قدوتي هي اسماء بنت يزيد

دايت و رشاقة دايت و رشاقة

العودة   منتدى رجيم > المنتـــــــدى الأســـــــلامى- خاص بأهل السنة والجماعة > السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم ) > بهم نقتدى

قدوتي هي اسماء بنت يزيد

إضافة رد اضغطي هنا لاضافة الموضوع الى مفضلتك!
Like Tree32معجبون بهذا

LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<!-- google_ad_section_start -->قدوتي هي اسماء بنت يزيد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 85887
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 453
الإعجابات المتلقاه: 160
الإعجابات المضافة: 218
نقاط الخبررة:100
نـور حياتي نـور حياتي
قديم 10-01-2011, 08:06 AM
[ 1 ]
قدوتي هي اسماء بنت يزيد ywgc27bdv8.gif




قدوتي هي




•.♥.•أسماء بنت يزيد •.♥.•



•.♥.•خطيبة النساء •.♥.•





هي فارسة الفرسان، وأميرة الفصاحة والبيان، حباها الله لسانا طلقا بليغا تتلألأ الحروف والكلمات بين شفتيها، فتشق طريقها إلى العقول والقلوب بلا عناء.




جمعت أسئلة النساء، وحملتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وعادت إليهن بالإجابات الشافية والردود الوافية، والحقائق الجامعة المانعة، التي تشفي الصدور وتروي ظمأ النفوس.




وفي الجهاد كانت لها صولات وجولات؛ تسقي وتداوي وتحمل السيف في سبيل الله وتخطب في الناس، فتشتد العزائم وتزداد الإرادة قوة وصلابة.




هي أسماء بنت يزيد الأنصارية الأشهلية



وهي ابنة عم الصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنهما، أعلنت إسلامها في العام الأول من الهجرة المشرفة، صاحبة علم ودين، وفقه ويقين، بايعت الرسول مع النساء وأوفت بما بايعت طبقا لما ورد في الآية الثانية عشرة من سورة الممتحنة



قال – تعالى -: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ}




وكانت أسماء تفخر بأنها أول من بايع من النساء رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعها أختها حواء. وتذكر: حين جئت لمبايعة النبي صلى الله عليه وسلم وفي يدي سواران من ذهب، فنظر النبي إلى بريق الذهب وقال: ألقي السوارين يا أسماء، أما تخافين أن يسورك الله بأساور من نار؟ قالت أسماء: فألقيتهما فما أدرى من أخذهما؟
وكانت أسماء تصر على صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إنها كانت تقود ناقته العصباء لتسمع وتتعلم منه. تقول: إني لآخذ بزمام العصباء ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أُنزلت عليه “المائدة” كلها، فكانت من ثقلها تدق بعض الناقة




نشأت أسماء بنت يزيد في أسرة وهبت حياتها للدفاع عن الإسلام وعن رسول الإسلام. ففي يوم أُحد حين حاول الكفار قتل النبي صلى الله عليه وسلم وقف نفر من المسلمين في وجه المشركين وفي المقدمة منهم آل السكن. يقول أنس بن مالك إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفرد يوم أُحد سبعة من الأنصار ورجلين من قريش، فلما رهقوه قال: من يردهم عنا وهو رفيقي في الجنة؟ وتقدم الأنصار فقاتلوا حتى قتلوا.. ولم يزل الأمر كذلك حتى قتل سبعة، ومنهم زياد بن السكن عم أسماء الذي أثخنته الجراح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أدنوه مني” فوضع رأسه على قدم رسول الله فمات شهيداً وخده على قدم النبي عليه الصلاة والسلام. واستشهد في تلك المعركة أيضاً أبوها يزيد بن السكن وأخوها عامر الذي جعل جسده متراساً للدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم فنال الشهادة بين يدي رسول الله.

نشأت أسماء في أسرة مجاهدة قدمت أرواح أبنائها فداء للإسلام، وقد ربى الصحابي الشهيد يزيد بن السكن ابنته على هذا المنهج، وهو ما سيظهر في جهاد أسماء بعد ذلك في سبيل الله خصوصاً في معركة اليرموك حيث وقفت مع نساء المسلمين يقاتلن الروم. يقول ابن كثير: وقد قاتلت نساء المسلمين في هذا اليوم، وقتلن خلقاً كثيراً من الروم، وكن يضربن من انهزم من المسلمين ويقلن: أين تذهبون وتدعوننا للعلوج - أي للمقاتلين الروم - فإذا زجرنهم لا يملك أحد نفسه حتى يرجع إلى القتال.

ويضيف ابن حجر في الإصابة: أسماء بنت يزيد بن السكن، شهدت اليرموك وقتلت يومئذ تسعة من الروم بعمود فسطاطها (أي خيمتها).
ويؤكد الذهبي: وقتلت - أسماء - بعمود خبائها يوم اليرموك تسعة من الروم.

ومع هذا الدور الكبير، كانت تحث الجميع على الجهاد في سبيل الله، ونصرة الدين الحق، وتدعوهم إلى الصمود في وجه الأعداء، والقتال من اجل النصر أو الشهادة.



يقول الله تبارك وتعالى في محكم آياته: “إِن اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَن لَهُمُ الجَنةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التوْرَاةِ وَالإِنجِييلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”.


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لغدوة أو روحة في سبيل الله خير مما تطلع عليه الشمس وتغرب”، وقال أيضا: “الروحة والغدوة في سبيل الله أفضل من الدنيا وما فيها”.


استجابت أسماء بنت يزيد لنداء ربها، ودعوة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وسعت طوال حياتها في طريق الخير.

كانت تتعلم وتعلم النساء، وتتحدث في أمور الدين والآخرة، وتشارك في الغزوات بيدها الحانية في علاج الجرحى، وبلسانها البليغ في النداء للجهاد، وبسيفها إذا اقتضت ظروف الحال. ولو أنها ترددت أو تكاسلت لأضاعت على نفسها وعلى بنات جنسها الفرصة في العلم بأمور الدين والدنيا.

لكنها أقدمت وتقدمت وسألت وحصلت على الجواب الشافي، فاستفادت وتعلمت وعلمت النساء، وصارت قدوة ومثلا في هذا الاتجاه.


وقيل إن أسماء بنت يزيد بعد أن شهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوة خيبر، وقامت بواجبها خلالها خير قيام، كما فعلت في سائر الغزوات، عاشت سبعة عشر عاماً تدافع عن رسالة الإسلام، وتدعو للجهاد في سبيل الله وتحمل هموم النساء بوجه خاص، تعلمهن أصول دينهن ودنياهن، من خلال علم اكتسبته على مر الأيام والأعوام.



وحازت أسماء بنت يزيد ، رضي الله عنها ، شهادة الفصاحة من الصحابة الكرام ، فقد عرفت بحسن المنطق ، وقوة البيان ، و سحر الكلام ، وقد زادت سماتها تلك بأن نهلت من القرآن الكريم والحديث الشريف ما استطاعت إلى ذلك سبيلا ، حتى لقبوها " خطيبة النساء " مما جعل لها بهذا اللقب مكانة متميزة بين نساء الأنصار.


كانت السيدة أسماء مثال للمرأة التي تعلن رأيها صراحة و تناقش و لا تخجل من التعبير عن أفكارها و السؤال عن ما لا تفهمه ، و سنري ذلك جليا في المواقف التالية .


آتت أسماء رضي الله عنها رسول الله صلي الله علية وسلم وهو بين أصحابه

فقالت : بأبي وأمي أنت يا رسول الله إني رسول من ورائي من جماعة المسلمين كلهن يقلن قولي ، وعلي مثل رأيي ، إن الله بعثك إلى الرجال والنساء فأمنا بك و اتبعناك ونحن معاشر النساء مقصورات مخدورات قواعد البيوت ومواضع شهوات الرجال وحاملات أولادهم وان الرجال فضلوا بالجمعة والجماعات وشهود الجنائز والجهاد في سبيل الله وإذا خرجوا إلى الجهاد حفظنا لهم أموالهم وربينا أولادهم أنشاركهم في الأجر يا رسول الله ؟



فالتفت رسول الله صلي الله علية و سلم إلى أصحابه فقال :هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالا عن دينها من هذه ؟ فقالوا : بلي يا رسول الله ما ظننا إن امرأة تهتدي إلى مثل هذا فالتفت النبي صلي الله عليه و سلم إليها فقال : إنصرفي يا أسماء واعلمي من ورائك من النساء ان حسن تبعل إحداكن لزوجها وطلبها

لمرضاته واتباعها لموافقته يعدل كل ما ذكرت للرجال .

فانصرفت أسماء وهي تهلل وتكبر استبشارا بما قال لها رسول الله صلي الله عليه و سلم.

و هنا نرى السيدة اسماء تحكي فتقول : مر بي النبي صلي الله علية وسلم وأنا في جوار أتراب لي فسلم علينا وقال : <إياكن وكفر المنعمين> وكنت من أجرئهن علي مسألته فقلت :يا رسول الله وما كفران المنعمين ؟ قال:<لعل إحداكن تطول ايمتها بين أبويها ثم يرزقها الله زوجا ويرزقها منه ولدا فتغضب فتكفر فتقول :ما رأيت منك خيرا قط> (قوله فتكفر)هو كفر نعمة وليس شركا بالله .


فكانت تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل شيء دون تردد أو خوف. بل إن النبي صلوات الله وسلامه عليه كان يحيلها إلى عائشة - حياء - لتوضح لها الأمور الخاصة بالنساء.
يروي البخاري أن أسماء بنت يزيد سألت رسول الله عن غُسل المحيض فقال: تأخذ إحداكن ماء وسدرتها - أي ورق شجر النبق - فتطهر بها فتحسن الطهور، ثم تصب على رأسها فتدلكه دلكاً شديداً حتى يبلغ شؤون رأسها ثم تصب عليه الماء، ثم تأخذ فَرْصة - أي قطعة قطن - ممسكة - أي عليها المسك - فتطهر بها. فقالت أسماء: فكيف أتطهر بها؟ فظهر الحياء في وجه رسول الله وقال: سبحان الله تطهري بها.
عندئذ تدخلت عائشة لتوضح لأسماء الشغوفة بالعلم وبمعرفة أصول دينها وقالت: تتبعين بها آثار الدم.


وقد استفادت أسماء من هذا الشغف بالعلم في تحصيل هدي النبي وسنته حتى أنها روت عن الرسول صلى الله عليه وسلم واحداً وثمانين حديثاً. وكان النبي صلوات الله وسلامه عليه يعرف شغفها بالعلم وبتحصيل المعرفة فكان يداعبها ويجيبها عن أسئلتها.



يروي ابن عساكر أن أسماء بنت يزيد قالت: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج والنساء في جانب المسجد، وأنا فيهن، فسمع ضوضاءهن، فقال مداعباً: “يا معشر النساء، أنتن أكثر حطب جهنم”.
قالت أسماء: فناديت رسول الله، وكنت جريئة على كلامه فقلت يا رسول الله: بماذا؟ قال: “إنكن إذا أعطيتن لم تشكرن، وإذا ابتليتن لم تصبرن، وإذا أمسك عنكن شكوتن، وإياكن وكفر المنعمين”.
فقالت يا رسول الله، وما المنعمون؟ قال: “المرأة تكون تحت الرجل قد ولدت الولدين والثلاثة فتقول: ما رأيت منك خيراً قط”.


وكانت السيدة عائشة تنظر إلى أسماء وتقول: نعم النساء نساء الأنصار، لم يكن يمنعهن الحياء أن يسألن عن الدين ويتفقهن فيه



بعض ما روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:


وروي الإمام أحمد عدة أحاديث لها منها "عن أسماء بنت يزيد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: العقيقة عن الغلام شاتان مكافأتان وعن الجارية شاة
وعن أسماء بنت يزيد قالت" قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إني لست أصافح النساء"
وعن أسماء بنت يزيد أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: ألا أخبركم بخياركم قالوا بلى يا رسول الله قال الذين إذا رؤوا ذكر الله تعالى ثم قال ألا أخبركم بشراركم المشاءون بالنميمة المفسدون بين الأحبة الباغون للبرآء العنت
وعن أسماء بنت يزيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من بنى لله مسجدا فان الله يبني له بيتا أوسع منه في الجنة.
وعن أسماء بنت يزيد بن السكن الأنصارية( رضي الله عنها) قال: لما مات سعد بن معاذ صاحت أمه فقال لها رسول الله( صلى الله عليه و سلم) ألا يرقأ دمعك و يذهب حزنك فإن ابنك أول من ضحك الله إليه و اهتز له العرش.
وعن أسماء بنت يزيد قالت: دعي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إلى جنازة رجل من الأنصار فلما وضع السرير تقدم نبي الله (صلى الله عليه وسلم) ليصلي عليه ثم التفت فقال: على صاحبكم دين؟
قالو: نعم يا رسول الله ديناران. قال: "صلوا على صاحبكم". فقال أبو قتادة: أنا بدينه يا نبي الله. فصلَّ عليه.
وعن أسماء بنت يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العقيقة حق على الغلام شاتان مكافأتان وعن الجارية شاة.
وعن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم والرجال والنساء قعود عنده فقال: " لعل رجلا يقول ما يفعل بأهله. ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجه؟ " فأزم القوم فقلت: أي والله يا رسول الله إنهم ليفعلون وإنهن ليفعلن. قال: فلا تفعلوا فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي شيطانة فغشيها والناس ينظرون.
رَوَتْ عن النبي ( عددًا ليس بالقليل من أحاديثه (، ورَوَى عنها كثيرون.


وفاتها :


عاشت رضي الله عنها إلى دولة يزيد بن معاوية في حدود السبعين هجرية وانتقلت إلى رحمة الله وقبرها في دمشق بالباب الصغير


وبهذا طويت صفحة بيضاء من تاريخها المجيد و لكن تبقي اعملها نورا لمن اهتدي .
رضي الله عنها و أرضاها و جمعنا بها في جناته مع الصالحين.



المصادر
من بعض مواقع الانترنت المتنوعه
1- أسد الغابة [ جزء 1 - صفحة 1313 ]
2- الإصابة في تمييز الصحابة [ جزء 7 - صفحة 498 ]
3- أسد الغابة [ جزء 1 - صفحة 1313 ]
4- المستدرك [ جزء 3 - صفحة 228 ]
5- مسند أحمد بن حنبل [ جزء 6 - صفحة 452 ]
6- مجمع الزوائد [ جزء 4 - صفحة 90 ]


قدوتي هي اسماء بنت يزيد zn4n3wzf5crle79bnp48

قد يهمك أيضاً:
انقاص الوزن رجيم

نـور حياتي غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: قدوتي هي اسماء بنت يزيد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 55619
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 197
الإعجابات المتلقاه: 14
نقاط الخبررة:100
nooon nooon
قديم 10-01-2011, 11:41 AM
[ 2 ]
جزاكى الله خيرا


قد يهمك أيضاً:

nooon غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: قدوتي هي اسماء بنت يزيد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 85887
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 453
الإعجابات المتلقاه: 160
الإعجابات المضافة: 218
نقاط الخبررة:100
نـور حياتي نـور حياتي
قديم 10-01-2011, 08:20 PM
[ 4 ]
خبيرة تجميل
ولم تنس أسماء بنت يزيد العالمة الفقيهة الخطيبة أنوثتها، فقد اشتهر عنها أنها خبيرة في تجميل النساء وتزيينهن، وهي التي جهزت وزينت السيدة عائشة أم المؤمنين ليلة زفافها إلى النبي صلى الله عليه وسلم. تقول أسماء: إني قيّنت عائشة - أي زينتها - لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثم جئته فدعوته، فجاء فجلس إلى جوارها، أتى بقدح لبن فشرب، ثم ناولها النبي فخفضت رأسها واستحيت. فنهرتها وقلت لها: خذي من يد النبي صلى الله عليه وسلم، فأخذت عائشة القدح فشربت شيئاً، ثم قال لها النبي: أعطي تربك (أي أصحابك) فقلت يا رسول الله، بل آخذه فأشرب منه ثم ناولنيه من يده الشريفة. تضيف أسماء: فجلست ثم وضعته على ركبتي، ثم رحت أُديره وأتبعه بشفتي وأتلمس ريق النبي صلى الله عليه وسلم.
ولهذا كانت لها مكانة خاصة في نفس أم المؤمنين عائشة فهي التي زينتها يوم زفافها على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدخلتها عليه ، وأصبحت بعد ذلك تدعى أسماء عائشة أو أسماء مقينة عائشة.

قد يهمك أيضاً:

نـور حياتي غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: قدوتي هي اسماء بنت يزيد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 85887
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 453
الإعجابات المتلقاه: 160
الإعجابات المضافة: 218
نقاط الخبررة:100
نـور حياتي نـور حياتي
قديم 10-01-2011, 08:26 PM
[ 5 ]
وايضا هذه الصحابية الأنصارية من الأوس - من بني عبد الأشهل - قوم الصحابية أم سلمة، وقيل أم عامر من المبايعات.

أسلمت أسماء على يد مصعب الخير أو مصعب بن عمير، الذي انطلق من خير دور الأنصار - دار عبد الأشهل- قوم سيدنا سعد بن معاذ رضي الله عنه.

وفضائل هذه الصحابية كثيرة، فهي من ذوات العقل الراجح والدين، والشجاعة والإقدام، والصبر والإيمان، زد على ذلك أنها إحدى راويات الحديث النبوي الشريف فكان لها ذكر وأثر طيب مبارك.



ويعرفنا الحافظ ابن حجر العسقلاني بهذه الصحابية الكريمة في كتابه "الإصابة" فيقول: هي أسماء بنت يزيد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس الأنصارية الاسدية ثم الأشهلية، كانت تكنى أم سلمة. ويقال أم عامر، من المبايعات ، ومن النساء اللواتي عشن فجر الدعوة المحمدية في المدينة المنورة، وفزن بشرف الصحبة المباركة، كما فزن بمرضاة الله سبحانه ومرضاة رسوله المصطفى صلى الله عليه وسلم. ومن الجدير بالذكر أن نسب أسماء بنت يزيد رضي الله عنها يلتقي مع نسب الصحابي سعد بن معاذ رضي الله عنه في جدهما امرئ القيس بن زيد بن عبد الأشهل.

ومن المهم ذكره هنا أن زوج أسماء بنت يزيد هو أبو سعيد الأنصاري واسمه سعيد بن عمارة، وأمها أم سعد بنت خزيم بن مسعود الاشهلية.
قد يهمك أيضاً:

نـور حياتي غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: قدوتي هي اسماء بنت يزيد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 85887
تاريخ التسجيل: Apr 2011
المشاركات: 453
الإعجابات المتلقاه: 160
الإعجابات المضافة: 218
نقاط الخبررة:100
نـور حياتي نـور حياتي
قديم 10-01-2011, 08:31 PM
[ 6 ]
البيعة المباركة

ولأم عامر أسماء بنت يزيد رضي الله عنها أولية مباركة وسابقة خيّرة في تاريخ نساء الأنصار. فقد ذكر ابن سعد صاحب الطبقات عن عمرو بن قتادة رضي الله عنه قال: أول من بايع النبي صلى الله عليه وسلم أم سعد بن معاذ كبشة بنت رافع، وأم عامر أسماء بنت يزيد بن السكن، وحواء بنت يزيد بن السكن.

وكانت أسماء رضوان الله عليها تعتـز بهذه الأولية وهذا السبق إلى المبايعة، فتقول: "أنا أول من بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم".


وكانت بيعتها تفيض بالإخلاص، وتتسم بالصدق، ورحم الله أبا نعيم الاصبهاني صاحب "حلية الأولياء" إذ وصفها بقوله: أسماء بنت يزيد بن السكن، النابذة لما يورث الغرور والفتن.

كما ذكر أبو نعيم أيضًا في "الحلية" قصة تشير إلى تخلي أسماء عن حليتها الذهبية عند البيعة. فسعادتها لم تكن في الحلي والذهب، ولكن بالتقى والإيمان الحقيقي.

الكريمة المضيافة

الكرم صفة طيبة من صفات الأنصار، فقد طرح الله بركة في طعامهم، فقد أخرج ابن عساكر في تاريخه بسنده عن أسماء قالت: "رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في مسجدنا المغرب، فجئت منزلي فجئته بعرق – عظم عليه لحم- وأرغفة، فقلت: بأبي أنت وأمي تعشَّ. فقال لأصحابه: "كلوا بسم الله". فأكل هو وأصحابه الذي جاءوا معه، ومن كان حاضرًا من أهل الدار، والذي نفسي بيده، لرأيت العَرق لم يتعرقه وعامة الخبز – أي بقي منه ببركة النبي عليه الصلاة والسلام- وإن القوم أربعون رجلاً، ثم شرب من ماء عندي في شجب (قربة) ثم انصرف فأخذت ذلك الشجب، فذهبت فطويته يسقى فيه المريض، ويشرب منه في الحين رجاء البركة.

ومما يشفي النفس هنا ما أورده القاضي عياض رحمه الله في كتابه الطيب "الشفا بتعريف حقوق المصطفى" حيث ذكر التبرك بآثار النبي وإعظامه وإكباره فقال: ومن إعظامه وإكباره إعظام جميع أسبابه، وإكرام مشاهده وأمكنته في مكة والمدينة ومعاهده وما لمسه صلى الله عليه وسلم أو عُرف به.

والأسباب: كل ما ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من فراشه ولباسه.

ومشاهده: مواضعه صلى الله عليه وسلم التي حضرها أو نزل بها.

وأُثِر عن كثير من الصحابة والتابعين الأخيار احتفاظهم بأشياء من رسول الله للتبرك بها.

لكن قلب أسماء مثل سائر قلوب الأنصار مملوءة بمحبة الله سبحانه ومحبة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، فإنه لما بلغها استشهاد أبيها وأخيها وعمها وابن عمها يوم أحد خرجت تنظر إلى سلامة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قادم من أحد... وعندما رأته سالمًا قال: كل مصيبة بعدك جلل [هينة].

رحم الله أسماء بنت يزيد خطيبة النساء ورسولهنّ [أي مبعوثتهن] إلى المصطفى وأسكنها فسيح جناته.

قد يهمك أيضاً:

نـور حياتي غير متواجده حالياً  
إضافة رد

جديد بهم نقتدى


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اسماء, توب, يزيد, هي, قدوتي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:28 AM.

منتدى رجيم منتدى مستقل تابع لمؤسسة المصابيح التقنية
Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0