رقية الزنا وقرآن الشيطان

مجتمع رجيم / الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
دكتورة سامية
اخر تحديث
رقية الزنا وقرآن الشيطان



[frame="8 98"]



الشيطان oa4nc9g6srx2w1ust9.g


رقية الزنا وقرآن الشيطان


الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على النبي المصطفى ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد :

قال بعض السلف : الغناء رقية الزنا .

فيا أختي الفُضْلَى :

* احذري رقية الزنا ، وقرآن الشيطان *



فإنه ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل ، بريد الزنا ورقيته .

وحب القرآن وألحان الغناء في قلب عبد ليس يجتمعان !



قال الإمام ابن القيم في إغاثة اللهفان عن الغناء :

«ولا ينبغي لمن شم رائحة العلم أن يتوقف في تحريم ذلك فأقل ما فيه : أنه من شعار الفساق وشاربي الخمور »




قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى :
«ومن أقوى ما يهيج الفاحشة إنشاد أشعار الذين في قلوبهم مرض من العشق ! ومحبة الفواحش ، ومقدماتها بالأصوات المطربة ، فإن المغني إذا غنى بذلك حرك القلوب المريضة إلى محبة الفواحش ، فعندها يهيج مرضه ويقوى بلاؤه !! وإن كان القلب في عافيه من ذلك جعل فيه مرضاً !كما قال بعض السلف : الغناء رقية الزنا »




وقال في الفتاوى :

«والرجل المتشبه بالنساء يكتسب من أخلاقهن بحسب تشبهه ، حتى يفضي به الأمر إلى التخنث المحض ، والتمكين من نفسه كأنه امرأة ، ولما كان الغناء مقدمة ذلك ، وكان من عمل النساء ، كانوا يسمون الرجال المغنين ( مخانيث )! » .

الشيطان 13648893642.gif


وقال أيضاً في مجموع الفتاوى : « وأما الفواحش فالغناء رقية الزنا وهو من أعظم الأسباب لوقوع الفواحش ويكون الرجل والصبي والمرأة في غاية العفة والحرية حتى يحضره فتنحل نفسه وتسهل عليه الفاحشة ويميل إليها فاعلاً أو مفعولاً به أو كلاهما كما يحصل بين شاربي الخمور وأكثر »




وقال الإمام ابن القيم في إغاثة اللهفان :

« ولا ريب أن كل غيور يجنب أهله سماع الغناء ، كما يجنبهن أسباب الريب ومن طرق أهله سماع رقية الزنا ، فهو أعلم بالاسم الذي يستحقه!



ومن الأمر المعلوم عند القوم : أن المرأة إذا استصعبت على الرجل اجتهد أن يسمعها صوت الغناء ، فحينئذٍ تعطي الليان!! فلعمر الله ، كم من حرة صارت بالغناء من البغايا!


وكم من حر أصبح به عبداً للصبيان أو الصبايا،وكم من غيور تبدل اسماً قبيحاً بين البرايا!



وكم من ذي غنى وثروة أصبح بسببه على الأرض بعد المطارف والحشايا!



وكم من معافى تعرض له ، فأمسى وقد حلت به أنواع البلايا!



وكم أهدى للمشغوف به من أشجان وأحزان ، فلم يجد بداً من قبول تلك الهدايا!



وكم جرع من غصة ، وأزال من نعمة ، وجلب من نقمة ، وذلك منه إحدى العطايا!




وكم خبأ لأهله من آلام منتظرة ، وغموم متوقعة ، وهموم مستقبلة ! »

الشيطان 13648893642.gif



وقال الحافظ ابن رجب رحمه الله في كتاب نزهة الأسماع في مسألة السماع :

« والغناء المشتمل على وصف ما جبلت النفوس على حبه ، والشغف به من الصور الجميلة يثير ما كمن في النفوس من تلك المحبة ، ويشوق إليها ، ويحرك الطبع ويزعجه عن الاعتدال ، ويؤزه إلى المعاصي أزاً، ولهذا قيل: إنه رقية الزنا !



وقد افتتن بسماع الغناء ، خلق كثير فأخرجهم استماعه إلى العشق!



وفتنوا في دينهم ، فلو لم يرد نص صريح في تحريم الغناء بالشعر ، الذي توصف فيه الصور الجميلة لكان محرماً بالقياس على النظر إلى الصور الجميلة !

التي حرم النظر إليها بالشهوة ، بالكتاب والسنة وإجماع من يعتد به من علماء الأمة » .



وقال الإمام ابن القيم في إغاثة اللهفان , مبيناً أحوال المغنين:

« فيميل برأسه ، ويهز منكبيه ، ويضرب الأرض برجليه ، ويدق على أم رأسه بيديه !



ويثب وثبات الدباب ، ويدور دوران الحمار حول الدولاب ، ويصفق بيديه تصفيق النسوان!



ويخور من الوجد ولا كخوار الثيران ، وتارة يتأوه تأوه الحزين ، وتارة يزعق زعقات المجانين !ولقد صدق الخبير به من أهله حيث يقول:

أتذكر ليلة وقد اجتمعنــــــــــــــــــــــــــــــا ** على طيب السمـاع إلى الصبـاح

ودارت بيننا كأس الأغــــــــــــــــــــــــاني ** فأسكـــــرت النفــــــــــوس بغير راح
فلم تــــــر فيهم إلا نشــــــــــــــــــــــــــاوى ** ســــــروراً والسرور هناك صاحـــــــي
إذا نادى أخــــــــــــــــــــــو اللذات فيه ** أجاب اللهو حي على السماح
ولم نملك سوى المهجات شيئاً ** أرقناها لألحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاظ ملاح



وقال أبو الفرج بن الجوزي في « تلبيس إبليس »

: « الغناء يخرج من الإنسان عن الإعتدال , ويغير العقل , وبيان هذا أن الإنسان إذا طرب فعل ما يستقبحه في حال صحته من غيره من تحريك رأسه , وتصفيق يديه , ودق الأرض برجليه إلى غير ذلك مما يفعله أصحاب العقول السخيفة , والغناء يوجب ذلك بل يقارب فعله فعل الخمر في تغطية العقل فينبغي أن يقع المنع منه » .


وسماع الغناء يضاد سماع القرآن


قال الحافظ ابن رجب رحمه الله في كتاب نزهة الأسماع في مسألة السماع :

« واعلم أن سماع الأغاني يضاد سماع القرآن من كل وجه !

فإن القرآن كلام الله ، ووحيه ونوره الذي أحيا الله به القلوب الميتة ، وأخرج العباد به من الظلمات إلى النور ، والأغاني وآلاتها مزامير الشيطان ، فإن الشيطان قرآنه الشعر ، ومؤذنه المزمار ومصائده النساء. كذا قال قتادة وغيره من السلف »




وقال رحمه الله :

« ويوجب أيضاً سماع الملاهي النفرة عن سماع القرآن !كما أشار إليه الشافعي رحمه الله ، وعدم حضور القلب عند سماعه ،وقلة الانتفاع بسماعه ، ويوجب أيضاً قلة التعظيم لحرمات الله !فلا يكاد المدمن لسماع الملاهي ، يشتد غضبه لمحارم الله تعالى إذا انتهكت ! »


مما قرأت




[/frame]





ام يانيس
يسلمو يا طيبة با رك الله فيك
وفظك الله من كل سوء
الله ينورك
ويزة
الله يسعدك علي هذا الكلام الطيب يا طيبة والله يعفي المسلمين من الشرور ويحميهم
♥♥..fafy..♥♥
الحمد لله عالسلامة حبيبتي
كعادتك موضوع رائع
شكرا لتذكيرنا وجزاك الرحمن كل الخير
دكتورة سامية
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ام يانيس:
يسلمو يا طيبة با رك الله فيك
وفظك الله من كل سوء
الله ينورك
اللهم آمين
دام لي مروركِ الرائع
اسعدني كثيرًا تواجدكِ أختي الكريمة
وأهلا ومرحبا بكِ
تقديري وودي
دكتورة سامية
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ويزة:
الله يسعدك علي هذا الكلام الطيب يا طيبة والله يعفي المسلمين من الشرور ويحميهم
بارك الله بكِ غاليتي
أشكركِ
لا حرمني الله من إطلالتكِ
خالص تقديري
وكل الود

الصفحات 1 2 

التالي

سلسلة دروس مخالفات النساء في الجنائز ومجالس العزاء

السابق

الإله المعبود

كلمات ذات علاقة
الشيطان , الزنا , رقية , وقرآن