روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخواتى الحبيبات خلال قرائتى لبعض الموضوعات وجدت رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك...

مجتمع رجيم / السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم )
زهره الاسلام
اخر تحديث

روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

روائع رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتى الحبيبات
خلال قرائتى لبعض الموضوعات وجدت رسائل النبى صلى الله عليه وسلم الى الملوك والامراء وهو يدعوهم الى الاسلام وسبحان الله كم كان الاسلام عزيزا قويا يخشى منه الكفار
وكم نحن الان صغار ونخشى الناس وكل ما نحن فيه بسبب تفريطنا فى دين الله وعدم ادراكنا بان الدين قوه وعصمه من التزم به شعر بالعزه والقوه والفخر

فالحمد لله على اننا مسلمين والحمد لله ايضا فالله غالب على امره ولو كره المشركين
فستعود هذه الايام فى يوم من الايام ان شاء الله

أسأل الله ان يرينا عزه ديننا وان ينصرنا على الكافرين





رسالة الرسول إلى ملوك عمان

كتب صلى الله عليه وسلم إلى ملك عُمَانَ كتابًا وبعثه مع عمرو بن العاص رضى الله عنه:

"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ إلَى جَيْفَرٍ وَعَبْدٍ ابْنَيِ الْجُلَنْدَى، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكُمَا بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمَا تَسْلَمَا، فَإِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً؛ لأُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا، وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ، فَإِنَّكُمَا إنْ أَقْرَرْتُمَا بِالإِسْلاَمِ وَلَّيْتُكُمَا، وَإِنْ أَبَيْتُمَا أَنْ تُقِرَّا بِالإِسْلاَمِ فَإِنَّ مُلْكَكُمَا زَائِلٌ عَنْكُمَا، وَخَيْلِي تَحُلُّ بِسَاحَتِكُمَا، وَتَظْهَرُ نُبُوَّتِي عَلَى مُلْكِكُمَا". وكتب أبيُّ بن كعب وختم رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب[1].

[1] ابن القيم: زاد المعاد 3/605، وابن سيد الناس: عيون الأثر 2/334.




رسالة الرسول إلى هرقل عظيم الروم
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ إلَى هِرَقْلَ عَظِيمِ الرُّومِ، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمْ تَسْلَمْ يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ، فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الأَرِيسِيِّينَ[2]، وَ(يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 64]"[3].
[2] كانوا يقولون للمجوسي أريسيّ، نسبوهم إِلى الأريس وهو الأَكَّار، أي: فعليك إثم الإِرِّيسيين الذين هم داخلون في طاعتك ويجيبونك إذا دعوتهم، ثم لم تَدْعُهُم إلى الإسلام، ولو دعوتهم لأَجابوك فعليك إثمهم. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة أرس 6/4.
[3] البخاري: كتاب الجهاد والسير، باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام والنبوة وأن لا يتخذ بعضهم بعضًا أربابًا من دون الله (2782).





رسالة الرسول إلى المقوقس عظيم القبط
"سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكَ بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمْ تَسْلَمْ، وَأَسْلِمْ يُؤْتِكَ اللَّهُ أَجْرَكَ مَرَّتَيْنِ، فَإِنْ تَوَلَّيْتَ فَإِنَّ عَلَيْكَ إِثْمَ الْقِبْطِ، (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) [آل عمران: 64]"[4].
[4] أبو الربيع الأندلسي: الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء 2/313، وابن سيد الناس: عيون الأثر 2/331، وابن القيم: زاد المعاد 3/600.


رسالة الرسول إلى النجاشي
أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النجاشي كتابًا وأرسله مع عمرو بن أمية الضَّمْرِيِّ رضى الله عنه، فيه:
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إلَى النَّجَاشِيِّ مَلِكِ الْحَبَشَةِ، أَسْلِمْ أَنْتَ، فَإِنِّي أَحْمَدُ إلَيْك اللَّهَ، الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الْمَلِكَ الْقُدُّوسَ، السَّلاَمَ الْمُؤْمِنَ الْمُهَيْمِنَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ عِيسَى بْنَ مَرْيَمَ رُوحُ اللَّهِ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلَى مَرْيَمَ الْبَتُولِ[5]، فَحَمَلَتْ بِهِ، فَخَلَقَهُ مِنْ رُوحِهِ، وَنَفَخَهُ كَمَا خَلَقَ آدَمَ بِيَدِهِ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ إِلَى اللَّهِ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَالْمُوَالاَةِ عَلَى طَاعَتِهِ، وَأَنْ تَتَّبِعَنِي وَتُؤْمِنَ بِاَلَّذِي جَاءَنِي، فَإِنِّي رَسُولُ اللَّهِ، وَإِنِّي أَدْعُوكَ وَجُنُودَكَ إلَى اللَّهِ عز وجل، وَقَدْ بَلَّغْتُ وَنَصَحْتُ، فَاقْبَلُوا نَصِيحَتِي، وَالسَّلاَمُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى"[6].
[5] البتول من النساء: العذراء المنقطعة من الأزواج، ويقال: هي المنقطعة إلى الله عز وجل عن الدنيا. انظر: ابن منظور: اللسان، مادة بتل 11/42.
[6] الزيلعي: نصب الراية 4/500، والحاكم: المستدرك (4244).




رسالة الرسول إلى كسرى
"مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ إِلَى كِسْرَى عَظِيمِ فَارِسَ، أَنْ أَسْلِمْ تَسْلَمْ، مَنْ شَهِدَ شَهَادَتَنَا وَاسْتَقْبَلَ قَبْلَتَنَا وَأَكَلَ ذَبِيحَتَنَا فَلَهُ ذِمَّةُ اللَّهِ وَذِمَّةُ رَسُولِهِ"[7].
[7] الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد 1/132، والمتقي الهندي: كنز العمال (11302).




رسالة الصلح بين الرسول وأهل نجران
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، هَذَا مَا كَتَبَ مُحَمَّدٌ النَّبِيُّ رَسُولُ اللَّهِ لأَهْلِ نَجْرَانَ - إِذْ كَانَ لَهُ حُكْمُهُ عَلَيْهِمْ - أَنَّ فِي كُلِّ سَوْدَاءَ وَصَفْرَاءَ وَبَيْضَاءَ وَحَمْرَاءَ وَثَمَرَةٍ وَرَقِيقٍ أَلْفَيْ حُلَّةٍ، وَفِي كُلِّ صَفَرٍ أَلْفَ حُلَّةٍ، وَفِي كُلِّ رَجَبٍ أَلْفَ حُلَّةٍ، عَلَى أَنْ لا يُحْشَرُوا وَلا يُعْشَرُوا، وَلا يَأْكُلُوا الرِّبَا، فَمَنْ أَكَلَ مِنْهُمُ الرِّبَا فَذِمَّتِي مِنْهُ بَرِيئَةٌ"[8].
[8] الزيلعي: نصب الراية 2/195، وابن القيم: زاد المعاد 3/549، وابن كثير: البداية والنهاية 5/66.




رسالة الرسول إلى يهود خيبر
"بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ. مِنْ مُحَمَّدٍ رَسُولِ اللَّهِ صَاحِبِ مُوسَى وَأَخِيهِ، وَالْمُصَدِّقِ لِمَا جَاءَ بِهِ مُوسَى: أَلاَ إنَّ اللَّهَ قَدْ قَالَ لَكُمْ يَا مَعْشَرَ أَهْلِ التَّوْرَاةِ، وَإِنَّكُمْ لِتَجِدُونِ ذَلِكَ فِي كِتَابِكُمْ (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ) [الفتح: 29] الآية، وَإِنِّي أَنْشُدُكُمْ بِاَللَّهِ، وَأَنْشُدُكُمْ بِمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ، وَأَنْشُدُكُمْ بِالَّذِي أَطْعَمَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ مِنْ أَسْبَاطِكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى، وَأَنْشُدُكُمْ بِالَّذِي أَيْبَسَ الْبَحْرَ لآبَائِكُمْ، حَتَّى أَنْجَاهُمْ مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ، إلاَّ أَخْبَرْتُمُونِي: هَلْ تَجِدُونَ فِيمَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِمُحَمَّدِ؟ فَإِنْ كُنْتُمْ لاَ تَجِدُونَ ذَلِكَ فِي كِتَابِكُمْ فَلاَ كُرْهَ عَلَيْكُمْ؛ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ، فَأَدْعُوكُمْ إلَى اللَّهِ وَإِلَى نَبِيِّهِ"[9].
[9] السهيلي: الروض الأنف 2/402، وابن كثير: البداية والنهاية 2/396، والمتقي الهندي: كنز العمال (30131).




align="left">( الرسائل منقوله من قصه الاسلام )

المصدر: مجتمع رجيم


v,hzu vshzg hgkfn wgn hggi ugdi ,sgl hgn hglg,; ,hghlvhx l,ru hghk hg]dk hg]kdh hgvs,g hgsghl hgkhs hgkfd hgkshx ho,hjn hdqh hk/v fsff ]uhx vshgm ugn ugd;l u/dl ,fv;hji ,[]j ,vplm ;edv

طيور النورس
اخر تحديث
جزاك الله كل خير اختي الغالية موضوع رائع
بنتـ ابوها
اخر تحديث
جزاك الله خير حبيبتي رنا دائماً مواضيعك مفيده
زهره الاسلام
اخر تحديث
جزاكم الله خيرا حبيباتى
نورتوا الموضوع
مشموشة العراق
اخر تحديث
|| (أفنان) l|
اخر تحديث

التالي

دروس من الهجرة النبوية (ارجو المشاركه من الجميع)

السابق

من أروع ما قرأت في الحب

كلمات ذات علاقة
موقع , الله , الان , الدين , الدنيا , الرسول , السلام , الناس , النبي , النساء , اخواتى , ايضا , انظر , بسبب , دعاء , رسالة , على , عليه , عليكم , عظيم , وبركاته , وجدت , ورحمة , وسلم , كثير