* صفحة مواضيع الأخت دفء المشاعر * مسابقة داعية ريجيم *

مجتمع رجيم / أرشيف دورات رجيم
كتبت : دفء المشاعر
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

ما شاء الله تبارك الرحمن
أختي الحبيبه لقد سررتُ واستمتعت واستفد من طرحكِ القيّم
بورك الأختيار وبوركت دعوتكِ الطيبه
مجهود اكثرمن رائع
والله يجعله في ميزان حسناتك
وهنيئا لنا بك


خجلتيني بكلامك العسل ربي يحفظك ويحميك هذا بفضل الله اولا وثم بتشجيعك واهتمامك لا حرمكي الله الاجر وزادكي علما ورفعتا يا اختي الغالية احبك في الله يا عراقيه
كتبت : دفء المشاعر
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعهبإحسان إلى يوم الدين، أما بعد.. فأسأل الله لي ولأخواتي العلم النافع، والعملالصالح، والإخلاص والسداد في القول والعمل بمنه وكرمه آمين.
أخواتي الغاليات
أوصيكم بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه ادعوكم إلى سلوك جادة الجادين ونهج الصالحين ومراقبة علام الغيوب والحذر من آثار الذنوب لأن الخطوات مكتوبة والأنفاس محسوبة ونبيّن واحدة من شعائر الإسلام وهديه وهي إحدى معالم هذا الدين وشعائر المسلمين التي ترطب العلاقات وتقوي الأواصر وتحيط أهلها بنسمات الحب واللطف . وتمنع البغضاء والشحناء في أن تؤثر بالأخوة أو توهن من جبال المودة وهي صورة عميقة لرمز الأمن وعنوان الأمان وهي تحية الإسلام

وتحيتنا هي تحية أهل الجنة وهي تحية الله لأنبيائه والمصطفين من عباده.أيتها الأخوات إن بعض الناس ـ هداهم الله ـ إذا سلم عليهم أحد لم يردوا السلام، وهؤلاء قد وقعوا في إثم عظيم، وتحملوا أمرًا كبيرًا؛ سئل الإمام أحمد رَحِمَهُ اللَّهُ عن رجل مَرَّ بجماعة فسلَّم عليهم فلم يردوا عليه السلام، فقال رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى: "لِيُعَجِّلْ بِالمَسِير؛ لئلا تَلْحَقَهُ اللَّعنةُ مَعَ هؤلاءِ القوم"؛ وذلك أن الأمة أجمعت على أن ابتداء السلام سنة، وأن ردَّه واجب؛ لقول الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى: وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا[النساء: 86].

لاحظت من الكثير انه عندما يسلم على شخص يقول له .. هلا .. مرحبا ... أو السلام .. أو السلام عليكم .. أو .. هاي ...أوهلو...

ونحن نحاول بقدر الإمكان أن نطبق ما أمرنا الله ورسوله ..
أريد أن أنبهكم جميعا إلى أن إفشاء السلام سنة قديمة منذ عهد آدم - عليه السلام - إلى قيام الساعة،

وهي تحية أهل الجنة (وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ) [يونس:10] وهي من سنن الأنبياء، وطبع الأتقياء، وديدن الأصفياء وفي هذه الأيام اصبح بين المسلمين وحشة ظاهره وفرقه واضحة
قال الله تعالى :{فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [النور: 61].
والذي نص عليه المفسرون في تأويل هذه الآية ثلاثة أمور:
- أن يسلم الإنسان على أخيه إذا دخل بيته.
- أن يسلم على أهل بيته إذا دخل عليهم.
- أن يسلم على عباد الله الصالحين إن كان البيت خالياً
و يستحب إذا دخل المسلم بيته أن يسلم فإن البركة تنزل بالسلام قال رسول الله(ص): { إذا دخلت على أهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك } [رواه الترمذي].

وإن لم يكن فيه أحد ليقل: { السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين } [رواه مسلم].
اما في الدنيا فلحديث أبي أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ :«خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ وَطُولُهُ سِتُّونَ ذِرَاعًا، ثُمَّ قَالَ: اذْهَبْ فَسَلِّمْ عَلَى أُولَئِكَ مِنْ الْمَلَائِكَةِ، فَاسْتَمِعْ مَا يُحَيُّونَكَ، تَحِيَّتُكَ وَتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ. فَقَالَ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ. فَقَالُوا: السَّلَامُ عَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللَّهِ. فَزَادُوهُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ» [متفق عليه].
وأما في الآخرة فلأن السلام تحية الملائكة للمؤمنين في الجنة، قال الله تعالى :{وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ} [الرعد/23، 24]،وقال :{ وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ} [الزمر: 73].
وهو تحية أهل الجنة في الجنة:
قال الله عز وجل عن أهل الجنة: {تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ} [الأحزاب:44]، وقال سبحانه وتعالى: {لاَيَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلا تَأْثِيمًا * إِلاَّ قِيلاً سَلاماً سَلام} [الواقعة:


وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم :«حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ سِتٌّ». قِيلَ: مَا هُنَّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ :«إِذَا لَقِيتَهُ فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، وَإِذَا دَعَاكَ فَأَجِبْهُ، وَإِذَا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ لَهُ، وَإِذَا عَطَسَ فَحَمِدَ اللَّهَ فشمته، وَإِذَا مَرِضَ فَعُدْهُ، وَإِذَا مَاتَ فَاتَّبِعْهُ» [رواه البخاري ومسلم].
وقال :«السلام اسم من أسماء الله تعالى وضعه في الأرض، فأفشوه بينكم؛ فإن الرجل المسلم إذا مر بقوم فسلم عليهم فردوا عليه كان له عليهم فضل درجة بتذكيره إياهم السلام، فإن لم يردوا عليه رد عليه من هو خير منهم» [رواه البزار].
قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم:{لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ،ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، أولا أدلكم على شيءإذا فعلتموه تحاببتم،أفشوا السلام بينكم}مسلم 74/1وغيره.
ثلاث من جمعهن فقد جمع الإيمان :الإنصاف من نفسك،وبذل السلام للعالم،والإنفاق من الإقتار}البخاري مع الفتح82/1عن عمار رضي الله عنه موقوفاُ معلقاُ.
وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:أن رجلاُ سأل النبي صلى الله عليهوسلم أي الإسلام خير قال:{تطعم الطعام،وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف}البخاري مع الفتح 55/1ومسلم65/1.
وفي هذا حثّ على إشاعة السلام بين المسلمين، وأنه ليس مقتصراً على معارفك وأصحابك فحسب! بل للمسلمين جميعاً.
قال عليه الصلاة والسلام: { خمس تجب للمسلم على أخيه: رد السلام، وتشميت العاطس، وإجابة الدعوة، وعيادة المريض، وإتباع الجنائز } [رواه مسلم].

والواجب على من ألقي عليه السلام أن يرد امتثالاً لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم..
وعد النبي صلى الله عليه وسلم رد السلام من حق الطريق، قال صلى الله عليه وسلم :«إِيَّاكُمْ وَالْجُلُوسَ عَلَى الطُّرُقَاتِ». فَقَالُوا: مَا لَنَا بُدٌّ، إِنَّمَا هِيَ مَجَالِسُنَا نَتَحَدَّثُ فِيهَا؟ قَالَ :«فَإِذَا أَبَيْتُمْ إِلَّا الْمَجَالِسَ فَأَعْطُوا الطَّرِيقَ حَقَّهَا». قَالُوا: وَمَا حَقُّ الطَّرِيقِ؟ قَالَ :«غَضُّ الْبَصَرِ، وَكَفُّ الْأَذَى، وَرَدُّ السَّلَامِ، وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ، وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ» [البخاري ومسلم].
قال الإمام النووي رحمه الله: ( واعلم أن ابتداء السلام سنة ورده واجب، وإن كان المُسلم جماعة فهو سنة كفاية في حقهم، وإذا سلم بعضهم حصلت سنة السلام في حق جميعهم، فإن كان المسلم عليه واحد تعين عليه الرد، وإن كانوا جماعة كان الرد فرض كفاية في حقهم، فإن رد واحد منهم سقط الحرج عن الباقين، والأفضل أن يبتدئ الجميع بالسلام وأن يرد الجميع ).


السلام ثلاث مراتب: أعلاها وأكملها وأفضلها:
( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته )
ثم دون ذلك
( السلام عليكم ورحمة الله )
وأقله
(السلام عليكم) والمسلم إما أن يأخذ أجراً كاملاً، وإما أن يأخذ دون ذلك، على حسب السلام .
ولذلك ورد أن رجلاً دخل المسجد ورسول الله جالس وأصحابه عنده فقال الداخل: ( السلام عليكم )، فقال : { وعليكم السلام، عشر} ثم بعد ذلك دخل رجل آخر فقال: ( السلام عليكم ورحمة الله )، فقال : { وعليكم السلام ورحمة الله، عشرون } ثم بعد ذلك دخل رجل آخر فقال: ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) فقال رسول الله : { وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، ثلاثون } [ رواه أبو داود والترمذي]

أي عشر وعشرون وثلاثون حسنة.


وقد ورد بزيادة : فإن الرجل المسلم إذا مر بقوم ، فسلم عليهم ، فردوا عليه ؛ كان له عليهم فضل درجة بتذكيره إياهم السلام ، فإن لم يردوا عليه ؛ رد عليه من هو خير منهم . ( صحيح )
سلسلة الأحاديث الصحيحة

والسنة إذا تلاقى إثنان في طريق، أن يسلم الراكب على المترجل، والقليل على الكثير، والصغير على الكبير، قال صلى الله عليه وسلم: { يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والقليل على الكثير } [رواه مسلم].



فأحيوا - عباد الله - هذه السنة العظيمة بين المسلمين لتتقارب القلوب وتتآلف الأرواح ويحصل الأجر والمثوبة،وأدوا فرضكم ــ رحمكم الله ــ الذي أفترض عليكم برد السلام


واعلموا يا عباد الله أن للسلام آداباً.
منها أنه ينبغي أن يكون هو أول ما يبدأ به، عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله : ((السلام قبل السؤال، فمن بدأكم بالسؤال قبل السلام فلا تجيبوه)). وقال: ((من بدأ بالكلام قبل السلام فلا تجيبوه)).
ومن آداب الإسلام إتباعه بالمصافحة، فعن البراء بن عازب قال: قال رسول الله : ((ما من مسلمين يلتقيان فيسلم أحدهما على صاحبه، ويأخذ بيده، لا يأخذ بيده إلا لله فلا يفترقان حتى يغفر لهما)).
ومن آداب السلام أن يكون بأحسن الألفاظ وأكملها: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ويكون الجواب كذلك بمثله أو بأحسن منه قال الله تعالى: وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها، أما التحية بصباح الخير ومساء الخير، فهذا لا بأس به إذا كان بعد السلام الشرعي.
وبعد عباد الله: فهذا أول ما بدأ به عباد الله، إن إفشاء السلام بين المسلمين أمر استحبَّه الشارع، ودعا إليه، ورغَّب فيه كثيرًا؛ فهو عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ أمر بإفشاء السلام، وجعل إفشاء السلام طريقًا إلى الجنة،

*كيف يرد السلام على الكافر إذا سلم؟
إذا سلم عليكم أهل الكتابفقولو:وعليكم}البخاري معالفتح42/11،ومسلم1705{

قال ابن القيم بدائع الفوائد (144) : فشرع الله الملك القدوس السلام لأهل الإسلام تحية بينهم سلام عليكم وكانت أولى من جميع تحيات الأمم التي فيها ما هو محال وكذب نحو قولهم تعيش ألف سنة وما هو قاصر المعنى مثل أنعم صباحاً ومنها ما لا ينبغي مثل السجود فكانت التحية بالسلام أولى من ذلك كله لتضمنها السلامة التي لا حياة ولا فلاح إلا بها فهي الأصل المقدم على كل مقصود ومقصود العبد من الحياة يحصل بشيئين : بسلامته من الشر وحصول الخير عليه والسلامة من الشر مقدمة على حصول الخير وهي الصلة ) انتهى

هذا وقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم إفشاء السلام من الإيمان فروى البخاري (12).(28) و(6236) ومسلم (39) وأحمد (2/169) وأبو داود (5494) والنسائي (8/107) وابن حبان (505) عن عبد الله بن عمر قال : أن رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الإسلام خير ؟ قال : تطعم الطعام ، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف ) قال ابن حجر في الفتح (1/56) أي لا تخص أحداً تكبراً أو تصنعا ، بل تعظيماً لشعار الإسلام ومراعاة لاخوة المسلم .

قال ابن رجب في الفتح (1/43 ) : وجمع في الحديث بين إطعام الطعام وإفشاء السلام لأنه به يجتمع الإحسان بالقول والفعل وهو أكمل الإحسان ، وإنما كان هذا خير الإسلام بعد الإتيان بفرائض الإسلام وواجباته .

قال القاضي في إكمال المعلم (1:276) : وهذا حض منه صلى الله عليه وسلم على تأليف قلوب المؤمنين وإن أفضل خلقهم الإسلامية ألفة بعضهم بعضاً وتحيتهم وتوادهم واستجلاب ذلك بينهم بالقول والفعل وقد حض صلى الله عليه وسلم على التحابب والتودد وعلى أسبابهما من التهادي وإطعام الطعام وإفشاء السلام ونهي عن أضدادها من التقاطع والتدابر والتجسس والتحسس والنميمة وذوي الوجهين .

والألفة أحد فرائض الدين وأركان الشريعة ونظام شمل الإسلام وفي بذل السلام على من عرف ومن لم يعرف إخلاص العمل به لله تعالى لا مصانعة ولا مَلَقاً لمن تعرف دون من لا تعرف وفيه مع ذلك استعمال خلق التواضع وإفشاء شعار هذه الأمة من لفظ السلام ) انتهى .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام " .


" خلق الله آدم على صورته ، طوله ستون ذراعا ، فلما خلقه قال : اذهب فسلم على أولئك الثغر من الملائكة جلوس ، فاستمع ما يحيونك ، فإنها تحيتك و تحية ذريتك ، فقال : السلام عليكم ، فقالوا ، السلام عليك و رحمة الله ، فزادوه ، و رحمة الله ، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم ، فلم يزل الخلق ينقص بعد حتى الآن " سلسلة الأحاديث الصحيحة 449

" افشوا السلام تسلموا " سلسلة الأحاديث الصحيحة 1493- وَحَدَّثَنِي عَنْ مَالِكٍ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أبِي طَلْحَةَ، أَنَّ الطُّفَيْلَ بْنَ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ أَخْبَرَهُ : أَنَّهُ كَانَ يَأْتِي عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ، فَيَغْدُو مَعَهُ إِلَى السُّوقِ. قَالَ : فَإِذَا غَدَوْنَا إِلَى السُّوقِ لَمْ يَمُرَّ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ عَلَى سَقَاطٍ وَلاَ صَاحِبِ بَيْعَةٍ وَلاَ مِسْكِينٍ وَلاَ أَحَدٍ إِلاَّ سَلَّمَ عَلَيْهِ، قَالَ الطُّفَيْلُ : فَجِئْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يَوْماً، فَاسْتَتْبَعَنِى إِلَى السُّوقِ، فَقُلْتُ لَهُ : وَمَا تَصْنَعُ فِي السُّوقِ، وَأَنْتَ لاَ تَقِفُ عَلَى الْبَيِّعِ، وَلاَ تَسْأَلُ عَنِ السِّلَعِ، وَلاَ تَسُومُ بِهَا، وَلاَ تَجْلِسُ فِي مَجَالِسِ السُّوقِ ؟ قَالَ : وَأَقُولُ : اجْلِسْ بِنَا هَا هُنَا نَتَحَدَّثْ. قَالَ : فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ : يَا أَبَا بَطْنٍ - وَكَانَ الطُّفَيْلُ ذَا بَطْنٍ - إِنَّمَا نَغْدُو مِنْ أَجْلِ السَّلاَمِ، نُسَلِّمُ عَلَى مَنْ لَقِيَنَا(573).
" أبيتم إلا أن تجلسوا فأهدوا السبيل ، و ردوا السلام ، و أعينوا المظلوم " سلسلة الأحاديث الصحيحة 1561

" أفشوا السلام و أطعموا الطعام و كونوا إخوانا كما أمركم الله "سلسلة الأحاديث الصحيحة 1501

" السلام قبل السؤال ، فمن بدأكم بالسؤال قبل السلام فلا تجيبوه " سلسلة الأحاديث الصحيحة 816

" لا تأذنوا لمن لم يبدأ بالسلام " سلسلة الأحاديث الصحيحة 817

" بلوا أرحامكم و لو بالسلام " سلسلة الأحاديث الصحيحة 1777

" السلام اسم من أسماء الله وضعه في الأرض ، فأفشوه بينكم ، فإن الرجل المسلم إذا مر بقو م فسلم عليهم فردو ا عليه ، كان لهم عليهم [فضل درجة ] ، فإن لم يردو عليه رد عليه من هو خير منهم و أطيب "سلسلة الأحاديث الصحيحة 1894
وأريد أن أنبهكم الى كتابة السلام عند كتابة الموضوع كتابة رده عند الرد على الموضوع
فأحيوا - عباد الله - هذه السنة العظيمة بين المسلمين لتتقارب القلوب وتتآلف الأرواح ويحصل الأجر والمثوبة،وأدوا فرضكم ــ رحمكم الله ــ الذي أفترض عليكم برد السلام
اللهم ارزقنا واياكم الاخلاص فالقول والعمل..والثبات على الطاعة حتى نلقى الله وهو راض عنا
هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
لا تنسوني من صالح دعائكم أخواتي الغاليات
كتبت : * أم أحمد *
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


ما شاء الله أختي الغاليه أتحفتينا اليوم بموضوعكِ المبارك
سلِمت يداكِ وسلِم لنا أنتقائكِ القيّم
أين كان هذا ال الدعوي المبارك
الحمد لله أستفدت من دعوتكِ المباركه









كتبت : دفء المشاعر
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
اختي الغالية عراقيه انا والله كلامك درر وما اعرف ايش اقول سوى ادعيلك من قلبي بارك الله جهدكي وسدد خطاكي وتقبل بقبول حسن أعمالكم..وايدكي ونصركي بالحق انه سميع مجيب

كتبت : || (أفنان) l|
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
ربي يجزاك الفردوس الاعلى يالغلا
موضوع أكثر من رائع داعيتنا الغالية
لاحرمتي الإجر

لك خالص ودي
كتبت : دفء المشاعر
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة طموحي داعية:

ربي يجزاك الفردوس الاعلى يالغلا

موضوع أكثر من رائع داعيتنا الغالية
لاحرمتي الإجر


لك خالص ودي

شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري نورتي موضوعي

الصفحات 1  2  3 4  5 

التالي

* صفحة مواضيع الأخت راجيه عفو ربها *( في مسابقة داعية رجيم)

السابق

*صفحة مواضيع الأخت دارين في*(مسابقة داعية ريجيم)

كلمات ذات علاقة
مسابقة , مواضيع , المية , المشاعر , داعية , حفل , ريجيم , صفحة