تطورات جديدة في التحقيق ضد نتانياهو قد تنهي حياته السياسية

مجتمع رجيم / الأخبار المصورة
ايه الحسينى
اخر تحديث
تطورات جديدة في التحقيق ضد نتانياهو قد تنهي حياته السياسية

التحقيق السياسية -6029أكدت مصادر عبرية اليوم الأربعاء، وجود تطورات جديدة في التحقيق في قضية الفساد ملف “4000”، مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو، حيث تبين أن مستشار نتانياهو الإعلامي نير حيفتس عرض على القاضية هيلا جريستال تعيينها في منصب المستشار القانوني للحكومة، مقابل إقفال ملف التحقيق ضد سارة نتانياهو، ما قد ينهي حياة الأخير سياسياً. ورد نتانياهو بحدة على الاتهامات الموجهة ضده، مؤكداً عدم وجود أي علاقة له بملف الفساد المتعلق بشركة بيزك وموقع واللاه الإخباري، ولا بمسألة اقتراح تعيين القاضية جيرستال في المحكمة العليا مقابل موافقتها على إغلاق ملف التحقيق مع زوجته سارة، وقال إن الشرطة تقوم كل ساعتين بخلق ملف جديد ضده.

ورأت أطراف عديدة من المعارضة والائتلاف الحكومي أن الانتخابات باتت قريبة جداً، وذلك في ظل التطورات التي شهدتها ملفات التحقيق ضد نتانياهو، والتي تشير بشكل واضح إلى إمكانية إدانته بتهم الفساد، وعلى عكس المرات السابقة فقد امتنع أعضاء الكنيست ووزراء الليكود من إعلان أي بيانات داعمة لنتانياهو هذه المرة.

وأرسل زعيم المعسكر الصهيوني آفي جباي رسالة إلى أعضاء الكنيست جاء فيها، ان عهد نتانياهو قد انتهى وعلينا الاستعداد للذهاب لانتخابات مبكرة، وقال إن برج الأوراق الجنائية الذي بناه نتانياهو على مر السنوات الماضية، والمكون من فساد الخدمة العامة والمساس بسيادة القانون وتهديد حرية الصحافة، ومن فوق كل ذلك انقسام وإقصاء مجموعات من المجتمع الإسرائيلي، قد انهار عليه وعلى محيطه.


وقال مصدر من الائتلاف الحكومي إن قواعد اللعبة قد تغيرت في أعقاب تطورات ملف “4000”، مشيراً إلى أنه في حال توقيع بيلفر على اتفاق تحويله لشاهد دولة فإن “الحفلة قد انتهت”.

وتحدثت مصادر من الائتلاف الحكومي، عن وجود سيناريوهين محتملين في حال إدراك نتانياهو بأن وضعه أصبح ميؤوس منه، الأول عبر الإعلان عن التوجه لانتخابات مبكرة في محاولة للحصول على ثقة الجمهور من جديد، أو إعلان استقالته بهدف محاولة التوصل لاتفاق لإغلاق كافة الملفات الموجهة ضده، بينما أعلن مصدر من الائتلاف الحكومي بأنهم لن يسمحوا لنتانياهو بحل الكنيست والتوجه لانتخابات مبكرة بسبب قضاياه.

التالي
السابق