الأزهر يجيز رسالة تؤكد أن الحجاب عادة وليست فريضة إسلامية

مجتمع رجيم / أخبار الأمة العربية والاسلامية
كتبت : مايا حبيبتي
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
الأزهر يجيز رسالة تؤكد أن الحجاب عادة وليست فريضة إسلامية



منح الأزهر شهادة الدكتوراه للشيخ مصطفى محمد راشد في الشريعة والقانون بتقدير ممتاز عن أطروحته التي تناول فيها الحجاب من الناحية الفقهية مؤكداً أنه ليس فريضة إسلامية.
وأشار الشيخ في رسالته الى أن “تفسير الآيات بمعزل عن ظروفها التاريخية وأسباب نزولها” أدى الى الالتباس وشيوع مفهوم خاطئ حول حجاب المرأة في الاسلام “المقصود به غطاء الرأس الذي لم يُذكره لفظه في القرآن الكريم على الاطلاق”.
وأعتبر الشيخ راشد ان بعض المفسرين رفضوا إعمال العقل واقتبسوا النصوص الدينية في غير ها، وان كل واحد من هؤلاء فسرها اما على هواه بعيدا من مغزاها الحقيقي، واما لنقص في “القدرات التحليلية لديهم ناتج عن آفة نفسية”. السبب في ذلك يعود الى تعطيل الاجتهاد رغم ان المجتهد ينال حسنة من الله حتى وإن اخطأ.
ويرى أصحاب هذا الرأي ان السبب في ذلك يكمن في قاعدة “النقل قبل العقل” المعتمدة في البحث الاسلامي.
وينطلق معارضو فرضية الحجاب في الاسلام من تفسير غير صحيح من وجهة نظرهم للآية “53″ من سورة الاحزاب التي جاء فيها “واذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم وقلوبهن وما كان لكم ان تؤذوا رسول الله ولا ان تنكحوا ازواجه من بعده ابدا ان ذلكم كان عند الله عظيما”، اذ يرى هؤلاء انها تخص امهات المؤمنين فقط وضرورة وضع حاجز بينهن وبين صحابة الرسول.
وجاء ايضا في الآية “59″ من السورة ذاتها “يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يُدنين عليهنّ من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما”، والتي نزلت بحسب قولهم لتحض الحرائر على وضع ما يستر وجوههن كي لا يكن عرضة لرجال يسترقون النظر اليهن كما يفعلون مع الجواري. كما يؤكد من يتبنى هذا الفكر ان الآية رقم “31″ من سورة النور “وقل للمؤمنات يغضضن من ابصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن الا لبعولهن او آبائهن او آباء بعولتهن أو ابنائهن أو ابناء بعولتهن أو اخوانهن او بني اخوانهن او بني اخواتهن او نسائهن او ما ملكت ايمانهن او التابعين غير أولي الاربة من الرجال او الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا الى الله جميعا ايها المؤمنون لعلكم تفلحون”، نزلت للاشارة بستر النحر، اي اعلى الصدر والعنق، بسبب انتشار حالة سادت عند نساء العرب لا يسمح بها الاسلام. ويرى مهتمون ان الازهر قطع الشك باليقين، وانهى النقاش الدائر حول الحجاب وما اذا كان “عادة ام عبادة” ليصرح وبشكل قاطع ان الدين الاسلامي لم يفرضه.smile27.gif


المصدر : جريدة الوئام
http://alweeam.com/archives/144433
كتبت : أنثى أبكت القمر
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
هالخبريه من زمان عم يتناقشوا فيها العلماء بين مؤيدومعارض
والله اعلم
ولكن نحن طول عمرنا بنعرف انه الحجاب فرض على المرأة المؤمنه
وهذا ما تربينا عليه وتعلمناه من دينا الحنيف
لكن سمعت انه الازهر نفى هذا الخبرونفى وجود مثل هذه الجائزه
على كلا شكرا غاليتي على الخبروبارك الله فيك
كتبت : ♥♥..fafy..♥♥
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
تسلم اديكي عالنقل
وأاكيد ماا رح افتتي فيهاا بس بعتقد الحجاب استر وأحشم للمرأة
كتبت : ملكة الكبرياء
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
يسلمو عالخبر بس مستغربةةةةةةةةة كتار كتير والله اعلى واعلم طبعا
بس الناس قناعات وانا مش مقتنعة بهالخبرية وبرجع بقول الله اعلم شو ماكان الاستفتاء رح اختار الحجاب لانو عنجد استر وارتب عالمراة
كتبت : || (أفنان) l|
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

غاليتي

ربي يرفع قدركِ ويجزل أجركِ ويجزيكِ الفردووس الأعلى





الله المستعان
حسبنا الله ونعم الوكيل

الأزهر لا يمثل الشريعة بل يمثل نفسه



سؤال فقط

اذا كان الحجاب عادة وليس فرض فـ ما الفرض اذن ؟؟؟!؟
!!!!

قال صلى الله عليه وسلم : لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين (رواه البخاري)
هذه حديث صحيح في البخاري
بمعنى أن المرأة بغير الإحرام تنتقب وتلبس القفازين


الحجاب --
فرض من فروض الدين ، ومن تترك الحجاب مع علمها بوجوبه فهي آثمة معرّضة لعقوبة الله وحرمانها من الجنة ،

والدليل على فرضية الحجاب :


أ - قول الله سبحانه
( وَقُل
لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَمِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ
وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ
أَوْنِسَائِهِنَّ أَوْمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِالتَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاء
وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (31)


أيحق لنا التأويل بعد أن نزل بذلك نص صريح
؟؟؟؟


ب
- وقال سبحانه
( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَالْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى )

ج- وقوله تعالى
( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ
وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) (59)

د- ثبت في صحيح مسلم عن ابي هريرة قال : قال عليه الصلاة
والسلام :
(صنفان من أهل النار لم أرهما بعد : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ،ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات ،
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة ،لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا )

وكل هذه
الأدلة صريحة في وجوب لبس الحجاب
والذي يفسر الآيات هم الصحابة الذين هم أكثر الناس فهما للغة العربية ،
وهذا موجود في جميع كتب التفسير
وقد اتفق علماء الأمة كلهم بلا استثناء من المذاهب الأربعة وغيرهم على فرضية الحجاب
وعلى أن هذه النصوص صريحة في ذلك دون لُبس



ومن يشكك في هذه النصوص فهو مخالف لصريح القرآن وصريح السُنة، وإجماع الأمة

والحجاب كان معروفا بين الصحابيات رضي الله عنهم بعد نزول آيات
الحجاب ، وجميعهن التزمن بذلك
والأدلة الصحيحة في البخاري ومسلم وغيرهما مليئة بما يدل على ذلك
ولا صحة لما يقال أن النساء كن يتوضئن أمام الرجال
فهذا غير صحيح ولم يثبت به دليل صحيح


والحق
فرضية الحجاب لا خلاف عليها بين علماء الإسلام إنما الخلاف بينهم على تعريف الحجاب
منهم من قال ان الحجاب يجب أن يستر كل جسم المرأة بما فيها وجهها وكفيها
ودليلهم على ذلك قوله تعالى
( وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ )

وقالوا أن الله أمر المرأة بعدم ابداء زينتها إلا أمام زوجها ومحارمها وقالوا أن الزينة في الوجه أكثر من غيره
ومنهم من قال ان الحجاب المفروض هو ستر جميع جسم المرأة بثاب لا تصف ولا تشف ما عدا الوجه والكفين ودليلهم في ذلك
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت أبي بكر
( إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يرى منها إلا وجهها وكفيها )

ولكنهم أصروا على عدم جواز وضع الزينة على الوجه والكفين
لأن الزينة ممنوع اظهارها لذلك قالوا إذا وضعت المراة زينة على وجهها وكفيها وجب سترها مع بقية اعضاء الجسم


حِجابكِ -أيَّتُها المُسلِمة-
لفَضيلةِ الشَّيخ
عبدِ الرَّزَّاقِ بنِ عَبدِ الْمُحسنِ البَدر
-حفظهُ اللهُ-
للتحميل
من هنـا صوتية

وفقكن الله لما يحب ويرضى

كتبت : دعاء دعاء الدلوعه
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
شكرا ليكى يا افنان ويا ام مايا بس اكيييييييييييييد الازهر مخطى مع احترامى ان الازهر كبير وله مكانه في مصر رغم ان ذلك لا يكفي
ان نصدق ان الحجاب عادة وليست فريضه والله ولى التوفيق وشكرا لنقلك الرائع
الصفحات 1 2 

التالي

دراسة: الإنجاب بعد سن الثلاثين يقي من السرطان

السابق

خادم الحرمين يطلق حملة وطنية لجمع التبرعات للأشقاء في سوريا و يدعو لمؤتمر إسلامي استثنائي في مكة

كلمات ذات علاقة
الأزهر , الحياة , تنكح , يجيز , رسالة , عادة , فريضة , إسلامية , وليست