مسابقات منتدى رجيم

دايت و رشاقة دايت و رشاقة

العودة   منتدى رجيم > ازياء موضه جمال ديكور طبخ > العروسة

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد

إضافة رد اضغطي هنا لاضافة الموضوع الى مفضلتك!
Like Tree24معجبون بهذا

LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<!-- google_ad_section_start -->أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد<!-- google_ad_section_end -->
دمعة وردة
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
رقم العضوية: 31391
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 2,848
الإعجابات المتلقاه: 20
نقاط الخبررة:100
دمعة وردة دمعة وردة
قديم 05-06-2009, 03:44 PM
[ 1 ]
أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد


--------------------------------------------------------------------------------




تختلف مراسم الزواج فى البلاد العربية


تبعا لاختلاف العادات و التقاليد و الموروثات القديمة لكل شعب



و سنحاول فى موضوعنا



" أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد "



ان نعرض نبذات عن عادات و تقاليد و مراسم الزواج


فى كل بلد عربى



أكيد هنكتشف أشياء كثيرة


لم نكن نعرفها عن بلادنا العربية
__________________


مصر


--------------------------------------------------------------------------------


عادات الأفراح و الأعراس المصرية




الفاتحة :



تبدأ مظاهر الزواج فى مصر بلقاء اسرى او حفلة صغيرة و تسمى " الفاتحة " حيث يتم الاتفاق على كل تفاصيل الزواج و يتم فيها قراءة الفاتحة لمباركة الاتفاق و يقوم العريس بشراء دبلتى العروسين و تتم الخطبة بلبس الدبل ( فى اليد اليمنى ) و قد يحدث ذلك بعد قراءة الفاتحة و قد يحدث فى حفل آخر مع الشبكة حسب الاتفاق بين العروسين



,,, الزفاف ,,,



ليلة " الحنة "


وتسبق ليله الزفاف ليلة الحنة التي تعد بروفة حقيقية لـ ليلة الزفاف ولكن مع عدم وجود العريس طقوس ليلة الحنة تبدأ من الصباح الباكر: زحام كبير من أقارب العروس في منزلها و مع بداية الغروب وبداية ليل جديد تبدأ والدة العروس في إعداد إناء كبير توضع به الحناء و هى عبارة عن إناء حناء مزين بالشموع حيث تقوم بحمله سيدة من أقارب العروس تطوف به على كل الحاضرات من أجل وضع الحنة في الكف والقدم و بعد انتهاء البنات من وضع الحناء في القدم والكف تستمر الأغاني الخاصة بليلة الحنة حتى الساعات الأولى من الصباح .


ومن عادات الفتيات ارتداء أفضل الثياب لأن تلك الليلة ممكن أن تكون فرصة لاصطياد عريس للفتاة ويتم خطبتها


ليلة " الزفاف "



أفراح الشارع في القاهرة



ويكون لها طقوس خاصة والسبب في إقامتها في الشارع ليس لنقص المال ولكن أعداد الحضور كبيرة ولا يوجد فندق يسع هذه الأرقام.


ليلة الزفاف التي تقام في الشارع يستعد لها صاحبها قبل موعدها بأيام حيث يتفق مع صاحب محل فراشة لإعداد مسرح الفرح ويتم بناء مسرح للعازفين للفرقة الموسيقية التي تحيي الفرح ، و الأنوار الكثيرة سمة من سمات أفراح الشارع و يصل العريس بعروسه في الموعد المحدد و يجلس في المكان المخصص له ويتوافد عليه الأشخاص من أجل تقديم التهاني له.


يتوافد الحضور من أجل إلقاء التحية وتقديم نقوط للفرقة ونقوط لوالد العريس أو العروس .


و ترتدى العروس فى ليلة الزفاف فستان ابيض و طرحة بيضاء و يرتدى العريس بدلة سوداء .




افراح النوادى و الفنادق



يتجمع الحضور قبل الحفل بدقائق قليلة عند وصول العروسين معاً وتبدأ الزفة في أعمالها وتسير أمام العروسين حتى وصولهما إلى الكوشة التي تحيط بها أرقى أنواع الزهور مع كتابة الأحرف الأولى من أسماء العروسين .ووجود كيكة العرس

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد elegance_two.jpg


ويتبادل أفراد فرقة الزفة أداءها أمام الضيوف الذين يشاركون أحيانا بالغناء مع فرقة الزفة .


فور وصول العروسين إلى الكوشة يسود القاعة شيء من عدم النظام بسبب الإصرار على الجلوس في مكان قريب من المسرح



دبلة الزواج


أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 080619075528L7Ua.jpg



يرجع إلي العهد الروماني القديم، ويرمز هذا الخاتم إلي اتحاد الرجل والمرأة سوياً إلي الأبد، حيث يمثل شكل هذا الخاتم الأبدية حيث أنه في شكل حلقة مفرغة لا نهاية لها و فى حفل الزفاف يقوم العروسان بتغيير الدبل من اليد اليمنى الى اليد اليسرى .


أما ارتدائه في البنصر في اليد اليسرى يعتبر عادة موجودة منذ قديم الأزل حيث يعتقد الكثير من الأشخاص أنه يمتد في هذا الإصبع الوريد أو العصب الذي يتصل بالقلب مباشرة وبالتالي يدوم الارتباط ويبقي الحب الذي يستقر في مكانه الأوحد ألا وهو القلب.




بوكيه الورد

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 58161.imgcache


و جرت العادة علي أن العروس في نهاية حفل عرسها تترك بوكيه الورد للفتاة التى لم تتزوج وذلك عن طريق الزحام بين الفتيات المدعوات من الأقارب والأصدقاء لالتقاط البوكيه بعد رمي العروس له والتي تفوز به ستكون التالية في الزواج.



الصباحية


بعد انقضاء ليلة الزفاف يذهب الأهل في الصباح للتهنئة وتقديم الهدايا وتقدم أم العروس إفطاراً شهيا للعروسين و تقديم أيضا الفطير المشلتت و الحلويات و الكحك .
__________________




ليبيا


--------------------------------------------------------------------------------


,,, العرس الليبى ,,,


هده صورة للبس اليبي التقليدى للرجال

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد ScannedImage-7.jpg

صورة للبنات


أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد Young Libyan Gir

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 17.jpg




العرس في ليبيا مازال يتميز بطقوس خاصة عن باقي الأعراس في الدول العربية والإسلامية رغم اختصار مدته من عشرة أيام إلى ثلاثة أو يومين لكن بنفس الموروث الحضاري الذي انتقل إلى الأبناء من الأجداد.


المظاهر التقليدية للعرس الليبي لا تقتصر فقط على حضور فرقة «الغناء» الشعبية، إذ لا تزال أجواء الفرح تفيض بعبق الماضي وتزخر بالكثير من العادات والتقاليد الموروثة، على الرغم من مظاهر الحداثة التي بدأت تتغلغل في المجتمع الليبي.


ونظراً إلى امتداد رقعة مساحة ليبيا، فإن طقوس الزفاف تختلف بحسب المنطقة والإقليم وطباع أهله، ففي العاصمة طرابلس، ووفقاً لما جرت عليه العادة قديماً، يمتدّ العرس أياماً وليالي ، تكثر خلالها الزغاريد ويطول فيها السهر وتلتئم النسوة من الأهل والأقارب حول العروس وأهلها.


ومع إشراقة شمس أول أيام العرس، تتجه الفتاة برفقة شقيقاتها وصديقاتها المقربات إلى الحمام البخاري، بينما تجتمع النسوة حول والدتها لمساعدتها في التجهيز والإعداد لليلة الزفاف. أما في الواحات وخارج المدن، فتختلف طقوس وعادات الزواج عن المدينة.


حيث يمتد لليالٍ طوال في الجنوب الليبي وله عادات وطقوس تختلف عن المدن فتجلس النساء مقابل الرجال في خيام ويتبادلن الشعر الشعبي كل يقول بيتاً ويرد الآخر عليه من النساء والرجال وسط الزغاريد والرقص و ابتداءً من هذا اليوم ترتدي العروس اللباس الليبي التقليدي ويطلق عليه اسم «الحولي البودري» أي الوردي اللون.


ويتكون من بنطال (سروال) عريض وقميص، تُلف حولهما قطعة كبيرة من القماش المصنوع من الحرير وخيوط من فضة. ويغطي ضفائر شعرها المجدول خمار من قماش الفستان. ولا تضع أي ماكياج على وجهها. وتقيم والدة العروس «سهرية» تحييها «النوبة» (الفرقة الغنائية).


و رغم أن الأعراس الليبية تقام حاليا في افخر الصالات والفنادق ذات الخمسة نجوم إلا ان العرس الليبي لديه طقوس في ليلة الزفة، فبالنسبة للعريس يقوم من خلال أقاربه وأصحابه وأهله بزفة النوبة في الشارع وحارته ثم تختتم بالمألوف وهي فرقة تقيم الموشحات والقصائد.أما بالنسبة للعروس فتكون حفلاتها مقتصرة على العنصر النسائي فقط وهو النظام السائد في ليبيا حتى الآن.


و في ليلة العرس الأولى يأتي العريس على أنغام النوبة الليبية وعلى إيقاع الأهازيج، حيث تصل الفرقة برفقة أصدقاء العريس إلى مشارف بيت العروس لتبدأ «عملية» تسليم الفتيات الهدايا التي جاءت «النوبة» لتوصيلها. وبمجرد أن تعود «النوبة» أدراجها، تستقر «القفف» أو السلال التي وضعت فيها الهدايا، وسط حلقة النساء اللواتي ينتظرن بفضول عرضها أمامهن. وطبقاً للتقاليد، تحمل كل سلة هدية مختلفة، واحدة للعطور، وواحدة لأدوات الزينة، وأخرى للمجوهرات والذهب وأخيرة للملابس التقليدية.


و في الصباح التالي، المعروف «بيوم الحنة»، تفرق محتويات سلة العطرية من بخور وشمع ومسواك ومسك وسكر، على الفتيات وتخضب أياديهن ويدا العروس بنقوش وزخارف من الحناء. ويتعين على عائلة العروس «الرد» على هدايا العريس، فترسل، بدورها، قفف الهدايا إلى عائلته.


وفي اليوم الذي يليه تأتي «ليلة النجمة» وهي الأمسية الأغنى، من الناحية التراثية. وتجرى مراسمها وفقاً لطقوس محددة، طبقاً لما توارثته الأجيال من تقاليد شعبية. ويُحضّر للنجمة التي تبدأ عادة في الساعات الأولى من اليوم الثاني أي بعد منتصف الليل حتى ظهور نجوم اليوم التالي، وهي تقام عادة في منزل العروس أوفي صالة بدعوة الأحباب لارتداء الزي التقليدي، مع المجوهرات. وتجلس النساء جنباً إلى جنب في «الصدارات» القاعة. ومع وقع دفوف «الزمزامات» وغنائهن يقدم عشاء للضيوف إلى حين حضور أهل العريس. وتدخل أم العريس وتضع على العروس إما «شنبير» وإما «خناقاً» أو شجرة (عقداً) كبيراً من الذهب، بحسب ما هو متفق عليه. وتأخذ «الحما» قليلاً من الحنة وتضعها في يد العروس وسط الزغاريد والتهليل، ثم تغادر لتخرج العروس ووجهها مغطى، وبيدها سكين كبيرة، ترافقها نساء العائلة وبناتها لملاقاة «النجمة».




فتكشف وجهها سبع مرات وتنظر إلى السماء موجهة السكين صوب «نجمتها»، فتلتقطها في حركة رمزية وتعود إلى صالة الاحتفال. ولتتقاسم الفتيات الأخريات الحظ معها، يحضرن مرآة عليها إناء فيه قماشة مغموسة بالزيت، ويشعلن فيها النار(القنديل). ثم يكشفن رأس العروس ويضعن على شعرها قليلاً من الزيت، والحنّة في يديها ثم يوزّعن البقية على العازبات.


وتتواصل «النجمة» بالرقص والغناء، حتى فجر اليوم التالي الذي تقام فيه «الحفلة الكبيرة»، أي العرس، كما هو مألوف في معظم الدول العربية، أي بالفستان الأبيض والموسيقى والرقص والغناء. وآخر أيام العرس هو «المحضر»، وتقيمه والدة العريس بعد ليلة الزفاف.



وتصعد العروس خلال «المحضر» على طاولة كبيرة بينما تديرها أخريات 7 دورات، وهن يغنين لها ويتمنّين لها حياة سعيدة، أما هي فتبقي كفّيها مقابل وجهها كما في حال الدعاء لله وتجعلهما يتداخلان 7 مرات بحركة متقاطعة.


وحين تترجل العروس من على الطاولة، تكون المراسم الفعلية للعرس الليبي اختتمت. ويعلل الكثير سبب تأخر الزواج بالنسبة للشباب الليبي بتكاليف العرس الباهظة ،رغم أن هناك تسهيلات وأشياء يمكن التغاضي عنها من قبل أهل العروس.





,, الأفراح الجزائرية ,,

*** الخطبة ثم 'التبــــــــــق' ***

في العادة وفورما يعجب الشاب بالفتاة التي يريدها زوجة له، تقصد والدته بيتها مباشرة لخطبتها وبقبول اهلها تعلن أمام الملأ مخطوبة لفلان، ولترسيم الخطبة يهدي الخطيب لخطيبته خاتما، كانت تأخذه الأم إلى الفتاة لتلبسها اياه ويطلق على الهدية هدية 'تملاك' اي ان الفتاة من الان فصاعدا مستباحة لفلان.
العادة هذه لاتزال هي الطابع الغالب في المدن الجزائرية، غير أنها زالت في المدن الكبرى التي اصبحت فيها الخطبة تتم في حضور الخطيب الذي يلبس خطيبته الخاتم مباشرة في حضور عدد معتبر من المعازيم الذين يشاهدون الخطيبين وهما يقطعان بعضا من قالب الحلوى دليلا على اتفاقهما على تقاسم حلو الحياة ومرها.
واثناء حفل الخطوبة هذا، يقدم الخطيب لخطيبته العديد من الهدايا في طبق وردي اللون ومزين بمختلف أنواع الورود ويحمل بين ثناياه العديد من انواع العطور والصابون والحناء والشمع وقوالب السكر بالاضافة الى علب ماكياج وملابس داخلية وملابس للخروج وطقم من الذهب الخالص، فيما تستقبل العروس الكثير من الهدايا من أقاربها وزميلاتها وجاراتها.

وسباق ماراثوني آخر لشراء الجهاز ***

بمجرد إعلان موعد العرس تنطلق العروس في سباق ماراثوني لتجهيز نفسها فتراها تتجول من سوق لآخر بغية الظهور في احلى حلة، وتنتقل من خياطة لاخرى طلبا للجودة والشياكة التي تنشدها، خصوصا حتى لا تظهر اقل مستوى من جاراتها أو زميلاتها، فتلجأ إلى شراء 'جبة الفرقاني' وهي دراعة من قماش القطيفة غالبا ما تكون حمراء أو سوداء أو زرقاء داكنة ومرصعة بالخيوط الذهبية في أشكال مختلفة، أحايين مصورة ورودا وأحايين أخرى طاووسا على حسب النموذج الذي تختاره العروس.

جبة الفرقاني غالية الثمن جدا مقارنة بدخل الجزائريين فسعرها لا يقل عن ال600 دولار ومع ذلك تقتنيها العروس التي لا تتوانى أبدا في الدفع ما دامت سمعتها على المحك، بالإضافة إلى ذلك فهي تشتري الكاراكو وهو عبارة عن سترة من القطيفة السوداء المرصعة بالخيوط الذهبية وتلبس مع تنورة بيضاء مصفوفة 'بليسي'.
العروس أيضا تقتني ليوم عرسها المنصورية وهي دراعة من الغرب الجزائري وبالتحديد من تلمسان وتشبه في كثير من الأحيان اللباس التقليدي المغربي فهي طويلة ومن قطعتين وتزيد من تلبسها جمالا ورونقا بالإضافة إلى فستانين للسهرة والفستان الرسمي القبائلي المطرز بمختلف الألوان.

كما تلبس العروس الجزائرية أيضا الدراعة الوهرانية وهي عبارة عن فستان طويل مطرز بالخرز.ولان العولمة فعلت فعلتها، فالجزائرية لم تعد تكتفي بالأزياء المحلية ولكنها تخطت الحدود وصار عرسها لا يكتمل إلا بارتدائها الصاري الهندي والزي البنجابي وبكل الإكسسوارات المرافقة لها، من الحناء على مستوى اليدين إلى الحلق الذي يوضع على مستوى الأنف حتى انك تخالها هندية أو بنجابية من شدة إتقانها لطريقة لبس هذا الزي الغريب والجديد على منطقة المغرب العربي كلها و لقد فصلنا بالموضوع في تحضيرات العروس بالجزء الثاني .


ولا تنسى العروس على الإطلاق اقتناء عدد كبير من الوسادات وبأشكال وألوان مختلفة، زيادة على الصالون المغربي والستائر والزرابي والأفرشة الصوفية وعدد آخر من مستلزمات ديكور البيت الزوجي الذي يؤثثه الرجل بأكمله، إن كان يعيش بمفرده، أو يوفر على الأقل اكسسوارات غرفة النوم من شراشف ولواحق إن كان يعاني من أزمة سكن ويقيم مع والديه مثلما هي حال غالبية الجزائريين و قد فصلنا بالموضوع سابقا بشكل منفصل حينما تكلمنا عن تحضيرات العروس بالجزء الأول.






***تحضير الحلويات ***
دزيريات :


أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد dziriyats.jpg



مربعات جوز :



أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 632photo007.jpg



فاكهة بعجينة اللوز :




أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 738fruits.jpg


المصبعة:



أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد msabha.jpg




مقروط:



أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد makrout.jpg





مخبز بالجوز:






أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد dscf1166.jpg






أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد dscf1924.jpg




تاج بجوز البلاذر او الكاجو:







أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد dscf0278.jpg







القنيدلات :







أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد KRbM9e08171833.jpg























بمجرد أن تكتمل العروس الجزائرية من تحضير الأزياء التي ترتديها يوم العرس، تتوجه برفقة أمها وأخواتها إن وجدن وعلى مقربة من موعد الزفاف، إلى تحضير الحلويات، وفي الغالب يحضر الجزائريون حلويات البقلاوة والسكندرانيات و المشوك ومقروط اللوز والمقروط المعسل والعرايش وكلها حلويات تصنع من اللوز والفستق والبندق، و تتفنن العائلات في تقديم الأحسن والأرقى منها خلال حفلة العرس، بحيث توظب في علب أو في أطباق زجاجية منفردة، تحمل كل واحدة منها أربع قطع حلوى وتزين بالأشرطة الملونة وتسلم للمعازيم أثناء الحفلة.

و من البس التقليدي لى تلبس العروس
http://www.rjeem.com/forum/t45556.html
هدا الرابط

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 513423728.jpg
أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 310681993.jpg

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 491546605.jpg

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 642875874.jpg






حفلة العروس

يوم العرس تستيقظ العروس برفقة أهلها باكرا وفيما تذهب هي إلى الحلاقة ( الكوافيرة ) لتصفيف شعرها ، تسارع الأم إلى إعداد وجبة الإفطار التي يدعى إليها المقربون و تحتوي على شربة الفريك وطاجين الزيتون واللحم الحلو والكبد المشرملة والدولمة وكلها أطباق تقليدية جزائرية.

في حدود الساعة الثانية والنصف بعد الزوال تكون العروس قد وصلت الى بيتها وتناولت الغداء وتستعد 'للتصديرة' والتصديرة هي كلمة بالعامية الجزائرية وتعني عرض الأزياء الذي ستقدمه أمام الحضور وبوصلات غنائية تناسب الفستان والجهة الجغرافية التي ينتمي إليها.


و اغلب الاعراس تكون في صالات خاصة

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد large_79150_54882.jp


هاي بعض الاكسسوارات

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 0512.jpg
أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 0812.jpg
أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 1111.jpg

و ترتدى العروس الجزائرية مختلف الازياء التقليدية ما بين: شاوي ووهراني وقسنطيني وعاصمي وقبائلي، فهي تجمع كل ثقافات الوطن، لتعبر ببراءة اطفال عن وحدة الشعب وذوبان بعضه في البعض الاخر.

تدخل العروس مرتدية تاييرا ابيض مطرزا يعلوه برنوس ابيض ومطرز هو الآخر، لتمر بين النسوة ثم تجلس بينهن على أريكة زينت وحضرت لها لتستمتع بوصلة غنائية ترافقها رقصات الفتيات اللواتي يتسابقن للفت انتباه النسوة، علهن يفزن بعريس هن الأخريات، فتراهن يتمايلن لإبراز مفاتنهن بغية خطف الأنظار.

تخرج العروس لتعود مرة أخرى مرتدية ثوبا آخر من الأثواب التي اقتنتها سلفا، لتنتهي الكوكبة بلبس الفستان الأبيض وهنا تدعوها الفتيات إلى الرقص وسط القاعة، وغالبا ما يكون أخوها هو من يراقصها. وفي بعض المناطق الجزائرية وعلى الخصوص الشرقية منها ترمي العروس على الحضور قطعا من الحلوى والجوز والفستق دليلا على فرحها وأملها في أن يفرح الجميع معها .
.
وأثناء ذهاب العروس لتغيير زيها وعودتها، تقدم للحضور في البداية عدد من الأكلات المملحة رفقة العصير، بعدها يتم تقديم المثلجات فتليها القهوة رفقة الحلوى وأخيرا يقدم الشاي رفقة حلوى خاصة ، تدعى 'سيجار' وهي عبارة عن عجينة ملفوفة في شكل سيجار ومحشوة بالمكسرات.

ولا تنسى سيدة العرس أن تخصص علبا من الحلوى للأطفال الذين يتسابقون هم الآخرون لأخذ صور تذكارية مع العروس أثناء الحفلة.

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 958023253.jpg




وصول موكب العرس


ينتهي العرس في بيت والدي العروس في حدود الساعة السابعة والنصف مساء، حيث ينصرف المعازيم وتحضر العروس نفسها للانتقال إلى بيت زوجها في الغد.

وببزوغ الشمس تتوجه العروس إلى الحلاقة مرة أخرى، وتعود إلى بيتها في انتظار موكب العرس الذي سيقلها إلى بيتها الجديد.

على طول الطريق تتسابق السيارات المزينة بكل الألوان في إطلاق صفاراتها ، وتجلس إلى جانب العروس في الغالب خالة العريس أو أخته وتقدم لها وهي تهم بدخول البيت الجديد مستبقة رجلها اليمنى، كأسا من الحليب وحبات من التمر أو 'الدقلة' مثلما تسمى محليا دليلا على بداية العشرة بينها وبين عائلة زوجها.

ترتاح العروس ثم تتأهب ' للتصديرة ' من جديد ولكن هذه المرة في بيت زوجها .

فور ما تنتهي الحفلة، يأخذ العريس عروسه في جولة يرافقهما الكثير من السيارات وتكتمل بولوج باب الفندق الذي يختاره الشريكان لقضاء أول ليلة لهما مع بعض.



" الحزام " في الصباحية

لا يكتمل العرس الجزائري إلا " بالحزام " والحزام يقام مساء يوم الجمعة أي بعد يوم واحد من الدخلة وفيه ترتدي العروس 'جبة الفرقاني' وتحزم بوشاح ذهبي على مستوى خصرها، لترقص وسط جموع النسوة ثم توزع عليهن الحلويات الملبسة .


و لا يكتمل العرس الجزائرى في العاصمة الجزائرية الا بدق الزرنة وهي موسيقى شعبية منشؤها القصبة العريقة التي لاتزال الى غاية اليوم تحتفظ بهندستها التركية الاصيلة وزخرفتها الاسلامية الراقية والوانها الباهية التي تأسر عيون الناظرين

*** 'حنة' العريس ***

وإذا ما كان هذا شأن العروس فالعريس أيضا يقيم احتفالية ليلة الأربعاء، يطلق عليها تسمية 'الحنة' وفيها يضع له أصدقاؤه الحنة على مستوى اصابعه. ويتناول الحاضرون الكسكسي باللحم، تراهم يطلقون العنان لأجسادهم كي تعانق الموسيقى في جو بهيج الى غاية منتصف الليل.
ويفضل الكثير من الجزائريين وعلى الخصوص الامازيغ ذبح بقرة لتحضير وجبات المعازيم، فيما يفضل آخرون وعلى الخصوص في المناطق الوسطى من الجزائر لحم الضأن، فيذبحون من ثلاثة إلى خمسة كباش.



*** زواج ليلة .. تدبيره عام ***

على الرغم من المصاريف الكبيرة التي يتكبدها العريس والعروس على السواء في تحضير العرس، فلا احد منهما يتراجع عن الدفع في سبيل تحقيق سعادته، لأنها لحظات لا تنسى والكثير والكثيرات ممن عزفوا ندموا كثيرا، لأنهم فضلوا تجاوز العرس التقليدي واختصار العرس في الفستان الأبيض وسط حضور ضيق.

لم اسرد التفاصيل الدقيقة للعرس الجزائري ولكنها لمحة عابرة على واحدة من أروع التقاليد التي يفتخر بها الجزائريون لأنها تعبر عن وحدتهم فهي سواء في الغرب كما في الشرق وفي الجنوب كما في الشمال، وفي كل الأحوال ظروفها توافق ما تقوله الجدات في كل جهات الجزائر 'زواج ليلة، تدبيره عام' أي أن حفلة الزواج الذي تستغرق ليلة واحدة تتطلب سنة كاملة من التحضيرات والترتيبات.





--------------------------------------------------------------------------------

تختلف عادات وتقاليد الزواج في الجزائر من منطقة إلى أخرى :

ففي منطقة "تلمسان"لا تكاد الفتاة تبلغ الرابعة عشرة من عمرها حتى تبدأ في صنع جهاز زواجها بيدها على ماكينة الخياطة. ويطلقون على هذا الجهاز كلمة "القش" تشبيها للفتاة بالعصفورة التي تصنع عشها بنفسها .



وأهل تلمسان أشبه ما يكونون بعائلة واحدة مترابطة ، ويتزاوجون فيما بينهم ويعطون الأولوية لابن العم ثم ابن الخال فالقريب فابن البلد. وإن كان هذا التقليد بدأ يتقلص عندما سمح بتزويج التلمسانيات من غير الأقارب ، بل من غير أبناء البلد ممن يعملون في المدينة .



وبنات تلمسان هن أغلى بنات الجزائر مهراً. ويوم الزفاف ترتدي العروس حلي الذهب، وتضع على رأسها وأذنيها وحول جيدها عشرات الأدوار من عقود اللؤلؤ الطبيعي وذلك بالاقتراض من الأهل والجيران.



وتبدأ ليالي الأفراح بالموشحات الأندلسية التي تتغزل في العروس تصف الطبيعة. حيث أن منطقة تلمسان كانت ملتقى الهجرات من كل مكان وخاصة هجرة أهل الأندلس .



وفي "وهران" ما زال لعادات الزواج طابع متميز لم يتغير كثيراً منذ عهد الآباء والأجداد حيث لا يتسنى للعريس أن يرى عروسه إلا مرة واحدة مع أهله عند الخطبة.



وفي صباح اليوم التالي يصحبها مع العائلة لتوثيق عقد الزواج. وبعد العودة يولم أهل العريس وليمة يدعى إليها الأقارب والأصدقاء. وفي المساء يقضي العريس سهرته مع أصحابه ويبيت معهم حتى اليوم التالي !!



وعند الظهر يساعده أصدقاؤه على ارتداء ملابسه المزينة - بعد الاستحمام - ثم يصحبونه إلى الحفل الذي ينتهي عند المغيب حيث يصحب العريس عروسه في حين يستمر الأهل والأصدقاء في الطرب والغناء وتناول الطعام .



تونس
,, الأفـــراح التونسيــــــة ،،




تمكن لباس العرس التقليدي للمرأة التونسية بشكل عام ‏ والمرأة الساحلية بشكل خاص من الصمود عبر السنين امام مختلف مظاهر التطور ‏‏والحداثة والتقليد التي طرأت على مراسم العرس التونسي شكلا ومضمونا.

ويعد هذا اللباس التقليدي المعد خصيصا لفرحة العمر للمرأة التونسية والثمين ‏ ‏جدا والمكون من الحرير والحلى وذو التصميم التقليدي والحديث شرطا لا يتم من دونه‏ ‏زواج الفتاة بغض النظر عن مستواها الثقافي والوظيفي وتحصيلها العلمي ووضعها ‏ ‏الاسرى والاجتماعي.

وحرصا منها على الحصول على لباس العرس التقليدي تمهيدا لارتدائه في الليلة ‏ ‏المشهودة فى فرحة العمر تبدا التونسية لاسيما في المناطق الساحلية باعداده ‏ ‏وتجهيزه على مراحل مع والدتها منذ بلوغها مرحلة الصبى وقبل الزواج بوقت طويل نظرا ‏ ‏لما يتطلبه اقتناء هذا اللباس من اموال طائلة يصعب توفيرها دفعة واحدة ومن وقت ‏ ‏طويل لترصيف الحلى المختلفة وتطريز اللباس الحريري المزركش ولوازمه الاخرى ‏ ‏المتنوعة.

وتعمل الام على تدريب ابنتها منذ الصغر على ارتداء معظم مكونات لباس العرس ‏ التقليدي اثناء مرافقتها لها لحضور مناسبات الاعراس للفتيات والصديقات لان ارتداء ‏ ‏هذا اللباس الثمين ليلة الزفاف يعد ذروة مراسم العرس وقمة التجمل في ليلة الزواج.

ويتكون لباس العرس التقليدي للفتاة التونسية الذي قد يختلف في بعض الجزئيات ‏ ‏الطفيفة من منطقة الى اخرى من لباس حريري من قطعتين مطرز ومن تشكيلة من الحلى ‏ ‏الذهبية التقليدية التي يتعين على اسرة العروس توفيرها تضاف اليها الحلى ذات ‏ ‏التصميم الحديث التي يقدمها العريس للعروس ضمن شروط الزواج.

وتتمثل اهم القطع الذهبية التقليدية المكونة لهذا اللباس فى قلادة ذهبية مرصعة ‏ ‏بالزمرد وعقود من الجواهر ومن عقد اخر ذهبي تقليدي تونسي يطلق عليه (التليلة) ‏ ‏والخلخال الذهبي الذي تلبسه المرأة فى ساقيها تحت كعب الرجل اضافة الى قطعة ذهبية ‏ ‏اخرى يطلق عليها(طير الخجل) تعبيرا عما قد يعترى الفتاة من خجل ليلة الزفاف.


ويقدر ثمن لباس العرس التقليدي للفتاة التونسية لاسيما في مناطق ‏ ‏الساحل الشرقى بما بين 30 و40 الف دولار فيما قد يتعدى احيانا هذا الحد في بعض ‏ ‏الحالات لان هذا اللباس يقدم ايضا صورة عن المظهر الجمالي والوضع الاجتماعي ‏ ‏للعروس واسرتها حتى ان البعض يطلق على المرتدية للباس العرس التقليدي "بنكا ‏ ‏متنقلا" تعبيرا عن قيمته المادية.

ويتم استعمال لباس العرس التقليدي بجميع مكوناته للمرأة مرة واحدة على الاقل في العمر ليلة الزفاف فيما تحتفظ المرأة باهم مكوناته بعد زواجها لارتدائه في ‏ ‏مناسبات الاعراس والافراح الاخرى للتجمل والتباهي احيانا او لمنحه لابنتها عند ‏ ‏زفافها في حالة افتقار الاسرة للامكانيات المطلوبة لاعداد لباس جديد لعرس الابنة.

وعلى الرغم من مظاهر التطور والحداثة والتقليد التي شهدتها مراسم الاعراس ‏ ‏والافراح العائلية التونسية التي تحولت في بعض الاحيان الى مهرجانات للمغالاة ‏ ‏والتباهي لا تمت الى التقاليد بصلة فقد ظلت الفتاة التونسية العروس متمسكة حتى ‏ ‏هذا اليوم بلباس عرسها التقليدي خلافا للعريس الذي يبدو انه تخلى عن "البرنس" ‏ ‏و"الجبة" التي كانت زينة الاجداد السابقين ليلة الزفاف.

واضافة الى لباس العرس التقليدى للمرأة ليلة الزفاف الذي صمد امام مظاهر ‏ ‏الحداثة والتطور في المجتمع التونسي فقد ظلت مراسم العرس التونسي تقليدية ايضا من ‏ ‏حيث المضمون ومراحل الزواج رغم بعض التغيير في الشكل وطريقة الاحتفال بهذا الحدث.

وكما هو مألوف في معظم المجتمعات الاخرى تبدأ عملية الزواج في تونس بالخطوبة ‏ ‏ثم اقامة حفل في منزل الخطيبة يطلق عليه بالعامية التونسية (الملاك) اى الاستملاك ‏ ‏لتقديم المهر والهدايا من العريس الى العروس.

ثم تقام ليلة (الحنة الصغيرة) فى بيت العروس لانها ‏ ‏مقتصرة على اهل العريس والعروس دون مدعوين والتي تقوم خلالها امراة مخضرمة تسمى ‏ ‏(الماشطة) بتزيين ونقش اطراف العروس بالحنة.

وفى اليوم التالي يسير العريس وافراد اسرته مع المدعوين في موكب موسيقى صاخب ‏ ‏من منزله الى بيت العريس لتقديم (الكسوة) والطعام المتمثل في دقيق القمح واللحم ‏ ‏وزيت الزيتون لاعداد اكلة العرس الشعبية المعروفة بـ( الكسكسى ) قبل اقامة حفل ‏ ‏(الحنة الكبيرة) ليلة يوم الزفاف للعروس والعريس كل في بيته ايذانا بانتهاء مراسم ‏ ‏العرس التقليدي وانتقال العروس الى بيت عريسها للدخول في القفص الذهبي وبدء ‏ ‏الحياة الزوجية.



،،، الأفــراح المغربيــة ,,,



تختلف طقوس الزفاف المغربى من منطقة لأخرى، فهناك الزفاف الرباطي والزفاف بالأقاليم الجنوبية والزفاف بالمناطق الشرقية، والزفاف بالمناطق الشمالية والزفاف ببعض البوادي.

وبالرغم من تنوع عادات وتقاليد الزواج بالمغرب واختلافها من منطقة إلى أخرى فإنه يجمع بينها وحدة ما على الأقل في خطواتها العامة.


يستمر العرس المغربى ثلاث أيام ، لكل يوم خصوصيته و طقوسه :

فاليوم الأول هو مخصص لحمام العروس إذ تصطحبها صديقاتها وقريباتها و جاراتها إلى الحمام المغربي التقليدي ،هذا بعد أن تكون العروس قد حجزت الحمام التقليدي خصيصا لها هي و من معها. و يتم تنظيف الحمام و إطلاق مختلف أنواع البخور و العطور فيه. و لهذا اليوم خصوصيته الشديدة حيث تذهب كل نساء عائلة العروس للحمام طالقات زغاريدهن و مصطحبات معهن الطعاريج و البناديرللغناء و الاحتفال.. ليصبح الحمام مكانا مصغرا للاحتفال بالزفاف.

وأما اليوم الثاني فهو مخصص للحناء. فنقش الحناء هو من الطقوس الأصيلة للزفاف المغربي ، فمن المستحيل التخلي عن هذه العادة لأن المغاربة يتفاءلون بالحناء و يعتبرونها مصدر تفاؤل لحياة العروس .. و يقول المعتقد الشعبي أن التخلي عن هذه العادة لهو نذير شؤم لحياة العروس الزوجية! و تقوم الفتيات العازبات الحاضرات يوم نقش الحناء بالتناوب على" النقّاشة" التي تقوم بنقش أيديهن أو على الأقل بعض أصابعهن من باب" الفأل الحسن" بقدوم عريس إليهن. لا نغفل أنه في بعض المناطق المغربية و سيّما البوادي و المدن الأصيلة و الشمالية على الخصوص يُعتبر يوم الحناء مهما للعريس أيضا حيث يحرص أصدقاؤه و أفراد عائلته في هذا اليوم على أخذه في جولة تتعدى الحي الذي يقطنه إلى الأحياء المجاورة و في أثناء ذلك يتغنون بالأمداح النبوية و الأذكار.إلا أنه في مناطق مغربية أخرى تم التخلي عن عادة الحناء بالنسبة للرجال.



،، نقوش الحناء المغربية ،،

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 0114.jpg


أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 0213.jpg

و ختاما هناك اليوم الثالث و الذي يعتبر أهم يوم في الزفاف المغربي ففيه تُزفُّ العروس لزوجها. في هذا اليوم يتم إحضار " النكافة" و هي سيدة تتكفل بزينة و لباس العروس ف النكافة المغربية عامل رئيسي لإنجاح حفل العرس بل وجودها أهم من وجود أي فرد من أفراد عائلة العريسين .. حتى أن النكافة تتقاضى ما يقارب ألف دولار!!!

تحرص النكافة على أن تلبس العروس في الزفاف أكثر من لباس تقليدي يكون مختلفا و يمثل بعض مناطق المغرب كاللباس الفاسي و الشمالي و الأمازيغي و مختلف أنواع القفطان المغربي إضافة إلى ملابس و أزياء أخرى مثل الزيّ الهندي و الخليجي و التونسي مثلا لكن الطلة الأخيرة للعروس في الزفاف تكون بالثوب الأبيض الذي ترتديه الأوروبيات في زفافهن.

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 140015034.jpg


كما تتكلف النكافة إثر كل تغيير العروس للباسها باختيار الإكسسوارات الملائمة له ، لكأن العرس المغربي عرض أزياء متكامل مما يرهق فعلا العروس! و يرافق عادة عرض الأزياء هذا تشكيلة موسيقية متنوعة جدا تعزفها الأجواق التي تختار موسيقى تتناسب و لباس العروس ، كما تعزف خليطا من الأغاني الشرقية و المغربية إضافة للفولكلور .. أيضا لا ننسى وجود " الدقايقية" و الذين يقومون بتنشيط العرس بطريقة غير عادية عبر أغانيهم المرحة و التي تبعث نفسا حاميا في العرس.




وتختلف طريقة زفّ العروس إلى زوجها حسب المناطق المغربية، إلا أنه في الغالب تُزف على الطريقة الغربية، حيث تأخذ في سيارة فخمة تطلق أبواقها على طول الطريق الذي تقطعه. ولا زالت العروس في البوادي المغربية تُزف في هودج يحمل على الأكتاف أو على ظهر حصان‍‍‍ويُسمى باللغة الدارجة المغربية "العمارية". وعادة "العمارية" هذه لا يزال يحتفظ بها في مدن شمال المغرب، حيث يُطاف بالعروس على الأكتاف في الأحياء المجاورة لتركب السيارة بعد ذلك نحو بيت زوجها.



***********************************************



تقاليد مغربية " غريبة شوية "

بالإضافة الى ما سبق ذكره عن تقاليد الزواج فى المغرب ، قرأت بعض التقاليد الطريفة عن الزواج فى المغرب و للأمانة لم أجد مصدر موثوق فيه تستند اليه هذه المعلومات و أيضا لم أجد أحدا يعترض على هذه المعلومات من أبناء المغرب الشقيق و لهذا فان اغلب الظن ان هذه التقاليد متواجدة و لكن فى أماكن محددة فى المغرب .

و من هذه التقاليد تقليد "هدية السكر "

هدية الخطبة يجب ألا تقل عن 64 كيلو جراماً من السكر القوالب.. وحتى الآن لا يعلم أحد سر هذا الرقم بالتحديد !

و هدية السكر هي أحد أهم الطقوس التقليدية التي يحرص عليها الكل مهما أختلف المستوى المادي.

وفي حالة رفض اسرة العروس طلب الخطبة يعود السكر إلى أهل العريس تعبيراً عن عدم الموافقة ، وقد يرفض أهل العريس رجوع الهدية ويتركونها صدقة لله.


و عن " الصداق " فى المغرب :

" الصداق المغربي قد يقوم العريس بدفعة مرة واحدة، أو يقسط على دفعات حتى 20 سنة.وإذا توفي العريس ـ لا قدر الله ـ يتولى ورثته إتمام دفع الصداق لأرملته امتثالاً لقوله تعالى : {وآتوا النساء صدقاتهن نحلة} .



  • الافراح العراقية
بعض من العادات والتقاليد المتوارثه والمتعارف عليها في










مدينــــــــة الرمادي



وسابدء بالخطـــــبه





فتبدء الخطبه اولا ان تقوم نساء من العائله اي والده العريس

واخواته والخالات والعمات او نسوة من الجارات او

الصديقات بالذهاب لبيت العروس وتكون هذه الزياره تمهيديه

للخطبه الرسميه ويتم بها الاتفاق على مطالب اهل العروس

وبعد هذه الزياره واخذ الموافقه من اهل العروس يقوم اهل العريس باخذ جماعه من الرجال يسموون (بالخطابه او المشايه) والذهاب لبيت العروس لطلب العروس رسميا من ابيها فيذهب العريس ووالده و الاعمام والخوال واولادهم واخوة العريس وجمع من رجال العائله والاصدقاء او الجيران وكلما كثر عدد الرجال كان هذا اهيب واوجه وتسمى هذه الخطوه (بالخطبه او الشربت) اي انهم ياخذون الموافقه ويشربون الشربت اي العصير اشاره للموافقه الرسميه

واثناء هذه الجلسه يتم احد الرجال المقربين بفتح الموضوع وطلب العروس وتحديد الغائب والحاضر اي المقدم والمؤخر والامور الاخرى

وبعد اخذ الموافقه يتم التحضير للزواج واول خطوه تكون بان يتم شراء الذهب اي الشبكه وتسمى في العراق (بالنيشان) وتكون حسب قدره العريس وغالبا يتم شراء طقم من الذهب بالاضافه الى الحلقه اي دبله العروس اما دبله العريس فيقوم اهل العروس بشراءها

ويقوم اهل العريس بتجهيز العروس وشراء مستلزماتها من ملابس خروج الى ملابس نوم ومكياج وعطور وكافه المستلزمات الاخرى وتغلف وتجمع ويحضرها اهل العريس للعروس في حفله الخطبه وتسمى (بالملافيف)

ويقوم اهل العروس ايضا بتجهيز ابنتهم وكلما خرجت من بيت اهلها بجهاز اكثر من ملابس وفرش ومستلزمات اخرى كان هذا اهيب وارقى
اما عن عقد القران والذي يسمى( العقد) او (كطعان المهر)
فتقوم العروس بلبس جلابيه بيضاء
ويقوم القاضي بعقد القران وسابقا كان يقوم القاضي ومعه الشهود بمنادات العروس من وراء الباب وطلب الموافقه منها على الزواج بالعريس فكانت تمتنع من القبول الا بعد ان يكرر الطلب 3 مرات او كثر حياءا منها حتى توافق فتنطلق الزغاريد
بعدها يقوم اهل العروس باقامه حفله الخطوبه والمهر واحيانا تكون حفله واحده بعد عقد القران تشمل تلبيس الذهب والعقد وغالبا ما يكون عقد القران قبل الحفل بايام وبعدها يتم التحضير للحفل وتكاليف هذه الحفله تكون على اهل العروس من ضمنها فساتين العروس واحيانا يكون اكثر من فستان واحد واحيانا يفضلان يكون مفرد اي اما فستان او ثلاثه او خمسه وهكذا حسب مقدرة العريس والعروس
وفي هذه الحفله يقوم العريس والعروس بلبس الحلقات اي الدبل ويقوم العريس بتلبيس العروس النيشان اي الذهب
ويقوم اهل العريس باحضار مااشتروه للعروس من ملابس وحاجات اي الملافيف وتقدم بعد تغليفها وتزينها ووضعها في صواني او سلال مزينه وكلما كثرت السلال والصواني والهدايه كان هذا افضل واحيانا يقوم اهل العروس بتقديم هديه للعريس كان تكون ساعه او خاتم حسب مقدرتهم
ويقدم للحاضرين في الحقل (كاسات المهر) وهي علب يوضع فيها الحلوى والملبس والشوكولاته
بعدها يتم التحضير للزواج من تحضير للعرس الذي يكون تكاليفه عادتا على اهل العريس وتحضير جهاز العروس من غرفه نوم واثاث
وقبل العرس بيوم يقوم اهل العروس باقامه حفل الحنه حيث يحضر الاهل والاصدقاء ويتم تحضير صينيه الحنه وتشمل الشموع والبخور واوراق الياس واناء فيه حناء وتحضر ام العريس واهله وتقوم بتحنيه العروس ويقوم اهل العريس ايضا باقامه حفل في نفس اليوم لكن في منزل العريس يحضره غالبا الرجال فقط وايضا يتم فيها تحنيه العريس
وثاني يوم يتم الزفاف ويقوم العريس واهله واصدقائه واقاربه بالحضور لاخذ العروس من بيت اهلها بزفه وتخرج العروس مع العريس والحضور الذي اتى لاخذها والذين يسموون (الزفافه) وتذهب لمنزل العريس
وفي صباح اليوم التالي اي في (الصبحيه او الصباحيه) يقوم اهل العروس بتحضير صينيه كبيره يوضع فيها افطار العرسان وتقوم امرأة من اهل العروس باخذ الافطار للعرسان
وبعد 7 ايام من العرس يقوم اهل العريس بعمل حفله تسمى (السبعه) ياتي فيها اهل العروس واقاربها لرؤية ابنتهم العروس (حيث انه هناك عرف لازال قائما ولكن بنسبه اقل بانه لايجوز ان ترى العروس اهلها الا بعد 7 ايام) ويحضر ايضا كافه الاهل والجيران والاقارب لتقديم الهدايه للعروسين ويقوم اهل العروس بتقديم الهدايه للعروس سواء كانت هدايه نقديه او ذهب او شي لبيتها الجديد.




















ان شاءالله دوووووووم فرحاانين


العرس الفلسطينى

يعتبر العرس الفلسطيني من أجمل الصور الفلسطينية التراثية الزاهية، فهو يعبر عن الأفراح الفلسطينية باسمي صورها التراثية من زفة العريس الى حنة العروس، حيث الاستعدادات تجري له قبل عدة أسابيع، العريس، يطلق لحيته وشعره ولا يقصهما إلا قبل حفلة الزواج، العروسة تلبس ملابس البيت العادية ولا تضع أي ماكياج للوجه او خلافه، إلا عند حفلة زفافها، كلاهما العروس والعريس ينتظران يوم زفافهما على أحر من الجمر، و يعدان الأيام بالساعات والدقائق بانتظار تلك الساعة المباركة، التي سوف يجتمعان فيها في بيت الزوجية على انفراد، وهي ليلة واحدة من ليالي العمر، لا يحدث مثلها غالبا إلا مرة واحدة، كل منهما يفكر بدوره، ماذا يقع عليه من واجبات وما له من الحقوق، كل منهما يستجمع شجاعته حتى يكون طبيعيا في ذلك اليوم، التوصيات تنكب عليهما من كل جانب، جانب أهل العروس وجانب أهل العريس، وكأن العروس والعريس، مقبلان على معركة من ينتصر فيها أولا ينتصر فيها آخرا.
تسود العادات والتقاليد بالريف الفلسطيني أكثر من سيادة الثقافة والوعي الاجتماعي والعلم، إلا إذا كان احد العريسين او كليهما قد تعلما بالخارج، وتثقفا بثقافة حديثة، بعيدة عن العادات والتقاليد، فقد يرغبا بان يكون العرس على الطريقة الحديثة، حيث يجري العرس في قاعة احد الفنادق، وتكون الحفلة مختلطة، الكل يلتقي مع بعضه البعض، أهل العروس وأهل العريس، والأصدقاء والأحباء من المدعوين، حيث ترتفع أصوات الموسيقى الغربية، وأحيانا كثيرة تمتزج بأصوات الموسيقى العربية، وبالرقص الشرقي المعهود، أو الرقص الغربي المألوف، والذي يتحرك فيه الجسم، بل كل جزء فيه بحركات بهلوانية تنم عن الطرب الزائد لا يقدر على أدائه إلا شباب هذا اليوم، حيث لم تكن هذه الرقصات مألوفة لا في عهد الآباء ولا الأجداد، وغالبا ما تتم مثل هذه الأعراس، بمراكز المدن والمحافظات الفلسطينية، وهذه الأعراس، غالبا لا يجري فيها إطلاق للنار تعبيرا عن الفرحة والبهجة، بل تقتصر طقوسها على الرقص الغربي والرقص البلدي، وعند الانتهاء من العرس، وفي الطريق الى بيت الزوجية العزيز، تنطلق الزمامير من السيارات، تنبه الناس بالشوارع، إلى أن هناك عرسا.

تختلف الصورة في العرس الفلسطيني التراثي عنها، في العرس الفلسطيني الحديث، الغربي الطابع، حيث للرجال مع عريسهم لقاء خاص، يدلون له فيه بالنصائح و الإرشادات، بشتى المجالات والقصص الشعبية و غيرها.
يتميز العرس الفلسطيني التراثي بالرقصات الشعبية: مثل الدبكة، المشهورة فلسطينيا والمحببة الى قلب كل مواطن، خاصة جيل الآباء والأجداد، وأبناء القرى الفلسطينية عامة، والمواطنين الذين يحملون الثقافة الوطنية الشعبية، والتي توارثوها عن الآباء والأجداد من الرجال والشيوخ، من هذه ألاغاني التراثية التي توارثوا أغاني العتابا و الميجانا والسماح والزجل والمواويل الشعبية ورقصات "الطيارة" و"الدحية" مترافقة مع حركات الرقص التراثي التي تطرب لها الآذان وتهتز وتتمايل معها الأبدان طربا ونشوة، صورة العرس، عند الرجال مع عريسهم لا تختلف كثيرا عن صورة العرس عند النساء مع عروسهم، فالزفة هي للعريس، وزفة العروس هي " حناها " والزفة في الحالتين إشهار لكافة المعارف والأصحاب، أن من يعز عليهم ها قد تزوج، فلا تنسوه، هناك اختلاف في شدة الإيقاع وحركات الرقص، والتي تتناسب مع جنس الرجال و جنس النساء، العروس تظهر بأجمل ما لديها من الثياب أمام قريباتها وصديقاتها وتتباهى بمفاتنها وحناها، والكل يحيط بها ويغنوا لها ألاغاني الجميلة ويرقصوا لها الرقصات الشعبية المعتادة، مع تعالي أصوات قرع الطبلة او الدف، عند " صمدة العروس " الكل منشرح الصدر ومسرور من أفراد عائلتي العروس والعريس، وأقربائهم وأصدقائهم، و العروس بالعادة تروح ذهابا وإيابا كل بضعة دقائق وتبدل ثيابها وتعود بازهى ما لديها من الثياب، كأنها تقوم بعرض للأزياء، لما لديها من الثياب، ومن ضمنها الثوب ألفلاحي المطرز، بالطبع غالبا ما يقتصر هذا العرض على النساء فقط من أهل العروسين و احبائهما، وتتغير الرقصات غالبا مع تغير الفساتين. الدبكة والأغاني النسائية، ذات طابع إيقاعي خفيف، ألأغاني تراثية، وقعها جميل عن النفس: " دوس ما أنت دايس يا شوفير، يا محمل عرايس يا دادا، دوس على العقبة يا شوفير، يا طويل الرقبة يا دادا، ولا تتطلع في مراتك، يا شوفير ما حنا مثل خواتك يا دادا…………الخ" ولن ينتهوا من العرس إلا بعد ان يأخذوا أهل العريس عروسهم معهم ويودعوا أهل العروس بكلامهم المعهود المغنى:
"يخلف عليكم ….. كثر الله خيركم ……الخ".
العريس يلبس بدلة زاهية في ذلك اليوم، أعدها خصيصا ليومه هذا، وقد يكون غير معتادا على لبسها، وقد لا يلبسها إلا يوم زواجه، حيث تظهره بأنة عريس حقا، لأنها تغير من مظهره، و شخصيته أمام أصدقائه وأحبائه، فهم لم يعتادوا على رؤيته وهو لابس للبدلة، وواضع للربطة على عنقه، فيظهر بمظهر جديد عليهم، يدل على انه عريس حقا.
دعوة الغداء تختلف من عرس لآخر، فالعرس الأكثر تبذيرا وبذخا يعتبره الناس الأكثر كرما، والعرس الأكثر تقنينا، يعتبره الناس أن وضع العريس فيه " على قد الحال" او بخيلا، و في الحالتين، فان المدعوين لن يتركوا الطعام إلا وقد ملئوا بطونهم بالرز و اللحم, في الحالة الأولى تفترش الأرض بالبسط و السجاد، و تصف صواني الطعام المملوءة رزا ولحما، ويصطف بضعة أفراد حول كل صينية، وهنا بالطبع، عند الأكل، تستخدم الأيدي بديلا للملاعق، وتعتبر ما تحمله اليد الواحدة من الطعام أكثر من عدة ملاعق، في بعض الأعراس، توزع أطباق بلاستيكية مملوءة بالرز واللحم على المدعوين، تكفي لإشباعهم، يستعمل في تناول الطعام في هذه الحالة الملاعق بدلا من الأيادي، طعام الغذاء في الحالتين، أدى الغرض المرجو منه، وهو تقديم وجبة غذاء كريمة لكل مدعو، لكن مع الأسف، المتبقي من الطعام في الحالة الأولى، يفوق المتبقي من الطعام في الحالة الثانية كثيرا، وقد يقوم أصحاب العرس بتوزيع هذا الطعام المتبقي على الفقراء بالمنطقة إذا كان بها فقراء، وفي معظم الحالات فان الفقراء، يرفضونه ولا يقبلون به لأنهم يعتبرونه " تالي الطعام " ويعلمون جيدا ان ما يجب ان يقدم لهم من الطعام، يجب أن يكون منذ بداية الغداء، وليس بنهايته، فيؤول كل المتبقي من الطعام الى سلة القمامة.





الاعراس الاردنية



قال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاَ لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) .
الزواج سنةٌ من سنن الله الحكيمة في هذا الكون غايتها الاستقرار ونشوء الأجيال والتآلف والتراحم، لذلك وجدت هذه السنًة في كافة المجتمعات البشرية وجميع الفترات التاريخية.
ولا شك أن للزواج أعرافاً وتقاليد وعادات تختلف من مجتمع لآخر تغذيها القيم، وتحكمها المعايير والأديان.
موقع (الإسلام اليوم) التقى الكثير من الأشخاص الذين تحدّثوا عن أبرز وأهم تقاليد هذه السنة الإلهية في المجتمع الأردني ..
اختيار شريكة الحياة

تقول أم أسعد ان عملية الزواج تبدأ عندما يفكر الشاب في الارتباط بإحدى الفتيات، وتتم عملية اختيار هذه الفتاة بطرق مختلفة تقليدية، وتكون إما عن طريق الأهل الذين يقومون بسؤال الأقارب والمعارف، أو بأي طريقة أخرى

اتفاق العائلتين

وتضيف أم أسعد أنه بعد موافقة كلا الطرفين تتوجه "جاهة" العريس-وهي مكونة من كبار أقاربه من الرجال- إلى بيت العروس الذي يتواجد فيه كبار عائلتها أو وجهاء ممن اختارهم أهل الفتاة ليكونوا في انتظار جاهة الشاب، التي تقوم بطلب الفتاة بشكل رسمي، ويتم خلال هذه الجلسة الاتفاق على موعد كتب الكتاب (عقد الزواج) وتحديد موعد حفلة الخطوبة، وحفلة الزواج التي تكون عادة بعد سنة من حفلة الخطوبة، كما يتم تحديد المهر وتوابعه مما يتفق عليه الطرفان.

الفحص الطبي قبل الزواج

أقر في الأردن منذ عام قانون يفرض على أي اثنين يرغبان بالزواج أن يقوما بإجراء فحص طبي في أحد المراكز الطبية لمعرفة مدى التطابق الجيني بين هذين الشخصين وخلوهما من أمراض جينية قد ينتج عنها نتائج سلبية على الأطفال في حال ارتباطهما.
ويجبر هذا القانون الشيخ الذي يعقد الزواج أن يتأكد من وجود نتيجة هذا الفحص الطبي ومنحه حق رفض كتب الكتاب إذا كانت النتيجة سلبية أو إذا لم تكن نتيجة الفحص موجودة.

كتب الكتاب

وتشير إيمان عبد الرحيم إلى أنه في حال التأكد من نتيجة الفحص الطبي الإيجابية يتم كتب كتاب العروسين حسب الموعد المحدد بين الطرفين بحضور الشيخ وأربعة من الشهود وأهل العروسين، ويتم هذا العقد يوم الخطوبة أو قبلها بأيام قليلة، ويُدعى لحفلة الخطوبة أقارب ومعارف العروسين، وتُقام هذه الحفلة عادة في بيت العروس أو في صالة للأفراح.

فترة الخطوبة

يقول إبراهيم حسن: يقوم العريس في هذه الفترة بتجهيز بيت الزوجية بما يحتاجه بمتابعة مباشرة من العروس، وتقوم العروس بتجهيز نفسها وشراء كل ما تحتاجه لهذه الحياة الجديدة.
ويضيف إبراهيم أن العروسين يقومان مع أهلهما بتحديد مكان إقامة حفل الزواج، والذي يكون عادة في صالات خاصة بالأفراح أو في أحد الفنادق، ويساعد العروسين الأهلُ في توجيه الدعوات الخاصة بحفل الزفاف إما بطريقة شفهية أو ببطاقات الدعوة.

سهرة الشباب وليلة الحناء

تقول غادة يونس: إن من العادات الأردنية إقامة كلا العريسين حفلاً خاصاً به قبل ليلة الزفاف بيوم، فيدعو كل من العروسين أصدقاءه وأقاربه، وتكون حفلة الشباب في بيت والد العريس وتسمى "سهرة الشباب"، وتكون الحفلة الخاصة بالعروس في بيت والدها وتسمى "حفلة الوداع" أو حفلة ليلة الحناء والتي كانت سابقاً حفلة تحني بها العروس يداها بحضور قريباتها وصديقاتها إلا أن هذه العادة اندثرت في أيامنا هذه.

حفل الزفاف

في يوم الزفاف يقوم العريس بتجهيز سيارة الزفاف وتزيينها بالورود، ويقيم أهل العريس وليمة غداء للمدعوين لحفل الزواج ظهر هذا اليوم، ومن ثم يقوم مجموعة من الشباب من أصدقاء وأقارب العريس بزف العريس ببعض الأغاني الفلوكلوريّة الخاصة بهذا التقليد.
وبعد الانتهاء من ذلك يخرج المدعوون بسياراتهم في موكب تتقدمه السيارة المزينة التي جهّزها العريس ويذهبون إلى بيت العروس لاصطحابها إلى صالة أو قاعة الاحتفال، وعند وصولهم إلى موقع أو مكان القاعة يُزف العروسان إلى القاعة بأغاني تقليدية، ويرتدي العريس في هذه المناسبة بدلة رسيمية وترتدي العروس فستاناً أبيض، وبعدها يتم الاحتفال. ويقوم أهل العروسين بإيصالهما إلى منزلهما أو إلى أحد الفنادق.

وهدا اشهر اكلات في اعراس الاردن



أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد 7ammil_903_51895444.

شهر العسل

وفي اليوم التالي تقوم والدة العريس بزيارة العروسين وتحضر معها طعام الإفطار، وفي ليلة هذا اليوم يقوم أهل العروس بزيارة ابنتهم وهم يحملون الحلوى.





وهاي من الشرق

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد r64.jpg
هاي الاكسسوارات التراثية

أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد moons.jpg



أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد heartchain.jpg


أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد lapisboxesandcoins.j
قد يهمك أيضاً:

دمعة وردة غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 42707
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 942
الإعجابات المتلقاه: 11
نقاط الخبررة:100
إيثار إيثار
قديم 05-06-2009, 04:43 PM
[ 2 ]
قد يهمك أيضاً:

إيثار غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد<!-- google_ad_section_end -->
سعاد الراشد
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
رقم العضوية: 16372
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 2,692
الإعجابات المتلقاه: 32
نقاط الخبررة:100
سعاد الراشد سعاد الراشد
قديم 05-06-2009, 05:52 PM
[ 3 ]
موضوع رائع ياغالية

و مجهود تشكري عليه

لك تحياتي
قد يهمك أيضاً:

سعاد الراشد غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد<!-- google_ad_section_end -->
دمعة وردة
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
رقم العضوية: 31391
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 2,848
الإعجابات المتلقاه: 20
نقاط الخبررة:100
دمعة وردة دمعة وردة
قديم 05-06-2009, 08:58 PM
[ 4 ]
اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة إيثار
مشاهدة المشاركة

مشكورة حبيبتى

انا الاسعد بمروركى العطر
قد يهمك أيضاً:

دمعة وردة غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد<!-- google_ad_section_end -->
فرفوووشه
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
رقم العضوية: 19958
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 6,792
الإعجابات المتلقاه: 439
الإعجابات المضافة: 285
نقاط الخبررة:100
فرفوووشه فرفوووشه
قديم 05-06-2009, 11:59 PM
[ 5 ]
تسلمين حبيبتي دمعة وردة كفيتي ووفيتي
قد يهمك أيضاً:

فرفوووشه غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: أفراحنا العربية .... عادات و تقاليد<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 33376
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 725
الإعجابات المتلقاه: 35
الإعجابات المضافة: 11
نقاط الخبررة:100
sloha sloha
قديم 05-07-2009, 01:07 AM
[ 6 ]
موضوع هايل وردة تسلم ايديك تشكرى ع المجهود
قد يهمك أيضاً:

sloha غير متواجده حالياً  
إضافة رد

جديد العروسة


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العربية, اعراس, بلد, تقاليد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:33 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0