الوحمة ,انواع الوحمات,علاج الوحمات

الوحمة ,انواع الوحمات,علاج الوحمات

مجتمع رجيم / الموضوعات المميزة للمقالات الطبية
Hayat Rjeem
اخر تحديث
الوحمة ,انواع الوحمات,علاج الوحمات

الوحمة ,انواع الوحمات,علاج الوحمات

الوحمات,علاج 7vwiy40a1e4z077xmgl3
الوحمات,علاج 307377.jpg

الوحمة هي تغير بالجلد قد يكون مع الولادة أو يظهر بعدها بأشهر.وهناك طفل من أصل عشرة أطفال يولدون سنوياً، تكون لديه وحمة إما حمراء أو سوداء أو بنية اللون. وخلافاً للاعتقاد السائد، فإن الأم لا تتحمل أي مسؤولية في ظهور تلك الوحمات على جسد فلذة كبدها.

اسباب تكون الوحمات


تشكل الوحمات مصدر إزعاج، بالنسبة إلى الأهل الذين يفاجأون بظهور بقعة ملونة على جسد طفلهم الصغير. ويزداد قلقهم عندما تكون هذه البقع كبيرة الحجم، وتغطي جزءاً كبيراً من وجه الطفل، أو أنها تقع بالقرب من عينه أو أنفه أو فمه، مشوهة ملامحه البريئة والجميلة. وعلى عكس الإعتقاد السائد لدى البعض، أنّ الوحمة هي نتيجة عدم توافر طلب معيّن للأُم أثناء الأشهر الأولى من حملها، يشير الأطباء إلى أنّ الوحمات عبارة عن مجموعة من الأوعية الدموية المضغوطة في منطقة معيّنة تحت سطح الجلد، ما يؤدي إلى تشكل بقع، إما بارزة أو مسطحة أو فاتحة اللون أو غامقة أو وردية أو زرقاء أو بنية، على سطح الجلد. ويشير الأطباء إلى وجود أنواع عدة من هذه الوحمات، إلا أن أكثرها شيوعاً هي الورمية الوعائية والبقعة النبيذية، والبقعة المنغولية والبقع الوحمية المتصبغة.

ولا يزال السبب الرئيسي لظهور الوحمات مجهولاً . وليس هناك دورٌ للوراثة في ظهور الوحمات لكن الدراسات العلمية بينت أن الوحمات أكثر شيوعاً بين الأطفال المنحدرين من منطقة القوقاز، و كما أنها أكثر شيوعاً بخمس مرات لدى الفتيات مقارنة بالفتيان.
و البقع الحمراء المقترنة بهذه الوحمات لا تتسبب في الشعور بأي ألم، و من المؤكد أيضاً أن هذا الخلل في تكوّن الأوعية الدموية يختلف من طفل إلى آخر فيما يتعلق بحجم المنطقة المصابة وعدد البقع الناتجة عن هذا الخلل وكذلك في مساره.

انواع الوحمات


- الوحمة الورمية الوعائية:

هى مجموعة من الشرايين الدموية غير الطبيعية، التي تقع تحت سطح الجلد وتسبب ظهور بقعة عليه تشبه أحياناً شكل حبة الفراولة. لا يظهر هذا النوع من الوحمات مباشرة بعد الولادة وإنما بعد مرور أسابيع من عمر الطفل.

هناك نوعان من الوحمة الورمية الوعائية:

- الورمية الوعائية السطحية، وتظهر على شكل بقعة حمراء اللون، ومتورمة قليلاً، نتيجة وجود الأوعية الدموية غير الطبيعية بالقرب من سطح الجلد.
- الورمية الوعائية العميقة، وهي بقعة زرقاء اللون تشير إلى أنّ الأوعية الدموية غير الصبغية تقع عميقاً في الجلد.
في الإجمال، يزول هذا النوع من الوحمات بعد عام ونصف العام. إذ يبدأ الورم أو البقعة في التقلص تدريجياً، وغالباً ما تختفي البقعة بين عمر الثلاث والعشر سنوات.

- البقعة النبيذية:

تُعتبر البقعة النبيذية نوعاً من الوحمات الوعائية، وهي تتكون من مجموعة من الأوعية الدموية غير الطبيعية الواقعة بالقرب من سطح الجلد. يظهر هذا النوع من الوحمات مباشرة عند الولادة، وتقع الوحمة في أغلبية الحالات، على الوجه والرقبة أو الذراعين والرجلين، وتكون مسطحة وزهرية اللون، إلا أنها لا تلبث، مع مرور الوقت، أن تتكثف وتتورم وتُحدث نتوءات أو أثلاماً. وهي لا تتلاشى من تلقاء نفسها، بل تبقى مدى الحياة.

- البقعة الوحمية المتصبغة:

إنها من أكثر أنواع الوحمات شيوعاً، وغالباً ما تظهر على الجبن أو جفون العينين أو على ظهر الرقبة، وأحياناً على رأس الأنف أو الشفة العليا أو أي مكان آخر في الجسم، وعادة تكون زهرية اللون ومسطحة الملمس.

انَّ معظمَ الوَحمات الوِلادِيَّة غير خطير. وهناك وَحمات وِلادِيَّة تزول من غير حاجة إلى معالجة. يقوم الطبيبُ بفحص كل وَحمَة وِلادِيَّة في الطفل ليرى إن كانت في حاجة إلى معالجة. وقد يقرِّر الطبيب ضرورةَ مراقبة بعض هذه الوَحمات لرصد أيَّة تغيُّرات تطرأ عليها. يجب تفقُّدُ اللطخات البُنِّيَّة من قبل الطبيب إذا كان لدى الطفل الكثير منها، وإذا كان حجمها يتجاوز حجمَ قطعة نقود معدنية صغيرة. قد تكون هذه الوَحمات علامةً تشير إلى أورامٍ ليفية عصبية. والأورامُ الليفية العصبية هي حالةٌ وراثية تصيب نسيجَ العصب. وهي تسبِّب نُمواً شاذاً في خلايا هذا النسيج. يُشاهَد بعضُ أنواع اللطخات البُنِّيَّة في الاضطرابات العصبية الخَلقية، ومنها مُتلازِمةُ ستيرج - ويبَر. في حال ظهور شامة كبير الحجم أو أكثر عند الولادة، فلابدَّ من مراقبتها مراقبةً دقيقة من قبل الطبيب؛ حيث من الممكن أن تتطوَّرَ الشامة إلى سرطان جِلدي. كما أنَّ وجود الشامات، وإن تكن صغيرة، يزيد قليلاً من مخاطر الإصابة بالسرطان. يجب أن تستشيرَ الأمُّ طبيبَ الأطفال إذا لاحظت حدوث نزف في وَحمَة من الوَحمات الوِلادِيَّة، أو إذا أُصيبت بالعدوى، أو إذا أحس الطفل بالحاجة إلى حكِّها

هناك مضاعفات للوحمات ومن اهمها :

هو الضغط على الاوعية والالتهابات والنزف احيانا .. غير التأثير النفسي والجمالي
على الطفل اذا كانت على الوجه او في مكان ظاهر من الجسد
هناك علاجاساسي وفعال هو العلاج بالليزر ,,كما ان هناك طرقعلاج اخرى اما بالجراحة او الحقن الملينة لانسجة الوحمة والتبريد وغيرها من الطرق المختلفة ,,ولكن ليس من الضروري علاج الوحمـة للتخلص منها ولكن يجب علاج وضع الطفل النفسي

دمتم سالمين
الوحمات,علاج zyxr_0769.gifالوحمات,علاج zyxr_0769.gif
|| (أفنان) l|

غاليتي
نفع الله بك وبعلمك
طرح رآئع وقيم ومهم جدً الله يجعله في موازين حسناتكِ
بارك الله فيك على المعلومات وننتظر المزيد من هذه المواضيع المهمة.
تسلمين والله يبارك فيكِ وبحضوركِ

كفيتي ووفيتي متميزة دوم باختياركِ
الله لايحرمكِ الإجر .. وعسـى ماننحرم جهودكِ

تقبلي مروري وتقييمي لكِ


Hayat Rjeem
حبيبتى افنان الله يسلمك يا قلبى من كل شر
فرحنى مرورك واعجابك بموضوعى
نورتِ غلاتى :)
(ghada)
طرح رائع ومشوق ويحتوي على معلومات مفيدة
تقديري وتقيمي
والف مبروك الوسام حبيبتي
أمواج رجيم
طرح رائع ومفيد غاليتي
احسنت
تقديري

التالي

التهاب الكبد الفيروسى C الاعراض,طرق انتقال المرض,العلاج

السابق

النزف فى الشهور الاولى من الحمل

كلمات ذات علاقة
النحلات , النحلة , انواع , علاج