مجتمع رجيمموضوعات النقاش المميزة .. لا للمنقول

}{لما لا يكون الحب والحوار هو أساس تعامنا مع الأبناء ومع جميع الناس }{



مدخل:

الحب جوهرة ثمينة لاتقدر.

فكلما انتشر الحب بيننا أصبح للحياة نكهة خاصة.





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباح \ مساء الخيرات والمسرات


يقول المصطفى عليه الصلاة والسلام:
(( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالأب راع وهو مسؤول عن رعيته، والأم راعية ومسؤولة عن رعيتها ...))

"

أمرنا الله عزوجل في هذه الحياة بمسؤوليات جمة ، ولكن هناك مسؤولية تعد فريدة من نوعها ، وتكمن في تربية الأبناء.

للأسف الكثير منا في هذا الزمان لم يدركوا حقيقة هذه المسؤولية الملقاة على عاتقهم. فأصبحوا يستثقلونها وفي أغلب الأسر

وكُلت هذه المهمة للمربيات.

"

هناك الكثير من الآباء والأمهات من يعتقدون أن مهمتهم حيال التربية تتمثل في توفير الحاجات الرئيسية فقط

(أكل _ شرب )

ويغفلون الجانب العاطفي لدى أبنائهم وهذا مما كان سببا في وقوع الكثير من الأبناء في مهاوي الردى بعد ضعف الوازع الديني.

ويعتقدون إنه مهمتهم إصدار الأوامر بأي أسلوب وعلى الأبناء الاستجابة دون أي مراعاة لمشاعرهم.



أمهات المستقبل:

اسمحو لي بأن أقول إنه هذا الاعتقاد فيه من الظلم والجور والتعسف مالا يحصى .

ولا بد من تغييره إلى أسلوب يشتمل على الحب والحوار حتى نضمن سعادة أبنائنا ، واستقرار نفسياتهم.

فهم فلذات أكبادنا




غاليتي:

إليك هذين النموذجين الواقعيين في التربية لتدركي بعضا مما أتطلع إليه.

"



أب ذهب إلى إحدى المطاعم برفقة عائلته، وأثناء تناولهم للطعام انكسرت إحدى الأواني من قبل فلذة كبدهم، فقام الأم بضرب ابنه ضربا

مبرحا وارتفع صوت الابن عندها اطلعت عائلة ثانية عليهم عند خروجهم فتبين لهم
أن الطفل لا يتجاوز عمره 3 سنين !!!


طفل عمره لم يتجاوز 3 سنين أيعقل أن يكون تصرفنا معه بهذه القسوة؟! والأدهى من ذلك إذا استمر هذا الأسلوب معه طوال حياته عندها

حتما سنحصل على شاب معقد نفسيا وإن كان ناجحا في حياته . فلا بد أن تكون هناك أثار سيئة.



وفي المقابل:

أسرة أخرى حصل لهم نفس الموقف من ابنهم . ولكن موقفهم كان رائعا ، فالأب قام باحتوائه وقال: الحمد لله أنك لم تصاب بأذى.

وأفهمه بطريقته الخاصة من وجوب الانتباه.


حب وحوار جعلت هذا الطفل ينشأ وهو في حالة نفسية ممتازة . فلا يلجأ لأحد من الناس عند وقوعه في أي مشكلة. لأنه أدرك وجود من

يفهمونه ويعطونه الحب. ويتحاورون معه.




أحبتي:

كثيرة هي المشاهد في هذا الشأن سواء أكانت إيجابية أم سلبية.

لكن ألم يحن الوقت لكي نتعلم ونربي على أساس الحب والحوار حتى نكون عونا لأبنائنا بعد الله عزوجل .؟؟!!!

"

أحبتي:

أترك لكن المجال للإجابة على مايجول في خاطري .

وأسأل الله أن أكون قد وفقت ولو بالقليل في إيصال رسالتي.





مخرج:
يقول تعالى:

(( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك))


رغووووودي

حملة سماء الإبداع.

والله انتى عندك حق

بس ياريت النا س فعلا تحب بقلبها بجد

وتتصرف بحب فى كل شىء
مش الا بناء فقط
نورتى القسم
ومبروك الوسام




موضوع راااائع حبيبتى رغودى

بس عارفة فى بعض الاحيان ما بيقدر الواحد يمسك اعصابة ربنا يهدينا يا رب

تسلمى حبيبتى
اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة %nano%:
والله انتى عندك حق

بس ياريت النا س فعلا تحب بقلبها بجد

وتتصرف بحب فى كل شىء
مش الا بناء فقط
نورتى القسم
ومبروك الوسام



حياك الله غاليتي:

والله يبارك فيك.

"

فعلا والله كم هو رائع أن نعيش الحياة بالحب والحوار.

فكل ماهو مطلوب سنشعر عند تنفيذه بالسرور وليس الضجر.

"

أسأل الله لك السعادة في الدارين
اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة randoda:


موضوع راااائع حبيبتى رغودى

بس عارفة فى بعض الاحيان ما بيقدر الواحد يمسك اعصابة ربنا يهدينا يا رب

تسلمى حبيبتى
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله حبيبتي .

بالفعل وللأسف نحن بعض الأحيان لا نتدارك انفعالتنا وأنا معك.

ولكن مالذي يمنع بعد الانفعال أن نحتوي الابن أو الابنة بكل عطف وحنان ونشعرهم بأن ماصدر من قبلنا غير مقصود.؟!


موضوع اكثر من رائع رغودى

بارك الله فيكى وجعله بميزان حسناتك

بانتظار المزيد من موضوعات الجميلة

تقبلي تقييمى
1 2  3