مجتمع رجيمالنقاش العام

انت من هذا الجيل ~*~ فراشة رجيم *~*

وصلني اليوم على بريدي الالكتروني هذا الموضوع .. فاردت ان اشارككم اياه ..





لجميع الأشخاص الذين ولدو وعاشوا



في أعوام 1950، 60، 70 وحتى الـ 80





أولا، نحن عشنا وولدنا بشكل طبيعي، على الرغم من إن أمهاتنا

تناولوا الأسبرين عندما كانوا يشعرون بوجع الرأس، وتناولوا

الطعام المعلب، دخنو، وعملوا إلى اليوم الأخير من الحمل



في ذلك الوقت لم تكن هناك تحذيرات من نوع "أبقيه بعيدا عن متناول الأطفال"

على زجاجات الأدوية، والأبواب، والخزن.







كأطفال ركبنا السيارات دون حزام أمان ولم يكن بسيارات

أهالينا أكياس هواء، ولم نكن مجبرين

على أستعمال الخوذة عند ركوب الدراجة



شربنا الماء من خرطوم سقي الحديقة وليس من زجاجة مشتراة

من سوبر ماركت، كما وتشاطرنا زجاجة الكولا مع اصدقائنا

ولاأحد مات بسبب ذلك







أكلنا الآيس كريم المصنوع من منتجات الألبان، والخبز الأبيض،

والزبدة الحقيقية، كما شربنا الكولا التي حينها أيضا كانت مليئه بالسكر،

لكننا لم نكن سمينين أو ممتليئين

لأننا كنا دائما نلعب خارج البيت







كنا نغادر المنزل في الصباح، ونلعب طوال اليوم، حتى تشعل أضواء الشوارع،

ألعاب من مثل التخبايه، والتوش والكل، وعسكر وحراميه،

رعاة البقر والهنود، والعصمنيا و.... وجميع الألعاب الأخرى

التي أستطاع خيال الأطفال أن يبتدعها



في كثير من الأحيان، لم يتمكن أحد أن يجدنا طوال اليوم

. ولم يكن بذلك أي مشكله...



قضينا أيام بأكملها نصنع سيارات من النفايات التي نجدها بقبو المنزل،

ثم ركبناها بأول شارع منحدر متناسين اننا لم نصنع لها الفرامل،

وبعد بضع تجارب، والكثير من الوقوع والكدمات وأحيانا كسر أصبع أو ...

تعلمنا كيفية حل المشكلة







لم يكن لدينا أصدقاء وهميون، أو مشاكل التركيز في المدرسة

لم يعطونا أقراص ضد النشاط المفرط.ولم يكن لدينا في المدرسة

مختص بعلم النفس أوموجه تربوي،

ومع ذلك فإننا أنهينا دراستنا



ولم يبيع لنا أحد المخدرات أمام المدارس...



لم يكن لدينا بلاي ستيشن، نينتندو، أو صندوق x، ولا ألعاب فيديو ولم يكن لدينا 99 قناة تلفزيون (إثنتان فقط)، لم يكن لدينا جهاز الفيديو، أو أجهزة موسيقى فراغيه، ولاهواتف خليوية أوحواسيب ، أوغرف الدردشة عبر الانترنت.......











كان عندنا أصدقاء

وكنا نخرج ونلهو معهم!



وقعنا عن الأشجار، رمينا الحصى على زجاج الجيران، تشاجرنا، كسرنا الأسنان أوالقدمين أواليدين، ولكن أهالينا لم يذهبوا بسبب ذلك إلى المحكمة







لعبنا القوس والسهم، وعملنا ... وأشعلنا النيران لرأس السنة الجديدة،

ونجينا من تحمل أي محاسبه أومسؤوليه!



ذهبنا لمنازل أصدقائنا بالدراجة أو سيراً، نناديهم أمام الباب

أوندخل ببساطه لمنزلهم لنكون معا!







عندما كنا نقع في مشاكل مع القانون، أهالينا لم تدفع نقودا لإخراجنا.

في الواقع، فإنهم غالباً ما كانوا أكثر صرامة معنا من القانون



لم نقضي عطل نهاية الأسبوع مرة مع أمنا

ومرة أخرى مع والدنا

كان لدينا منزل واحد وعائلة واحدة.









الـــ 50 سنة الماضية كانت الأكثر إنتاجا في تاريخ البشرية



أجيالنا أنتجت أفضل المخترعين والعلماء حتى يومنا هذا.



كان لدينا الحرية،

الحق في الخطأ،

النجاح والمسؤولية.

وتعلمنا أن نعيش مع هذا!





أنت تنتمي إلى هذا الجيل؟



تهانينا!





والان ..
دعونا نتناقش في هذا الموضوع ..


ولي عودة
اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة كلمة صدق:





لجميع الأشخاص الذين ولدو وعاشوا



في أعوام 1950، 60، 70 وحتى الـ 80





أولا، نحن عشنا وولدنا بشكل طبيعي، على الرغم من إن أمهاتنا

تناولوا الأسبرين عندما كانوا يشعرون بوجع الرأس، وتناولوا

الطعام المعلب، دخنو، وعملوا إلى اليوم الأخير من الحمل



في ذلك الوقت لم تكن هناك تحذيرات من نوع "أبقيه بعيدا عن متناول الأطفال"

على زجاجات الأدوية، والأبواب، والخزن.






كأطفال ركبنا السيارات دون حزام أمان ولم يكن بسيارات

أهالينا أكياس هواء، ولم نكن مجبرين

على أستعمال الخوذة عند ركوب الدراجة


اعتقد ان السبب الرئيسي ليست في التحذيرات المكتوبة على العلب ولكنها تكمن في ترسبات سابقة من مخاوف وذكريات مؤلمة
كما ان الدراسات التي تنشر يوميا في الصحف ووسائل الاعلام لها دور خطير في كوننا لا نتصرف بشكل طبيعي كما كان اباؤنا في الماضي

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة كلمة صدق:

شربنا الماء من خرطوم سقي الحديقة وليس من زجاجة مشتراة

من سوبر ماركت، كما وتشاطرنا زجاجة الكولا مع اصدقائنا

ولاأحد مات بسبب ذلك







أكلنا الآيس كريم المصنوع من منتجات الألبان، والخبز الأبيض،

والزبدة الحقيقية، كما شربنا الكولا التي حينها أيضا كانت مليئه بالسكر،

لكننا لم نكن سمينين أو ممتليئين

لأننا كنا دائما نلعب خارج البيت

اعتقد انه في الماضي كانت الحياة ابسط من ايامنا هذه
ولم نكن نسمع عن تلوث المياه او ارتفاع نسبة الكلور في الماء
كما لم يكن هناك دواجن مليئة بالهرمونات او محاصيل مرشوشة بالمبيدات الكيماوية والمسرطنة


اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة كلمة صدق:
كنا نغادر المنزل في الصباح، ونلعب طوال اليوم، حتى تشعل أضواء الشوارع،

ألعاب من مثل التخبايه، والتوش والكل، وعسكر وحراميه،

رعاة البقر والهنود، والعصمنيا و.... وجميع الألعاب الأخرى

التي أستطاع خيال الأطفال أن يبتدعها



في كثير من الأحيان، لم يتمكن أحد أن يجدنا طوال اليوم

. ولم يكن بذلك أي مشكله...

السبب في ذلك كان الامان الذي كان سائدا في المجتمع
اما اليوم .. فقد اختفى الامان .. واصبح هناك نسبة كبيرة من العاطلين وغير الاسوياء نفسيا
حتى صرنا نخشى نحن الكبار على انفسنا فما بالنا بالاطفال

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة كلمة صدق:
قضينا أيام بأكملها نصنع سيارات من النفايات التي نجدها بقبو المنزل،

ثم ركبناها بأول شارع منحدر متناسين اننا لم نصنع لها الفرامل،

وبعد بضع تجارب، والكثير من الوقوع والكدمات وأحيانا كسر أصبع أو ...

تعلمنا كيفية حل المشكلة







لم يكن لدينا أصدقاء وهميون، أو مشاكل التركيز في المدرسة

لم يعطونا أقراص ضد النشاط المفرط.ولم يكن لدينا في المدرسة

مختص بعلم النفس أوموجه تربوي،

ومع ذلك فإننا أنهينا دراستنا



ولم يبيع لنا أحد المخدرات أمام المدارس...



لم يكن لدينا بلاي ستيشن، نينتندو، أو صندوق x، ولا ألعاب فيديو ولم يكن لدينا 99 قناة تلفزيون (إثنتان فقط)، لم يكن لدينا جهاز الفيديو، أو أجهزة موسيقى فراغيه، ولاهواتف خليوية أوحواسيب ، أوغرف الدردشة عبر الانترنت.......











كان عندنا أصدقاء

وكنا نخرج ونلهو معهم!



وقعنا عن الأشجار، رمينا الحصى على زجاج الجيران، تشاجرنا، كسرنا الأسنان أوالقدمين أواليدين، ولكن أهالينا لم يذهبوا بسبب ذلك إلى المحكمة

من المعروف ان العقول تتطور ..
فاطفال اليوم مختلفون عنا عندما كنا اطفالا .. استيعابهم اكبر ونضجهم اسرع .. ولم يعد من الملائم لعقولهم ان نسألهم من تحب اكثر بابا او ماما ..






كلمة
تعرفين صياغة الكلمات
حتى تتناغم لتجعل من الموضوع تحفة في طرحة والاروع هو ذلك النقاش الذي اعقبه
انا معك رغم ان معظم الكلام صحيح الا ان تحليلك منطقيا ورائعا
بوركت
تستحقين التقييم
شكرا لك غاليتي ام البنات على هذا الاطراء الذي هو اكثر بكثير مما استحق
نورتي الموضوع يا غالية بمرورك العطر
دمت بود
سلمت غاليتي لهذا الموضوع الرائع وجعل ماقدمت في ميزان حسناتك ودمت بخير
رائع واكثر من رائع
جمعتي لنا الحنين للماضي بكل مافيه من سعاده وامان
مع حسره على الحاضر بكل مافيه من الم ومخاوف

انااعتقد ان هذا الاختلاف الكبير الذي طرأ فجأه على حياتنا راجع لقلة البركه في نفوسنا واموالنا وعقولنا
فلو بقيت النفوس صافيه والقلوب راضيه والاموال خالصه من الشوائب والشبهات والعقول لاتفكر الابالله
لما وصلنا لما نحن عليه الان

جزاكي الله خير وانعم عليكي بالبركه والرضا في كل امور حياتك
1 2