** صفحة مواضيع الأخت (غدور) في مسابقة داعية ريجيم**

مجتمع رجيم / أرشيف دورات رجيم
كتبت : || (أفنان) l|
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

ماشاء الله تبارك الله

أخيتي الحبيبة
غدور
لم استطع التوقف عن القراءة دآئمآً مميزة بآختياراتكِ .. تسلم دياتكِ يالغالية
جزاكِ الله خيرًا ...على الطرح والإفادة القيمة بارك الله بك وبامثالك أخيتي
ودمتي مفيدة ونحن مستفيدات إن شاء الله .

جعلكِ ممن ينشرون الخير وينفعون أنفسهم والغير
جزاكِ الله خيراً
واثابك أعالي الجنان
كتبت : غدور
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
اختي الغاليه عراقيه
انا كلما تذكرت دعوت لك وتمنيت من الله ان يجعلني مثلك في نصره دينه
واتمني منك ان تذكريني في دعواتك
سعدت جدا بردودك التي انتظرها بفارغ الصبر علي كل موضوع اكتبه فهي لي بمثابه الدفعه للامام فكلما قرأت لك ردا ازددت اصرارا علي تقديم ماهو افضل
زادك الله علما وتقي ونفعا للاسلام والمسلمين
كتبت : غدور
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة طموحي داعية:
ماشاء الله تبارك الله

أخيتي الحبيبة
غدور
لم استطع التوقف عن القراءة دآئمآً مميزة بآختياراتكِ .. تسلم دياتكِ يالغالية
جزاكِ الله خيرًا ...على الطرح والإفادة القيمة بارك الله بك وبامثالك أخيتي
ودمتي مفيدة ونحن مستفيدات إن شاء الله .

جعلكِ ممن ينشرون الخير وينفعون أنفسهم والغير
جزاكِ الله خيراً

واثابك أعالي الجنان



منذ دخولي وانا اشم رائحه عبق الورد والياسمين وما ذلك الا لانك انرت صفحاتي وعطرتها بتواجدك وكلماتك الرائعه

بارك الله فيك وجزاك خيرا واعطاك مثلما تمنيت ودعوت لي وزياده

اسعدني جدا مرورك وتواجدك لاحرمنا الله من طلتك المميزه
كتبت : غدور
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021



أتحب ان تموت كما تريد؟؟

الموت
تلك الحقيقه الثابته في حياتنا التي لايستطيع احد ان ينكرها مهما كان عمره او علمه او مركزه او حتي ديانته
فالموت حقيقه مسلم بها لكافه الاحياء علي وجه الارض ولااحد يعلم متي سيأتيه
ولم يعد احدا ابدا من تلك الرحله كي نسأله ماذا رأي وماذا حدث وكيف خرجت روحه من جسده

ولكن ان كنا نعلم جميعا علم اليقين من حقيقه الموت ومن اننا سنمر بأحداثه مهما طال بنا العمر او قصر
اريد ان اطرح عليكم سؤلا
اغمض عينيك وتخيل معي
كيف تحب ان تموت؟
ماهو اخر عمل تتمني ان تلقي الله عليه؟
واين هو المكان الذي تتمني ان تفارق روحك جسدك فيه؟
لاشك من ان كل منا سيختار احب عمل اليه ويتمني ان يلقي الله عليه واحب الاماكن لديه ويتمني ان يلقي الله فيه
ولكن هل احب عمل اليك هو اكثر عمل تفعله في حياتك بل وتعيش من اجله كي تموت عليه؟
مثلا بعضنا يتمني ان يموت وهو ساجد يصلي ؟فهل الصلاه حقا من احب الاعمال الي قلبك واكثرها مداومه
هل تعيش من اجل ان تصل بصلاتك لدرجات الخشوع والتمام
ان كنت كذلك فهنيئا لك فحتما ستصل للموته التي تتمناها
سيدنا عمر رضي الله عنه عندما كان يدعوا الله ان يرزق الشهاده وان يمت بالمدينه المنوره كان الجميع يتعجب الدعوه كيف شهاده في سبيل الله وفي المدينه مركز الدوله الاسلاميه في عصر فتوحات وازدهار للاسلام
ولكن لانه صدق الله وعاش طوال حياته مجاهدا متمنيا للشهاده بصدق
مات علي ماتمني
اخواتي الحبيبات ان اهم لحظه في عمرنا كله مهما طال او قصر هي لحظه الموت
فنري كل منا يتمني الاماني فمن تقول اتمني ان اموت صائمه وهي لاتعرف من الصيام الا الجوع في نهار رمضان ومن تتمني ان تموت ساجده وهي مضيعه لصلاتها
ومن تتمني الستر عند الموت وهي تسير في حياتها كاسيه عاريه
اخواتي ان حسن الخاتمه او حتي سوئها ليس بلحظه تمر علينا كل منا يأخذ فيها بما تمليه عليه الاقدار فقط
لا انما هي انعكاس عن حياتنا التي عشناها فتنعكس حياتك كلها في تلك اللحظه فأن عشت ذاكرا مت ذاكرا وانت عشت مستمعا للغو والغناء مت علي ماعشت عليه وبعثت علي مامت عليه
فلحظه الموت ليست باللحظه الهينه وقد يكون فيها من الاهوال ماينسي الانسان ذكر اسمه
لذا ان لم يدرب نفسه من الان علي الاكثار من الشئ الذي يحب ان يموت عليه ويسعي لان يجعله جزء لايتجزأ من حياته بل كل حياته
لما ادركه ساعه موته
فلينظر كل منا كيف يحب ان يموت ويكثر من هذا العمل ويسعي الي الاجتهاد فيه بأخلاص حتي ينال شرف الموت عليه


واختم كلامي بحديث رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم عن الموت لنقرأه بتمعن ولتختار كل منا كيف تحب ان تكون لحظه موتها

عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في جنازة رجل من الأنصار, فانتهينا إلى القبر ولما يلحد, فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مستقبل القبلة, وجلسنا حوله وكأن على رؤوسنا الطير وفي يده عود ينكت في الأرض، فجعل ينظر إلى السماء وينظر إلى الأرض وجعل يرفع بصره ويخفضه ثلاثاً،
فقال: «استعيذوا بالله من عذاب القبر» مرتين أو ثلاثاً،
ثم قال: «اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ثلاثاً»،
ثم قال: «إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه, كأن وجوههم الشمس ومعهم كفن من أكفان الجنة وحنوط من حنوط الجنة, حتى يجلسوا منه مد البصر, ثم يجيء ملك الموت عليه السلام حتى يجلس عند رأسه فيقول: أيتها النفس الطيبة - وفي رواية المطمئنة - اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان,
قال: فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من السقاء, فيأخذها - وفي رواية: حتى إذا خرجت روحه صلى عليه كل ملك بين السماء والأرض وكل ملك في السماء, وفتحت له أبواب السماء, ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن يعرج بروحه من قبلهم - فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن, وفي ذلك الحنوط - فذلك قوله تعالى: }توفته رسلنا وهم لا يفرطون{ [الانعام :61] ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض,
قال: فيصعدون بها فلا يمرون - يعني - بها على ملك من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الطيب؟ فيقولون: فلان بن فلان بأحسن أسمائه التي كانوا يسمونه بها في الدنيا, حتى ينتهوا بها إلى السماء الدنيا فيستفتحون له فيفتح لهم فيشيعه من كل سماء مقربوها إلى السماء التي تليها حتى ينتهي به إلى السماء السابعة, فيقول الله عز وجل:
اكتبوا كتاب عبدي في عليين, {وما أدراك ما عليون كتاب مرقوم يشهده المقربون} [المطففون :19]
فيكتب كتابه في عليين، ثم يقال: أعيدوه إلى الأرض فإني وعدتهم أني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى، قال: فيرد إلى الأرض وتعاد روحه في جسده، قال: فإنه يسمع خفق نعال أصحابه إذا ولوا عنه مدبرين فيأتيه ملكان شديدا الانتهار فينتهرانه ويجلسانه فيقولان له من ربك؟
فيقول: ربي الله, فيقولان له ما دينك؟ فيقول: ديني الإسلام, فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فيقول: هو رسول الله صلى الله عليه وسلم, فيقولان له: وما أعلمك؟ فيقول: قرأت كتاب الله فآمنت به وصدقت, فينتهره فيقول: من ربك؟ ما دينك؟ من نبيك؟ وهي آخر فتنة تعرض على المؤمن, فذلك حين يقول الله عز وجل: {يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا} [إبراهيم :27]
فيقول: ربي الله وديني الإسلام ونبي محمد صلى الله عليه وسلم.
فينادي مناد في السماء, أن صدق عبدي فأفرشوه من الجنة, وألبسوه من الجنة وافتحوا له باباً إلى الجنة,
قال: فيأتيه من روحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره, قال: ويأتيه - وفي رواية: يمثل له - رجل حسن الوجه حسن الثياب, طيب الريح فيقول: أبشر بالذي يسرك أبشر برضوان من الله, وجنات فيها نعيم مقيم هذا يومك الذي كنت توعده, فيقول له: وأنت فبشرك الله بخير, من أنت؟ فوجهك الوجه يجيء بالخير, فيقول: أنا عملك الصالح, فو الله ما علمتك إلا كنت سريعاً في إطاعة الله, بطيئاً في معصية الله, فجزاك الله خيراً ثم يفتح له باب من الجنة وباب من النار فيقال: هذا منزلك لو عصيت الله, أبدلك الله به هذا! فإذا رأى ما في الجنة قال: رب عجل قيام الساعة, كيما أرجع إلى أهلي ومالي, فيقال له: اسكن.
قال: وإن العبد الكافر - وفي رواية الفاجر - إذا كان في انقطاع من الدنيا, وإقبال من الآخرة, نزل إليه من السماء ملائكة غلاظ شداد, سود الوجوه, معهم المسوح من النار, فيجلسون منه مد البصر, ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه, فيقول: أيتها النفس الخبيثة, اخرجي إلى سخط من الله وغضب, قال: فتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود - الكثير الشعب - من الصوف المبلول فتقطع معها العروق والعصب, فيلعنه كل ملك بين السماء والأرض وكل ملك في السماء, وتغلق أبواب السماء, ليس من أهل باب إلا وهم يدعون الله أن لا تعرج روحه من قبلهم ,فيأخذها, فإذا أخذها, لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في تلك المسوح, ويخرج منها كأنتن ريح جيفة وجدت على وجه الأرض, فيصعدون بها, فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة إلا قالوا: ما هذا الروح الخبيث؟ فيقولون: فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي كان يسمى بها في الدنيا, حتى ينتهي به إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح له, ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم:
{لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط} [الأعراف: 40]
فيقول الله عز وجل: اكتبوا كتابه في سجين, في الأرض السفلى, ثم يقال: أعيدوا عبدي إلى الأرض فإني وعدتهم أني منها خلقتهم وفيها أعيدهم, ومنها أخرجهم تارة أخرى - فتطرح روحه من السماء طرحاً حتى تقع في جسده ثم قرأ:
{ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق}[الحج: 31]
فتعاد روحه في جسده قال: فإنه يسمع خفق نعال أصحابه إذا ولوا عنه.
ويأتيه ملكان شديدا الانتهار فينتهرانه ويجلسانه فيقولان له من ربك؟ فيقول: هاه هاه لا أدري, فيقولان له ما دينك؟ فيقول: هاه هاه لا أدري, فيقولان: فما تقول في هذا الرجل الذي بعث فيكم؟ فلا يهتدي لاسمه, فيقال: محمد! فيقول: هاه هاه لا أدري, سمعت الناس يقولون ذاك! فيقال: لا دريت ولا تلوت, فينادي مناد من السماء أن كذب, فأفرشوا له من النار وافتحوا له باباً إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها, ويضيق عليه قبره حتى تختلف فيه أضلاعه ويأتيه - وفي رواية: ويمثل له - رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول: أبشر بالذي يسوؤك, هذا يومك الذي كنت توعد, فيقول: وأنت فبشرك الله بالشر, من أنت؟ فوجهك الوجه يجيء بالشر, فيقول: أنا عملك الخبيث. فو الله ما علمت إلا كنت بطيئاً عن طاعة الله, سريعاً إلى معصية الله, فجزاك الله شراً ثم يقيض له أعمى أصم أبكم في يده مرزبة لو ضرب بها جبلاً كان تراباً, فيضربه ضربة حتى يصير بها تراباً ثم يعيده الله كما كان, فيضربه ضربة أخرى فيصيح صيحة يسمعه كل شيء إلا الثقلين ثم يفتح له باب من النار ويمهد من فرش النار فيقول رب لا تقم الساعة».
الراوي: البراء بن عازب المحدث: البيهقي - المصدر: شعب الإيمان - الصفحة أو الرقم: 1/300
خلاصة حكم المحدث:
إسناده صحيح



=============
المرجع :
الحديث بطوله أخرجه أبو داود والحاكم والطيالسي والآجري وأحمد والسياق له.
كتبت : * أم أحمد *
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة غدور:
اختي الغاليه عراقيه
انا كلما تذكرت دعوت لك وتمنيت من الله ان يجعلني مثلك في نصره دينه
واتمني منك ان تذكريني في دعواتك
سعدت جدا بردودك التي انتظرها بفارغ الصبر علي كل موضوع اكتبه فهي لي بمثابه الدفعه للامام فكلما قرأت لك ردا ازددت اصرارا علي تقديم ماهو افضل
زادك الله علما وتقي ونفعا للاسلام والمسلمين
بارك الله فيكِ أختي الحبيبه
على دعائكِ وهذا الذي أتمناه
وأقول الحمد لله على نعمه وفضله
وما توفيقي إلا بالله
عليه توكلت
حبيبتي أنتِ تستحقي كل خير
وما شاء الله مواضيعكِ قيّمه ورائعه
وأني دائماً أنتظر منكِ كل جديد
لا حرمتِ الأجر والثواب
كتبت : Coeur de Rjeem
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
لم اخطئ ابدا لما جعلت منك اختي وتوام روحي
يا اول من احببت في هذا المنتدى واول من عرفت
زادك الله من الايمان والتقوى
ورزقك الخير كله في دنياه واخرته
ربنا يبارك فيك غدورتي
اختك نهله
الصفحات 1  2  3 4  5 

التالي

*صفحة مواضيع الأخت دارين في*(مسابقة داعية ريجيم)

السابق

نتائج starting over المرحله الثانيه شاركوووونا فرحتنا وعاشوووووووووو

كلمات ذات علاقة
مسابقة , مواضيع , المية , داعية , ريجيم , صفحة , غيور , في