ترهل الثدي أثناء الرضاعة وكيفية الوقاية

ترهل الثدي أثناء الرضاعة، تبتعد بعض الأمهات عن الرضاعة الطبيعية خوفاً من تغير مظهر الثدي وتعرضه للترهل أو التدلي، ولكنها ستحرم المولود من حقه في...

مجتمع رجيم المكياج و العناية بالجسم و الشعر والعطور
الكاتبة: لولو المدني

ترهل الثدي أثناء الرضاعة وكيفية الوقاية

ترهل الثدي أثناء الرضاعة، تبتعد بعض الأمهات عن الرضاعة الطبيعية خوفاً من تغير مظهر الثدي وتعرضه للترهل أو التدلي، ولكنها ستحرم المولود من حقه في التمتع بالصحة الأفضل واكتساب المناعة ضد العديد من الأمراض، والغريب أن العلماء اثبتوا أن ترهل الثدي ناتج من تكرار الحمل وليس من الرضاعة علاوة على بعض العادات الخاطئة التي تمارسها الأم أثناء الحمل وبعد الولادة، وعليها التخلي عن تلك العادات والالتزام بالنصائح التالية للحفاظ على مظهر الثدي.


لماذا يترهل الثدي بعد الرضاعة الطبيعية
هناك العديد من التغيرات الهرمونية التي تحدث بجسد الأنثى أثناء الحمل وبعد الولادة، فالهرمونات تساعد الثدي لإنتاج اللبن من أجل الرضاعة الطبيعية، فتتوسع القنوات الموجودة بالثدي لتمتلئ باللبن فيظهر أكبر من حجمه الطبيعي، وبمجرد الولادة تبدأ الأم بإرضاع المولود مما يزيد من كثافة الثدي ويتمدد الجلد المحيط به، وعند الانتهاء من فترة الرضاعة يقل حجم الثدي وقد يقل واحد أكثر من الأخر مما يظهرهما في وضع غير متناسق، وهو ما يمكن تفاديه بإتباع النصائح أثناء فترة الرضاعة.



خصائص حليب الأم
يقول المولى عز وجل في كتابه العزيز ” وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه ” ولا يوجد كلام بعد كلام الخالق العالم ببواطن الأمور وهى على النحو التالي كما اكتشفها العلماء بعد قرون من الزمان:-

حليب الأم عبارة عن مادة صمغية لونها أصفر تخرج من الثدي لتمنح الطفل الغذاء بعد الولادة وتكون مليئة بالمواد الغذائية لنمو الدماغ والحماية من الإصابة بالصفراء، ويعد الغذاء الكافي والوحيد للمولود حتى يبلغ من العمر 6 أشهر ويحتوي على المواد المحاربة للميكروبات والجراثيم لتقي الجهاز التنفسي والهضمي، وهو من المواد الغذائية التي لا تحتاج إلى التسخين والتبريد وجاهز بصورة ربانية لتلبية احتياجات المولود الذي لا يملك الأسنان أو القدرة على تناول غذاء أخر.

بعض النصائح للحفاظ على الثدي من الترهل أثناء الرضاعة
النعومة والنضارة من أهم الأشياء التي تمنع ترهل الثدي وللحفاظ على نعومته ونضارته على الأم تناول كميات كبيرة من الماء وخاصة أثناء فترة الرضاعة، إلى جانب ممارسة الرياضة لأنها تشد العضلات وتمنع ضعفها والبعد عن رياضة الجري لأنها من أسباب ترهل الثدي.

اختيار الحجم المناسب من حملات الصدر فلا تكون صغيرة أو كبيرة، والحرص على ارتداء حامل معين أثناء الرضاعة على أن يكون مريح وغير مشدود وناعم وبالتالي الحرص على ارتداء الحامل المشدود للخروج.

ترطيب الثدي بالزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند يقي الثدي من الترهل لأن الزيوت تساعد في الترطيب، مع العمل على الفطام التدريجي لأن الفطام المفاجئ يعرض الثدي إلى التفريغ بسرعة فيتعرض إلى الترهل، بالإضافة إلى أنه من الطرق المتعبة لكل من المولود والأم.

الكثير من السيدات يلجئن إلى الرجيم بعد الولادة للتخلص من الوزن الزائد بسرعة وهو ما يؤدي إلى ترهل الثدي، ومن الأفضل إتباع النظام الغذائي المناسب الذي يحتوي على المعادن والفيتامينات والخالي من الدهون للوصول إلى الوزن المثالي في فترة طويلة،وعلى الأم تناول الأسماك أثناء فترة الرضاعة لأنها تحتفظ على حجم الثدي وعدم تدليه، وعلى الأم الحرص على رفع المولود إلى الثدي أثناء الرضاعة وعدم تدلي الثدي للرضيع لأن هذا الوضع يساعد على ترهله.

فوائد الرضاعة الطبيعية
تتعدد فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للطفل فهي تمنع عنه الإصابة بالأمراض النفسية والاكتئاب بعد الولادة لأنها تجعله يشعر بالأمان والرعاية التي فقد بعضها عند خرج من الرحم، والأهم أنها تقوي العلاقة بينهما.

يبني الرضيع جهاز المناعة الواقي من الأمراض كما تمنحه الرضاعة الطبيعية العناصر الغذائية المساعدة على النمو، ولا تقتصر فوائدها على الطفل فحسب بل تحمي الأم من الإصابة بالاكتئاب بعد الولادة وتساعد في عودة الرحم والجسم إلى الحجم الطبيعي، وتحميها من التعرض لسرطان الرحم والمبيض والثدي وأخيراً تقيها من الإصابة بسكر البول.

التالي
السابق