** مواهبكِ التي أودعها الله فيكِ **| حملة سماء الإبداع|

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
* أم أحمد *
اخر تحديث

الإبداع| soxqx1jvnzui4clp0kk6


موهبتكِ التي أودعها الله فيكِ


أختي الغاليه أعود أليكم بموضوع واقعي من حياتنا العمليه والذي كل إنسان لديه من المواهب

الدفينه لا يعلم بقيمتها إلا عند فقدها فهنا نحاول تسليط الضوء عندما يفقد الإنسان واحده من النعم التي وهبها إياه
فهل ييأس ويقنط ويقول الى هنا أقف ولا أستطيع الإستمرار في الحياة ؟؟!!
نقول له لا تيأس فإن لديك مواهب قد أودعها الله فيك فلنحمد الله عليها كيف إن الله إذا أخذ شيئاً
عوضه الله خيراً منه
وأليكِ أختي الغاليه هذه القصه الواقعيه
كان شخص في سجن من السجون فنظر يوم من الأيام وهو داخل السجن الى العالم الخارجي فرآى النور
والطيور والأشجار وكان يتصور أنه في سجنه قد حُرِم كل شيئ وكل شيئ توقف عنده
فأعاد النظر في نفسه التي بين جنبيه
وتذكر قوله تعالى
{ وفي الأرض آيات للموقنين * وفي أنفسكم أفلا تبصرون }

الذاريات: 20،21
فرأى أنه لا يزال لم يُحرم من نعمة العين والنظر فيها ونعمة اللسان والتكلم فيه
ونعمة التنفس والأنف مع أنه حُرِم من(( الحريه ))
فلما نظر الى نفسه وفكر قال أني لم أحرم إلا الشيئ اليسير فما نعمة الحريه
فيما يقابلها من نعم الله عز وجل عليه
فسبحان المعطي المنان بديع السموات والأرض كل يومٍ هو في شأن
فحصلت له الطمأنينه وراحة البال والشعور بأنه لا يزال يستطيع أن يكون موهوباً
ففي كثير من أهل السجون رجعوا الى الله وتابوا وحفظوا القرآن الكريم كاملاً
ودخلوا الى السجن وهم على أتعس حال وخرجوا منه وهم على أحسن حال وليس كل من في
مجرمين بل يكونوا مظلومين
القصد من كل هذا الحديث أنه الإنسان منا لا ييأس إذا ذهب منه شيئ بل يراجع نفسه
ويتفكر ولا يسّلم نفسه للأفكار السوداء التي تجعل من الإنسان
إنسان ضائع وليس له أمل في الحياة
فلنحمد الله على نعمه التي لا تُعد ولا تحصى والله عز وجل لم يأخذ شيئ
إلا ووضع وأودع أشياء أفضل منها وهذا يكون للأنسان الطموح الذي يفكر في مواهبه
الأخرى
أختي الغاليه أرجوا أن يكون هذا درسٌ لنا في حياتنا ولنربي عليه أنفسنا وأولادنا
ولا نكون يائسين من رحمة الله وقدرته
أخواتي أرجوا لكم الإستفاده والتفاعل مع الموضوع
في أنتظار ردودكم وتقييمكم
أختكم في الله
عراقيه
الموضوع من مجهودي وأفكاري
شكراً لكم
randoda


تسلمى حبيتى للموضوع الراااااائع


رسولي قدوتي

الايجابية هي بداية الطريق للنجاح.. فكر بالنجاح دائماً

فحين تفكر بإيجابية فإنك في الواقع تبرمج عقلك ليفكر إيجابياً

والتفكير الايجابي يؤدي إلى الاعمال الايجابية في معظم شؤون حياتنا ..
هكذا كان مضمون قصتكِ ..




كم انتي رائعة حين تبدع أناملكِ بكتابة كل ما له معاني كثيرة ومؤثرة

كلماتكِ تداعب الأفكار ...
و ترمي بهمومنا بعيدا هناك خلف الآثار


غاليتي
تشرفت أحرفي بمشاركة أبجدياتكِ
* أم أحمد *
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة randoda:


تسلمى حبيتى للموضوع الراااااائع



ღ♥ بسمة الحياة ღ♥
سطرت لنا أجمل معانى الامل والتفأول
بتلك الموضوع الشيق الذي اخذنا وابحرنا

إلى أعماق النفس لنواجه بها انفسنا ولا نقف
من حيث اخفقنا الحمد الله الذي تتم بنعمته الصالحاآآت

دمت لنا ودام قلمك
Red fllower

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

"

بارك الله فيك غاليتي.
وجزيتي أعالي الجنان.
"
رائعة تلك الكلمات التي لامست شغاف قلوبنا.
"
بالفعل نسلب بعضا من الأشياء ولكن هناك غيرها ، فمن الواجب علينا شكر الله تعالى على ماتبقى من النعم.
ولكن ا"لإنسان بطبعه جحود.
"
وأنا عن نفسي تمنيت كأنثى أن أصبح زوجة وأما صالحة ولكن حدث هذا الأمر ولكن سرعان ماتلاشى هذا الحلم.
كم شعرت بالمرارة والأسى ولازلت أشعر. وأصابني اليأس. ولكن الحمد لله تعالى أنعم عليا بنعم أخرى.
حيث اكتسبت أخوة لي لايقدرون بثمن. وأصبحت لي القدرة على الكتابة والتصميم. وهذا كله بفضل الله تعالى.
"
ذكرت قصتي هنا ليس لشيء وإنما لأبعث الأمل لكل مطلقة بأن الحياة لم تنتهي. واعتبري طلاقك انطلاقة لك.
"
موفقة للخير دائما.
^ _ ^
الصفحات 1 2  3  4 

التالي

جهاد النفس كيف يكون ..؟

السابق

هل تروق لك رائحة البكاء

كلمات ذات علاقة
مواهبكِ , أودعها , الله , التي , الإبداع| , حملة , سماء , فيكِ