت آمراً بشراً أن يسجد لبشر لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها).

ورواه من طريق ابن نمير سمعت أبا ظبيان يحدث عن رجل من الأنصار عن معاذ بمعناه . المسند (4/277).

فالحديث من طريق القاسم وأبي ظبيان ليس فيه أن معاذاً سجد للنبي r وإنما فيه عرض السجود للرسول ثم ردّ الرسول ذلك.

هذا مضمون هذا الحديث من هذين الوجهين،

ومع ذلك فالحديث من طريق القاسم قد أعلّه أبو حاتم بالاضطراب، انظر "العلل" لابنه ( 2/253)
وكذلك أعلّه الدار قطني في "علله" ( 6/3738) .

وأعلّ حديث أبي ظبيان بالاختلاف في إسناده ثم بالانقطاع؛ لأن أبا ظبيان لم يسمع من معاذ، انظر "العلل" (6/3940).

وأما التصريح بأن معاذاً سجد للنبي صلى الله عليه وسلم
فرواه ابن ماجة حديث ( 1853) وابن حبان في صحيحه حديث (4171) والبيهقي (7/292)
من طرق عن حماد بن زيد عن القاسم الشيباني عن عبد الله بن أبي أوفى به

وفيه سجد معاذ للنبي الحديث فمدار هذه الطرق على القاسم الشيباني.

وذكر الدار قطني في "علله" (6/3739) له طرقاً أخرى منها ما سبق .

ومنها عنه عن زيد ابن أرقم عن معاذ .

ومنها عنه عن عبد الرحمن ابن أبي ليلى عن أبيه عن معاذ .

ومنها عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه عن صهيب عن معاذ .

ثم قال : والاضطراب فيه من القاسم بن عوف.

فهذا حال هذا الحديث المنسوب إلى معاذ فيه عدة علل :


1 الأولى : ضعف القاسم بن عوف الشيباني .

2 الثانية : اضطرابه في الأسانيد .

3 الاختلاف في المتن .

4 الانقطاع في إسناد أبي ظبيان بينه وبين معاذ .

5 الاختلاف عليه، ونحن نستبعد وقوع مثل هذا من هذا الصحابي الفقيه الجليل معاذ ابن جبل رضي الله عنه .

وما كان كذلك لا يبنى عليه حكم شرعي فضلاً عن عقيدة .

أما حديث (لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد الخ) فهو حديث ثابت إن شاء الله بمجموع طرقه عن أبي هريرة وأنس وعائشة .

راجع "الإرواء" للعلامة الألباني (7/5455).