فاطمة بنت النبي محمد رضى الله عنها وارضاها

نساء خالدات ( الزهراء ام ابيها ) كيف يمكنني ان اجتاز ذكراك واخطو فأكتب عن غيرك كيف يمكنني ان اغمض عيني عن نورك المشرق كيف يمكنني ان اسد اذني عن صرخة...

مجتمع رجيم / أرشيف رجيم
ام جعفر
اخر تحديث
فاطمة بنت النبي محمد رضى الله عنها وارضاها

نساء خالدات ( الزهراء ام ابيها )




كيف يمكنني ان اجتاز ذكراك واخطو فأكتب عن غيرك كيف يمكنني ان اغمض عيني عن نورك المشرق كيف يمكنني ان اسد اذني عن صرخة احزانك
كيف يمكنني ان اتجاوز الامك وجروحك
فنحن خير امة اخرجت للناس لان فينا سيد الرسل محمد (ص) واهل بيته وهم حقا نماذج مشرفة وطاهرة ونقية تمثل الالتزام الدقيق بتعاليم القران والاسلام والعبادة الصحيحة.
فهل من الممكن ان يخط قلمي عبارات لغيرك قبل ان يتقدم خجلا فيقبل اعتاب ذكراك اليك.... ياأم ابيها ......
فهل عرفتم من أعني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ انها الزهراء (ع)
من مثلها وهي بنت النبي الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم وقد وصى بها النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم فقال : لاتؤذوا فاطمة فأنها بضعة مني يؤذيني مايؤذيها
وقال (ص ) : فاطمة يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها
وقال (ص ) : فاطمة ام ابيها
وقال (ص ) : ان لفاطمة نورا يضيء لملائكة السماء كما تنير النجوم لأهل الارض
وهي خير نساء العالمين من الاولين والاخرين وهي زوجة علي (ع )( بطل الاسلام وابن عم النبي(ص) وصاحب راية الحق واول فدائي في الاسلام ) وهي ام الحسنين سيدا شباب اهل الجنة
ومن القابها الزهراء والبتول والصديقة والطاهرة والحوراء الانسية فهل تعلمون معنى هذه الالقاب والتي هي مشتقة من صفاتها وخصالها التي حباها الله بها
فمعنى البتول وهي صفة خاصة لبنات الانبياء فقط ومعناها التي لاترى الدم فقد روت ام المؤمنين عائشة فقالت : ان الزهراء(ع) ولدت الحسن (ع) قبل اذان المغرب ثم قامت بعد الوضع فتوضأت وصلت صلاة المغرب لانها طاهرة ومطهرة فهي على عكس كل النساء لاتحيض ولا نفاس عليها ولاترى الدم

وأما الحوراء الانسية فقد قال رسول الله (ص) انني ليلة الاسراء والمعراج دخلت الجنة واكلت ثمرة منها فلما هبطت الى الارض واقعت خديجة (ع) بأمر من الله سبحانه وتعالى فحملت بفاطمة فأخبرني جبريل (ع ) ان الثمرة التي اكلتها في الجنةتحولت الى نطفة فكانت فاطمة من هذه النطفة لذلك فأن فاطمة حوراء انسية
وقد عاشت هذه الطاهرة ستة اشهر فقط بعد وفاة ابيها خير المرسلين (ص) فقد تعرضت الى حادث يحزن قلب كل مسلم
فقد تم اقتحام بيتها (ع) من قبل البعض اللذين لايقيمون لحرمة رسول الله (ص) وزنا ولا لأبسط الاخلاق الاسلامية او العربية فقاموا بضرب الباب بعنف فوقفت وراء الباب رعاية لحجابها وصيانة لحرمة ابيها وزوجها وخاطبتهم تذكرهم ان هذه الباب لها حرمة و كان رسول الله (ص ) يستأذن للدخول عليها وان حرمة رسول الله في حرمة منزل فاطمة فقال بعض الاصحاب (رض) للذين يريدون ان يقتحموا الباب (ان في البيت فاطمة التي يرضى الله لرضاها ويغضب لغضبها ) فقالوا : وأن ..............!!!!!!!!
فدفعوا الباب ولما احسوا بفاطمة وراء الباب عصروها بكل قوتهم وكان في الباب مسمارا فدخل المسمار في صدرها الشريف وكسر ضلعها وكانت حاملا فسقط منها جنينها ميتا واسمه المحسن (ع) كما سماه النبي الاكرم (ص)وهو في بطن امه اي قبل وفاة النبي (ص)
فسقطت وهي تنزف ولم تعش بعد ذلك الافترة قليلة وماتت وهي غاضبة على من جحدها حقها وضربها واسقط جنينها
وعانت بعد ذلك ماعانت من الالام والحزن وهي مقهورة ومهضومة من قسوة الزمان من بعد فقد ابيها فكانت تداوم على زيارة قبر ابيها (ص) فتبكي طويلا وتأخذ حفنة من التراب المقدس فتشمه وتبكي ثم تنشد قائلة :

ماذا على من شم تربة احمد
ان لايشم مدى الزمان غواليا
صبت عليّة مصائب لو انها
صبت على الايام صرن لياليا

ماتت الصديقة الطاهرة ( ام ابيها ) بعمر الثامنة عشر فقط ماتت وهي بعمر الورود وتركت أطفالها
(الحسن والحسين وزينب ورقية وام كلثوم ) يتامى ضعاف مكسوري الخاطر وهم صغار وارتحلت الى الرفيق الاعلى
تبث شكواها وظليمتها الى ربها وخالقها ولكن !!!!
ترى ماحال شكواها لابيها رسول الله(ص) وهي مكسورة الضلع وجنينها مسقط منها والمسمار نابت في صدرها (لان الارواح تلتقي في عالم البرزخ فما تعارف منها أئتلف وما تخالف منها اختلف )
فيا ترى هل حفظتم ايها المنافقون وصية رسول الله(ص) بعد وفاته في اهل بيته وابنته وهي اقرب الناس اليه
ترى هل يرضى الله عز وجل عن قوم اغضبوه واغضبوا رسوله في فاطمة وقد وصاهم رسول الله(ص) فيها مرارا وتكرارا
فأليك مني ياسيدتي تحية واعتزازا ياطاهرة يامطهرة ياصديقة يازهراء ياأم الحسن والحسين
ايتها الحوراء الانسية ياأم أبيها
فأ نت اعظم نساء الدنيا ياسيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين وانت اول النساء الخالدات .


مصادر الحديث : الكتب الصحاح المعروفة
um rawan
بارك الله فيك اختي
موضوع روعه
الف مبروك الوسام والتقيم
رسولي قدوتي
تفتحت عينا فاطمة رضي الله عنها على الدنيا لتستنشق أريج الإيمان
وعبق النبوة في بيت أبيها صلى الله عليه وسلم، ولتراه وهو يمضي في أداء رسالته وتبليغها للناس
متجشما المشاق ومتحملا المصاعب، وكانت شاهدة على العديد من مواقف الأذى والابتلاء
الذي تعرض له النبي صلى الله عليه وسلم، وكان لديها من الجرأة والشجاعة
ما جعلها تبادر إلى دفع الأذى عن النبي صلى الله عليه وسلم.


بارك الله فيكِ غاليتي

اختيار موفق لشخصية عظيمة

كيف لا وهي سيدة نساء العالمين .. وابنة سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم

لا عدمناكِ
randoda


بارك الله فيك غاليتى
بنتـ ابوها
موضوعك غاية في الابداع ..لذا اسمحي لي بان ابدي اعجابي بك وبتميزك ومجهودك المتواصل
جعل الله لك كل خطوة حسنة تخطوها بالف حسنة كما اساله سبحانه ان يرزقك علما نافعا وان ينفعك بما علمك وان ينفع بك
اسال ربي ان يغفر لنا ويرحمنا ويجمعنا مع امهات المسلمين في الفردوس الاعلى

كلمة صدق
اخترت فحسن اختيارك يا غالية ..
رضي الله عنها وارضاها .. وجعلنا في جوارها وابيها ان شاء الله

دمت بود يا غالية
الصفحات 1 2 

التالي

اقراص الشاي الاخضر ؟

السابق

(( مشكلة بسيطة في رفع الصور والتوقيت))

كلمات ذات علاقة
محمد , الله , النبي , توب , رضي , عنها , فاطمة , وارضاها