قصة قصيرة و لكنها معبرة

مجتمع رجيم / القصص والروايات الادبية
كتبت : توتا البنوتة 22
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
up13151608631.gif





يحكى ان احد الحكام في الصين وضع صخرة كبيرة على احد
الطرق الرئيسية فأغلقها تماما ووضع حارسا ليراقبها من
خلف شجرة و يخبره بردة فعل الناس.


مر اول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر الى الصخرة
باشمئزاز منتقدا من وضعها دون ان يعرف انه الحاكم
فدار التاجر من حول الصخرة رافعا صوته قائلا:
"سوف اذهب لأشكو الامر ونعاقب من وضعها".

ثم مر شخص اخر وكان يعمل في البناء فقام بما فعله التاجر لكن
صوته كان اقل علوا لأنه اقل شأنا في البلاد.

ثم مر 3 اصدقاء معا من الشباب الذين ما زالو يبحثون عن هويتهم في الحياة ,ووقفوا الى جانب الصخرة وسخروا من
وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق
والفوضوي ثم انصرفوا الى بيوتهم.

مر يومان ولم يكن هناك اي شخص يبادر لابعاد الصخرة ,حتى
جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة فلم يتكلم وبادر اليها مشمرا
عن ساعديه محاولا دفعها طالبا المساعدة ممن يمر فتشجع
اخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى ابعدوها عن الطريق
وبعد ان ازاحوا الصخرة وجدوا صندوقا حفر له مساحة
تحت الارض في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع
من ذهب ورسالة مكتوب فيها"من الحاكم الى من يزيل
الصخرة,هذهمكافأة للأنسان الأيجابي المبادر لحل المشكلة
بدلا من الشكوى منها".

انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها ونستطيع
حلها بكل سهولةلو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل!!

انا اول ما سمعت القصة حبيت ان انقلها الى غيري لكي
يستفاد منها ويطبقها في جوانب حياته! انشاء الله عجبتكم
[/SIZE][/COLOR][/SIZE]
كتبت : LOVELYWIFE
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
قصة حلوة ومفيدة فعلا اغلبنا يبادر الى الشكوى دون التفكير في حل المشكله اولا (منهم اخوي )
كتبت : ||إبتسامة خجل ♥||
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
كتبت : توتا البنوتة 22
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
شكرا لمروركم يا قمرات
كتبت : ام البنات المؤدبات
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
فعلا
كم من اناس يحسبون من المجتمع لكنهم يفضلون ان يبقوا وراء الخط الاحمر
نسال الله ان ناثر ايجابا على انفسنا وغيرنا
بارك الله فيك دمتى متألقة
كتبت : توتا البنوتة 22
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
نورتى الموضوع يا قمر

التالي
السابق