مجتمع رجيمالنقاش العام

في سجودي كنتُ أكرر فيّ إعتياد يارب ِ " فرج همـي "




في سجودي
كنتُ أكرر فيّ إعتياد يارب
ِ " فرج همـي "
اكررها فبينما أنا في لجةِ لساني وتكرار دعواتي إذا تعثر نطقي فقلتُ "يارب فرقِ همّ ثم عدتُها فرج همـي "

دعوتُ ماشاء اللهُ لي أن أدعوا ، وختمتُ صلاتي بالسـلام

توقف فكري عند هذه العثرة ، كيف جاءت " فرق همي محِل فرج همي "

أخذتُ أتأمل هذا الهمُ
وهو متفرق في سماءٍ ليست سمائي متفرقُ ليس لي من أمرهِ شيء أو لربما لم يعد يحوينـي ولا يعنيني يالله .

لماذا أُلهم دعوةً هكذا ثم أبحث عن نطقي وعجزي
كنتُ أقرأ في ما مضى كتاب لا يحضرني إسمه ، يقول في إحدى سطوره ليس هناك شيء يقوم بالمصادفه بل هناك علامات عليك إتباعها
وهذا ما حدث اليوم
جاءتني دعوةٌ سيقت على لساني فلفظتها موهمةٍ نفسي بالخطأ".


فاللهم فرق عليّ وعلى من يقرأ حرفي هذا
ما أجتمع من كل سوءِ ، فرقهُ عنا بعد المشرقين فلا يقدر على هذا الإ أنت

عندما تلهمّ دعوه قدمها لربما كانت هي مفتاحُ الإجابة


الوتر + وصلُّوا على رسُـول اللهﷺ .



كلمات ذات علاقة
في , سجودي , كنتُ , أكرر , فيّ , إعتياد , يارب , ِ , " , فرج , همـي , "