الصبر على المصائب

الصبر على المصائب الصبر على المصائب الصبر على المصائب

مجتمع رجيم الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
نيشان سبرينغ
اخر تحديث

الصبر على المصائب

الصبر على المصائب

الصبر على المصائب

الصبر على المصائب

الصبر على المصائب


xxo1jcfx87sh8bxks4k.


kgtdobekosnw390b7eu.


13603943283.jpg

السلام عليكم عزيزاتي

موضوعي اليوم عن " الصبر على المصائب "

نعلم جميعا ً أن المؤمن مبتلى وربما يجد أن مصائب الدنيا وشدائدها قد اجتمعت عليه حتى يحس بأنه قد فقد توازنه
ولكن المؤمن الحق نجده مهما اشتدت محنه صابراً محتسباً واثقاً برحمة ربه وانها مهما اشتدت المحن يوما ً ما ستنفرج ويبدل الله همه وحزنه فرحاً

فطالما كان المؤمن موقنا ً برحمة ربه وفرجه نراه مطمئنا ً راضياً بقضاء الله وقدره ومحسن الظن بالله أن بعد عسر ٍ يسرا

والصبر من اجمل الصفات التي يتصف بها المؤمنين ولذلك ورد ذكر الصبر في أكثر من 90 موضعاً في القرآن

f9ovttltmbtb8ucnno9.

وللتحدث عن الصبر كان لابد من التعرض لمعناه لغة ً واصطلاحاً

أولاً : تعريف الصبر.


الصبر: لغة هو: الحبس والكف.


اصطلاحاً : هو حبس النفس على فعل شيءٍ أو تركهِ ابتغاء وجه الله .

وقيل : هو حبسُ النفس عن الجزع والتسخط، وحبسُ اللسانِ عن الشكوى، وحبسُ الجوارح عن التشويش.

aw5xmsrokcivurrv6m.g

ثانياً :الصبر في القرآن


ذكرت سابقا ً أن الصبر ذكر في القرآن في أكثر من 90 موضعاً

وسأتعرض لبعض الآيات مع شرحي البسيط لها


قال تعالى :" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ" (157) البقرة .

وفي شرح هذه الآيات هنا يبشر الله الصابرين المحتسبين الذين في حال تعرضهم للشدائد يسترجعون ويحمدون الله بأن لهم صلاة ٌ من الله ورحمة بحالهم وهداية


وقال تعالى :" والصابرين فى البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون))البقرة/177

وهنا وصف الله تعالى الصابرين بالصادقين والمتقين لله الذين لايتأثر ايمانهم بوقوع البلاء بل ان الابتلاء يزيدهم قوة وصبر وثقة بأن الله سيزيح الغمة


وقال تعالى :" ،((إنه لا يأيئس من روح الله الا القوم الكافرين))يوسف/87

اليأس من رحمة الله وفرجه لايكون الا لكافر ليس عنده يقين بالله ورحمته اما المؤمن فلا يتسلل اليأس الى قلبه مهما اشتدت محنته


وقال تعالى :"((وبشر الصابرين))البقرة/
155
هنا سبحانه وتعالى فتح باب الأمل والرجاء للصابرين، وبشرهم بحسن الثواب والجزاء.
فالبلاء ما هو ألا تكفير للذنوب ،ورفعا للدرجات،وتمحيصا للقلوب.

والمؤمنون الصادقون هم الذين يدركون هذه الحكمة،ويفهمون هذه الرسائل الربانيه.
ولذلك فهم يعتبرون النقمة نعمة،والمحنة منحة.


وقال تعالى :" وإذا مس الانسان الضر دعانا لجنبه أو قاعدا أو قائما"يونس/12

وهنا سبحانه وتعالى يقول ان الابتلاء يوقظ العبد المؤمن من غفلته ويذكره بربه فيرجع الى الله مستغيثاً طالباً عونه ورحمته فالله إذا أحب عبداً ابتلاه حتى يسمع دعاءه وتضرعه

ومن الآيات التي تحدثت عن الصبر وفضله الآيات التالية :-
قال تعالى :(( وَجَزَاهُمْ بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا(الانسان 76)

وقوله: ((إِنِّي جَزَيْتُهُمْ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمْ الْفَائِزُونَ(المؤمنين 111)
(
وقوله : ((سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ(الرعد 24)

وقوله : (( إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا ( .الاحزاب 33)

وقوله : (( مَا عِنْدَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ( .النحل 96)



7q4c5m4y2n9s698fjv5.

وهنا يجب أن أشير الى فكرة تأجيل إجابة الدعاء لحكمة ٍ معينة لايعلمها الا الله وحده وهنا يجد الشيطان طريقه وسبيله الى قلب العبد فيدخل الشك الى قلبه ويوسوس له ان الله لايحبه ولو أحبه لاستجاب لدعائه وهذا أكبر خطأ يمكن أن يرتكبه الانسان في حق ربه ونفسه فالله يحب العبد اللحوح الذي يلح بالدعاء ويكثر منه وعندما يؤجل الاستجابه ربما يدخر للعبد ماهو أكبر وأكثر مما طلب وتوقع فعلى الانسان الا يتعجل وييأس ويجب أن يحسن الظن بالله ويثق بأن الله يدخر له الأفضل
aw5xmsrokcivurrv6m.g

ثالثاً :-الصبر في الحديث الشريف

هناك الكثير من الأحاديث في فضل الصبر واخترت لكم الحديثين التاليين :

روى البخاري ومسلم) عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قال رسول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
مَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ ، وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنْ الصَّبْرِ ) .


روى مسلم عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها أَنَّهَا قَالَتْ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ فَيَقُولُ مَا أَمَرَهُ اللَّهُ " إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ، اللَّهُمَّ أْجُرْنِي فِي مُصِيبَتِي وَأَخْلِفْ لِي خَيْرًا مِنْهَا " إِلا أَخْلَفَ اللَّهُ لَهُ خَيْرًا مِنْهَا ) .


f9ovttltmbtb8ucnno9.

رابعا ً :- قصص في الصبر

عندما نتحدث عن قصص الصبر أول مايخطر ببالنا قصص الأنبياء عليهم السلام فما من نبي الا وابتلي اما بولده أو ماله أو صحته أو بفراق ِ أهله أو بجحود قومه له

وأو ل قصة ٍ تخطر في بالي الآن قصة سيدنا أيوب عليه السلام الذي أعطاه الله المال الكثير والأولاد والصحة والعافية ومن ثم أخذ الله منه كل هذا ليختبر صبره واحتماله فذهب كل ماله ومات أولاده وابتلي بمرض شديد لايرجى له شفاء وصبر واحتسب واستحى أن يطلب من الله أن يشفيه حتى وصل من شدة المرض أن تسلخ لحمه وشافاه الله وعافاه جزاء صبره واحتماله

وقصة ُ سيدنا يوسف عليه السلام الذي ابتلي بكره اخوته له ومحاولتهم النيل منه وفراقه لأهله وأحبائه ِ وصبر واحتسب وكان هذا لحكمة عظيمة لايعلمها الا الله وجزاء صبره علا شأنه ووصل لمكانة ٍ مرموقة"إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ "

وأما نبينا العظيم نبي الرحمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقد ابتلي بجحود قومه له ونكرانهم وقد تحمل منهم الأذى وصبر واحتسب حاربوه بشتى الوسائل حتى يترك رسالته ولكنه صبر حتى انتشرت رسالته رسالة الاسلام العظيم في كل بقاع الأرض

، قال تعالى : ( واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا )

وقال أيضاً "واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون . إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون"


عليهم جميعاً أفضل الصلاة والسلام

vvbyz7bs4ojr48i5qzi.

في نهاية موضوعي أرجو أن أكون قد قدمت ُ موضوعاً نافعاً ومفيداً لكن جميعاً

الموضوع كامل بقلمي وبصياغتي


13603951301.jpg

الصبر على المصائب

الصبر على المصائب

الصبر على المصائب

المصدر: مجتمع رجيم


hgwfv ugn hglwhzf

زينب اياد
اخر تحديث
بارك الله بك اختي موضوع مميز

ربي يقدرنا على مواجهة المصائب وقل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا
صفاء العمر
اخر تحديث




جميل جدا ماقدمت يانيشان
بارك الله فيك
واحب ازيد على وضوعك القيم
قال تعالى “قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۗ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ ۗ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ”
الزمر (10)
وقوله تعالى: { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} قال الأوزاعي: ليس يوزن لهم ولا يكال، إنما يغرف لهم غرفاً، وقال ابن جريج: بلغني أنه لا يحسب عليهم ثواب عملهم قط، ولكن يزادون على ذلك، وقال السدي: يعني في الجنة،من تفسير ابن كثير
قوله تعالى: { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} أي بغير تقدير. وقيل : يزاد على الثواب؛ لأنه لو أعطي بقدر ما عمل لكان بحساب. وقيل: { بغير حساب} أي بغير متابعة ولا مطالبة كما تقع المطالبة بنعيم الدنيا. و { الصابرون} هنا الصائمون؛ دليله: قوله :عليه الصلاة والسلام مخبرا عن الله عز وجل : (الصوم لي وأنا أجزي به} قال أهل العلم : كل أجر يكال كيلا ويوزن وزنا إلا الصوم فإنه يحثى حثوا ويغرف غرفا؛ وحكي عن علي رضي الله عنه. وقال مالك بن أنس في قوله: { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} قال : هو الصبر على فجائع الدنيا وأحزانها. ولا شك أن كل من سلم فيما أصابه، وترك ما نهي عنه، فلا مقدار لأجرهم. وقال قتادة : لا والله ما هناك مكيال ولا ميزان، حدثني أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (تنصب الموازين فيؤتى بأهل الصدقة فيوفون أجورهم بالموازين وكذلك الصلاة والحج ويؤتى بأهل البلاء فلا ينصب لهم ميزان ولا ينشر لهم ديوان ويصب عليهم الأجر بغير حساب قال الله تعالى: { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} حتى يتمنى أهل العافية في الدنيا أن أجسادهم تقرض بالمقاريض مما يذهب به أهل البلاء من الفضل). وعن الحسين بن علي رضي الله عنهما قال سمعت جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (أد الفرائض تكن من أعبد الناس وعليك بالقنوع تكن من أغنى الناس، يا بني إن في الجنة شجرة يقال لها شجرة البلوى يؤتى بأهل البلاء فلا ينصب لهم ميزان ولا ينشر لهم ديوان يصب عليهم الأجر صبا) ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} . ولفظ صابر يمدح به وإنما هو لمن صبر عن المعاصي، (تفسير الطبري)



واللمسة البيانية في قوله تعالى ( إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)) سورة الزمر؟ للدكتور فاضل صالح السامرائي
قال تعالى في سورة الزمر (قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةٌ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ (10)) والمفسرون يفسرونها أحد تفسيرين: إما أن الأجر يُصبّ عليهم صباً بغير حساب للدلالة على المبالغة في الأجر ، أو أن الصابرين يُصب عليهم الأجر ولا يحاسبون لأن الصابر يؤجر بدون أن يُحاسب ويُسقط عنه الأجر بقدر ما صبر ويُتجاوز عنه ويُدخله الله تعالى الجنة بغير حساب. فكلمة (بغير حساب) قد تكون للأجر وقد تكون للصابرين وهي تحتمل المعنيين. وفي الحديث الشريف عن سول الله - صلى الله عليه وسلم - :"سبعون ألفاً من أمتي يدخلون الجنة بغير حساب".



جزاك الله خير عزيزتي
ولا حرمك الله الاجر
* أم أحمد *
اخر تحديث



الصبر

أكثرُ الأخلاقِ تدورُ عليه.


وتصدرُ منه، فمثلاً :


العفة : صبرٌ عن شهوةِ الفرجِ والعينِ المحرمة.


وشرفُ النفس : صبرٌ عن شهوةِ البطن.


وكتمان السر : صبرٌ عن إظهارِ مالا يحسنُ إظهارهُ من الكلام.


والزهد : صبرٌ عن فضول العيش.


والشجاعة : صبرٌ عن داعي الفرارِ والهرب.


والحلم : صبرٌ عن إجابةِ داعي الغضب.


والعفو : صبرٌ عن إجابةِ داعي الانتقام.


والجود : صبرٌ عن إجابةِ داعي الإمساك والبخل.



جَزآگ اللهُ خَيرَ آلجَزآءْ..،
جَعَلَ يومَگ نُوراً وَسُروراً
وَجَبآلاُ مِنِ آلحَسنآتْ تُعآنِقُهآ بُحوراً..
جَعَلَهُا آلله في مُوآزيَنَ آعمآلَگ
دَآمَ لَنآعَطآئُگ..
دُمْتِ بــِطآعَة الله ..~


* أم أحمد *
اخر تحديث





فضلاً عزيزتي الغاليه ضعي رابط موضوعكِ في هذا الرابط

فهرس مواضيع مسابقة عقد اللؤلؤ الإسلامية
سنبلة الخير .
اخر تحديث




جزاك الله خير الجزاء

موضوع رااااااااااااائع
سلمت اناملك مما خطته من نصائح ذهبية
اسال الله ان لايحرمك المثوبة





يروي الصحابي الجليل انس بن مالك رضي الله عنه فيقول : اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة تبكي على صبي لها فقال لها (اتقي الله واصبري) فقالت (وما تبالي انت بمصيبتي؟ فقيل لها هذا النبي صلى الله عليه وسلم فأتته فلم تجد على بابه بوابين فقالت : يا رسول الله لم اعرفك فقال : انما الصبر عند الصدمة الاولى) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اعلم اخي المسلم ان الصبر مع النصر فهما شقيقان واعلم ان الصابرين في معية الله تعالى ورب العالمين جعل الامامة في الدين منوطة بالصبر واليقين قال تعالى (وجعلنا منهم ائمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون) ورب العالمين يخبرنا عن حبه للصابرين قال تعالى (والله يحب الصابرين) واوصى الله عباده بالاستعانة بالصبر والصلاة على نوائب الدنيا والدين فقال (واستعينوا بالصبر والصلاة وانها لكبيرة الا على الخاشعين) وجعل الله الفوز بالجنة والنجاة من النار لا يناله الا الصابرون فقال تعالى : (اني جزيتهم اليوم بما صبروا انهم هم الفائزون) وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (وما اعطى احد عطاء خيرا وأوسع من الصبر) واعلم اخي المسلم ان كل عمل يعرف ثوابه الا الصبر فقال الله تعالى (انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب) والوصية التي معنا اليوم فيها دعوة للصبر مع المرارة التي يحس بها المبتلى والصبر اخي المسلم هو خلق فاضل من اخلاق النفس يمتنع به من فعل مالا يحسن ولا يجمل واعلم اخي المسلم ان مفاجأة المصيبة لها اثر على قلب الانسان لكن المؤمن لو صبر فله الجزاء من رب العالمين.

وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم انما الصبر عند الصدمة الاولى.

قال عن هذا المعنى الامام ابن القيم رحمه الله ان مفاجأة المصيبة لها روعة تزعزع القلب وتزعجه بصدمها فان صبر للصدمة الاولى انكسر حدها وضعفت قوتها فهان عليه استدامة الصبر.


وكذلك ايضا المصيبة ترد على القلب وهو غير مستعد لها فتزعجه وهي الصدمة الاولى اما اذا وردت عليه بعد نزول المصيبة بفترة وعلم انه لا بد من الصبر فيصبر وهو مضطر طبعا يختلف الامر هنا لان المؤمن اذا صبر على قوة الصدمة عند اول نزولها وكان صبره هذا محتسبا به الاجر عند الله فهذا الصبر هو الذي يثاب عليه من عند الله عز وجل.

ومثل هذا المعنى حديث رواه ابو هريرة رضي الله عنه قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم على امرأة جاثمة على قبر تبكي فقال لها : يا أمة الله اتقي الله واصبري فقالت يا عبدالله ثكلى قال يا أمة الله اتقي واصبري قالت يا عبدالله: لو كنت مصابا عذرتني ، قال : يا أمة الله اتقي واصبري قالت يا عبدالله قد سمعت فانصرف عني فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم واتبعه رجل من اصحابه فوقف على المرأة فقال لها ، ما قال لك ذلك الرجل الذاهب؟ قالت: قال لي كذا وكذا وقلت له كذا وكذا قال هل تعرفينه ؟ قالت لا : قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم قال فوثبت مسرعة نحوه حتى انتهت اليه وقالت : انا اصبر يا رسول الله فقال الصبر عند الصدمة الاولى الصبر عند الصدمة الاولى.

يقول الامام ابن القيم وفي الحديث انواع من العلم احدها وجوب الصبر على المصائب وانه من التقوى التي امر بها العبد، الثاني الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والثالث تكرار الامر والنهي مرة بعد مرة حتى يعذر المرء الى ربه ونذكر ايضا كل مسلم ومسلمة ببعض الاداب الاسلامية في المصائب نذكر مثالا لذلك عن ام سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ما من مسلم تصيبه مصيبة فيقول ما امره الله انا لله وانا اليه راجعون اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها الا اخلف الله له خيرا منها.


اختي المسلمة

ليت كل منا يتعود على الصبر ويكفي ان يعلم المؤمن ان الصابرين عند الله لهم الثواب العظيم قال تعالى (انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب) وكل مبتلى سيعطيه الله الجزاء على قدر صبره وتحمله وتجلده فندعوا الله تبارك وتعالى ان يرزقنا الصبر على البلاء والرضا بمر القضاء اللهم امين.


مع تقييمي لك
الصفحات 1 2  3  4 

التالي

الولاء و البراء

السابق

اخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم مع زوجاته وبناته

كلمات ذات علاقة
المصائب , الصبر , على