مجتمع رجيمأرشيف رجيم

×( يوميّـــــــــــات حائـض ) ×

[frame="15 98"]












>> يوميّـــــــــــــات حائض <<

أحببت من خلال هذا الموضوع أن نتجاوز سوياً أعظم عَقبة تمرّ بها المسلمة الحائض

ألا وهي ..


, تلبيس ابليس لها بالإبتعاد عن العبادات متعذّرة بأنها ليست طاهرة ،


فهيا بنا نكسر هذا الحاجز ونُوضّح هذا الإلتباس سائلين المولى عزّ وجلّ أن يُسهّل علينا الخير وسُبله .







1


>> تعريف الحيض <<

فالحيض لغة: السيلان. يقال: حاض الوادي إذا سال. وسمي دم الحيض بذلك لسيلانه.

وقد عرف العلماء دم الحيض بأنه: الدم الذي يرخيه رحم المرأة إذا بلغت ثم يعتادها.

فالمرأة إذا أدركت البلوغ يخرج منها غالباً في كل شهر هذا الدم،
ويكون له أوقات معلومة قد تكون ستة أيام أو سبعة أو أقل أو أكثر.. على حسب عادة المرأة.

ويكون لون دم الحيض أسود ذا رائحة كريهة، وتصحبه غالباً بعض الآلام لا سيما في بدايته،


ويجب على الحائض ترك الصلاة والصيام ووطء الزوج .

وتعرف المرأة أنها طهرت من دم الحيض بإحدى علامتي الطهر: إما بالجفاف وإما برؤية القصة البيضاء.

والجفاف هو: جفاف المحل من الدم، بحيث لو أدخلت المرأة خرقة بيضاء لم يظهر عليها لا حمرة ولا كدرة ولا صفرة.

والقصة البيضاء: ماء أبيض يدفعه الرحم عند انقطاع دم الحيض.

والله أعلم.

[/frame]



[frame="15 98"]



>> الحائض وذكر الله <<

طبعاً كلنا نعلم أنّه إذا حاضت المسلمة امتنعت عن الصلاة ..

وذلك لقوله عليه الصلاة والسلام : " أليس إذا حاضت المرأة لم تصلّ ولم تصم ؟ "

إذن غاليتي حال الحيض بينكِ وبين الوقوف بين يدي اللـــــه للصلاة المفروضة والنافلة ،

أقول لكِ لا تحزني فهذه سُنّة عامّة على نساء العالمين قدّرها لنا العليم الحكيم ..

وكل هذا لا يعني أن نقطع صلتنا بذكر الله !


فبعض النساء عند قدوم الحيض ينقطعن عن الصلاة وأذكار الصباح والمساء وقرآة القرآن أو مُدارسته
مع أن الشرع قد يسّر لنا أبواباً كثيرة لاستزادة الحسنات وترطيب اللسان وانعاش القلب من ذكر ومُدارسة قرآن و.. وووو



فلنتوقف الآن مع × أذكار الصباح والمساء ×



أخيتي الحبيبة إنّ شرعنا الحنيف لم يمنعكِ من التسبيح والتهليل فترة الحيض
بل جعل في هذا إنقاذاً لكِ من الفتور عن ذكر الله ومجالٌ للأجر وترطيب اللسان بذكر الله تعالى،
فحيث أنكِ لا تصلّي لكن لا تمتنعي عن الذكر،


وتفضّلي غاليتي هذه الفتوى لنستفيد منها :

الســــــــــؤال :

ما هي الأذكار التي يمكن للمرأة أن تقولها وهي في فترة الدورة وهي لاتستطيع فيها الصلاة ولا قراءة القرآن وشكرا .

الفتــــوى
:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه يجوز للمرأة أن تقرأ أذكار الصباح والمساء أثناء الدورة الشهرية.
كما يجوز لها أن تقرأ القرآن من حفظها، على الراجح من أقوال أهل العلم ما لم ينقطع عنها دم الحيض،
فإذا انقطع عنها أمسكت عن القراءة حتى تغتسل، لأنها أصبح باستطاعتها رفع الحدث الأكبر عنها،
فحكمها حكم الجنب، أما قبل ذلك فليس باستطاعتها رفعه، ولهذا رخص لها في القراءة.
قال الأخضري المالكي: وقراءتها جائزة. وبإمكانها أن تقرأ الأحاديث النبوية والأدعية المأثورة وكتب العلم.
والذي يحرم عليها هو الصلاة والصوم، والطواف، ومس المصحف، والقراءة بعد انقطاع الدم، والوطء.
والله أعلم.


المفتـــي:مركز الفتوى لدى الشبكة الإسلامية
[/frame]

[frame="15 98"]




>> الحائض ويوم الجمعة <<

من السنن المُستحبة يوم الجمعة أو ليلتها أن يقرأ المرء سورة الكهف ..

وذلك لحديث الرسول صلى الله عليه وسلّم ، عن أبي سعيد الخدري قال :

" من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق " .

وقال أيضاً " من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين "

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

"
من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان

السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين
".

وتقرأ السورة في ليلة الجمعة أو في يومها ، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم الخميس ،

وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس ، وعليه :

فيكون وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة .

. . . . . . . . . .

إذن الكل يُجمع على أن لقرآة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها فضل كبيــــر ،

ولكن لماذا أختنا الحائض حينما تأتيها الدورة الشهرية تمتنع عن هذا الاجر العظيم [ قرآة سورة الكهف ] !

وتحتجّ بكونها حائض ولا يجوز لها قرآة القرآن ..

فبعض العلماء أجمع على جواز قرآة الحائض للقرآن وخاصة إن كان على سبيل الذكر ولكن بشرط أن لا تمس المصحف ..

وقد أخذتُ هذه الفقرة من فتوى للشيخ المنجد حفظه الله كدليل على جواز قرآة الحائض للقرآن ولكن من غير مسٍّ للمصحف ،

الســـؤال :

هل يمكن للمرأة أن تقرأ القرآن أثناء فترة الحيض أو الدورة الشهرية ؟

الجــــواب :

الحمد لله

هذه المسألة مما اختلف فيه أهل العلم رحمهم الله :
فجمهور الفقهاء على حرمة قراءة الحائض للقرآن حال الحيض حتى تطهر ، ولا يستثنى من ذلك
إلا ما كان على سبيل الذّكر والدّعاء ولم يقصد به التلاوة كقول : بسم الله الرحمن الرحيم ،
إنا لله وإنا إليه راجعون ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة … الخ مما ورد في القرآن وهو من عموم الذكر .
.......
وذهب بعض أهل العلم إلى جواز قراءة الحائض للقرآن وهو مذهب مالك ، ورواية عن أحمد اختارها
شيخ الإسلام ابن تيمية ورجحه الشوكاني واستدلوا على ذلك بأمور منها :

1 أن الأصل الجواز والحل حتى يقوم دليل على المنع وليس هناك دليل يمنع من قراءة الحائض للقرآن ،
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ليس في منع الحائض من القراءة نصوص صريحة صحيحة ، وقال :
ومعلوم أن النساء كن يحضن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
ولم يكن ينههن عن قراءة القرآن ، كما لم يكن ينههن عن الذكر والدعاء .

2 أن الله تعالى أمر بتلاوة القرآن ، وأثنى على تاليه ووعده بجزيل الثواب وعظيم الجزاء فلا يمنع من
ذلك إلا من ثبت في حقه الدليل وليس هناك ما يمنع الحائض من القراءة كما تقدم .

3 أن قياس الحائض على الجنب في المنع من قراءة القرآن قياس مع الفارق لأن الجنب باختياره
أن يزيل هذا المانع بالغسل بخلاف الحائض ، وكذلك فإن الحيض قد تطول مدته غالباً ،
بخلاف الجنب فإنه مأمور بالإغتسال عند حضور وقت الصلاة .

4 أن في منع الحائض من القراءة تفويتاً للأجر عليها وربما تعرضت لنسيان شيء من القرآن
أو احتاجت إلى القراءة حال التعليم أو التعلم .
فتبين مما سبق قوة أدلة قول من ذهب إلى جواز قراءة الحائض للقرآن ، وإن احتاطت المرأة
واقتصرت على القراءة عند خوف نسيانه فقد أخذت بالأحوط .
ومما يجدر التنبيه عليه أن ما تقدم في هذه المسألة يختص بقراءة الحائض للقرآن عن ظهر قلب ،
أما القراءة من المصحف فلها حكم آخر حيث أن الراجح من قولي أهل العلم تحريم مس المصحف
للمُحدث لعموم قوله تعالى : ( لا يمسه إلا المطهرون ) ولما جاء في كتاب عمرو بن حزم الذي
كتبه النبي صلى الله عليه وسلم إلى أهل اليمن وفيه :
" ألا يمس القرآن إلا طاهر " رواه مالك 1/199 والنسائي 8/57 وابن حبان 793
والبيهقي 1/87 قال الحافظ ابن حجر : وقد صحح الحديث جماعة من الأئمة من حيث الشهرة ،

وقال الشافعي : ثبت عندهم أنه كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وقال ابن عبدالبر : هذا كتاب مشهور عند أهل السير معروف عند أهل العلم معرفة يستغني بشهرتها ع
ن الإسناد لأنه أشبه المتواتر لتلقي الناس له بالقبول والمعرفة .أ.هـ وقال الشيخ الألباني عنه :

صحيح .التلخيص الحبير 4/17 وانظر : نصب الراية 1/196 إرواء الغليل 1/158 .
حاشية ابن عابدين 1/159 المجموع 1/356 كشاف القناع 1/147 المغني 3/461 نيل الأوطار 1/226
مجموع الفتاوى 21/460 الشرح الممتع للشيخ ابن عثيمين 1/291 .

ولذلك فإذا أرادت الحائض أن تقرأ في المصحف فإنها تمسكه بشيء منفصل عنه كخرقة طاهرة أو تلبس قفازا ،
أو تقلب أوراق المصحف بعود أو قلم ونحو ذلك ،
وجلدة المصحف المخيطة أو الملتصقة به لها حكم المصحف في المسّ ، والله تعالى أعلم .

الشيخ محمد صالح المنجد




وبالنسبة اخواتي لمسّ المصحف فبإمكاننا الاستفادة من هذه الفتوى : )


الســـؤال :

هل يجوز للمرأة اذا كانت حائضا لمس أو رفع أي كتاب غير القرآن بيدها
إذا كان يحتوي على آيات قرآنية أو أحاديث شريفة؟

الجــــواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و بعد:

فإنه يحرم على الحائض مس المصحف بلا حائل، ويجوز لها مس كتاب فيه آيات من القرآن،
أو أحاديث شريفة. وللحائض أن تقرأ القرآن من غير مس للمصحف، وكذا يجوز لها قراءة
القرآن في كتاب يجمع القرآن وغيره ككتب التفسير وأجاز بعض العلماء قراءتها من المصحف بحائل،
والأولى ترك هذا الأخير إلا إن خشيت نسيان ما تحفظ ، ولم يتيسر لها فعل شيء من الأمور السابقة.
والله أعلم .


المفتي : مركز الفتوى لدى الشبكة الإسلامية .


وتفضّلن غالياتي هذا الرابط ل يوجد فيه المصحف كاملاً تستطعن القرآة منه ..

http://www.quranflash.com/
[/frame]
[frame="15 98"]

>> الحائض وحفظ القرآن <<

من عناية الله بنا أنّه سُبحانه وتعالى يُيسر لنا الطريق لحفظ كتابه ،
وهذا شرفٌ عظيم يختصّ الله به من يُحبّه ..

ولكننا نرى أختنا المسلمة اللتي قد شَرعت بحفظ ما يتيسّر لها من القرآن ،
عندما تأتيها العادة الشهرية تتوقف عن مُتابعة الحفظ !!

مما يجعلها أقلّ تعاهداً لحفظ القرآن فمدّة الحيض ليست بالقصيرة ،فقد تتجاوز عند بعض النساء الأسبوع !



وقد سُــــئل الشيخ ابن باز رحمه الله
عن حفظ القرآن أثناء العادة الشهرية ..

الســـــــؤال
:

السائلة (م.ش) تقول: نحن الطالبات في كلية البنات علينا مقرر حفظ جزء من القرآن، فأحياناً يأتي موعد
الاختبارات مع موعد العادة الشهرية، فهل يصح لنا كتابة السورة على ورقة وحفظها أم لا؟

الجــــواب
:

يجوز للحائض والنفساء قراءة القرآن في أصح قولي ­العلماء؛ لعدم ثبوت ما يدل على النهي عن ذلك،
لكن بدون مس المصحف، ولهما أن يمسكاه بحائل كثوب طاهر وشبهه،
وهكذا الورقة التي كتب فيها القرآن عند الحاجة إلى ذلك.

. . .. . . .. . . .. . .

فلا تنقطعي أخيتي عن هذا الأجر العظيم بل اجعليه باباً لطاعة الله ،
والتقرب منه واستزادة الحسنات أثناء العادة الشهرية : )

[/frame]
[frame="15 98"]

>> الحـائض وتَدارس العلم الشرعي <<



أخواتي الحبيبات لعلنّا نتذكر سوياً في البداية أن طلب العلم فريضة على كلّ مسلم ومسلمة ،
وذلكَ كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلّم :

« طلب العلم فريضة على كل مسلم »


وقد ربطَ الرسول صلى الله عليه وسلّم أنّه من أراد الله به خيراً يفقهه في الدين وذلك كما جاء في الحديث :

« من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين »

والله تعالى في مُحكم كتابه العزيز قال :

{ إنما يخشى الله من عباده العلماء } فاطر : 28

فالعلم الشرعي فريضة , و المسلم يأثم ويصبح عاصياً لله إن لم يتعلم ما فُرض عليه من علم عقيدة وفقه عبادات وفقه معاملات ووو .. إلخ

ولعلنا نقول " لماذا كلّ هذا " !!

الجواب >> حتى يستطيع عبادة الله عبادة صحيحة ، خالية من الشوائب اللتي تكاد أحياناً أن توقعِ المرء في حبال شرك ..
أو في التقصير بإتمام الفرائض على الكيفية الصحيحة وهكذا ..

إذن أخواتي لا بدّ من أن يكن من وقتنا نصيب لمدارسة العلم الشرعي والتفقه به .

نأتي الآن لصلب الموضوع >> الحائض ومثدارسة العلم الشرعي ..

ولله الحمد كَثُرت في الآونة الاخيرة اجتماع النساء لتدارس العلم الشرعي
واستخدمت الأغلبية المساجد لجعلها ملتقاً للنساء في طلب العلم ،
ويتعذّر شهرياً لكلّ مسلمةٌ بالغة الحضور فترة الحيض مما يؤدي إلى خلل في حُسنِ المتابعة ،

فالشرع لا يُتيح للحائض دخول المسجد ولعلنا نراجع هذه الفتوى ،

السؤال

هل يجوز للمرأة إذا حاضت في الحج دخول المسجد النبوي للزيارة ؟
وهل يجوز لها دخول المسجد الحرام ؟

الفتوى :


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

فيحرم على المرأة الحائض وكذلك النفساء دخول المسجد سواء كان المسجد النبوي للزيارة،
أو المسجد الحرام، أو أي مسجد آخر. لعموم قوله صلى الله عليه وسلم:
"إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب" رواه أبو داود.
وهي إن لم تتمكن من دخول المسجد النبوي للزيارة فإن الله تعالى يعطيها أجرها وافياً
لقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى" متفق عليه.
ولأن المانع لها من دخول المسجد هو امتثال أمر الله تعالى وهي بعدم دخولها المسجد مطيعة
لربها لأنه حرم عليها ذلك حال حيضها وقد قال صلى الله عليه وسلم:
"إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم قالوا: يا رسول الله وهم بالمدينة؟
قال: وهو بالمدينة حبسهم العذر" رواه البخاري.
والله أعلم.


المفتـــي: مركز الفتوى لدى الشبكة الإسلامية .

_____________

وهذا الحكم الشرعي في تحريم دخول الحائض للمسجد لا يمنعها من مواصلة مسيرتها في طلب العلم !

فبإمكانها وهي في قعر بيتها ان تُحصّل الخير الكثير من الفوائد والإلمام بالأحكام الشرعيّة وخاصة في عصرنا هذا والفضل لله تعالى ،
فهناك وسائل كثيرة : كالشرائط المرئية والمسموعة والكتب والشبكة العنكبوتيّة وغيرها من الوسائل التقليدية والحديثة .

وبإمكانها أن تبدء بخير عظيم بأن تجعل من بيتها ملتقاً أسبوعياً إن توفّر لها ذلك لتجمّعها وأخواتها في الله طلباً للعلم ..

ولا ننسى هذه القاعدة الراائعة في قوله صلى الله عليه وسلّم :

" الدال على الخير كفاعله "

،،،،،،،،،،،،،،،،

ولو حسبنا المُدّة الدُنيا للتحضير للصلاة وإقامتها والإتيان بسنن ما بعدها وجدناها تتعدى الساعةِ والنصف يومياً !
فلو استثمرنا يوميّاً هذا الوقت فقط أثناء الفترة الحيض في مُدارسة العلم الشرعي لجنينا الفضل الكثير بإذنه سُبحانه وتعالى
وخاصة بعد مرورنا على أنّ طلب العلم فرض على كل مسلم .

أسال الله أن يجعلنا ممن يستمعن القول فيتّبعنَ احسنه : )

[/frame]
[frame="15 98"]>> الحائض والدعـــــــــاء <<


الدعــــــاء ، عبادةٌ عظيمة تُقوّي صلتنا بالله عزّ وجلّ ،،

و الله سُبحانه وتعالى يُحبّ من يَدعوه ويسأله ،
ويبغضُ من يعرض عن دعائه وسؤاله .

قال الله تعالى في هذه الآية :

{ وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين } ،،


كما أن الدعاء يُعتبر السلاح الفتّاكِ في وجه المصاعب والمتاعب ،،
وكلّنا يَقدِرُ عليه بإذن اللــــــه بتنوّع الحالات والأوقات ..

ولعلّنا ننظر لثمرة الدعاء المضمونة بإذن الله في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام :

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

"
ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث :
إما أن تعجل له دعوته , وإما أن يدخرها له في الآخرة ,
وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا إذن نكثر . قال الله أكثر
"


والشيطان هنا يُلَبّسُ على الحائض في مشروعيّة الدعاء :

على سبيل المثال بأنها ليست على طهارة ، ..

أو يُثبّط من معنوياتها في اختيار الاوقات المناسبة فلا تعرف متى وكيف تدعوا ،

وغيرها من التلبيسات الشيطانية والعياذ بالله ..



فنقول >> لا تمنعي أخيتي الحائض روحكِ وقلبكِ وميزان حسناتكِ من فضل الدعاء ،
فلا يشترط لقبوله الطهارة ولننظر سوياً في رأي أهل العلم بهذه الحالة ..

<< >>

السؤال

هل يجوز للمرأة الحائض أن تدعو بالدعاء في مجموعة من النساء ويؤمنون من خلفها ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
لا حرج أن تدعو المرأة الحائض بالأدعية ويؤمن النساء خلفها،
ولا بأس إن كانت في الدعاء آيات من القرآن إذا قصد بها الدعاء،
وإنما الخلاف في قراءة القرآن للحائض، والصحيح أنها تجوز،
لأنه لم يرد نص صحيح صريح يمنع الحائض من قراءة القرآن،
ولكنها تقرأ من دون لمس. والله أعلم.

المفتـــي : مركز الفتوى لدى الشبكة الإسلاميّة

<< >>



السؤال :

هل يجوز للحائض قراءة كتب الأدعية يوم عرفة على الرغم من أن بها آيات قرآنية ؟

الجواب :

لا حرج أن تقرأ الحائض والنفساء الأدعية المكتوبة في مناسك الحج ،
ولا بأس أن تقرأ القرآن على الصحيح أيضاً لأنه لم يرد نص صحيح صريح
يمنع الحائض والنفساء من قراءة القرآن ،

المفتي : محمد صالح المنجد حفظه الله من الإسلام سؤال وجواب


،،،،

ولا ننسى غالياتي أن الدعاء سبب لدفع غضب الله ،
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (من لم يسألِ اللهَ يَغْضَبْ عليه). أخرجه أحمدُ،

فلنتوجه من الآن وصاعداً بالدعاء لله عزّ وجلّ في كلّ حين ،
نسأله السداد والمعونة واللطف والفرج والغفران والعفو والرحمة ..

وهو وليّ ذلك والقادر عليه ،
[/frame]

1 2 
كلمات ذات علاقة
حائـض , يوميّـــــــــــات