الحمد لله على نعمة الاسلام

عبدالله باسودان : من مات وفي بطنه شيء من القهوة لم يدخل النار يقول عبدالله باسودان وهو من مشايخ صوفية في كتابه مخطوطة فيض الأسرار الجزء الثالث...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
كلمة صدق
اخر تحديث
الحمد لله على نعمة الاسلام

عبدالله باسودان : من مات وفي بطنه شيء من القهوة لم يدخل النار



يقول عبدالله باسودان وهو من مشايخ صوفية في كتابه مخطوطة فيض الأسرار الجزء الثالث :


نقل عن البكري قوله : (( أقول لمن قد ضاق بالهم صدره وأصبح من كثر التشاغل في فكره عليك بشرب الصالحين فانه شراب طهور سامي الذكر والقدرة فمطبوخ قشر البن قد شاع ذكره عليك به تنجو من الهم في الصدر وخل ابن عبدالحق يفتي برأيه ، وخذها فتوى من أبي حسن البكري انتهى ) ..[ 115]..!!


قلت أنظروا لهؤلاء القوم كيف ضحك عليهم الشيطان وأبعدهم عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم .. يرشدون من به هم وغم وكدر في الصدر إلى شرب القهوة البنية الحضرمية ..!!
والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ما أصاب عبداً همٌ ولا حزنٌ فقال ( للهمَّ إني عبدك وابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك أسألك بكلِّ اسمٍ هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علَّمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي، إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً ). [أحمد 1/391]...!!

ولكن هل هؤلاء يقتدون بالنبي صلى الله عليه وسلم ..؟؟!!

ونكمل فضائل القهوة البنية عند هؤلاء القوم فيقولون : ( إنها كماء زمزم لما شربت له وأنها تجـذب شـاربها إلـى الجـنة وتعجل الفتح للسالك وقال الشيخ أحمد بن علوي باجحدب من مـات وفي بطـنه شـيء مـن القهـوة لـم يدخــل النــار ،، وقال السيد العلامة عبدالرحمن بن محمد العيدروس في رسالته إيناس الصفوة بأنفاس القهوة ماملخصة أعلم أن مما عجل الله تعالى لهذه الأمة المحمدية من ملذوذات الجنة ومشتهياتها القهوة المتخذه من بذر البن أو قشرة ولم تعرف في العصر الخالية بل خص الله بها متأخري هذه الأمة اعانة لهم على الطاعات لقصورهم عن السابقين فاحدث الله تعالى لهم مايلحقهم بهم وأول حدوثه أواخر القرن الثامن باليمن المبارك ومنشئة الإمام أبو الحسن علي الشهير بالشاذلي ).[ 115- 116]..!!

قلت جاءت الروايات عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ماء زمزم لما شُرب لـه " ، ولازال العلماء يعلمون أتباعهم بهذا عند شرب زمزم ويحثونهم على النية الحسنة عند شربها ، وكان أحد العلماء إذا شرب ماء زمزم يشربه بنية ألا يعطش يوم القيامة ،، وأما صوفية لم يكتفوا بما شرعة النبي صلى الله عليه وسلم فاخترعوا للأمة شيئاً جديداً وزعموا أن القهوة لما شُربت له ..!!

وأما قولهم ( من مات وفي بطنه شيء من القهوة لم يدخل النار ) .. هذا تألي على الله ( ‏أَفْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَمْ بِهِ جِنَّةٌ ) ولا أدري لماذا هذا التقديس كله للقهوة ، مع أن الأطباء ذكـروا أن لها أضراراً كثيـرة ويحذرون من الإكثار من شربها ..!!
ومع ذلك فهي عند القوم تقيك من دخول النار وتبعد عنك الهم والحزن ولاحول ولاقوة إلا بالله ..؟؟
لقـد عظم الضرر واشتد الخطب بهؤلاء المفترين على الله ورسوله عليه الصلاه والسلام ،، الذين ورثوا هذه العلوم عن المشركين ، ولبّسوا بها على خفافيش البصر نسأل الله السلامة والعافية في الدنيا والآخرة. .!!
* أم أحمد *

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتديَ لولا أن هدانا الله

لا اله الا الله


ولا حول ولا قوة الا بالله


جزاك الله خيرا كثيرااااااااااا


اللهم ارحمنا برحمتك
سنبلة الخير .
الحمد لله اننا على الصراط المستقيم
نسال الله لك ولنا الثبات على الحق

لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
جزاكِ الله خيرا وبارك الله لك
سلمت يداكِ على نقلك الهادف
لاحرمنا جديدكِ
كلمة صدق
شكرا يا غاليات على المرور الكريم
دمتن بكل الود
|| (أفنان) l|
أختي الحبيبة ...
جزاكِ خير الجزاء

[color="rgb(153, 50, 204)"]لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم


أي عقل يقبل بهذا؟؟؟؟؟

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا

اللهم أرنا الحق حقا وأرزقنا إتباعه و أرنا الباطل باطلا وأرزقنا إجتنابه
اللهم لك الحمد يا ربنا على نعمة الهداية
“ الحمد لله على نعمة الإسلام وما أعظمها من نعمة،”
اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك وتقبل منا القليل وتجاوز عن التقصير

" ربنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدُنكَ رحمة إنك أنتَ الوهاب "

صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح فوعظنا موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب ، فقيل : يا رسول الله ! كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : " عليكم بالسمع والطاعة ، وإن كان عبدا حبشيا ؛ فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ . وإياكم ومحدثات الأمور ؛ فإن كل بدعة ضلالة

الراوي: العرباض بن سارية المحدث: البزار - المصدر: جامع بيان العلم - الصفحة أو الرقم: 2/1164
خلاصة الدرجة: ثابت صحيح


الله يهدي الجميع ويثبتنا على الحق والصواب
[/COLOR]
حنين للجنان
الحمدلله على نعمة الاسلام

((ربنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدُنكَ رحمة إنك أنتَ الوهاب ))


الصفحات 1 2 

التالي

الاحساس بالانتكاس مقالة ل أ.د. ناصر العمر

السابق

أخـــتـــبـــر قـــلـــبـــك؟؟!♥

كلمات ذات علاقة
أمه , الاسلام , الحمد , على , نغمة