لغة المصلحين بين الماضي والحاضر

لغة المصلحين بين الماضي والحاضر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته المصلحون يسيرون دائمًا من منطلق التواصي بالحق والتواصي بالصبر، والتواصي بالمرحمة،...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
لغة المصلحين بين الماضي والحاضر

لغة المصلحين بين الماضي والحاضر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المصلحون يسيرون دائمًا من منطلق التواصي بالحق والتواصي بالصبر، والتواصي بالمرحمة، وهذه هي طبيعتهم ولغتهم؛ قال -تعالى-: ﴿ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ [العصر: 3]، وقال -تعالى-: ﴿ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ ﴾ [البلد: 17].

فأهل الصلاح ينشُرون الأمن والسلام في أرض الله؛ لأنهم يعلمون أن السلام اسم من أسماء الله، وقد أمر الله عباده أن ينشُروا لغة السلام قولاً وعملاً؛ كي يأمَنوا على أنفسهم وأموالهم وأعراضهم؛ عن عبدالرحمن بن عوسجة، عن البراء، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: ((أفشوا السلام تسلَموا))؛ قال الشيخ الألباني: حسن.

وأولى الناسِ بالله مَن بدأهم بالسلام، عن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((إن أَولى الناس بالله مَن بدأهم بالسلام))؛ رواه أبو داود، والترمذي وحسَّنه.

وتحية المسلمين في الدنيا والآخرة هي السلام: ﴿ تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ ﴾ [الأحزاب: 44]، ﴿ لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا * إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا ﴾ [الواقعة: 25، 26].

وكما يحرص أهلُ الصلاح والإصلاح على لغة السلام يحرصون كذلك على ما يُديم هذا السلام، ويفعلونه عن طريق المحبة والأُلفة بين المسلمين؛ انطلاقًا من قوله -صلى الله عليه وسلم-: ((لا تدخلوا الجنةَ حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابُّوا، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحابَبْتم؟ أفشوا السلامَ بينكم))؛ أخرجه مسلم.

والصالحون المصلحون أشدُّ الناس حرصًا على حرمة الدماء؛ لذا لا يبدؤون أحدًا بالاعتداء، وإن اعتدى عليهم أحد، قابَلوه بالإحسان، ما دام الأمرُ لا يتعلَّق بالدِّين أو بالمصلحة العامة، وأما إذا تعلَّق بالمصلحة الذاتية، فهم يتنازلون عنها في مقابل حقن الدم، وإقرار مبادئ العدل، وذلك ما شاهدناه في موقفِ هابيل من أخيه؛ حيث قال: ﴿ مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ﴾ [المائدة: 28].

وأهل الصلاح يحمِلون في قلوبهم الخوفَ والشفقة على الناس، حتى على الكافرين، من العذاب الشديد؛ ﴿ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴾ [الأعراف: 59]، ﴿ وَيَا قَوْمِ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ ﴾ [غافر: 32].

ونلحظ هنا التعبير القرآني: ﴿ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ ﴾، ولم يقل: إني أخاف على المؤمنين أو المسلمين، بل الخوف على الناس كلهم، وقد ظهر ذلك عمليًّا في تحركات النبي -صلى الله عليه وسلم- وسعيه بالليل والنهار لهداية الناس؛ عن ثابت عن أنس قال: كان غلام يهودي يخدُم النبي -صلى الله عليه وسلم- فمرِض، فأتاه يعُوده، فقعَد عند رأسه، فقال له: ((أسلِمْ))، فنظَر إلى أبيه وهو عنده، فقال: أطِعْ أبا القاسم، فأسلَم، فخرَج النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يقول: ((الحمدُ لله الذي أنقَذه من النار))؛ أخرجه البخاري.

وبلغت شفقةُ النبي -صلى الله عليه وسلم- بقومه أنه كاد يقتل نفسه لكي يؤمن الناس؛ عن علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس: ﴿ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ ﴾ [هود: 105]
ونحو هذا من القرآن قال: "إن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يحرص أن يؤمنَ جميع الناس ويتابعوه على الهدى، فأخبره الله أنه لا يؤمن إلا من سبَق له من السعادة في الذِّكر الأول، ولا يضلُّ إلا من سبَق له من الشّقاء في الذِّكر الأول، ثم قال - عز وجل - لنبيه -صلى الله عليه وسلم-: ﴿ لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ * إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴾ [الشعراء: 3، 4]"؛ الطبراني في معجمه الكبير، ج12/ ص254، ح13025.


ومن لغة الصالحين والمصلحين التلطف في الدعوة، ومخاطبة الغير بأرقّ العبارات، حتى مع أهل الكفر المعاندين، ونرى ذلك في خطاب شعيب لقومه: ﴿ إِنِّي أَرَاكُمْ بِخَيْرٍ وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ ﴾ [هود: 84]؛ أي: بنعمة كثيرة، وصحة، وكثرة أموال وبنين، فاشكُروا الله على ما أعطاكم، ولا تكفروا نعمة الله، فيزيلها عنكم.

ونشاهد التلطف في الدعوة في مخاطبة إبراهيم لأبيه الذي اتفق هو وقومه على إحراق إبراهيم، ورغم ذلك يقول له: ﴿ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا * يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا * يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا * يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا ﴾ [مريم: 42 - 45]، ويقابل الأبُ بقسوةٍ العرضَ الذي ينجيه وقومه قائلاً له: ﴿ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ ﴾ [مريم: 46]، ولم يغضب إبراهيمُ الحليمُ، ولم يفقد برَّه وعطفه وأدبه مع أبيه وقال: ﴿ سَلَامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا * وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيًّا ﴾ [مريم: 47، 48]، سلام عليك، فلا جدال ولا أذى ولا رد للتهديد والوعيد، سأدعو اللهَ أن يغفر لك فلا يعاقبك بالاستمرار في الضلال وتولي الشيطان، بل يرحمك فيرزقك الهدى، وقد عوَّدني ربي أن يُكرمَني فيجيبَ دعائي، وإذا كان وجودي إلى جوارك ودعوتي لك إلى الإيمان تؤذيك، فسأعتزلك أنت وقومك، وأعتزل ما تدعون من دون الله من الآلهة، وأدعو ربِّي وحده، راجيًا بسبب دعائي لله ألا يجعلني شقيًّا؛ انظر: في ظلال القرآن، 5/99.

وهذا هو دأب الصالحين، وتلكم هي لغتهم، لغة النصح والإرشاد والخوف على الأمة والترحم بها؛ ﴿ وَأَنْصَحُ لَكُمْ ﴾ [الأعراف: 62]، ﴿ وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ ﴾ [الأعراف: 68]، بخلاف لغة المفسدين: ﴿ لَأَرْجُمَنَّكَ ﴾ [مريم: 46].

ومن هنا نعرف الصالحين والمفسدين من أقوالهم وأفعالهم ومواقفهم، ويتبين لنا مَن الذي يريد الصلاحَ والإصلاح للأمة، ومن الذي يُريد لها الشَّقاء؟!

align="left">
د. خالد راتب
|| (أفنان) l|

أختي الحبيبة

جزآك الله جنه عرضهآ السموآت والآض
وبآرك الله فيك على الطرح القيم
آسآل الله آن يزين حيآتك بـ الفعل الرشيد
ويجعل الفردوس مقرك بعد عمر مديد
مشاركة قيمة ومميزة لا حرمك الله أجرها
لكِ ودى وتقديرى ,, دمتِي بـ طآعة الله


زهره الاسلام
جزاك الله حبيبتى الغاليه عبير
أسأل الله ان يجعلك من اهل الفردوس الاعلى

التالي

أعظم الأصول المهمة في دين الإِسلام تحقيق الإِخلاص لله تعالى

السابق

الغفلة المذمومة

كلمات ذات علاقة
لغة , الماضي , المصلحين , بين , والحاضر