حرمان الرزق لا يعني أن الله لا يحبك

مجتمع رجيم / الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
* أم أحمد *
اخر تحديث



الحمد لله والصلاة والسلام على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم

أما بعد .. فيا أيها الناس :
إن من المعلوم بداهةً أن المال قوام الحياة وزينتها ،
والناس يستقبلون صباحهم في كل يوم وشئون الرزق مستوليةٌ على أفئدتهم مستحوذةٌ على أفكارهم ..
المقل منهم يريد سعة والموسع يريد مزيداً ، فإما غني فيه طمع أو فقير عنده قلق .. وقليل من هم بين ذلك .

وللناس مع الرزق في هذه الحياة مذاهبٌ شتى ودروبٌ متفاوتة،
كلٌّ بحسب ما يحمله قلبه واعتقاده عن مفهوم الرزق ومفهوم طلبه واستيعاب الواجب تحقيقه من الوسائل المؤدية إليهما ..

بسم الله الرحمن الرحيم : وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى * وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى * إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى

(1-4 سورة الليل )


لا تحزن إذا ضاق عليك الرزق فليس كل من وسع الله رزقه أكرمه..

قال الله -تعالى-:
(فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ *
وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَ
هُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ * كَلَّا)
[الفجر: 15-16]
أي ليس كل من أعطيّته ونعمّته وخولّته فقد أكرمته،
وما ذاك ولكنه ابتلاء مني وامتحان له
أيشكرني فأعطيه فوق ذلك؟ أم يكفرني فأسلبه إياه وأخوّل فيه غيره؟
وليس كل من ابتليته فضيقت عليه رزقه وجعلته بقدر
لا يفضل عنه فذلك من هوانه عليّ ولكنه ابتلاء وامتحان
مني له أيصبر فأعطيه أضعاف أضعاف ما فاته من سعة الرزق؟
أم يتسخط فيكون حظه السخط؟
فرد الله -سبحانه- على من ظن
أن سعة الرزق إكرام وأن الفقر إهانة، فقال:
لم أبتل عبدي بالغنى لكرامته عليّ، ولم أبتله بالفقر لهوانه عليّ،
فأخبر أن الإكرام والإهانة لا يدوران على المال وسعة الرزق وتقديره،
فإنه -سبحانه- يوسع على الكافر لا لكرامته،
ويقتر على المؤمن لا لإهانته، إنما يكرم من يكرمه بمعرفته ومحبته وطاعته،
ويهين من يهينه بالإعراض عنه ومعصيته،
فله الحمد على هذا وعلى هذا وهو الغني الحميد، فعادت سعادة الدنيا والآخرة إلى
(إياك نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ).

مدارج السالكين بين منازل (إياك نعبد وإياك نستعين)

---------------------------------------
صفحة (225 / 226) من كتاب
المفاتيح الذهبية للسعادة الأبدية
من درر ونفائس إبن قيم الجوزية
المجموعة الأولى

الطبعة الثانية



362403.jpg

في رعاية الله أحبتي

[/FONT][/SIZE][/FONT]
شهريار
والنعم بالله والله ما ضاقت الا فرجت من فضل الله ورحمته

جزاء الله كل خير على جمال طرحك
* أم أحمد *
|| (أفنان) l|

أمي الحبيبة
جزاك الله خير الجزاء
ونفع بك ووفقك الله لكل ما يحب ويرضي
وبلغك اعلي منازل الجنة
دمتي بحفظ الله ورعايته الكريمة


* أم أحمد *
ام ناصر**
الصفحات 1 2 

التالي

وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيد

السابق

يا فتايات الاسلام دعوه الى الحب

كلمات ذات علاقة
الله , الرزق , بدي