ولا تهنوا ولا تحزنوا

مجتمع رجيم / القرآن الكريم وعلومه
دكتورة سامية
اخر تحديث

ولا تهنوا ولا تحزنوا

ولا تهنوا ولا تحزنوا






tr10.gif





ولا تهنوا ولا تحزنوا





قال الله تعالى : " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين "
آل عمران : 139


تهنوا من قول القائل: " وهنَ فلان في هذا الأمر فهو يهنُ وَهْنًا ".



" ولا تحزنوا "، ولا تأسوْا فتجزعوا على ما أصابكم من المصيبة يومئذ، فإنكم " أنتم الأعلون "،
يعني: الظاهرُون عليهم، ولكم العُقبَى في الظفر والنُّصرة عليهم

" إن كنتم مؤمنين "،
يقول: إن كنتم مصدِّقي نبيي محمد صلى الله عليه وسلم فيما يَعدكم،
وفيما ينبئكم من الخبر عما يؤول إليه أمركم وأمرهم.




حدثنا المثني قال، حدثنا سويد بن نصر قال، أخبرنا ابن المبارك، عن يونس، عن الزهري قال:
كثر في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم القتلُ والجراح، حتى خلص إلى كل امرئ منهم البأسُ،
فأنـزل الله عز وجل القرآن، فآسَى فيه المؤمنين بأحسن ما آسى به قومًا من المسلمين كانوا قبلهم من الأمم الماضية،

فقال: " ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنم مؤمنين "
إلى قوله: لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ .




حدثنا بشر قال، حدثنا يزيد قال، حدثنا سعيد، عن قتادة، قوله:
" ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين "،
يعزّي أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كما تسمعون،
ويحثهم على قتال عدوهم، وينهاهم عن العجز والوَهن في طلب عدوهم في سبيل الله.





حدثني محمد بن سنان قال، حدثنا أبو بكر الحنفي قال، حدثنا عباد، عن الحسن في قوله:
" ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين "،
قال: يأمر محمدًا، يقول: " ولا تهنوا "، أن تمضوا في سبيل الله.





حدثنا محمد بن عمرو قال، حدثنا أبو عاصم، عن عيسى،
عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد في قول الله عز وجل:
" ولا تهنوا "، ولا تضعفوا.



13648893643.gif


حدثني المثني قال، حدثنا أبو حذيفة قال، حدثنا شبل،
عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد مثله.



حدثني المثني قال، حدثنا إسحاق قال، حدثنا عبد الله بن أبي جعفر،
عن أبيه، عن الربيع، في قوله: " ولا تهنوا ولا تحزنوا "، يقول: ولا تضعفوا
.



حدثني القاسم قال، حدثنا الحسين قال، حدثني حجاج، عن ابن جريج:
" ولا تهنوا "، قال ابن جريج: ولا تضعفوا في أمر عدوكم،
" ولا تحزنوا وأنتم الأعلون "، قال: انهزم أصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم في الشِّعب، فقالوا: ما فعل فلان؟
ما فعل فلان؟ فنعى بعضهم بعضًا، وتحدَّثوا أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قد قتل، فكانوا في همّ وحزَن.


فبينما هم كذلك، إذ علا خالد بن الوليد الجبلَ بخيل المشركين فوقهم،
وهم أسفلُ في الشِّعب. فلما رأوا النبيّ صلى الله عليه وسلم فرحوا،
وقال النبي صلى الله عليه وسلم: " اللهم لا قوة لنا إلا بك،
وليس يعبدك بهذه البلدة غير هؤلاء النفر "!.
قال: وثاب نفرٌ من المسلمين رُماة، فصعدوا فرموا خيل المشركين
حتى هزمهم الله، وعلا المسلمون الجبلَ. فذلك قوله:

" وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ".




حدثنا ابن حميد قال، حدثنا سلمة، عن ابن إسحاق:
" ولا تهنوا "، أي: لا تضعفوا
" ولا تحزنوا "، ولا تأسوا على ما أصابكم،

" وأنتم الأعلون "، أي: لكم تكون العاقبة والظهور
" إن كنتم مؤمنين " إن كنتم صدَّقتم نبيي بما جاءكم به عني.





حدثني محمد بن سعد قال، حدثني أبي قال، حدثني عمي قال،
حدثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس قال: أقبل خالد بن الوليد
يريد أن يعلو عليهم الجبل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
" اللهم لا يعلُون علينا ". فأنـزل الله عز وجل:
" ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ".






المصدر: مجتمع رجيم


,gh jik,h jp.k,h

ام احبابي
اخر تحديث
الله يجزيكي الخير لتذكيرنا بهذه الاية العظيمة

واللهم لا يجعلنا نهن على احد ولا حتى على انفسنا وقد اعلانا رب العالمين

ويبعد عنا وعنكي وعن جميع المسلمين الهم والحزن
نوال73
اخر تحديث
شكرا على الموضوع جزاك الله خيرا
سماح ام سهيلة
اخر تحديث
بارك الله فيكِ

التالي

وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ

السابق

سؤال وجواب في الجزء الثامن والعشرون (جزء المجادلة )

كلمات ذات علاقة
تحزنوا , تهنوا , ولا