الإقناع والتأثير ممارسة بين طرفين أحدهما يريد التأثير في الآخر

مجتمع رجيم التنمية البشرية وتطوير الذات
الكاتبة: || (أفنان) l|

الإقناع والتأثير ممارسة بين طرفين أحدهما يريد التأثير في الآخر






الإقناع والتأثير

الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين , نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
فإن الدعوة إلى الإسلام تعمد إلى إمالة الإنسان إلى الخير وجذبه عن الشر , والرسالات الإلهية في إطارها العام الذي بعث الله به الرسل جميعاً
قامت على مادة عظيمة تمثلت في بيان مراد الله من خلقه في اعتقادهم وأحكامهم وأخلاقهم لكي تنير للإنسان مسيرته في هذه الدنيا
وتقدم له الحكمة من خلقه وإيجاده , ثم في الدار الآخرة يسعد برضوان الله وجنته .

والإقناع والتأثير ممارسة بين طرفين أحدهما يريد التأثير في الآخر , ولما كانت هذه الممارسة أمراً قائماً في الحياة البشرية منذ نشأتها
وعلى اختلاف أماكن وجودها وتنوعها , وفي مختلف أطرها وتركيباتها الاجتماعية , فإن الاهتمام به جاء على قدر ذلك ,
إذ نلحظ تناوله في علوم وتخصصات متعددة .


وبالنظر المتأني إلى بعض التناولات والاهتمامات العلمية والبحثية في أساليب الإقناع والتأثير وممارساته فإننا نجد أن الخلفيات الفكرية والعقدية والثقافية تؤثر تأثيراً بالغاً في ذلك .

ويغلب على النتاج العلمي حول الإقناع والتأثير كونه ينحو إلى إحداث أثر في الآخر وتحقيق أهداف طرف على حساب الآخر دون الالتزام دائماً بالمصداقية في المحتوى , أو المراعاة للقيم في الأساليب , أو التحمل للمسؤولية في النتائج
وذلك منذ العصر اليوناني الذي برزت فيه الكتابة حول الجدل والخطابة وطرق الاحتجاج والاستدلال بالحجج الخمس المعروفة
إلى كثير من الدراسات المعاصرة، وتحديداً الغربية منها أو المتأثرة بها
.
: أهمية الإقناع والتأثير في التعامل والتواصل بين البشر:
فإن الله تعالى ميز البشر بالعقل، وجعله محلاً للتكليف وبتسخيره يكتسبون معاشهم فيتعاملون فيما بينهم ويتصلون ببعضهم بشتى أنواع التعامل والاتصال , كما أن لهم عواطف تستجيب لدواعي الخير ومحفزاته , كما تحذر من دواعي الشر وعواقبه , ومتى استثيرت هذه العواطف كان التأثر والتأثير , وهو ملحوظ في جميع مظاهر الحياة ومناشطها المختلفة من التجارة والتعليم والسياسة وغيرها، وكل ذلك لا يُسْتغنى فيه عن ممارسة الإقناع والتأثير بل يقوم عليه في كثير من المواقف والأحوال .

ويمكننا القول بأن كل من كان طرفاً في نشاط اتصالي هادف – في عموم النظر إلى الإنسان - فهو ممارس للإقناع والتأثير غالباً ,
ومن ذلك :

الوالدان مع أولادهما .
الزوجان فيما بينهما .
المدرس مع طلابه .
التاجر مع زبائنه.
الطبيب مع مرضاه
الكاتب مع قرائه
الخطيب مع مستمعيه.
الداعية مع المدعوين.
مقومات النجاح في الإقناع والتأثير :
يمكن القول بأن مقومات النجاح في الإقناع والتأثير
تتمثل في عدد من الجوانب أبرزها :

1-حسن العلاقة بالله تعالى .

2- الخلق الحسن .
3- الإعداد الجيد لمشروع الإقناع والتأثير .
4- التدرج في ممارسة الإقناع والتأثير.
: الإطار الدعوي لأساليب الإقناع والتأثير:
الإقناع بصفته الفطرية المبسطة جزء من منطق الإنسان الذي فضله الله به على كثير من المخلوقات , فهو موجود منذ وجوده
أما الدعوة به فهي قرينة لتكليفه على هذه الأرض، وقد نزل التكليف عليه – الإنسان - بالتزام أحكام الخالق جل وعلا
منذ أهبط أبا البشر آدم عليه السلام إلى الأرض

الدعوة تكون بأسلوب الإقناع والتأثير بالحكمة والموعظة الحسنة .
: أسلوب الإقناع والتأثير بالحجج القطعية :
كثيراً ما يقال هذا دليل شرعي، ويشار إلى آية من القرآن الكريم أو حديث نبوي
كما يقال :
هذا دليل شرعي ويقابل بالدليل العقلي
والصواب أن المشروعية في الاحتجاج والاستدلال والإقناع لا تكون فقط من كون الدليل آية أو حديثاً , كما أن الصحة والخطأ لا تأتي من كون الدليل عقليّاً أو نقليّاً ولا يقتضي ذلك المدح أو الذم ابتداء وإنما الصحة تكون من كون الدليل قطعيّاً أي صحيحاً فهو الدليل أو الحجة الشرعية
أو الحجة القطعية .


والحجة الشرعية -بمعنى المشروعة أو التي يعتد بها شرعاً - من حيث المقابلة والتضاد، تقابل بغير الشرعية
أو كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تقابلها البدعية .


قال رحمه الله : " كون الدليل عقليّاً أو سمعيّاً ليس هو صفة تقتضي مدحاً ولا ذمّاً ولا صحة ولا فساداً بل ذلك يبين الطريق الذي به علم وهو السمع أو العقل وإن كان السمع لابد معه من العقل وكذلك كونه عقليّاً أو نقليّاً .
وأما كونه شرعيّاً فلا يقابل بكونه عقليّاً وإنما يقابل بكونه بدعيّاً إذ البدعة تقابل الشرعة وكونه شرعيّاً صفة مدح وكونه بدعيّاً صفة ذم وما خالف الشريعة فهو باطل "

ومع التأكيد على أن الإقناع والتأثير في مجال الدعوة إلى الدين الحق لا يحتاج كثيراً إلى مصادر غير المصادر الشرعية لكونها قد حوت أطراً وقياسات عقلية
أسلوب الإقناع والتأثير العاطفي :
للنفس الإنسانية قوتان : قوة تفكير فتحتاج إلى إقناع عقلي , وقوة وجدان فتحتاج إلى إقناع عاطفي ويعد التوجه إلى العاطفة مؤازراً في أساليب الإقناع والتأثير في القرآن الكريم للتوجه إلى العقل , فإذا كان العقل لا يسهل قياده في بعض الأحيان مهما وضحت الحجة وعلت في صحتها وقطعيتها فإن العاطفة تكون حينئذ عوناً على استمالة المدعو واجتذابه
فهما أسلوبان يدخل منهما نور الهداية ومعاني الخير والرشاد لكن بطريقين مختلفين شكلاً متفقين هدفاً


وقد سمينا هذا الأسلوب بالعاطفي لأثره على العاطفة التي هي لدى علماء النفس :
" استعداد نفسي ينزع بصاحبه إلى الشعور بانفعالات معينة والقيام بسلوك خاص حيال فكرة و شيء " كما يمكن تسميته بالوجداني لأثره في الوجدان الذي هو : " ضرب من الحالات النفسية من حيث تأثرها باللذة أو الألم في مقابل حالات أخرى تمتاز بالمعرفة والإدراك

وأيّاً كان الأمر فإن المقصود هو الإقناع والتأثير العاطفي في مجال الدعوة
هو محاولة الدفع إلى الخير والإبعاد عن الشر باستثارة العاطفة التي تحكم في ذلك محبة أو كرها رغبة أورهبة مقابل القرارالعقلي أوالحكم العقلي
وهذه المقابلة ليست حدّاً مانعاً من التقاء الجانبين - أي العقل والعاطفة - وإنما هي مقابلة نسبية لإيضاح مدخل الإقناع والتأثير وليس مستقره
أو إدراكه .

وسند هذا الأسلوب واتخاذه أسلوباً في الإقناع والتأثير في مجال الدعوة
الترغيب والترهيب :
يعرف الترغيب بأنه : " كل ما يشوق المدعو إلى الاستجابة وقبول الحق والثبات عليه
ويمكن أن يكون ذلك بالوعد بالثواب والتحبيب في الفعل.
أو في ذكر الثواب والتنبيه على المنافع.
أما الترهيب فإنه : " كل ما يخيف ويحذر المدعو من عدم الاستجابة أو رفض الحق أو عدم الثبات عليه بعد قبوله
ويمكن أن يكون ذلك بالوعيد بالعقاب والتنفير من الفعل .
أو في ذكر العقاب والتنبيه على المساوئ.
ضوابط استخدام أسلوب الإقناع والتأثير العاطفي :
يمكن أن نجمل أبرز الضوابط الشرعية لاستخدام أسلوب الإقناع والتأثير العاطفي في مجال الدعوة
بالنقاط الثلاث الآتية :

أولاً :
الصحة ( في الدعوى ) .

ثانياً :
الصدق ( في الوعد والوعيد ) .

ثالثاً :
العدل ( في مستوى التأثير ) .

أسأل الله تعالى أن يجعله خالصاً لوجهه نافعاً لعباده , وأن يتجاوز عن ما فيه من الخطأ والزلل ,
والحمد الله الذي بنعمته تتم الصالحات
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وعلى آله وأصحابه ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين .


المصدر
كتاب / الإقناع والتأثير : دراسة تأصيلية دعوية


ما تحسر أهل الجنة على شئ..
كما تحسروا على ساعة لم يذكر فيها إسم الله
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله وحده لا شريك له


الكاتبة: دينار

موضوع جميل اختي الحبيبة

تسلم الايادي
الكاتبة: الأمل القادم .

موضوع جميل جداً
يسعى الإنسان دوماً لأن يكون ذا أسلوب حكيم مقنع
يصل به الى إقناع الطرف الآخر
ولولا أهمية هذا الموضوع لما أقيمت دورات تدريبية في
( فن الإقناع )...
بارك الله فيك غاليتي على الموضوع الرائع............
الكاتبة: مامي نور

موضوع رائع جدا
أبهرني في الترتيب والإحاطة من الجوانب
فبارك الله بالمعد والكاتب والناقل
أعجبني ما أشرتي إليه :كثيراً ما يقال هذا دليل شرعي، ويشار إلى آية من القرآن الكريم أو حديث نبوي
كما يقال : هذا دليل شرعي ويقابل بالدليل العقلي
وأود الإشارة هنا إلى أن سلامة العقل تقبل كلا الدليلين الشرعي والعقلي


ولا يخالف أو يرفض أحدهما إلا جاهل أو أحمق أو كليهما

وكذلك أود الإشادة أن من يمتلك أسلوبا في الإقناع
فهو ذو حظ عظيم وإن أوتي حسن المبدأ فبها أنعمت

ولله در الأعرابي الذي فقه الدليل العقلي والنقلي من سلامة فطرته قال :

أرضٌ ذات فجاج وسماء ذات ابراج أفلا يدل ذلك على الواحد القهار ؟!

تقبلي تقييمي وودي
الكاتبة: ام البنات المؤدبات

مخاطبة العقول والقلوب فن لا يجيده إلا من يمتلك أدواته، وإذا اجتمعت مع مناسبة الظرف الزماني والمكاني أثرت تأثيراً بالغاً، ووصلت الفكرة بسرعة البرق. وهكذا كانت طريقة القرآن في تلمس حاجات الوجدان وأيضاً من عوامل نجاح الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام- في إقناع الناس برسالتهم، وما عليك إلا أن تتأمل في أحاديث الرسول- صلى الله عليه وسلم- لتستلهم منها كنوزاً في فقه الدعوة، يقول ابن مسعود -رضي الله عنه-: "ما أنت بمحدث قوماً حديثاً لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة". ووصولاً إلى تحقيق الهدف من الدعوة فإن مما تحسن العناية الشديدة به نشر ثقافة الإقناع وفنون الحوار وفن الاستماع وتقمص شخصية الآخر في محاولة لفهم دوافع موقفه.. وهذه لا يعني بطبيعة الحال الدخول في أي حوار وطرح القضايا الشرعية للاستفتاء العام؛ لإن هذا يدل على شخصية ضعيفة وانهزام أمام ضغط الواقع.
ابداع وصل الي قمام الجبال ليعانق السحاب بل يحتظنه بين صدره ليجوب معه كل الاماكن تحمله الرياح بعبق روائحة الزكية
دمتى بكل عذا العطاء
ام البنات بين نسيم الابداع كانت

الكاتبة: ღ♥ بسمة الحياة ღ♥

للابداع معكِ عنوان طروحاتك مميزة..
نفع الله بكِ وكتب اجركِ..




التالي
السابق