علوش: لا مفاوضات برعاية مصرية روسية لوقف اجتياح الغوطة

مجتمع رجيم / الأخبار المصورة
ايه الحسينى
اخر تحديث
علوش: لا مفاوضات برعاية مصرية روسية لوقف اجتياح الغوطة

-6519نفي المسؤول السياسي بجيش الإسلام السوري المعارض، محمد علوش، ما أوردته إحدى الصحف المقربة من النظام السوري صباح اليوم الخميس، عن قيامه ورئيس “تيار الغد” السوري المعارض، أحمد الجربا، بالتفاوض برعاية مصرية من جهة، والجانب الروسي من جهة ثانية، لإيقاف العملية العسكرية المتوقعة للجيش السوري في الغوطة الشرقية، مشدداً على أن ” تلك الأخبار غير صحيحة كلياً”. وشدد علوش، على رفض مقترح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المؤيد لوجهة نظر الحكومة السورية، والخاص بخروج المقاتلين إلي الشمال السوري مع بقاء المدنيين، أي تكرر سيناريو حلب ، موضحاً “هذا الاقتراح مرفوض جملة وتفصيلاً …لن يخرج أحد من الغوطة …ما لم يحصلوا عليه بالقوة، لن يحصلوا عليه بالسياسة”.

وأضاف: “نحن نتكلم فقط عن إخراج بقايا عناصر من جبهة النصرة …هم أنفسهم مستعدون للخروج”.


واستنكر القيادي البارز بجيش الإسلام، الذي يعد أبرز الفصائل المسلحة المسيطرة على الغوطة، ما تردده بعض وسائل الإعلام عن احتجاز مقاتلي الفصائل الموجودين بالغوطة المدنيين هناك، ومنعهم من الخروج ليكونوا دروعاً بشرية يحتمي بها المقاتلون، وقال” هذا غير صحيح أبداً ..المقاتلون هم من أبناء الغوطة …والمدنيون هم أيضاً من أبناء الغوطة من آلاف السنين، ولكن إيران والنظام يهدفان لتهجيرهم منها، ولذا يطلقون مثل هذه الأكاذيب”.

وحول توقعاته للجلسة الطارئة لمجلس الأمن اليوم الخميس لبحث الأوضاع المتسارعة بالغوطة، قال: ” تلقينا بايجابية إعلان روسيا على لسان لافروف بالنظر في مشروع قرار هدنة لمدة ثلاثين يوماً في سوريا، ونحن نسعى لحقن دماء السوريين وإيجاد حل وتخفيف المعاناة عن أهل الغوطة وإيقاف الهلوكوست الحاصل حالياً بأهلها”.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الحكومية السورية كثفت في الأيام الماضية قصفها لغوطة دمشق، آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، ما أسفر عن سقوط المئات بين قتيل وجريح.

التالي
السابق