حقوق الاسرى فى الاسلام وصور مضيئه على ذلك

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حقوق الاسرى فى الاسلام تشتعل الحروب بين البشر، فينتج عنها القتلى والأسرى فتختلف معاملة...

مجتمع رجيم / الحياة الأسرية
زهره الاسلام
اخر تحديث
حقوق الاسرى فى الاسلام وصور مضيئه على ذلك

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حقوق الاسرى فى الاسلام
تشتعل الحروب بين البشر، فينتج عنها القتلى والأسرى فتختلف معاملة الأسرى من عصر إلى آخر، اشتركت الحضارات السابقة على قتل الأسرى، وجعلوهم عرضة للتعذيب والإيذاء والاضطهاد، وكانوا يعدلون عن فكرة القتل إلى استرقاقهم، واستهانوهم في الأعمال الشاقَّة الصعبة. أما اليهود فقاموا بتسخير الأسرى إن هم سَلَّموا بلادَهم بدون حرب، وإذا قاوموهم كان مصيرهم القتل، ولم تعرف الأمم قانونًا لمعاملة الأسرى قبل الإسلام؛ الذي وضع شروطًا لمن يُؤسر؛ فلا يقع في الأسر إلا المحارب، وقد وضع فقهاء الإسلام أوصافًا لمن يجوز أسره، وشروطًا لوقوع الأَسْرِ.

وللإسلام نظم وقوانين تحمي الأسير، وقد شرع الله سبحانه وتعالى الأَسْرَ فقال في كتابه: "حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا1 " واوصى صلى الله عليه وسلم أصحابه بحُسن معاملتهم فقال: "اسْتَوْصُوا بِالأَسْرَى خَيْرًا"3 أسرى يهود بني قُرَيْظة موقوفين في العراء في ظهيرة يوم قائظ، فقال مخاطِبًا المسلمين المكلَّفين بحراستهم: "لاَ تَجْمَعُوا عَلَيْهِمْ حَرَّ الشَّمْسِ وَحَرَّ السّلاَحِ، وَقَيِّلُوهُمْ وَاسْقُوهُمْ حَتَّى يَبْرُدُوا". كما نهى عن تعذيبهم وامتهانهم، فقد رأى "، وحرص الإسلام على الإحسان إليهم، فقال تعالى: "وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا[2]"، وأوصى النبي[4]. ولهم كذلك حق في الكساء والحرية الدينية.


أما مصـير الأســرى فهو المنّ، أو الفداء، وقد ثبت أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم منَّ على بعض الأسرى بإطلاقهم وفادى بعض أسرى بدر بالأموال وغيرها. أو الاسترقاق ولا يكون ذلك إلا بأمر ولي الأمر.

أما الأسير المسلم: فقد اتَّفق الفقهاء على حرمة قَتْلِ مُدْبِرِهم وجريحهم، وأنه لا يغنم لهم مال، ولا تُسْبَى لهم ذرِّيَّة ومَنْ قُتِلَ منهم غُسِّل وكُفِّن وصُلِّيَ عليه.

لماذا لا تنتقم من أعدائك؟!
فقد قال صلاح الدين الأيوبي عن ذلك:
إن ديننا يأمرنا بالعفو والإحسان، وأن نقابل السيئة بالحسنة، وأن نكون أوفياء بعهودنا، وأن نصفح عند المقدرة عمَّن أذنب.

أما معاملة الصليبيـون للأسرى، ومجـازر نصارى الأندلـس ضدَّ الأسـرى المسلـمين، الصهاينة والمعامـلة الوحشيـة للأسـرى، وإنـزال أشـدِّ أنـواع التعذيـب بالأسـرى العـراقيين كلها أمثلة على جـرائم ضـدّ الإنسانيَّـة تنتظـر المحاكمـة.

[1] (محمد: 4). [2] (الإنسان: 8). [3] الطبراني: المعجم الكبير، (977)، والمعجم الصغير، (409)، وقال الهيثمي: إسناده حسن، انظر: مجمع الزوائد، (10007).
[4] الشيباني: السير الكبير، 2/591

-----------------------

معامله الاسرى فى الاسلام

جاء الإسلام وغرضه إنصاف المظلوم، وهداية الضالِّ، وإخراج الناس من ظلمات الكفر إلى نور الإيمان، ونشر الرحمة والعدالة، فقد استطاع الإسلام نقل البشريَّة من التعامل الهمجي الذي كان يُلاقيه الأسير إلى وضع كله رحمة ورأفة به وبحاله، وكان للإسلام فضل السبق في ذلك؛ فقد حرص الإسلام على الإحسان إلى الأسرى فقال تعالى في كتابه العزيز: "وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا[1]" وقال قتادة: لقد أمر الله بالأسرى أن يُحسن إليهم، وإن أسراهم يومئذ لأهل الشرك[2].

ووضع الإسلام تشريعات للأسرى، وفي الوقت الذي كان يُنَكَّل بالأسير في الأمم السابقة فقد وردت نصوص كثيرة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة تحثُّ على معاملة الأسرى معاملة حسنة تليق به كإنسان، يقول الله تعالى في سورة الأنفال: "يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ[3]"، فإذا كان المولى سبحانه يَعِدُ الأسرى الذين في قلوبهم خيرٌ بالعفو والمغفرة، فإنَّ المسلمين لا يملكون بعد هذا إلا معاملتهم بأقصى درجة ممكنة من الرحمة والإنسانيَّة.

لقد قرَّر الإسلام بسماحته أنه يجب على المسلمين إطعام الأسير وعدم تجويعه، وأن يكون الطعام مماثلاً في الجودة والكَمِّيَّة لطعام المسلمين، أو أفضل منه إذا كان ذلك ممكنًا، استجابة لأمر الله تعالى في قوله في سورة الإنسان: "وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا[4]"، وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بحُسن معاملة الأسرى فقال صلى الله عليه وسلم : "اسْتَوْصُوا بِالأَسْرَى خَيْرًا[5]، كما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تعذيب وامتهان الأسرى، فقد رأى صلى الله عليه وسلم أسرى يهود بني قُرَيْظة موقوفين في العراء في ظهيرة يوم قائظ، فقال مخاطِبًا المسلمين المكلَّفين بحراستهم: "لاَ تَجْمَعُوا عَلَيْهِمْ حَرَّ الشَّمْسِ وَحَرَّ السّلاَحِ، وَقَيِّلُوهُمْ وَاسْقُوهُمْ حَتَّى يَبْرُدُوا"[6]."

وامتثل الصحابة رضى الله عنهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم فكانوا يحسنون إلى أسراهم، والفضل ما شهد به الأسرى أنفسهم، فيقول أبو عزيز بن عمير وكان في أسرى بدر: "كُنْتُ مَعَ رَهْطٍ مِنَ الأَنْصَارِ حِينَ قَفَلُوا، فَكَانُوا إِذَا قَدَّمُوا طَعَامًا خَصُّونِي بِالْخُبْزِ وَأَكَلُوا التَّمْرَ؛ لِوَصِيَّةِ رَسُولِ اللهِ r إِيَّاهُمْ بِنَا، مَا يَقَعُ فِي يَدِ رَجُلٍ مِنْهُمْ كِسْرَةٌ إلاَّ نَفَحَنِي بِهَا؛ قَالَ: فَأَسْتَحِي فَأَرُدُّهَا عَلَى أَحَدِهِمَا، فَيَرُدُّهَا عَلَيَّ مَا يَمَسُّهَا"[7]. والأمثلة في ذلك كثيرة ومتعدِّدة.

[1] (الإنسان: 8).
[2] القرطبي: الجامع لأحكام القرآن، 19/126.
[3] (الأنفال: 70).
[4] (الإنسان: 8).
[5] الطبراني: المعجم الكبير، (977)، والمعجم الصغير، (409)، وقال الهيثمي: إسناده حسن، انظر: مجمع الزوائد، (10007).
[6] الشيباني: السير الكبير، 2/591.
[7] الطبري: تاريخ الطبري، 2/39، ابن كثير: البداية والنهاية، 3/307، 374.
----------------------

صور مضيئه لمعامله الاسرى فى الاسلام

الدارس للتاريخ الإسلامي يجد صورًا مضيئة في كيفيَّة معاملة الأسرى، ومن النماذج الطيِّبة في معاملة الأسرى ما كان بين صلاح الدين الأيوبي وبين أسرى الصليبيين الذين جاءوا من أوروبا فاحتلُّوا بلاد المسلمين، وقتلوا كثيرًا من المسلمين، فلم يعاملهم صلاح الدين بمثل معاملاتهم بل عفا عن كثير منهم وصفح، بل مَنَّ على كثير منهم بدون مال يدفعونه، وإليك ما حدث: فلقد طلب العادل من أخيه صلاح الدين إطلاق سراح ألف أسير من الفقراء على سبيل المكافأة عن خدماته له، مُظْهِرًا بذلك تسامُحًا كبيرًا فوهبهم له صلاح الدين، بل إن بطريرك النصارى طلب من صلاح الدين الأيوبي أن يهبه بعض الفقراء من أسرى الصليبيين ليُطْلِقَ سراحهم، ومع أنه من المخالفين لديننا إلا أن صلاح الدين - صاحِبَ المعاملة الحسنة والقلب الرحيم الذي رُوِيَ بالإيمان، وصاحِب السلوك القويم مقتديًا بهذه المعاملة من رسول الله صلى الله عليه وسلم - وَهَبَ البطريرك بعض الفقراء ليُطْلِقَ سراحهم، كما وهب "باليان" خمسمائة أسير، ثم أعلن أنه سوف يطلق سراح كل شيخ، وكل امرأة عجوز، كما ذهب بعيدًا حين وعد هؤلاء النسوة بأن يطلق سراح كل مَن في الأسر من أزواجهن، ومنح الأرامل واليتامى العطايا من خزائنه كل واحد بحسب حالته. والواقع أن عطف صلاح الدين وسماحته كانت على نقيض أفعال الصليبيين في حروبهم مع المسلمين، ومع ذلك فقد وصل عدد الأسرى الذين استُرِقُّوا بسبب عجزهم عن دفع المال المقرَّر عليهم إلى حوالي ستة عشر ألف أسير.

ولقد شهد المستشرقون وغيرهم بمعاملة صلاح الدين الأيوبي للأسرى، فقال المستشرق رنسيمان: وهكذا، ففي مشارف حِطِّين، وعلى أبواب بيت المقدس انتقم صلاح الدين من الصليبيين بطريقته الخاصَّة، لِمَا حدث من الصليبيين في الحملة الأولى من المهانة والإذلال والمجازر، وأظهر كيف يحتفل القائد الشريف بانتصاره، وأثبت بالدليل القاطع ما لدى الشرق من قوَّة ورُوح كامنة مبرهنًا على أنه كان أعظم شهم، ذا قلب كبير كفاتح في زمانه، أو في أي عصر آخر.

ورتَّب صلاح الدين أمر ترحيل الذين افتدوا أنفسهم إلى "صور[1]"، فجمعهم خارج المدينة تحت حراسة مشدَّدة، وقسمهم إلى ثلاث مجموعات، وأرسلهم مخفورين؛ خشية أن يتعرَّضوا لهجمات البدو في الطريق.

لماذا لا تنتقم من أعدائك؟! بينما كان صلاح الدين سائرًا ذات يوم في بعض طرق مدينة بيت المقدس قابله شيخ من النصارى كبير السن، يعلِّق صليبًا ذهبيًّا في رقبته، وقال له: أيها القائد العظيم، لقد كُتِبَ لك النصرُ على أعدائك، فلماذا لم تنتقم منهم، وتفعل معهم مثل ما فعلوا معك؟ فقد قتلوا نساءكم وأطفالكم وشيوخكم عندما غزَوْا بيت المقدس؟ فقال له صلاح الدين: أيها الشيخ، يمنعني من ذلك ديني الذي يأمرني بالرحمة بالضعفاء، ويُحَرِّم عليَّ قتل الأطفال والشيوخ والنساء. فقال له الشيخ: وهل دينكم يمنعكم من الانتقام من قوم أذاقوكم سوء العذاب؟ فأجابه صلاح الدين: نعم، إن ديننا يأمرنا بالعفو والإحسان، وأن نقابل السيئة بالحسنة، وأن نكون أوفياء بعهودنا، وأن نصفح عند المقدرة عمَّن أذنب. فقال الشيخ: نِعْمَ الدين دينكم، وإني أحمد الله على أن هداني في أيامي الأخيرة إلى الدين الحقِّ. ثم سأل: وماذا يفعل مَن يُريد الدخول في دينكم؟ فأجابه صلاح الدين: يُؤمن بأن الله واحد لا شريك له، وأن محمدًا صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله، ويفعل ما أمر الله به، ويبتعد عما نهى الله عنه. وأسلم الرجل وحَسُن إسلامه، وأسلم معه كثير من أبناء قومه.
[1] مدينة بينها وبين عكة ستة فراسخ من جهة الشرق.

د _ راغب السرجانى
بنتـ ابوها
سبحان الله القصه عجيييبه جداً
بارك الله فيك حبيبتي على طرحك المميز والمفيد
والحمدلله ربي انعم علينا بنعمة الاسلام
jannah1
سحر هنو
white rose
بحر الجود
[align=center]
جزاكِ الله خيراً اختى الغالية
على الموضوع القيم لا حرمك الله الاجر والثواب
أختي الغاليه

[/align]
الصفحات 1 2 

التالي

وداعا للشجار العائلى على ال t v

السابق

الملوخيـــــة ...دواء لكل داء ...منقول

كلمات ذات علاقة
مضيئه , الاسلام , الاسرى , ذلك , حقوق , على , في , وصور