كيف تحافظ على صحتك جسداً و عقلاً و روحاً ؟ 0

كيف تحافظ على صحتك جسداً و عقلاً و روحاً ؟ يسعي الإنسان دائمًا من أجل إمتلاك صحة أفضل لأن أعظم الإستثمارات هي إستثمار الإنسان داخل نفسه. خصوصا أننا...

مجتمع رجيم / الأخبار المصورة
نورما
اخر تحديث
كيف تحافظ على صحتك جسداً و عقلاً و روحاً ؟ 0

كيف تحافظ على صحتك جسداً و عقلاً و روحاً ؟

يسعي الإنسان دائمًا من أجل إمتلاك صحة أفضل لأن أعظم الإستثمارات هي إستثمار الإنسان داخل نفسه. خصوصا أننا ما بين عشية وضحاها نتعرض للضغوط النفسية والصحية لأسباب عديدة فالمحافظة على الصحة والعمل على تعزيزها من العوامل الأساسية للوقاية من الأمراض التي تسلب من الإنسان سعادته وهناه ، فالصحة تشمل الجسد والعقل والروح. تلك الثلاثية المتكاملة حدوث أي خلل فيها سوف يعيق ويسلب من صحة الإنسان وقد جعل الله تعالى الجسد قالبًا و مكملًا للعقل والروح لو إنكسر أو أصابه الضرر، سوف يؤثر ذلك بالسلب على الصحة العامة للإنسان ككل لذلك سوف نتقدم ببعض النصائح لتساعدك في ان تحافظ على صحتك العامة جسدًا و عقلًا و روحًا .
خطوات تساعدك في ان تحافظ على صحتك :

أولًا : الغذاء من أجل المحافظة على الصحة العامة للجسد ينبغى عليها التوزان بين العناصر الغذائية و التحكم في السعرات الحرارية التي نتناولها باليوم الواحد ، و التخلي عن العماصر الغذائية غير الصحية و التنوع في طعامنا ما بين المعادن و الفيتامين و الحبوب الكاملة و الدهون و البرتين و الألياف و السكر ، و البعد عن كل ما يؤذي الجسم كالمؤكولات السريعة و الإكثار من تناول الحلويات و السكريات فالجسد كأله إذا تم تموليها بالشكل اللازم لعملها سوف تعمل و إذا لم تفعل ستخرب مع مرور الوقت .


ثانيًا : تناول السوائل و المياة بكميات كثيرة يهمل معظما شرب الماء خصوصًا في فصل الشتاء و هذا من أكثر الأشياء ضررًا بالجسد يجب علينا التوازن في شرب السوائل و شرب الحد المحدد من المياة يوميًا لترين من الماء بما يعادل ثمانية أكواب من المياة يوميًا .

ثالثًا : النوم بشكل كافي في فترات النوم يتخلص الجسد من السموم العالقة به و يستعيد عافيته فيجب على الإنسان أخذ القسط الكافي من النوم من أجل تعزيز و المحافظة على الصحر من ست إلى ثمان ساعات في الليلة الواحدة ، مع النوم مبكرًا و الإستيقاظ مبكرًا .

رابعًا : الإقلاع عن التدخين و خصوصًا التدخين السلبي فهو يؤثر على الجسد و العقل و الرئة بشكل مباشر و يعيق التنفس لذلك علينا البعد على أماكن تواجد المدخنين و التوجه للحدائق و المتنزهات العامة أو حتى زراعة أي عشبة محببة لنا بالبيت من أجل إستنشاق عبيرها .

خامسًا : ممارسة الرياضة تعمل الرياضة على تسريع الدورة الدموية و زيادة إدخال الأوكسجين بالدم ، كما أن ممارسة الرياضة بإنتظام من أنجح الطرق للمحافظة على الوزن و البعد عن أمراض السمنة و مضاعفاتها و تعمل على تقوية عضلة القلب و الشرايين و تقلل من خطر الإصابة بالجلطات القلبية و الدماغية و تنشط الكولسترول الجيد اللازم للجسد كما أنها تعالج المشاكل و الضغوط النفسية للفرد .

سادسًا : ممارسة تمارين التأمل كاليوجا من أجل حيوية و مرونة العضلات و التخلص من الآلام و الضغوط النفسية .

سابعًا : العناية الشخصية بالجسم و البشرة من شأنها تحسن من الصحة بتحسين المزاج العام .

ثامنًا : التفكير دائمًا بالطرق الإيجابية و البعد عن الضغوط العصبية التي من شأنها إرهاق العقل و النفس و تزيد من إحتمالات الإصابة بضغوط الدم ، إستنشاق الزيوت العطرية من أجل راحة العقل و تحسين المزاج العام .

المحافظة على الصحة بيديك انت ، انت من تحافظ على صحتك ونعززها بممارستك الصحية الجيدة أو تضعفها و تهملها بالممارسات غير الصحية . منقول

التالي
السابق