كيفية التعامل مع المدير المتحرش.

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :- (( كيفية التعامل مع المدير المتحرش..أوأى شخص آخر )) في مجال العمل تعاني الكثير من الفتيات...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
ஜروح الـمـلاكஜ
اخر تحديث
كيفية التعامل مع المدير المتحرش.

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
(( كيفية التعامل مع المدير المتحرش..أوأى شخص آخر ))

في مجال العمل تعاني الكثير من الفتيات والسيدات من محاولات التحرش، من قبل مدرائهم أو حتى زملائهم،
ويتنوع التحرش بين محاولات اللمس أو الألفاظ أو التلميحات التي تخدش الحياء .
بدايات محاولات التحرش : غالبا ما يبدأ المدير المتحرش محاولاته من خلال بعض التصرفات التي قد تبدوا عادية بالنسبة للموظفة ولكنها تكون مجرد بدايات لمعرفة مدى قبول الموظفة أو رفضها وقد تكون
تلك التصرفات مثل :
-الكلام الحلو المعسول : يحاول المدير البدء ببعض الكلمات المعسولة مثل أنتي جميلة جدا أو تعجبني أبتسامتك دائما، وقد يمدح المدير طريقة وضع موظفته للمكياج أو ملابسها أو شكل حجابها أو يقول لها أشعر بارتياح عند الحديث معك، وقد يعرض عليها صداقته .
– المكالمات الهاتفية : قد يحاول المدير المتحرش الاتصال بموظفته بحجة الاطمئنان عليها أو استشارتها في أمر معين وغالبا ما يكون هذا الأمر غير هام، وكل فتاة تستطيع التمييز بين أهداف المكالمات من خلال نبرة الصوت أو الكلمات والتعبيرات التي يقولها وتوحي هذه الكلمات بهدف المكالمة.
ولهذا يجب على الفتاة أن تكون ذكية ولماحة وأن تثق في حدسها عندما تشعر بأي شئ غير طبيعي، لأن العمل يجعل الفتاة تختلط بأنواع مختلفة من البشر، ولهذا يجب عليها وضع حدود وأسوار لا يجب على أي
شخص أن يتخطاها
التعامل مع المدير المتحرش
يوجد بعض الخطوات التي يمكن للفتاة أن تتبعها عند التعامل مع المدير المتحرش :
١- أن تقوم الفتاة بأظهار رفضها : يجب على الفتاة أن تظهر رفضها الكلمات المعسولة أو المدح الذي يقوله المدير وحتى الكلمات التي تحمل أكثر من معنى، لأن رفض الكلمات منذ البداية يمنع الآخر من تخطي حدوده في الكلام والتصرفات ، ويجب رفض الكلام بطريقة مناسبة محاطة بالرسمية والاحترام، ومقاطعته قبل الاندفاع في كلمات التحرش أو الغزل .
2- الثقة بالنفس : يجب على الفتاة أن تكون واثقة في نفسها بصورة كبيرة حتى لا تكون غير مترددة أوخائفة من ردع هذا المدير، كما أن الفتاة الواثقة من نفسها لن تهرب وسوف تدافع عن حقوقها وسوف تستطيع أن تتجاوز كل الصعوبات التي تتعرض لها في بيئة العمل، وكلما كانت الفتاة واثقة في نفسها كلما استطاعت وضع حدود واضحة في التعامل مع الآخرين كما سيخاف الجميع من تخطي حدوده معها
3- لا يجب قبول الهدايا: يمكن قبول الهدايا في مجال العمل ولكن يجب أن يكون بشكل عام وليس بشكل شخصي، حيي يقوم بعض المدراء بتقديم الهدايا إلى موظفيهم لتشجيعهم ولشكرهم على جهودهم ، بينما لا يجب قبول أي هدايا مقدمة بصورة شخصية وبهدف معين لأن قبولها يعتبر استجابة لتصرفات غير سليمة .
4- يجب الانتباه إلى شكل الملابس : يجب على الفتاة أن تنتبه إلى أسلوبها في ارتداء الملابس في العمل ، لان الملابس تعكس شخصية من يرتديها ، فمن الممكن أن تكون الملابس الضيقة والمفتوحة مشجعة للآخرين على تجاوز حدودهم في الحديث والتصرف معها ،وهنا يأتى دور الالتزام بالملابس التى أمر بها القرآن والتى يجب أن تكون واسعة وطويلة ولونها غير ملفت وغير متعطرة ..
5- يجب مغادرة العمل في الوقت المحدد له : لا يجب على الفتاة أن تنتظر في مكان العمل بعد انتهاء المواعيد المحددة له بمفردها مهما كان السبب، ويجب عليها أن تكمل العمل المتبقي في اليوم التالي إلا إذا كان العمل جماعيا مع كل فريق العمل فيمكنها الانتظار
واستكمال العمل .
6- مواجهة المدير المتحرش : يجب على الفتاة ردع المدير المتحرش ومواجهته وأن تقوم بتقديم شكوى ضده إلى الجهات العليا أو حتى إلى الشرطة .
***
المبحث الثاني اجابة فتاوى اسلام ويب على التحرش
التحرش والمغازلة
نصائح لموظفة في ردع تحرش المدير السيء بها
أنا فتاة أبلغ من العمر 23 سنة، مخطوبة، أشتغل في إحدى الشركات الكبرى في مركز مرموق من سنة تقريباً.
مشكلتي أن مديري يضايقني بتصرفاته وأفعاله، يتقرب مني بجسمه أثناء عملي لأي شيء في العمل أو داخل مكتبه، وعندما أبديت غضبي من فعله ذلك كلمني بلهجة غريبة هكذا، وهددني بتركي للعمل، وتهديدات كثيرة، علماً بأني فتاة طيبة ومحجبة، وشخصيتي ليست قوية، وأنا لا أجرؤ أن أشتكي لأحد، أرجو الرد، فما العمل؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
نسأل الله - تبارك وتعالى - أن يرزقك الهدى والتقى والعفاف والغنى، وأن يجنبك الفواحش والفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يرد عنك كيد شياطين الإنس والجن،إنه جواد كريم.
بخصوص ما ورد برسالتك - أختي الكريمة الفاضلة – فالذي يبدو من تصرفات مديرك أنه رجل لا يخشى الله ولا يتقيه، وأنه يريد أن يفعل معك ما لا يرضي الله تعالى؛ إذ إن بعض الناس عندما ينعدم لديهم الإيمان أو تضعف لديهم خشيتهم من الله فإنهم لا يخافون الله تبارك وتعالى ولا يرقبون في مؤمن ولا مؤمنة إلاًّ ولا ذمة، تسيطر عليهم مشاعر شيطانية، وغرائز بهيمية، وقد تكون تحته زوجة طيبة جميلة ومباركة، ولكنه نظراً لخسة طبعه ولنذالته ولسوء أصله فإنه لا يقنع بالحلال الطيب الذي أكرمه الله به ويتطلع إلى الحرام الخبيث الذي حرمه الله تبارك وتعالى عليه.
_ولذلك هذا التصرف الذي صدر منه لن يكون هو نهاية المطاف، وإنما سيحاول أكثر وأكثر لعله
أن ينال منك شيئاً،
*ولكن أحب أن أقول لك أختي الكريمة الفاضلة: إن الرجل لا يصل إلى المرأة إلا برضاها وبرغبة منها،
_فإذا وجد منك صدّاً وإعراضاً، ووجد منك قوة في المواقف وإنكاراً فإنه لن يتجرأ عليك،
_وبذلك هذا هو الواجب عليك شرعاً ألا تقبلي أي تصرف من هذه التصرفات أبداً،
_واجتهدي ألا تدخلي عليه مكتبه وحده،
_وألا تكوني معه في مكان واحد منفردة معه؛ لأنه لن يتوقف عن مضايقتك بهذه التصرفات حتى ينال منك،
وهذه هي البدايات، ولكن النهايات القادمة مرة ومؤلمة، ولكن أقول:
_هو لن يأخذ منك شيئاً رغماً عنك، فما دمت تقاومين وبشدة وبقوة فهو لن يستطيع أن ينال منك؛
_ولذلك لابد أن تجهري في وجهه، وأن تنكري هذا الفعل،
_وأن تقولي له: إذا لم تتوقف عن هذا التصرف فسوف أفضحك في الشركة كلها. وخوفيه وذكّريه بالله تعالى، _وقولي له: اتق الله تعالى لأن هذا حرام لا يجوز لك ولا ينبغي، وأنا لن أقبل منك أن تضع يدك علي أو تمسني بأي حال وإلا سأقطع يدك.
_خوفيه بقوة وكلميه بشدّة وحدّة، ولا تخافيه أبداً؛ لأنه ذليلٌ حقيرٌ لن يستطيع أن ينال منك شيئاً إلا برغبتك أنت، وإذا سمع منك إنكاراً ورأى منك شدة فإنه لن يكرر هذا الأمر،
_حتى وإن ترتب عليه أن يهددك بإخراجك من العمل؛
_فلا تخافي لأنه جبان،
_حتى وإن فعل ذلك فأنت الواجب عليك أن تدافعي عن عرضك بكل ما أوتيت من قوة.
*كونك أنك لا تجرئين أن تشتكي لأحد فهذا ليس صحيحاً؛ لأن هذا من حقك،
لأنك - بارك الله فيك – جئت لتعملي أخصائية ولا تعملي – أجلَّك الله – عاهرة أو فاجرة، فهذا عمل ليس عملك، وليس من أخلاق المسلمات الطيبات المحجبات؛ ولذلك دافعي عن نفسك بكل قوة.
*الهرة – القطة – الصغيرة الضعيفة تدافع عن أبنائها وعن نفسها مدافعة بكل شراسة حتى ترد عن نفسها وعن أولادها أعداءها، وأنت لست أقل منها، فإذا ما أراد منك ذلك فأظهري له الغضب والشدة، وكلميه بقوة، وقولي له: لو وضعت يدك عليَّ فإني سأقطعها، وإياك وإلا فسأفضحك في هذه المؤسسة كلها

*حتى وإن تركت العمل. وأنا واثق من أن هذا الموقف الشديد القوي إذا أخبرته به، وإذا ظهر أمامه لن يجرؤ أن يتكلم معك مرة أخرى، ولن يجرؤ أيضاً أن ينال منك أي شيء، ولا أن يحتك بك أبداً، ولا أن يقترب منك بجسمه.
*واعلمي أن الأرزاق بيد الله تعالى، وأنه لا يقع في ملك الله إلا ما أرد الله،
*(واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشيء لن يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، وإن اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لن ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، رفعت الأقلام وجفت الصحف) حديث شريف.
*وكما ورد في المثل: (تموت الحرة ولا تأكل بثدييها)، فالحرة العفيفة الأبية تموت جوعاً ولا تأكل بعرضها أبداً؛ *ولذلك لا تسمحي لنفسك لهذا أو لغيره أبداً أن ينال منك شيئاً حرمه الله تبارك وتعالى لو مجرد لمسة باليد على أي جزء من أجزاء جسدك؛ لأنك لو تهاونت الآن أدنى تهاون فستفقدين كل شيء بعد ذلك؛
*لأن مثل هؤلاء الذئاب لا يرضون أبداً إلا بالحرام والعياذ بالله رب العالمين،
*وهم يختبرون الشخصية التي أمامهم، فإن وجدوا منها إنكاراً وشدة وصرامة وقوة انزووا ودخلوا جحورهم كالفئران، أما إن وجد منها عدم رفض أو وجد منها عدم رد قوي أو وجد منها بعض التجاوب فإنه لن يتوقف إلا أن يقع معها في الفاحشة.
*فأقول: رديه بكل قوة وعنف، واعلمي أن رزقك بيد الله تعالى وأنه ليس بيد أحد من الخلق، فإذا ما أراد منك شيئاً فهدديه وقولي له: سأفضحك في الشركة كلها، وإن وضعت يدك عليَّ فسوف أقطعها ولن أتوقف عن فضحك في كل مجال.
*وإن هددك بترك العمل فاعلمي كما قلت لكِ أن الأرزاق بيد الله،
*ثم لك أن تطلبي نقلك من هذا المكان إلى مكان آخر إذا كان ذلك ممكناً، وإذا لم يكن فقاومي بكل قوة،
*ولا تتركي العمل ما دمت في حاجة إليه،
*فإن توقفت المسألة على ترك العمل ولم يكن أمامك من طريق آخر فاتركي العمل
وعودي إلى بيتك معززة مكرمة،
*واعلمي أن الله تعالى قال: (( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ))[الطلاق:2-3]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه).
*أتمنى أن تظهري قوة وإنكاراً شديداً وأن تهدديه وأن ترفعي صوتك عليه، وأن تتوعديه بعقاب شديد، ولا تخافي منه ولا من غيره؛ لأن هؤلاء الذئاب أجبن من الجبن، وأضعف من الضعف، ولكنهم يتذاءبون عندما يجدون فريستهم سهلة وهينة ولا تنكر عليهم صنيعهم.
أسأل الله أن يسترك بستره الذي لا ينكشف وأن يعينك وأن يثبتك وأن يقويك، وأن يوفقك لإعطاء هذا الرجل
درساً قاسياً لا ينساه أبداً.وبالله التوفيق.
الشيخ / موافي عزب
اسلام ويب .
************

التالي

لباس رجال الدين

السابق

تفسير سورة الروم

كلمات ذات علاقة
كيفية , التعامل , مع , المدير , المتحرش.