هل يجوز صيام 6 من شوال قبل صيام القضاء

هل يجوز صيام 6 من شوال قبل صيام القضاء ساعدوني

مجتمع رجيم فتاوي وأحكام
بحر الأمنيات
اخر تحديث

هل يجوز صيام 6 من شوال قبل صيام القضاء

هل يجوز صيام 6 من شوال قبل صيام القضاء

هل يجوز صيام 6 من شوال قبل صيام القضاء


ساعدوني

المصدر: مجتمع رجيم


ig d[,. wdhl 6 lk a,hg rfg hgrqhx schg

حنين للجنان
اخر تحديث



اختي الغاليه هام السحاب نورتي قسم الفتاوي


1-هذا فتوى صوتية من سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله نفس سؤالكِ

http://www.binbaz.org.sa/mat/13721





2-هل يشرع صيام الست من شوال لمن عليه أيام من رمضان قبل قضاء ما عليه؛ لأني سمعت بعض الناس يُفتي بذلك، ويقول: إن عائشة - رضي الله عنها- كانت لا تقضي الأيام التي عليها من رمضان إلا في شعبان، والظاهر أنها كانت تصوم الست من شوال لما هو معلوم من حرصها على الخير؟


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: في هذه المسألة لا يجوز فيما يظهر لنا أن تصام النافلة قبل الفريضة لأمرين: أحدهما : أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال : (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر). والذي عليه قضاء من رمضان لا يكون متبعاً للست من شوال لرمضان ؛ لأنه قد بقي عليه من رمضان فلا يكون متبعاً لها لرمضان حتى يكمل ما عليه من رمضان ، فإذا كان الرجل عليه صيام من رمضان لكونه مسافراً أو مريضاً ثم عافاه الله، فإنه يبدأ بقضاء رمضان، ثم يصوم الست إن أمكنه ذلك. وهكذا المرأة التي أفطرت من أجل حيضها أو نفاسها فإنها تبدأ بقضاء الأيام التي عليها ثم تصوم الستة من شوال إن أمكنها ذلك ، إذا قضت في شوال. أما أن تبدأ بصيام الست من شوال ، أو يبدأ الرجل الذي عليه صوم بالست من شوال فهذا لا يصلح ولا ينبغي. والوجه الثاني: أن دين الله أحق بالقضاء، وأن الفريضة أولى بالبدء والمسارعة من النافلة ، الله - عز وجل- أوجب عليه صوم رمضان ، وأوجب على المرآة صوم رمضان فلا يليق أن تبدأ بالنافلة قبل أن تؤدى الفريضة. وبهذا يعلم أنه لا وجه للفتوى بصيام الست لمن عليه قضاء قبل القضاء، بل يبدأ بالقضاء فيصوم الفرض ثم إذا بقي في الشهر شيء وأمكنه أن يصوم الست فعل ذلك وإلا ترك ؛ لأنها نافلة بحمد لله. وأما قضاء الصيام الذي عليه من رمضان فهو واجب وفرض، فوجب أن يبدأ بالفرض قبل النافلة ويحتاط لدينه للأمرين السابقين: أحدهما أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال: (ثم أتبعه ستاً من شوال). والذي عليه أيام من رمضان ما يصلح أن يكون متبعاً للست من رمضان ، بل قد بقي عليه ، فكأنه صامها في أثناء الشهر، كأنه صامها بين أيام رمضان ، ما جعلها متبعةً لرمضان. والأمر الثاني: أن الفرض أولى بالبداءة، وأحق بالقضاء من النافلة، ولهذا جاء في الحديث الصحيح : (دين الله أحق بالقضاء، أقضوا الله فالله أحق بالوفاء - سبحانه وتعالى). أما قوله عن عائشة ، فعائشة - رضي الله عنها- كانت تؤخر الصوم إلى شعبان قالت لما كانت تشغل برسول الله - عليه الصلاة والسلام-، فإذا أخرت الفريضة من أجل الرسول - صلى الله عليه وسلم- فأولى وأولى أن تؤخر النافلة من شغله - عليه الصلاة والسلام-. فالحاصل أن عائشة ليس في عملها حجة في تقديم الست من شوال على قضاء رمضان؛ لأنها تؤخر صيام رمضان لأجل شغلها برسول الله -عليه الصلاة والسلام- فأولى وأولى أن تؤخر الست من شوال، ثم لو فعلت وقدمت الست من شوال فليس فعلها حجةً فيما يخالف ظاهر النصوص.
http://www.binbaz.org.sa/mat/13732




3-السؤال: السؤال الثاني: تقول هل يجوز لمن عليها قضاء أيام من رمضان أن تصوم تطوعاً قبل أن تقضي وهل يجوز الجمع بين نيتي القضاء والتطوع مثل أن تصوم يوم عرفة قضاء عن يوم من رمضان وتطوعاً لفضله؟
الجواب
الشيخ: صيام التطوع قبل قضاء رمضان إن كان بشيء تابع لرمضان كصيام ستة أيام من شوال فإن ذلك لا يجزئها وقد كثر السؤال في أيام شوال عن تقديم صوم ستة أيام من شوال من أجل إدراك الشهر قبل القضاء ومعلوم أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال (من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كأنما صام الدهر) فقال من صام رمضان ثم أتبعه ومن عليه قضاء من رمضان لم يكن قد صام رمضان وعلى هذا فصيام ستة أيام من شوال قبل قضاء رمضان لا يتبع الصيام ست من شوال لأنه لابد أن تكون هذه الأيام تابعة للشهر وبعد تمامه أما إذا كان التطوع بغير الأيام الستة أي بعدد صيام الأيام الستة من شوال فإن للعلماء كذلك قولين فمنهم من يرى أنه لا يجوز أن يتطوع من عليه قضاء رمضان بصوم نظراً لأن الواجب أهم فيبدأ به ومنهم من قال أنه يجوز عن التطوع لأن قضاء الصوم موسع إلى أن يبقى من شعبان بقدر ما عليه وإذا كان الواجب موسعاً فإن النفل قبله أي قبل فعله جائز كما لو تطوع بنفل قبل صلاة الفريضة مع سعت وقتها وعلى كل حال يعني حتى مع هذا الخلاف فإن البداية بالواجب هي الحكمة ولأن الواجب أهم ولأن الإنسان قد يموت قبل قضاء الواجب فحينئذٍ يكون مشغول به بهذا الواجب الذي أخره وأما إذا أراد أن يصوم هذا الواجب حين يشرع صومه من الأيام كصيام عشرة ذي الحجة وصيام عرفة وصوم عاشوراء أداء للواجب فإننا نرجو أن يثبت له أجر الواجب والنفل لعموم قول الرسول عليه الصلاة والسلام لما سئل عن صوم يوم عرفة قال (احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده) فأرجو أن يحقق الله له الأجرين أجر الواجب وأجر التطوع وإن كان الأفضل أن يجعل للواجب يوماً وللتطوع يوم آخر.
http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1969.shtml

فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

ان شاء الله اكون افدتك
بحر الأمنيات
اخر تحديث
بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
سنبلة الخير .
اخر تحديث
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك
اهلا بك في المنتدى الإسلامي
وبارك الله في اختنا الغالية حنين للجنان على ردها المميز
تفضلي ايضا


سئل الإمام ابن باز/ فتاوى نور على الدرب/ شريط رقم: (918)

السائل: هل يجوز صيام الست من شوال وأنا عليَّ صيام من شهر رمضان؟ لأن لدي رغبة شديدة في ذلك، ولكن لا أستطيع القضاء نظراً لظروف معينة، منها الدراسة وما أشبه ذلك، ومنها الحياة الزوجية. وجهونا جزاكم الله خيراً.


فأجاب:الواجب القضاء قبل الست، لا تصوم الست إلا بعد القضاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم:{من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال} فمن عليه قضاء ما صام رمضان؛ عليه بقية، فالست تكون تابعة لرمضان، فالواجب القضاء ثم الست.



سئل الإمام الألباني/سلسلة الهدى والنور/ شريط رقم: (753)


السائل: هل يشترط لمن أراد أن يصوم الست من شوال أن يقضي ما عليه من رمضان؟


فأجاب: نعم؛ لأن الفرض مقدم على النفل، ولأن الإنسان لا يملك نفسه وعمره؛ فقد يأتيه الأجل وفي أحسن صورة، ولكنه في أقبح صورة؛ يأتيه الأجل وهو يصوم الأيام الست فيموت عاصياً؛ لأنه لم يقضي ما عليه من فرض، وهو صائم التطوع.
ولعلك تذكر معي عبارة تروى في بعض كتب الآثار لعله في مصنف ابن أبي شيبة، لكني أذكر يقيناً أنها في فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية عن أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- قال ما معناه: "إن الله -عز وجل- لا يقبل النافلة قبل أداء الفريضة".

- الشيخ سائلاً: تذكر شيئاً من هذا ؟
- السائل مجيباً: الأثر كما تفضلت مشهور، لكن لا أدري عن صحته، هل هو صحيح؟
- الشيخمجيباً: لا؛ هو صحيح يقيناً.
ثم هذا الأثر هو يُستشهد به ويُستأنس به؛ لأننا لو لم نعلمه مطلقاً أو علمناه بسند ضعيف ما نخسر شيئاً؛ لأن الكلام الذي ذكرته آنفاً يكفينا.



وقال الإمام العثيمين/فتاوى الحرم المكي/1410/شريط:(7)


لو صام ستة أيام من شوال قبل القضاء فهل ينفعه ذلك وتجزئه هذه الستة من شوال؟
والجواب: لا، لا تنفعه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول:{من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال}.
{مَن صام رمضان} ومعلوم أن من بقي عليه أيام من رمضان لا يقال إنه صام رمضان؛ فإذا كان عليه عشرة أيام مثلاً فهل يقال إنه صام رمضان؟
لا؛ يقال صام بعض رمضان، عشرين يوماً منه، وعلى هذا فيبدأ بالقضاء ثم يصوم ستة أيام من شوال.

فلو بدأ بالستة قبل القضاء لم يحصل على الأجر الذي بينه الرسول عليه الصلاة والسلام، وهو أن {من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر} رواه مسلم.



سئل الإمام الألباني/سلسلة الهدى والنور/شريط رقم: (325)


السائل: أيهما أفضل في تطبيق السنة في صيام الأيام الستة متتابعة أم متفرقة خلال شهر شوال ؟

فأجاب: متتابعة.
.. يعني:{سَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ}.



وقال الإمام العثيمين/فتاوى نور على الدرب/شريط:(239)


الأفضل صيام ست أيام من شوال أن تكون متتابعة، وأن تكون بعد يوم الفطر مباشرة؛ لما في ذلك من المسارعة إلى الخير.
ولا بأس أن يؤخر ابتداء صومها عن اليوم الثاني من شوال.
ولا بأس أن يصومها الإنسان متفرقة إلى آخر الشهر؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم:{من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال فكأنما صام الدهر} ولم يشترط النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن تكون متتابعة ولا أن تكون بعد رمضان مباشرة.



سئل الإمام العثيمين/ سلسلة لقاء الباب المفتوح/ شريط:(117)


السائل:لو استغرق قضاء رمضان شهر شوال كاملاً، هل يتبع بصيام ستة أيام أم لا ؟


فأجاب: نعم؛ إذا قدرنا أن إنسان كان عليه صوم رمضان كاملاً إما بسفر وإما بمرض وإما بنفاس أو دورة، وصام شوال، وانتهى شوال كله قضاءً فإنه يصوم الأيام الستة في ذي القعدة؛ لأنه إذا كان رمضان - وهو فرض- يُقضى بعد فواته فكذلك النفل، ولأن صوم الست من شوال تابعة لرمضان.

أما لو تهاون في القضاء، ومضت أيام يتمكن فيها من القضاء ثم لم يقضي ما عليه من رمضان إلا في آخر شوال ثم أراد أن يُتبعه بستة من شوال فهذا لا يجزئه؛ لأنه أخرج العبادة عن وقتها بدون عذر.
حكم صيام ست من شوال قبل قضاء رمضان | الشيخ سعد الشثري

http://www.mashahd.net/video/957df368df1e89fd159c

بدر بدور
اخر تحديث
مشكورة على سؤالك لانه محير الكثير من النساء ومشكورة الاخت حنين للجنان على الاجابة المستفيضة

التالي

(((حكم قول للشباب تماسيح..وللبنات سحالي )))

السابق

حكم كتابة والله منتهية بياء وممدودة آلله وقول قسم قسمات وقول الصلام بدل السلام

كلمات ذات علاقة
من , القضاء , يجوز , صيام , سؤال , هل , قبل