مهرجان تضامني في صنعاء مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي [سماء الإبداع]

مجتمع رجيم / أخبار الأمة العربية والاسلامية
زهرة الليمون
الفلسطينيين الاحتلال الإسرائيلي الإبداع] ye7tprcdn9gvibb0d91s
صنعاء ـ سبأنت:خبر إيجابى جميل للشعب الفلسطينىالفلسطينيين الاحتلال الإسرائيلي الإبداع] smile18.gif
المصدر" وكالة الأنباء اليمنية [سبأ نت]التاريخ 7/اكتوبر/2010

أقيم اليوم في صنعاء مهرجان تضامني مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني, حضره عدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى وقيادات وممثلي عدد من الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وفضيلة المشائخ العلماء وبعض أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمدين بصنعاء وجمع غفير من المواطنين .

وتحدث في المهرجان رئيس جامعة الإيمان فضيلة الشيخ عبد المجيد الزنداني بكلمة أكد فيها على أهمية أن تسعى الأمة العربية والإسلامية بكل الطرق لفك أسر الأسيرات والأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الاحتلال.. معتبرا ذلك واجب شرعي وفرض عين على كل مسلم .

وشدد على أهمية وضرورة نبذ الخلافات ما بين الفصائل الفلسطينية،وتوحيد الصف، لمواجهة مخططات العدو الصهيوني..مؤكداً بأن اجتماع الفلسطينيين، وتوحدهم سيلزم كافة العرب والمسلمين السير ورائهم ومساندة نضالهم المشروع حتى يتمكنوا من تحقيق النصر للقضية الفلسطينية العادلة.

ووجه الشيخ الزنداني نداء للزعماء العرب لإنجاح القمة العربية الاستثنائية القادمة المزمع انعقادها السبت القادم في سرت الليبية, من خلال إنجاح مبادرة الإتحاد العربي وإخراجه للنور.. لافتا إلى أن الإتحاد العربي يمثل الأمل الوحيد لمواجهة كافة التحديات والمخاطر المحدقة بالأمة العربية والإسلامية.

من جانبه أكد نائب رئيس الهيئة الشعبية لنصرة القضية الفلسطينية - عضو مجلس الشورى محمد العيدروس, على أهمية تبني الأحزاب والمنظمات الحقوقية للفعاليات التي تلفت نظر المجتمع الدولي إلى قضية الأسيرات والأسرى الفلسطينيين وما يعانوه من شتى صنوف التنكيل في سجون الاحتلال لما من شأنه دفع المجتمع الدولي لممارسة الضغط على إسرائيل وإلزامها بفك أسرهم أو حتى منحهم الحقوق ومعاملتهم وفقا لما تنص عليه الاتفاقيات الدولية .

ودعا العيدروس الأمة العربية والإسلامية إلى دعم نضال الشعب الفلسطيني المشروع بكافة الوسائل حتى يستعيد كافة حقوقه وتحرير أسراه,, مبيناً بأن الأمة العربية والإسلامية تشكل العمق الإستراتيجي للنضال الفلسطيني ضد الاحتلال، وان قضية الأسرى تمنح المقاومة الفلسطينية زخماً وورقة رابحة لاستقطاب التعاطف الدولي مع القضية الفلسطينية عموماً.

وأوضح أن تأسيس الهيئة الشعبية اليمنية لنصرة القضية الفلسطينية يندرج في إطار موقف اليمن الثابت والمبدئي الداعم والمناصر للقضية الفلسطينية،والذي يتجسد في العديد من المواقف والصور.. مشيرا إلى ان الهيئة لا تألوا جهدا في تبني مختلف النشاطات والفعاليات لمناصرة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

القائم بأعمال السفارة السودانية بصنعاء رشاد الطيب دعا من جانبه إلى بناء إستراتيجية عربية وإسلامية ودبلوماسية جديدة لمواجهة المشروع الصهيوني .

ورأى أنه في ظل استمرار الصلف الصهيوني واختلال ميزان العدالة الدولية فأنه لاجدوى من التفاوض السلمي كون ذلك لن يعيد الحقوق بل يؤدي إلى المزيد من التفاوض السلبي .

وألقيت في المهرجان كلمتان من قبل ممثل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس في اليمن الدكتور عبد المعطي زقوت، وممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين سلطان مهداوي, استعرضا فيهما الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأسرى الفلسطينيون خلف القضبان والذين يزيد عددهم عن 8500 آلاف أسير وأسيرة, موضحين أن الأسرى يتعرضون في سجون الاحتلال الصهيوني للإذلال والمهانة، في محاولة لإجبارهم على التفريط بحقوق وثوابت الشعب الفلسطيني.
وأشادا بمواقف الأسرى الذين أثبتوا على اختلاف انتماءاتهم السياسية، أنهم ضمير الشعب الحي وأنهم الأوفياء على وحدة وحقوق وآمال وتطلعات شعبنا الفلسطيني المجاهد..داعيين الأمة العربية والإسلامية وشعوبها إلى أداء واجباتها تجاه الأسرى الفلسطينيين على مستوى الأمة وفي المحافل الدولية.
وثمنا عاليا مواقف اليمن قيادة وحكومة وشعباً الثابتة والداعمة لنصرة القضية الفلسطينية.


تخلل المهرجان وصلات إنشادية متنوعة لفرقة العين الفنية.

يشار إلى أن الشعب الفلسطيني يحيي يوم الأسير الفلسطيني في 17 إبريل من كل عام ، وبدأ بإحياء هذه الذكرى منذ 17 إبريل 1974، وهو اليوم الذي أطلق فيه الاحتلال الإسرائيلي سراح أول أسير فلسطيني (محمود بكر حجازي) في أول عملية لتبادل الأسرى بين الفلسطينيين والاحتلال .

وبحسب تقرير إحصائي حديث أصدرته وزارة الإعلام الفلسطينية مؤخرا فأن 25بالمائة من أبناء الشعب الفلسطيني دخلوا السجون منذ بداية الاحتلال الإسرائيلي في العام 1948 .

وبين التقرير أنه منذ العام 1967 وحتى بدء الانتفاضة الأولى سجلت قرابة 420 ألف حالة اعتقال، أي بمعدل 21 ألف حالة اعتقال سنويا، ثم ارتفع معدلها خلال سنوات الانتفاضة (من 9 كانون أول 1987 ولغاية منتصف العام 1994) إلى 30 ألف حالة اعتقال سنويا، أي قرابة 210 آلاف حالة اعتقال، ومنذ اندلاع انتفاضة الأقصى وحتى تاريخه فإنه يسجل ما يقارب الـ 7000 حالة اعتقال سنويا.

وأوضح أنه حتى منتصف شهر سبتمبر 2010، بلغ عدد الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية ما يقارب8500 أسير وأسيرة موزعين على 25 سجناً ومعتقلاً، من بينهم 788 أسيرا وأسيرة محكومين ومحكومات بالسجن مدى الحياة، و577 أسير وأسيرة محكومين بالسجن أكثر من 20 عاماً، وأكثر من 1100 أسير و أسيرة محكومين بالسجن بين 10-20 عاماً.
LOVELYWIFE
جزاك الله خيرا بس اكتبيلنا تاريخ الخبر
randoda


بارك الله فيك غاليتى

نتمنى ما يكون التضامن بالكلمات و لكن بالافعال

تسلمى حبيبتى
✿ موكآ فرآولة ✿


بارك الله فيك يا غاليه

اكتبي تاريخ الخبر


:)


التالي

طلاب الثانوية العامة مدمنو شات(حملة سماء الابداع)

السابق

غوغل تطلق (إي بوك ستور) بـ 3 ملايين كتاب للقراءة

كلمات ذات علاقة
مع , مهرجان , المصري , الاحتلال , الفلسطينيين , الإبداع , الإسرائيلي , تضامني , سماء , صحون , صنعاء , في