يا أيها الذين أمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
ام مصطفى
اخر تحديث
يا أيها الذين أمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم تسليماً كثيرا أما بعد:

فيقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }.الآية ، هذه الآية الكريمة من كتاب الله سبحانه وتعالى ، المولى جل جلاله يوجه النداء فيها لعباده المؤمنين،وأمرهم لأنهم هم الذين يمتثلون أمر الله وأمر رسوله صلى الله عليه وآله وسلم أمرهم في هذه الآية الكريم أن يقوا أنفسهم أولاً يقوا أنفسهم من ماذا ؟ من نار هذه النار بين الله سبحانه وتعالى أن وقودها الناس والحجارة . فعلى كل مسلم عاقل آمن بالله رباً وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً نبياً أن يسعى جاهداً لفكاك نفسه من هذه النار ،وذلكم بتقوى الله سبحانه وتعالى وأن يجعل بينه وبين الاقتحام فيها وقاية هذه الوقاية ليست دروعاً حديدية ولا أسلاكاً شائكة ولا شيء من هذا القبيل ، هذه الوقاية لا تكون ولا يقي من حرارة جهنم إلا الأعمال الصالحة والابتعاد عن الأعمال السيئة هذه هي الوقاية تجعل بينك وبينها وقاية بامتثال أمر الله وأمر رسوله عليه الصلاة والسلام واجتناب نهي الله ونهي رسوله عليه الصلاة والسلام بهذا الأمر وبهذا السبب بإذن الله جل جلاله تكون قد جعلت بينك وبين النار وقاية ، لو يأتي الناس بخنادق من الرصاص وأشياء تقيهم حر جهنم لا يقيهم شيئاً إنما الذي يقيك هو هذا ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام كما جاء من حديث عدي بن حاتم في الصحيح وغيره:: ( قال ما منكم من احد إلا وسيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ). موقف رهيب ما من مخلوق من الجن والإنس إلا سيكلمه الله وهذا على الله يسير ليس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه فلا يرى إلا ما قدم وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدم عن الشمال وعن اليمين الحسنات في جهة اليمين والسيئات في جهة الشمال ويرى تلقاء وجهه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه قال عليه الصلاة والسلام فاتقوا النار ولو بشق تمرة اتقوا النار أطيعوا الله هذا الموقف انتم قادمون عليه لا يستطيع أن يمنعكم من هذا أحد ، فاتقوا النار ستأتون يوم القيامة تنظرون عن اليمين ترون الحسنات تلتفت مرة أخرى عن الشمال ترى السيئات ويسوء أصحاب السيئات السيئات تسؤهم جداً لأنهم ما يريدونها في ذلك اليوم لأنها موبقة قال سبحانه تعالى في كتابه الكريم {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ } احذروا غضبه وبطشه وعذابه فلا ننظر إلى الأعمال يقول الله تعالى : {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَراً}موجود في هذا الموقف الذي سمعتم فلا يرى إلا ما قدم يقول تعالى : {وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً} وأنّى لنا ذلك أبداً كما قال الله سبحانه وتعالى حاكياً عن المجرمين : {مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً }هذه أعمالكم ، وجاء في الحديث القدسي عند مسلم من حديث أبي ذر: ( أن الله عز وجل قال : يا عبادي أني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما إلى أن قال : في آخر الحديث وهو الشاهد من حديثنا الذي نحن بصدده 'يا عبادي إنما هي أعمالكم أحصيها لكم ثم أوفيكم إياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ومن وجد غير ذلك (أي شر) فلا يلومنَّ إلا نفسه .نعم أيها الناس الله ينادي عباده المؤمنين يقول : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ } ما هو جندي مسكين مخلوق ضعيف ربما يأته المغص وترك العملية التي يريد أن ينفذها أو يأتيه مرض أو يأخذه الله، هؤلاء ملائكة شداد أقوياء غلاظ ما عندهم مفاهمة ما عندهم رحمة بهذا الصنف أبدا ما يرحمون أحد كما وصفهم الله عز وجل في هذه الآية : { عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} فجدير بكل مؤمن أن يسعي لإنقاذ نفسه وإنقاذ أهله أيضاً لا يكفي أن تقي نفسك فقط النفس تنشغل في ذلك الموقف كل واحد سيرتهن بنفسه يفر القريب من قريبه والصديق من صديقه والابن من أبيه والعكس كما تعرفون قال الله عز وجل : {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ (36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ} نفسي نفسي في ذلك اليوم أم الآن لا بد أن تسعى لإنقاذ نفسك وإنقاذ أسرتك وتحاول في مجتمعك . جيرانك لهم حق عليك ،لو اشتعلت نار عند جار هل من الأدب ومن المروءة ومن المعروف أن نترك بيت الجار يشتعل ناراً والأطفال يصرخون والنساء تولول والرجال يستغيثون هل من المروءة في شيء!! فضلا عن الدين أن نتفرج لو كانوا غير مسلمين فإن الإحسان إليهم يجوز في هذه الحالة أي نعم فكيف لما ترى جارك يحترق ليلاً ونهاراً بالمعاصي تحرقه كذلك لما ترى أبناءك ومن ولاك الله رأيتهم يحترقون كل يوم يحترقون ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام بين أن هذه الصلاة رحمه من الله الذي أقدركم عليها فحافظوا عليها هذه نعمة عليكم فحافظوا عليها فكم من الناس ما استطاع أن يصلي سليم والله ليس بأعرج وليس بمريض وله رجلان وله بصر وله سمع وعنده صحة ولكن حجزته ذنوبه أن يأتي يركع معكم هذه الصلاة لا تظنوا أن الأمر هين وأنتم وفقكم الله وأديتم هذه الصلاة المباركة في جماعة ونسأل الله أن ييسر لنا جميع الصلوات الخمس في جماعة حتى يتوفانا وهو راضٍ عنا هذه نعمة النبي عليه الصلاة والسلام قال : (تحترقون تحترقون ثم تصلون صلاة الظهر ثم تحترقون تحترقون أي بما تقترفون بعض المعاصي ثم تأتي صلاة العصر وهكذا الصلوات كلها فالمعاصي أخواني في الله حريق حريق ونار شديدة ولذلك رجل وقع في أمر مباح لكن وقع في أمر مباح في غير ذلك اليوم وفي ذلك اليوم لا يجوز له أن يقع فيه رجل كان صائما صائم رمضان وصوم رمضان واجب وفريضة بل ركن من أركان الإسلام على المقيم على العاقل البالغ من ذكر وأنثى إلا الحائض ، أو المريض أو المسافر{ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ } فكان مقيم فوقع على زوجته في نهار رمضان له أن يأتي زوجته في غير رمضان ليل أو نهار هذا شيء أباحه الله لكن في نهار رمضان محرم عليه فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن وقع في هذا الذنب فقال يا رسول الله : احترقت احترقت فقال وما ذاك . قال أتيت أهلي في نهار رمضان. إن المعاصي حريق ، نار فقال : ( هل تستطيع أن تعتق رقبة قال لا .... الحديث إلخ، الشاهد أنه اقره على قوله احترقت فالمعاصي نار أيها الأخوة تشتعل على أصحابها بداية من عند النزع وفي القبور، النبي عليه الصلاة والسلام عندما انطلقا به الملكان مر على أقوام من هذه الأمة يعذبون في البرزخ يعذبون في البرزخ حتى تقوم الساعة بالمعاصي فمن جملة من مر، مرّ على أناس عراة في مثل التنور تأتيهم نار من تحتهم من أسفلهم فيصيحون ويضأضون وتترفع أصواتهم ويرتفعون مع اللهب حتى ظنوا أنهم سيخرجون من ذلك الشيء فتخمد النار فيسقطون وهكذا عذابهم إلى قيام الساعة وساء لهم مصيرا .فقال الرسول عليه الصلاة والسلام لجبريل من هؤلاء يا جبريل قال هؤلاء الزناة و الزواني من أمتك هي نار بارك الله فيكم فجدير بنا أن نسعى جاهدين أن نقي أنفسنا هذه النار التي والله يا أخوة لا طاقة لنا بها ما نطيقها إذا كان في الدنيا لا نطيق نارها فكيف بنار الآخرة التي يقول النبي عليه الصلاة والسلام فيها : ما ناركم هذه إلا جزءً من سبعين جزءً من نار جهنم قالوا والله يا رسول الله إن كانت لكافية هذه نار الدنيا كاملة قال لقد فضلت عليها بتسع وتسعين جزءً كلهن مثل حرها يعني بمعنى لو جمعنا مواد الاشتعال في أنحاء العالم ومن يوم خلق الله الأرض حتى يرثها مواد الاشتعال القابل للاشتعال أي شيء وجمعنها في صعيد واحد لاتمثل إلا جزءً من سبعين جزءً من نار جهنم هذه النار لمن هي ؟ قال الله عز وجل : {فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ}هي معدة وجاهزة وموجودة الآن لمن أعدها الله للكافرين عياذاً بالله .. أسأل الله أن ينفعني وإياكم بما سمعنا وأسأل الله عز وجل أن يقينا وإياكم النار وما قرب إليها من قول أو فعل وعمل وجميع المسلمين ولا حول ولا قوة إلا بالله والله أعلم .
زهره الاسلام
بارك الله فيكى اختى الكريمه

وجزاكى الله خيرا
سحر هنو
قطوف
didi21

جزاكى الله كل خير

الزعلانة
يعطيج العافيه ..

^_^
الصفحات 1 2 

التالي

أحكام التلاوة (اقسام اللحن)

السابق

فوائد الاستغفار

كلمات ذات علاقة
أمنوا , أيها , أنفسكم , الذين , يا , وأهليكم , نارا , قنا