لان صحتك تهم من حوللك.....تعرفى على القدم الشاركوت

اعتلال المفاصل السكري - قدم شاركوت يؤثر مرض السكر في العظام تأثيراً مباشراً مستمراً. فهو يؤثر في الخلايا الغضروفية الموجودة في الغضاريف التي تغطي...

مجتمع رجيم / مقالات طبية متنوعة
رحمة صلاح
اخر تحديث
لان صحتك تهم من حوللك.....تعرفى على القدم الشاركوت

اعتلال المفاصل السكري - قدم شاركوت
يؤثر مرض السكر في العظام تأثيراً مباشراً مستمراً. فهو يؤثر في الخلايا الغضروفية الموجودة في الغضاريف التي تغطي نهاية العظم.
وقدعرف أ. د.محمدعلى مطر استشارى جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى إن القدم شاركوت هو اعتلال في وظيفة المفصل غالبا ما يشاهد عند مرضى السكر وغالباً ماتترافق مع مرض الأعصاب بسبب نقص حس الاهتزاز في الأطراف مما ينجم عنه كسور مجهرية في العظام حول المفصل.هو يتميز بالتدمير التدريجي للهيكل الداخلي للقدم (العظام -المفاصل-الأربطة) وحيث يغيب الإحساس بالألم يستمر المريض بالمشي وتتحول القدم في النهاية إلى كيس من العظام فلا تستطيع حمل وزن الجسم وتتعرض لمضاعفات كثيرة أهمها قرح بطن القدم، تفشي العدوى الميكروبية، التشوه والتورم الكبير في شكل القدم والكسور المتكررة بعظيمات القدم وهي حالة خطيرة جدا يمكن أن يؤدي إلى التشوه الشديد، والعجز، وحتى بتر بسبب خطورتها. فمن المهم أن المرضى الذين يعانون من مرض السكر اتخاذ تدابير وقائية والحصول على الرعاية الفورية في حالة ظهور علامات أو أعراض المرض.

ويحدث في هذا المرض تهتك شديد وتحديث نسيجي في عظام ومفاصل القدم.فهناك انخفاض بالشعور بالألم والحرارة يليها انخفاض في الاحساس الاهتزازي واللمس السطحي لذلك يكون المريض غير قادر على تمييز الاصابات البسيطة.
ان مرض الاعصاب الحركية يمكن ان يسبب انكماش في العضلات الداخلية للقدم مما يؤدي الى تشوهات مثل الاصبع المطرقية وأصبع القدم المخلبية.

أسباب قدم شاركوت:
وقد أشار د.محمد مطر الى اسباب القدم الشاركوت هو:-
1-فقدان الإحساس بالألم (بسبب تلف الأعصاب الحسية):
نتيجة لفقدان الإحساس بالألم عند هؤلاء المرضى ولفقدان العضلات لقدرتها على دعم القدم، تحدث رضوض صغيرة للقدم بدون أن تعالج، نتيجة لذلك يحدث تخلخل في العظام وانزياح للمفاصل عن مواقعها الطبيعية مما يؤدي الي تشوهات في القدم ويتعرض المريض للإصابات الخارجية للعظام والأربطة والمفاصل مثل الجزع والإلتواء دون أن يدري لانه لايعرف أن هناك اصابة تحدث في قدمه ويستمر في الحركة على القدم المصابة ولايطلب العلاج إلا عندما تحدث تشوهات وتورم شديد أو تحدث مضاعفات وهي مراحل متأخرة جدا.
2-فقدان الإحساس بأوضاع القدم والضغوط عليها (بسبب تلف الأعصاب الحسية):

يحرم المريض من القدرة على التفاعل مع الأرض غير المستوية بتعديل أوضاع قدمه لمنع حدوث الإلتواءات بها، مع تناقص الإحساس والقدرة على الشعور بدرجة الحرارة، والألم، أو الاصابة.
3-فقدان تنظيم الأوعية الدموية الدقيقة:

هذه الأعصاب هي التي تقوم بحفز الشعيرات الدموية على الإنقباض ويؤدي تلفها إلى تمدد هذه الشعيرات الدموية مع حدوث الإصابات وعدم رجوعها إلى طبيعتها مما يزيد كميات الدم المتدفق إلى العظام والمفاصل بشكل غير طبيعي ويتسبب في تآكلها وتفتت العظام.(إرتفاع درجة حرارة القدم يشبه وجود إلتهابات ميكروبية).
مراحل مرض قدم شاركوت :
1-مرحلة الالتهاب الحاد : حيث يحدث تهتك بالانسجة ويحدث خلع جزئي بالمفصل وتدهور في حالة العظام والغضاريف مع وجود كسور داخلية في مفاصل القدم وتفتت العظام.
2-في هذه المرحلة يحدث امتصاص للفتات العظمي والغضروفي وتبدأ عملية التئام الكسور.
3-مرحلة اعادة البناء : هناك التئام كامل للكسور، و ظهور تشوهات دائمة في القدم مع ضياع تقوسات القدم الطبيعية.
4-مرحلة المضاعفات والآثار : ان الضغط الدائم على مفاصل مشوهة خلال المشي تؤدي لتقرحات في القدم والتي في حال التهابها فان النتائج غالبا ما تكون وخيمة.
الأعراض:
-أول الأعراض أن تصبح القدم المصابة أسخن فى درجة الحرارة من القدم الأخرى مع تورم وقليل من الإحمرار والتعرق مع عدم وجود ألم والدورة الدموية في القدم جيدة.
-تغيير شكل القدم وزيادة تفلطحه.
-التشوهات تبدأ في الظهور نتيجة تخلخل المفاصل، ويمكن أن يحدث هبوط في قوس القدم إذا كانت الإصابة في منتصف القدم وتركت بلا علاج
وتكمن صعوبة علاج هذا المرض لصعوبة تشخيص المرض في بدايته لانه يشبه تورم القدم بسبب وجود مياه زائدة في طبقة تحت الجلد أو وجود إلتهابات عميقة بالقدم (لأن القدم تكون دافئة). مما يتيح الفرصة للمرض أن يستمر في تدمير القدم لوقت أطول.
مضاعفات مرض شاركوت:
تحدث القرح في القدم المصابة بمرض شاركوت بسبب مايصيب مفاصل القدم والعظام من تفكك وإنخلاع مما يؤدي لسقوط العظام والمفاصل عن موضعها بحيث تبرز في بطن القدم من أسفل وبالتالي يتعرض الجلد للضغوط العالية في هذه النقطة مع كل خطوة مما يمهد للقرح.
التشخيص:
تعتبر التصوير الاشعاعي هو الاساس في تشخيص المرض:
-يظهر تهتك وتفتت في عظام المفصل.
-يظهر سطح المفصل اكثر كثافة خاصة في نقاط التلامس والضغط.
-ظهور ظلال عظمية في الانسجة اللينة للقدم.
-ظهور اجزاء عظمية حرة داخل المفصل.
-في بعض الاحيان هناك تفكك في مفصل الكاحل ومفاصل مشط القدم.
-ظهور خلع جزئي او كامل في مفاصل القدم.
-ظهور تشوهات في عظام القدم.
كيفية علاج قدم شاركوت:
ربما تكون الوقاية هي العامل الاهم في هذا المرض والحرص على عدم تقدم المرض لمراحله الأخيرة، لذا يجب مراقبة المريض عن قرب و منع حصول الرضوض والوقاية من الكسور التي في حال حصولها فعلى المريض التزام الراحة، ويجب تثبيت الكسور وعدم الضغط على المفاصل المريضة لعدم تعرضها للتشوه او التفتت مع الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة للمساعدة في الحد من تطور تلف الأعصاب في القدمين.

ان الهدف الأساسي من العلاج غير الجراحي هو منع تطور إصابات جديدة للقدم والمفصل، والحجر الأساسي في العلاج هو راحة القدم وتثبيتها، حيث تثبت القدم لإزالة الضغط عنها ولمنع إصابات جديدة باستعمال أحذية طبية خاصة وبدون جراحة او استعمال جبس، و يستمر هذا لمدة 6 – 9 أشهر، وفي هذه الأثناء يجب العناية بالقدم الأخرى.

بعد الشفاء يجب دعم القدم بالأحذية المناسبة أو المقومات حتى لاتتكرر الإصابة مجدداً.
إذا لم تبدأ المعالجة باكراً فإن احتمال تطور القرحات في القدم كبير لذلك فإن ارتداء الأحذية الطبية مفيد جداً.


حوللك.....تعرفى الشاركوت 00003265.gif

سنبلة الخير .
شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى

ننتظر إبداعاتك الجميلة بفارغ الصبر

|| (أفنان) l|

يِعَطُيّك العإأآفِيـــةْ ..
رِبِيٌ يِسِلٌمْ قِلبَك عَلى هآلآنتٍقآءٍ..
بِإنًتَظِآأإر جّديٍدًك بكُلٍ شٍوٌقٌّ..
لآعٍدَمّنآ طٍروٍحآتكٍ آلِرَآئِعْةَ والمفيدة..
بَآقَآتْ مِنْ ألجُورِي تُعطِر أنفَآسكْ


دارين دارين
لكل من هو مهتم بمشاكل الكاحل ...د. خالد عمارة يكتب: كسور مفصل الكاحل والقدم المخلبية
يتكون مفصل الكاحل يتكون من 3 عظمات تربطها العديد من الأربطة والعضلات، وفى الأطفال يتواجد بالقرب من الكاحل أحد مراكز النمو المهمة المسئولة عن النمو وزيادة الطول بحوالى 6 مللى متر سنويا.

ويجب علاج إصابات الكاحل بدقة شديدة للحفاظ على نعومة سطح المفصل ومنع حدوث احتكاك داخل المفصل أو خشونة. كما يجب إصلاح أى إصابة بالأربطة كى نحافظ على استقرار المفصل.

وهناك حالات خاصة يجب علاجها بحذر مثل كسور الكاحل فى الأطفال والتى قد تؤثر على نم
و العظام أو كسور الكاحل فى مرضى السكر والتى يكون التئامها بطيئا ومعرضا لحدوث مضاعفات أو تشوهات بها، وأغلب كسور الكاحل يتم علاجها جراحيا لتفادى أى مضاعفات.

وفيما يتعلق بالقدم المخلبية فهى تعد أحد أنواع التشوهات المنتشرة بين الأطفال، وفيها تكون القدم ملتوية للداخل نتيجة قصر الأوتار والعضلات الداخلية للقدم، وعلاج هذه الحالة يكون بالجبس بطريقه بوناسيتى، وهى طريقة عالية النجاح ومعها يمكن أن يحتاج المريض إلى جراحة بسيطة لتطويل أو نقل أوتار، لكن أهم وسيلة لمنع رجوع التشوه هو التزام الطفل بلبس جبائر بلاستيكية لفترة تتراوح بين سنتين و4 سنوات بعد انتهاء فترة الجبس.

وفى الحالات المتأخرة يمكن العلاج بالجراحة بطرق كثيرة مثل طريقه اليزاروف أو طرق الشق العظمى أو نقل الأوتار، ويجب أن يكون الهدف من العلاج هو إصلاح التشوه والحفاظ على قوة ومرونة القدم كى يستطيع المريض ممارسة الحياة الطبيعية وارتداء الأحذية بدون ألم أو معاناة.

ويجب توضيح أن نسبة 95 فى المائة من الأطفال المولودين بقدم مخلبيه يتم علاجهم ويعيشوا حياة طبيعية بدون أى مشكلة أو إعاقة طالما تم العلاج بالطريقة الصحيحة.

التالي

هل تعلم الطريقة الصحيحة لقياس ضغط الدم بالصور

السابق

دراسة تؤكد خطر مكعبات ماجي على الإنسان

كلمات ذات علاقة
لان , الشاركوت , القدم , بهم , حوللك.....تعرفى , سيبك , على