{ . . من خلآ بربه َفي ليلهٌ لم يخذله الله في نهآره , !

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
سلكوشة

السلام عليكم ورحمة الله ,
صبآحكم ومسآئكم رضآء ورحمة من رب العآلمين ُ ,



الحمد لله الذي جعل الصلاة راحة للمؤمنين ومفزعاً للخائفين ونوراً للمستوحشين ,


من منآ لايريد الغفرآن , من منآ لايريد رضآء آلخآلق , من يريد التوبه ٌ
كم من حآجة دآخل انفسنآ , من الذي يحقق تلك المطآلب ُ ,
هل تريد الجنآن والمرآتب العآلية , والهدآية , والغنآء , وووو الخ ُ
فـ الله الله بـ تلك العبآده ُ , انصحكم ونفسسسي بهآ ,




كثثثثير منآ يعرف فضل قيآم الليل , وعرف كيفية الصلآآة بهآ ,
ولكن ُجميل التذكير بهآ ,
احترت بطرح واختيار الموضوع , فلم اجد من افضل تلك االعبآدة َ , وفضلهآ ,




قال الرسول .. صلى الله عليه وسلم
{ أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل }
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1163
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وقال عليه أفضل الصلاة والسلام :
" إنّ الله تعالى يمهل حتى إذا كان ثلث الليل الأخير ينزل إلى السماء الدنيا فيقول:
هل من تائب فأتوب عليه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟ هل من سائل فأعطيه؟ حتى يطلع الفجر "

الراوي: أبو سعيد الخدري و أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1918
خلاصة حكم المحدث:صحيح



^
الله اكببببر ,


* وقت صلاة الليل
هي ( ما يصلى ما بين العشاء والفجر ) < طوويل الوقت َ اختآر لك سآعة بس او آقل وخلهآ لـ ربك ُ ,


* الأفضل
( هو التأخير إلى الثلث الأخير من الليل )


* حكمهآ
( سُنة مؤكدة )


* فضل قيآم الليل ,
أ - من أسباب ولاية الله ومحبته .
ب - ومن أسباب ذهاب الخوف والحزن , وتوالي البشارات بألوان التكريم والأجر العظيم .
جـ - وأنه من سمات الصالحين , في كل زمان ومكان .
د - وهو من أعظم الأمور المعينة على مصالح الدنيا والآخرة ومن أسباب تحصيلها والفوز بأعلى مطالبها .
هـ - وأن صلاة الليل أفضل الصلاة بعد الفريضة وقربة إلى الرب ومكفرة للسيئات .
و - وأنه من أسباب إجابة الدعاء , والفوز بالمطلوب المحبوب والسلامة من المكروه المرهوب ومغفرة سائر الذنوب .
ز- وأنه نجاة من الفتن , وعصمة من الهلكة , ومنهاة عن الإثم .
حـ - وأنه من موجبات النجاة من النار , والفوز بأعالي الجنان.



* صفة صلاة الليل ,
قآل الرسول صلى الله عليه وسلم ( صلاة الليل مثنى مثنىفإذا خشي أحدكم الصبح فليوتر بواحدة توتر له ما قد صلى )

الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 749
خلاصة حكم المحدث: صحيح


أي أن الإنسان يصلي ما تيسَّر له ركعتين ركعتين يعني يصلي ركعتين ثم يسلِّم ثم يقوم ويصلي ركعتين ويسلِّم وهكذا
إن شاء أن يطيل القراءة ويقلِّل الركعات، وإن شاء أن يقصّر القراءة ويكثر من الركعات فهذا راجع إليه حسب نشاطه،


* وصلاة الليل أقلها ركعة واحدة، ولو أن إنساناً أوتر بركعة واحدة فإن هذا صحيح ,



- آكثر من 100 طريقة تحمسك لقيآم الليل , هنآ

http://www.saaid.net/Minute/m80.htm




اللهم اجعلنآ ممن يقوم الليل ويصومون النهآر ويستغفرون الله بـ الاسسحآر ,
آسآل الله لي ولكم وممن نحب ان نكون يوم القيآمه من ( وجوه يومئذ مسفره ضاحكة مستبشره )
اللهم امييييييييييييييييين
حنين للجنان




اسال الله ان يجعلنا من عباده المختارون لقيام الليل
غاليتي
سلكوشه
جزاك الله خير الجزاء
وبارك فيك
وسدد خطاك لما يحب ويرضى
تقبلي ودي ومروري


رسولي قدوتي


رزقنا الله لذة قيام الليل والتنعم

بالخلوات مع المولى ماحيينا

جوزيتِ خيرا أختي الغالية

وبورك عملكِ
* أم أحمد *

التالي

الصفات الاربع لاهل الجنه

السابق

واجبنا اتجاهك يا حبيبي يا رسول الله (نحبك يا رسول الله )

كلمات ذات علاقة
أم , ليلهٌ , من , الله , بربه , حمل , يخذله , صفي , في , نهآره