مجتمع رجيمالنقاش العام

البحث عن بسمه..!


البحث عن بسمة !

كلما مرت بسمائي سحابة من حزن، تطبق على نفسي فتصيبها بالضيق والغم . طاف بذهني سؤال حائر: هل الحزن يفرض نفسه علينا أم نحن الذين نفتح أذرعنا لاستقباله ونفسح له مكانا في أيامنا ؟
هذه الدنيا مفطورة على أن تكون مكتظة بما يسبب الحزن ويطفىء ضوء الابتسامات، فهي مملوءة بالمرض والموت والفقر والفشل والخذلان وخيبات الأمل واحتراق الأحلام، وكلها مؤهلات لاكتساح الابتسامات من فوق الشفاه، كما أنها أحداث لايمكن للناس تفاديها، هي تصيب الإنسان فجأة فتسلب منه فرحه وهناءه. فهل هذا يعني أن على الإنسان أن يظل يعاني الحزن كلما وقع له شيء منها؟ هل الحزن والغم هو الاستجابة الوحيدة لمواجهة الأحداث المرة ؟ ألا يمكن للناس التغلب على أحزانهم والتحرر من أثرها الخانق في صدورهم؟.

أثر الحزن السيئ على النفس، لايتوقف عند الحزين وحده، وإنما هو يتجاوز ذلك ليمتد إلى المجتمع، فالحزن يدمر المصاب به، يشل تفكيره ويصيب حركاته بالوهن وحماسته للحياة بالفتور، وتنطفىء عنده الرغبة في العمل أو التفاعل الحي، ترخص في عينه الأشياء جميعها، فيزهد في كل شيء، يعتزل المجتمع ويعيش يجتر آلامه.
من هنا يضحي التخلص من الحزن مسؤولية اجتماعية، وليس أمرا خاصا بالأفراد وحدهم. فهل هذا ممكن؟ هل بإمكان الإنسان أن يتحرر من أحزانه متى رغب؟ وكيف؟.
هناك كثير من الكتابات الموجهة للمحزونين بهدف إعانتهم على تخطي أزماتهم المحزنة، وهي في معظمها تتخاطب مع الحزن كشيء يمكن التغلب عليه، وتتفق كثير من تلك الكتابات على نقاط ثلاث تعين الحزين على التخلص من أحزانه، هي:


1ــ مناجاة الله سبحانه، فأفضل ما يبعث الطمأنينة في نفس المحزون
هو أن يتجه إلى خالقه، يرجو لديه العوض ويسأله الأجر والمثوبة
على الابتلاء، إن الإيمان بالله وبقضائه وتقديره وقدرته له فعل السحر
في التخفيف عن النفوس الحزينة، وكلما تذكر الحزين أن أمره بين يدي ربه،
وأيقن أن كل شيء بقضاء منه وقدر، سلم أمره لله راضيا محتسبا،
فتطمئن نفسه وينجلي عنها ما فيها من غمامات الحزن السوداء.


2 ــ الإيحاء النفسي، وفيه ينصح الحزين أن يتعلم كيف يحلل أسباب
حزنه تحليلا عقلانيا يبنيه على أساس أن الحياة مليئة بالمصائب وأن
تعرضنا لها هو جزء من طبيعة الحياة ولا يمكن لأحد الفرار من ذلك،
فمن الخير لنا أن نوطن أنفسنا على تقبل ما تصيبنا به الحياة وأن نرضى
بالتعايش معه، طالما أن الحزن لن يحل مشكلاتنا، فهو لن يعيد
لنا حبيبا فقدناه أو يرد علينا خيرا سلب منا.


3 ــ تعمد النسيان، من المؤكد أن النسيان هو أفضل الأدوية للحزن،
لكن عيب النسيان أنه لا يأتي بمجرد الأمر، ولا بد من التحايل عليه لجلبه،
وجلب النسيان يكون عن طريق الانشغال الدائم والهرب من الفراغ الذهني
والوقتي، فالقراءة ولقاء الأصدقاء ومشاهدة التلفزيون وممارسة الرياضة
وإشباع الهوايات المختلفة، هي كلها أدوات معينة على شغل الذهن وصرفه
عن التفكير فيما يحزن..

راق لي
همسه:
تلوح إبتسامتي تود آن لاتفارق محيا وجهي ..
ولكن كف القدر آقوى بإبقاء طيفها فقط..
متآلقه مبدعه رآئعه مميزه قمة آلذووووق قليلة بحقكِ
عآشت آيديك ويعطيك آلف عآفية على آلموضوع
شكرآ جزيلا خيتووو نورتي موضوعي
كلمات ذات علاقة
البيت , بسمه..! , عن