مجتمع رجيمفتاوي وأحكام

الشيخ ناصر العمر: لا يجوز السكوت على المظالم لكن إحراق النفس من أكبر الذنوب




أكد فضيلة الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر
المشرف العام على موقع المسلم

أن إحراق النفس من أكبر الذنوب فلا يجوز قتل النفس تعبيراً عن الغضب، أو طلباً لرفع الظلم وإنما يكون إزالة الظلم بالطرق والأساليب الشرعية التي لا يترتب عليها مفاسد أعظم مما يراد زواله.


وبين فضيلته بأن الأمة تعيش مظالم عظيمة في كثير من بلاد المسلمين، ولا يجوز السكوت على هذه المظالم الخاصة والعامة
فضلاً عن إقرارها أو تأييدها، بل يجب السعي الجاد لرفعها عن الشعوب والأفراد بكل وسيلة شرعية

لأن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه أوشك الله أن يعمهم بعقاب من عنده

{وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} [الأنفال:25]

ولكن هذا لا يبرر أن يكون قتل النفس من أساليب رفع الظلم .



وأشار فضيلته إلى ما تناقلته الأنباء بعد أحداث تونس من تكرار محاولة إحراق النفس في عدد من البلدان العربية

اقتداءً بمن أحرق نفسه في تونس وأن هذا يعد من أكبر الذنوب كما في نصوص الكتاب والسنة مستشهداً بالأية الكريمة:

{وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيماً} [النساء:29]

وقوله تعالى: {وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} [البقرة: 195]

موضحاً أن النفس يدخل في ذلك، فنفس الإنسان ليست ملكاً له؛ بل هو مؤتمن عليها ومطالب بالمحافظة عليها حتى يلقى ربه.



وبين فضيلته بأن نصوص العلماء قديماً وحديثاً ظاهرة متضافرة على تحريم هذا العمل، وبيان عِظَم جُرم مرتكبه
فلا يجوز قتل النفس تعبيراً عن الغضب، أو طلباً لرفع الظلم، وإنما يكون إزالة الظلم بالطرق والأساليب الشرعية التي لا يترتب عليها مفاسد أعظم مما يراد زواله.


وأوضح فضيلته أن من الأساليب المحرمة قتل النفس وانتهاك الأعراض وإتلاف الأموال والإخلال بالأمن، ومن القواعد المقررة في الشريعة أن (الغاية الشريفة لا تبرر الوسيلة المحرمة).

وأضاف الشيخ ناصر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يصلي على قاتل نفسه

كما ثبت في الصحيح عن جابر بن سمرة رضي الله عنهما
قال: أتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمشاقص، فلم يصلِّ عليه ، رواه مسلم.



ودعا وسائل الإعلام أن تبصر الناس بسوء هذا العمل في العاجل والآجل

سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء ومكروه، وأن يصلح أحوال المسلمين وولاتهم، وأن يهديهم للالتزام بشرعه

فلن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، وكفى الله المسلمين شر الظالمين أينما كانوا.


[/CENTER]
جزاك ربي خير الجزاء .
ومايحدث ونراه هذه الإيام من انتشار ظاهرة الانتحار هذا دليل واضح على ضعف الإيمان والتعلق بغيرالله

اللهم أجعلنا ممن يتبع سنة رسولنا عليه الصلاة والسلام ..
اللهم آمين
جزاكِ الله خيراً
طرح قيّم ورائع
جاء تماشياً مع أحداث تدمي القلوب
http://www.abolayan.com/upload//uplo...eaf6b7491d.gif
[grade="ff4500 4b0082 0000ff 000000 f4a460"]شكرا لك اخيتي لطرحك موضوع يواكب الاحداث
ومدي اهميته
لان هذا امر دين
شكرا لك [/grade]
http://www.redcodevb.com/smiles/smil...orums-0697.gif