تقرير التنمية البشرية في مصر 2010

شباب مصر.. أحلام بسيطة وإمكانيات عاجزة ومستقبل مجهول الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي"نسمع طحنا ولا نرى طحينا"، "أحلامنا بسيطة ومع ذلك لا...

مجتمع رجيم / التنمية البشرية وتطوير الذات
زهرة الليمون
اخر تحديث
تقرير التنمية البشرية في مصر 2010

[glow=00CCFF]شباب مصر.. أحلام بسيطة وإمكانيات عاجزة ومستقبل مجهول

الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي[glow1=660099]"نسمع طحنا ولا نرى طحينا"، "أحلامنا بسيطة ومع ذلك لا تتحقق"، "أهلي دائما يقولون لى أعمل كل شيء إلا السياسة.. أبعد عنها تعيش مرتاح"، "الواحد ممكن يروح لحزب لو كان فيه فرصة عمل [/glow1][glow1=660099]وخلاص"، "في البيت [/glow1]محاضرات وفي
[glow1=660099]الجامعة محاضرات وفي السياسة محاضرات كلها كلام في كلام .. كلام فاضي يخنق وخلاص"، " مصطلح (النيواخوانيزم) هو تعبير[/glow1] نستخدمه للإشارة إلى الأخوان المسلمين في هيئتهم العصرية الجديدة" ... تلك هي التعليقات التي جاءت على لسان مجموعة من الشباب المصريين الذين شاركوا في مسح أجري على عينة ضمت 400 طالب جامعي، عند سؤالهم ما الذي يشغل الشباب حالياً؟

وعند تحليل النتائج كانت النتيجة "صادمة" حيث أجاب حوالي 72% من الشباب بأن اهتماماتهم تتمثل في "الفضول الجنسي ، [glow=FFCC66]التليفونات المحمولة وكرة القدم"، فيما ذكرت الشابات أن اهتماماتهم تتمثل في "الأمن الذاتي، الشهادة والزواج".[/glow][glow=FFCC66]
[/glow]

البشرية 2010 smile38.gif [mark=#FF33FF]تقرير التنمية البشرية[/mark][marq]ووفقا لتقرير التنمية البشرية بمصر لعام 2010 والذي شهد إطلاقه أمس الأحد الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء، يمكن[/marq] [marq]لشباب مصر أن يمثلوا قوة هائلة من أجل التنمية إذا ما توافرت الظروف لإقامة مجتمع شامل للكافة، يشعر من خلاله جميع الشباب المصريين بقيمتهم ويوفر لهم فرصا جيدة للتعلم، ولإيجاد العمل اللائق، وللانخراط بشكل فعال في المجتمع، بالإضافة إلى أن يكون [/marq]لهم صوت مسموع وأن يستطيعوا تحمل تكاليف الزواج وإقامة بيوت خاصة بهم.

كما شهد إطلاق التقرير الصادر بعنوان "الشباب في مصر: بناة مستقبلنا" كل من الدكتور عثمان محمد عثمان وزير الدولة للتنمية الاقتصادية، والسيد جيمس راولي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث يقوم التقرير بتحليل الفرص والقيود التي تواجه نسبة كبيرة من سكان مصر وهم الشباب، من منظور التنمية البشرية، علما بأن 25% من المصريين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عاما، في حين أن 40 % منهم تتراوح أعمارهم بين 10 و 29 عاما من منظور التنمية البشريةالجلسة الافتتاحيةووجه راولي كلمته للحاضرين قائلا" أتمنى أن تشاركونا في الاحتفاء بأهمية الشباب، في الوقت المحدود المتاح لدينا، قبل بدء العام الدولي للشباب، إننا ندعوكم جميعا إلى تنظيم فعاليات تعزز زيادة فهم أهمية وفوائد مشاركة الشباب في جميع جوانب المجتمع، كل حسب قدراته الخاصة، مضيفا "إننا ندعوكم لدعم الشباب حيى يتمكنوا من تكريس طاقاتهم وحماسهم وإبداعهم من أجل التنمية وتعزيز التفاهم المتبادل."


وأضاف هذا التقرير الحادي عشر في سلسلة تقارير التنمية البشرية في مصر أعده فريق من الكتاب المستقلين متعددي التخصصات، ضم بعضا من أفضل الباحثين والخبراء والمفكرين في مصر ورأسته الدكتورة هبة حندوسة المؤلف الرئيسي للتقرير، وتم إعداد التقرير بتكليف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع معهد التخطيط القومي التابع لوزارة التنمية الاقتصادية، ومنذ إطلاق هذه التقارير في عام 1994، رسخ تقرير التنمية البشرية الوطني الخاص بمصر مكانته كأداة تحليلية موثوق بها تؤثر ايجابيا على النقاش العام حول قضايا التنمية البشرية ذات الأهمية المحورية على الصعيدين الوطني ودون الوطني (المحافظات)، وتثري خيارات السياسيات بشأنها، وتمهد الطريق أمام الاستثمار الوطني والتعاون الدولي في مجال التنمية، كما تمثل مصدرا هاما للتحفيز على العمل.

المساوة وتكافؤ الفرص

وفي كلمته أوضح الدكتور عثمان أن "التقرير يتناول بالتحليل والمناقشة أكثر القضايا إلحاحا والتي تؤثر على الشباب في مصر بهدف صياغة "رؤية للشباب" تقوم على المساواة وتكافؤ الفرص والمسئولية وتعزيز مشاركة الشباب في عملية التنمية"

جانب من الحضوريناقش التقرير دور الشباب في عملية التنمية في مصر، متناولا أهم أبعادها المرتبطة مثل التعليم والصحة[glow=66CCFF]والأدوار المرتبطة بالنوع الاجتماعي والفقر والعمالة والإسكان والمشاركة في المجتمع، كما يعرض التقرير نماذج لمبادرات وبرامج ومشاريع ناجحة، داعيا إلى مزيد من التشاور والتواصل بين الشباب والحكومة والمجتمع المدني.

[/glow]وأشار عثمان إلى ان مصر هي الدولة الأولى التي تصدر مثل هذا التقرير على غرار التقرير الدولي للتنمية البشرية وذلك من أكثر من 18 عام حيث يصدر اليوم النسخة الحادية عشر للتقرير، مشيرا إلى أنه ـ التقريرـ ليس مجرد كتاب قيم لكنه أصبح مصدر موثوق لاختيار البرامج التنموية الأكثر أهمية لدى الشباب.[/B]

[COLOR=mediumturquoise][glow1=CC66FF]رأس المال البشري[/g[/glow1][glow1=CC66FF]low1][/glow1][glow1=CC66FF][glow1=CC66FF]
[/glow1][/SIZE[/COLOR]]
ومن جانبه، أوضح الدكتور نظيف أن اختيار هذا العنوان للتقرير يأتي من إدراك الحكومة أن بناء رأس المال البشري هو مستقبل بلدنا، مؤكدا أن التنمية البشرية هي أحد الركائز الأساسية لبناء الدولة العصرية التي تستمد أهميتها من حرصها على تطوير موارد بشرية قادرة على الابتكار".

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن من هنا جاء اهتمام وسعي الحكومة للمساهمة في تطوير رأس المال البشري وخاصة ما يخص الشباب وتمكين المرأة من خلا ل تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص في التعليم الجيد، وضمان توافق احتياجات العلم مع سوق العمل،و التمكين الاقتصادي للشباب وتوسيع مشاركته في المجتمع ومكافحة الإدمان والاهتمام بالنشء وبرامج الطفولة.

[SIZE=4]المعوقات التي تواجه الشباب

جلسات المؤتمرويخلص [glow1=FF6633]التقرير إلى وجود مجموعة من القيود المتشابكة تعيق انتقال الشباب إلى مرحلة الرشد وتشمل: طول فترة الانتظار حتى يمكنهم بدء حياة مستقلة، حيث يعيشون خلالها مع عائلاتهم، منتظرين في طوابير البطالة، ويكونون عاجزين ماليا عن الزواج أو امتلاك مسكن مستقل.[/glow1][glow1=FF6633]

[/glow1]التعليم، حيث نجد أن 27% من الشباب في الفئة العمرية (18-29 سنة) لم يستكملوا التعليم الأساسي ( 17% تسربوا من المدرسة و 10% لم يلتحقوا قط بالتعليم)، فضلا عن تدني جودة التعليم، وعدم توافق مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل.

الوضع الاقتصادي والاجتماعي، حيث يصنف حوالي 20% من السكان ضمن الفئات الفقيرة التي تعانى من صعوبة في الالتحاق بالمدارس، لاسيما الإناث في الأسر الفقيرة اللائي ترتفع نسبة عدم التحاقهن بالتعليم على نحو كبير وبخاصة في المناطق الريفية (80%) وحيث تشكل الإناث 82% ممن لم يلتحقوا قط بالتعليم.

[marq]الفقر، حيث يوجد ارتباط قوي بين عدم وجود وظائف دائمة والفقر؛ فالشباب الفقير يلتحق بأي وظيفة متاحة، سواء كانت مؤقتة أو موسمية كمخرج من الفقر ولا يستطيع أن يتحمل البقاء طويلاً في انتظار وظيفة رسمية، مجزية ولها قدر من الدوام، والتي هي الوسيلة الفعالة لخروج الشباب من دائرة الفقر.[/marq][marq]

[/marq][marq]البطالة، حيث تعتبر بطالة الشباب هي السمة الغالبة على شكل البطالة في مصر، وتشكل أكثر أنواع إقصاء الشباب خطورة؛ فحوالي 90% من المتعطلين يقل عمرهم عن 30 عامًا، كما يتأثر عدد أكبر بالبطالة الجزئية، وإن كانت الدلائل تشير إلى أن البطالة بدأت في التراجع، حيث انخفضت نسبة الذكور المتعطلين بنحو الثلث، من 32% عام 1998 إلى 24% عام 2009[/marq].

[glow1=666699[glow=6666FF]]جلسات المؤتمربناء [/glow][/glow1][glow1=336666]الأسرة، ففي ما يعد الزواج المبكر ظاهرة ريفية بالدرجة الأولى في مصر—70% من الإناث الريفيات في الفئة العمرية (15-21 سنة) تزوجن قبل سن الثامنة عشر، ويعيش 93% من الذكور المتزوجين من نفس الفئة العمرية في المناطق الريفية—يعتبر تأخر الزواج ظاهرة حضرية.[/glow1][glow1=336666]

[/glow1]الخلاصة

[B]و[glow1=66CCFF]ختاما، خلص التقرير إلى الوقوف على تسعة مجالات لتحسين أوضاع الشباب ، و تعزيز مشاركتهم، وتمكينهم من خدمة وطنهم، تشمل: التغلب على فشل نظام التعليم، كسر دائرة الفقر، خلق وظائف آمنة ومجزية وحقيقية في الجهاز الإداري للدولة، التركيز على الثقافة، القضاء على التمييز المرتبط بالنوع الاجتماعي، متابعة التقدم نحو تحقيق رفاهة الشباب، تعزيز مشاركة الشباب "في ممارسة السلطة المستجيبة" بما يؤدي إلى تحسين الأداء الحكومي، دعم وتنظيم عمليات الهجرة، توفير الأصول الرأسمالية المادية البشرية 2010 smile24.gif[/glow1]
randoda


تسلمى حبيبتى للموضوع


عبير ورد
جزاك الله خيرا وبارك الله فيكم فيما قدمت وجعله في ميزان حسناتك
تقبلي مروري ودمت بخير
ღ♥ بسمة الحياة ღ♥
بارك الله فيك وبارك الله في شباب الامة
وفي انتظار جديدك
لك مني أجمل التحيايا
ام البنات المؤدبات
بارك الله في طرحك ولا حرمنا من جديدك باركك الله وجزاك خير الجزاء

التالي

عزيزتي إليك مدارس الذوق لتتعلمي منها ؟!

السابق

][ هل مررت بتجربة في هذه الحياة؟][ سطريها هنا واذكري ماذا تعلمتيه حتى نستفيد

كلمات ذات علاقة
2010 , مصر , البشرية , التنمية , تقرير , في