الحصبة الألمانية Rubella

مجتمع رجيم / الموضوعات المميزة للمقالات الطبية
Hayat Rjeem
اخر تحديث


الألمانية Rubella 305842.jpg

الألمانية Rubella fy391ttomny6rabjfp3y

الحصبة الألمانية Rubella هي مرض فيروسي يصيب الاطفال و احياناً الكبار مرة واحده فى العمر اى يحدث مناعة دائمة بعد الاصابة به و هي مرض مُعدي يسببه فيروس الحميراء وسميت الحالة بالحصبة الألمانية German Measles لأن الأطباء الألمان كانوا أول من اكتشف المرض كمرض مستقل بحد ذاته.تنتقل الحصبة الألماني عن طريق العدوى بواسطة الرذاذ (أي استنشاق هواء يحتوي على فيروسات المرض) من الشخص المصاب إلي الشخص السليم وذلك عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي مثل العطس أو مخاط الأنف تحدث العدوى، وفي حالة الجنين تنتقل إليه العدوى عن طريق المشيمة من أمه المصابة.

اعراض الاصابة بالحصبة الالمانية

-تستمر فترة حضانة الفيروس بعد أن يدخل الجسم من 14 إلى 21 يوماً وعادة يكون 18 يوما ثم تبدأ أعراض المرض في الظهور
-يشعر الشخص المصاب بالحصبة الالمانية بتعب عام و ارتفاع بسيط في درجة الحرارة و سيلان الانف مع تورم الغدد اللمفاوية في الرقبة ووراء الاذنين .
-يظهر طفح جلدي في اليوم الثاني من المرض على الوجه و الرقبة ثم ينتشر على باقي الجسم ، و بخاصة الصدر ، يبدأ الطفح بالزوال بعد حوالي ثلاثة ايام ، و يختفي تماماً في اليوم الخامس للمرض .

-يصاب بعض المرضى بآلام في المفاصل كالتي تحصل عند الاصابة بالانفلونزا .
-يصاب بعض الناس بالحصبة الالمانية دون ظهور أية اعراض ، وهذا ينطبق على حوالي ربع المصابين بها .


مضاعفات المرض

تعد الحصبة الألمانية أقل انتشاراً من مرض الحصبة، وهي لا تسبب أي وباء، ولكنها تحمل خطر الإصابة بالتهاب الدماغ في حالات نادرة جداً، أما التأثير الأكثر حدوثاً عند البالغين الذين يصابون بالحصبة الألمانية فهو انتفاخ المفاصل وتصلبها. ولا يحتاج مرضى الحصبة الألمانية إلى علاج خاص، ولكن هذا المرض قد يؤثر على الجنين وهو في رحم والدته (كأن يولد الطفل مشوها / مصابا بمرض القلب / فقدان للنظر أو السمع / متأخرا في نموه العقلي والجسدي أو غير ذلك)، ولذلك يجب أن تتجنب المرأة الحامل الاتصال بشخص مصاب بالحصبة الألمانية لتجنب العدوى.

التشخيص


مكن تشخيص الاصابة بواسطة اجراء فحص دم يمكن من خلاله معرفة ما اذا كان المرض الذي اصيب به المريض مؤخرا قد نجم عن فيروس الحصبة الالمانية ام لا. كما يمكن من خلال هذا الفحص نفسه معرفة ما اذا كان المصاب قد تلقى لقاحا ضد المرض، او ضد الفيروس، ام لا.
وقد تكون هنالك حاجة، في بعض الحالات، الى اجراء فحص لاضداد (Antibodies) الحصبة الالمانية. هذا الفحص يؤكد، على نحو قاطع، ما اذا كان المفحوص قد اصيب بمرض الحصبة الالمانية ام لا. لكن نتائج هذا الفحص لا تظهر الا بعد بضعة اسابيع.

الوقاية والعلاج


التطعيم: يعتبر التطعيم ضد الحصبة الألمانية فعالا جدا، ويوفر وقاية كافية ساهمت في تراجع أعداد المصابين بشكل كبير، ويكفي أن نعرف أن دولة، مثل المكسيك، لم تكن تدرج تطعيم الحصبة الألمانية في تطعيماتها الإجبارية حتى مطلع التسعينات من العام الماضي، وكان عدد الحالات المصابة بالمرض نحو 65 ألف حالة، تراجعت بعد فرض التطعيم إلى 20 ألف حالة فقط، أي ما يعادل تراجعا لنحو 68 في المائة. ولكن لا يزال هناك كثير من دول العالم الثالث لم تطبق بعد نظام التطعيم الإجباري ضد الحصبة الألمانية.
التطعيم عبارة عن الحقن بالفيروس، بعد أن يتم إضعافه (ولذلك يجب عدم تعاطيه للمرضى ذوي المناعة الضعيفة الشديدة، مثل مرض الإيدز أو المرضى الذين تم زراعة أعضاء لديهم)، ويتم تناوله في الأغلب مع تطعيم الحصبة والغدة النكافية MMR، في الفترة من 12 إلى 15 شهرا، ثم جرعة أخرى في عمر من 4 إلى 6 أعوام.
العزل: يتم عزل الطفل المصاب عن المحيطين به (وخاصة السيدات الحوامل) لمدة أسبوع بعد ظهور الطفح الجلدي. وبالنسبة للطفل الذي يولد بالحصبة الخلقية، يظل حاملا للمرض لمدة عام، ويجب الوضع في الاعتبار الاحتياطات الخاصة، إلا في حالات أخذ عينات من البول والإفرازات من الحلق وكانت سلبية للمرض.

وبالنسبة للسيدات الحوامل المعرضات للحصبة الألمانية يجب أخذ عينة من الدم مباشرة بعد التعرض للإصابة، والكشف عن الأجسام المضادة في دم الأم، وفي حالة وجود الأجسام المضادة فإن ذلك يعني أن الأم في الأغلب تتمتع بمناعة من المرض، وفي حالة سلبية العينة يجب أخذ عينة بعد نحو 3 أسابيع أخرى. وإذا كانت العينة الثانية سلبية يتم أخذ عينة ثالثة بعد 3 أسابيع أخرى وإذا كانت جميع العينات سلبية، فهذا يعني أن الإصابة لم تحدث. أما في حالة ما إذا كانت العينة الأولى سلبية والثانية والثالثة إيجابيتين، فإن هذا يعني حدوث إصابة حديثة، ويتم توضيح الأمر للأم، ويستحسن أن يتم إنهاء الحمل لما يحمله من مخاطر على الجنين، وفي حالة عدم رغبة الأم في إنهاء الحمل، يتم حقنها ببروتين مناعي immune globulin كنوع من الوقاية، ولكن يجب الوضع في الاعتبار أن الوقاية قد لا تفيد كثيرا في منع العيوب الخلقية.

أما العلاج، فليس هناك علاج محدد للحصبة الألمانية، وفي الأغلب يتم الشفاء تلقائيا، ويمكن أخذ علاج للأعراض، مثل خافض للحرارة في حالة ارتفاع درجة الحرارة أو مسكنات في حالة حدوث التهاب المفاصل إذا حدثت مضاعفات.



الألمانية Rubella cw8i5we9yscazlumqe0.
|| (أفنان) l|

معلومات قيمة ومهمة جداً
يعطيك العافية ع المجهود
تسلم الأيادي لا هنت وبارك الله فيك
بانتظار جديدك بكل شوق
دمتي بحفظ الرحمن ،
(ghada)
معلومات مفيدة عن هذا المرض
سلمت اناملك غاليتي
تقيمي وحالا الوسام

سنبلة الخير .
جزاكِ الله خير الجزاء

معلومات مهمة تهم كل شخص

تسلم يداك على الانتقاء المفيد

ربي يجعله في موازين حسناتكِ
~ عبير الزهور ~
مشكورة وجزاك الله خير حبيبتى
موضوع مهم وطرح قيم
والله يعافى الجميع من هالحصبة وبالاخص الحوامل
وافر تقديرى وتقييمى
Hayat Rjeem
حبيباتى غادة ,,فنوووووو ,,سنبلة الخير وعبير الزهور فرحنى وشرفنى تواجدكن بموضوعى
الصفحات 1 2 

التالي

الاجهاض المتكرر فى الشهور الاولى ,اسباب وتشخيص الاجهاض المتكرر فى الشهور الاولى

السابق

التهاب الكبد الفيروسى C الاعراض,طرق انتقال المرض,العلاج

كلمات ذات علاقة
الألمانية , الحصبة , rubella