مجتمع رجيم

العودة   مجتمع رجيم > المنتـــــــدى الأســـــــلامى- خاص بأهل السنة والجماعة > السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم )

السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم ) السيرة النبوية لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم... سلامٌ عليك يارسول الله ( أشهد أنك قد بلغت الرسالة وأديت الأمانة )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-2009, 11:09 PM   #1
مديرة سابقة قديرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: القاهره- مصر
المشاركات: 14,502
لا إله إلا الله روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتى الحبيبات
خلال قرائتى لبعض الموضوعات وجدت رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء وهو يدعوهم الى الاسلام وسبحان الله كم كان الاسلام عزيزا قويا يخشى منه الكفار
وكم نحن الان صغار ونخشى الناس وكل ما نحن فيه بسبب تفريطنا فى دين الله وعدم ادراكنا بان الدين قوه وعصمه من التزم به شعر بالعزه والقوه والفخر

فالحمد لله على اننا مسلمين والحمد لله ايضا فالله غالب على امره ولو كره المشركين
فستعود هذه الايام فى يوم من الايام ان شاء الله

أسأل الله ان يرينا عزه ديننا وان ينصرنا على الكافرين





رسالة الرسول إلى ملوك عمان

كتب صلى الله عليه وسلم إلى ملك عُمَانَ كتابًا وبعثه مع عمرو بن العاص رضى الله عنه:

"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ إلَى جَيْفَرٍ وَعَبْدٍ ابْنَيِ الْجُلَنْدَى، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكُمَا بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمَا تَسْلَمَا، فَإِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً؛ لأُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا، وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ، فَإِنَّكُمَا إنْ أَقْرَرْتُمَا بِالإِسْلاَمِ وَلَّيْتُكُمَا، وَإِنْ أَبَيْتُمَا أَنْ تُقِرَّا بِالإِسْلاَمِ فَإِنَّ مُلْكَكُمَا زَائِلٌ عَنْكُمَا، وَخَيْلِي تَحُلُّ بِسَاحَتِكُمَا، وَتَظْهَرُ نُبُوَّتِي عَلَى مُلْكِكُمَا". وكتب أبيُّ بن كعب وختم رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب[1].

[1] ابن القيم: زاد المعاد 3/605، وابن سيد الناس: عيون الأثر 2/334.




رسالة الرسول إلى هرقل عظيم الروم
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ إلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمْ تَسْلَمْ يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ، فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الأَرِيسِيِّينَ[2]، وَ(يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 64]"[3].
[2] كانوا يقولون للمجوسي أريسيّ، نسبوهم إِلى الأريس وهو الأَكَّار، أي: فعليك إثم الإِرِّيسيين الذين هم داخلون في طاعتك ويجيبونك إذا دعوتهم، ثم لم تَدْعُهُم إلى الإسلام، ولو دعوتهم لأَجابوك فعليك إثمهم. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أرس 6/4.
[3] البخاري: كتاب الجهاد والسير، باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام والنبوة وأن لا يتخذ بعضهم بعضًا أربابًا من دون الله (2782).




رسالة الرسول إلى المقوقس عظيم القبط
"سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمْ تَسْلَمْ، وَأَسْلِمْ يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ، فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الْقِبْطِ، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 64]"[4].
[4] أبو الربيع الأندلسي: الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء 2/313، وابن سيد الناس: عيون الأثر 2/331، وابن القيم: زاد المعاد 3/600.


رسالة الرسول إلى النجاشي
أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي كتابًا وأرسله مع عمرو بن أمية الضَّمْرِيِّ رضى الله عنه، فيه:
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إلَى النَّجَاشِيِّ مَلِكِ الْحَبَشَةِ، أَسْلِمْ أَنْتَ، فَإِنِّي أَحْمَدُ إلَيْك اللَّهَ، الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الْمَلِكَ الْقُدُّوسَ، السَّلاَمَ الْمُؤْمِنَ الْمُهَيْمِنَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ رُوحُ اللَّهِ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلَى مَرْيَمَ الْبَتُولِ[5]، فَحَمَلَتْ بِهِ، فَخَلَقَهُ مِنْ رُوحِهِ، وَنَفَخَهُ كَمَا خَلَقَ آدَمَ بِيَدِهِ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ إِلَى اللَّهِ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَالْمُوَالاَةِ عَلَى طَاعَتِهِ، وَأَنْ تَتَّبِعَنِي وَتُؤْمِنَ بِاَلَّذِي جَاءَنِي، فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ وَجُنُودَكَ إلَى اللَّهِ عز وجل، وَقَدْ بَلَّغْتُ وَنَصَحْتُ، فَاقْبَلُوا نَصِيحَتِي، وَالسَّلاَمُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى"[6].
[5] البتول من النساء: العذراء المنقطعة من الأزواج، ويقال: هي المنقطعة إلى الله عز وجل عن الدنيا. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة بتل 11/42.
[6] الزيلعي: نصب الراية 4/500، والحاكم: المستدرك (4244).




رسالة الرسول إلى كسرى
"مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى كِسْرَى عَظِيمِ فَارِسَ، أَنْ أَسْلِمْ تَسْلَمْ، مَنْ شَهِدَ شَهَادَتَنَا وَاسْتَقْبَلَ قَبْلَتَنَا وَأَكَلَ ذَبِيحَتَنَا فَلَهُ ذِمَّةُ اللَّهِ وَذِمَّةُ رَسُولِهِ"[7].
[7] الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد 1/132، والمتقي الهندي: كنز العمال (11302).




رسالة الصلح بين الرسول وأهل نجران
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، هَذَا مَا كَتَبَ مُحَمَّدٌ النَّبِيُّ رَسُولُ اللَّهِ لأَهْلِ نَجْرَانَ إِذْ كَانَ لَهُ حُكْمُهُ عَلَيْهِمْ أَنَّ فِي كُلِّ سَوْدَاءَ وَصَفْرَاءَ وَبَيْضَاءَ وَحَمْرَاءَ وَثَمَرَةٍ وَرَقِيقٍ أَلْفَيْ حُلَّةٍ، وَفِي كُلِّ صَفَرٍ أَلْفَ حُلَّةٍ، وَفِي كُلِّ رَجَبٍ أَلْفَ حُلَّةٍ، عَلَى أَنْ لا يُحْشَرُوا وَلا يُعْشَرُوا، وَلا يَأْكُلُوا الرِّبَا، فَمَنْ أَكَلَ مِنْهُمُ الرِّبَا فَذِمَّتِي مِنْهُ بَرِيئَةٌ"[8].
[8] الزيلعي: نصب الراية 2/195، وابن القيم: زاد المعاد 3/549، وابن كثير: البداية والنهاية 5/66.




رسالة الرسول إلى يهود خيبر
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ صَاحِبِ مُوسَى وَأَخِيهِ، وَالْمُصَدِّقِ لِمَا جَاءَ بِهِ مُوسَى: أَلاَ إنَّ اللَّهَ قَدْ قَالَ لَكُمْ يَا مَعْشَرَ أَهْلِ التَّوْرَاةِ، وَإِنَّكُمْ لِتَجِدُونِ ذَلِكَ فِي كِتَابِكُمْ (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ) [الفتح: 29] الآية، وَإِنِّي أَنْشُدُكُمْ بِاَللَّهِ، وَأَنْشُدُكُمْ بِمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ، وَأَنْشُدُكُمْ بِالَّذِي أَطْعَمَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ مِنْ أَسْبَاطِكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى، وَأَنْشُدُكُمْ بِالَّذِي أَيْبَسَ الْبَحْرَ لآبَائِكُمْ، حَتَّى أَنْجَاهُمْ مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ، إلاَّ أَخْبَرْتُمُونِي: هَلْ تَجِدُونَ فِيمَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِمُحَمَّدِ؟ فَإِنْ كُنْتُمْ لاَ تَجِدُونَ ذَلِكَ فِي كِتَابِكُمْ فَلاَ كُرْهَ عَلَيْكُمْ؛ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ، فَأَدْعُوكُمْ إلَى اللَّهِ وَإِلَى نَبِيِّهِ"[9].
[9] السهيلي: الروض الأنف 2/402، وابن كثير: البداية والنهاية 2/396، والمتقي الهندي: كنز العمال (30131).




( الرسائل منقوله من قصه الاسلام )
__________________
زهره الاسلام غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2009, 09:55 AM   #2
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: العراق
المشاركات: 2,931
افتراضي رد: روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

جزاك الله كل خير اختي الغالية موضوع رائع
طيور النورس غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-09-2009, 03:23 PM   #3
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: k.s.a
المشاركات: 31,135
افتراضي رد: روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

جزاك الله خير حبيبتي رنا دائماً مواضيعك مفيده
بنتـ ابوها غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2009, 12:13 AM   #4
مديرة سابقة قديرة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: القاهره- مصر
المشاركات: 14,502
افتراضي رد: روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

جزاكم الله خيرا حبيباتى
نورتوا الموضوع
__________________
زهره الاسلام غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-16-2009, 03:25 PM   #5
عضوة موقوفة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: العراق
المشاركات: 5,387
افتراضي رد: روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

مشموشة العراق غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-25-2009, 10:16 AM   #6
مديرة سابقة
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: العاصمة الحبيبة الرياض
المشاركات: 38,017
افتراضي رد: روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

__________________

❤️ ˚•








|| (أفنان) l| غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كلمات ذات علاقة
موقع , الله , الان , الدين , الدنيا , الرسول , السلام , الناس , النبي , النساء , اخواتى , ايضا , انظر , بسبب , دعاء , رسالة , على , عليه , عليكم , عظيم , وبركاته , وجدت , ورحمة , وسلم , كثير

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آية أبكت النبي صلى الله عليه وسلم فديت نبي اللهحول محبة النبي صلى الله عليه وسلم لا تحزن وسبح ربك الفلاشات الدعوية 4 11-28-2012 07:13 AM
صفة عمرة النبى صلى الله عليه وسلم هكذا اعتمرالرسول عليه الصلاة والسلام ~ عبير الزهور ~ منتدى الحج و العمرة 3 10-01-2012 09:04 PM
حب النبي صل الله عليه وسلم الماسة الحب English Language Forum 2 06-03-2012 02:16 PM
كيف نحب النبي صلى الله عليه وسلم 2 } ؟! عبير ورد عــــام الإسلاميات 16 03-11-2011 01:46 AM
كيف نحب النبي صلى الله عليه وسلم ؟! عبير ورد السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم ) 11 05-01-2010 03:37 PM


الساعة الآن 10:09 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0