مجتمع رجيمعــــام الإسلاميات

معلومات عن الوضوء الأكبر


الطهارة

لقد اهتم الإسلام بالطهارة وأولاها اهتمامًا كبيرًا، وجعل الطهارة شرط لقبول الصلاة وقد أوجب الإسلام الطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر، والحدث الأصغر مثل التبول أو إخراج الريح يلزمه فقط الوضوء، أما الحدث الأكبر مثل الجماع ونحوه فيلزمه الاغتسال الكامل، ويسمى الوضوء الأكبر، وسمي بالوضوء الأكبر لارتباطه بالحدث الأكبر، فلا يكفي الوضوء العادي للتطهر، وفي هذا المقال سنتحدث عن الوضوء الأكبر وطريقته.

الوضوء الأكبر

لقد أطلق علماء الدين على اإغتسال اسم الوضوء الأكبر ، وهو يجب على الحدث الأكبر كالجنابة والحيض والنفاس، ويكون بأن يطهر الشخص جسمه بوصول الماء إلى جميع أجزاء الجسم.


كيفية الوضوء الأكبر
  • النية، فيجب البدء أولًا بنية الطهارة من الحدث الأكبر، وقد ذهب بعض أهل العلم أنَّ النية فرض، وتجب لصحة الغسل.
  • التسمية بالله، ثم غسل اليدين ثلاث مرات، وبعدها غسل الفرج من الأذى.
  • ثم التوضؤ وضوءً كاملًا للصلاة.
  • صب الماء على الشعر ثلاث مرات، وإيصال الماء إلى أصول الشعر، ويجب الانتباه لهذه الخطوة، فمن شروط صحة الغسل وصول الماء إلى الشعر بشكلٍ كامل، والرجل يخلل لحيته ليصل الماء لشعر اللحية، أما النساء فتحل ظفيرة شعرها في غسل الحيض والنفاس ولا يلزمها ذلك في غسل الجنابة.
  • صب الماء على جميع أنحاء الجسم، ويفضل البدء بالشق الأيمن، ثم الشق الأيسر، والحرص على وصول الماء إلى جميع أنحاء الجسم.
  • وفي النهاية غسل القدمين بالماء، ويستحب البدء بالقدم اليسرى ثم اليمنى.
موجبات الوضوء الأكبر
  • خروج المني، سواءً في اليقظة أو النوم.
  • الجماع، ولو لم يكن فيه إنزال.
  • انتهاء الحيض أو النفاس.
  • الموت، ولكن الشهيد لا يغسل، فيجب تغسيل الميت قبل دفنه.
فوائد الوضوء الأكبر

لقد شرع الإسلام الوضوء والإغتسال، وعدها شرطًا أساسيًا لقبول العبادات مثل الصلاة، وفي حال عدم القيام بها لا تقبل صلاته، وللوضوء والإغتسال فوائدٌ عدة، منها ما ظهر للناس ومنها ما أخفي عنهم، وفوائده تغطي الجانب والنفسي والصحي، ومن هذه الفوائد:
  • تنشيط الجسم وإزالة التوتر، فالإغتسال ينشط الجسم ويزيد من سرعة الدورة الدموية.
  • الحماية من البكتيريا والكائنات الممرضة الدقيقة، فعملية الغسل أو الوضوء تحافظ على نظافة الجلد باستمرار، وتمنع نمو وتراكم البكتيريا الممرضة.
  • الإغتسال يجدد نشاط الجسم والعقل.
  • الإغتسال والوضوء يعملان على تهدئة النفس والأعصاب، ويرفع من الحالة النفسية للشخص.
  • الإغتسال بالماء الساخن يفتح مسام الجلد، ليزيد من تنفس خلايا الجلد، كما أنه يزيل الخلايا التالفة والميتة.
  • الإغتسال بالماء البارد يجعل خلايا الجسم تنكمش بعد التمدد، وهذا يجعلها أكثر مرونة.
معلومات عن الوضوء الأكبر .