الشعفار: طواف أبوظبي نجح في كسب الرهان

مجتمع رجيم / رياضة
لويال
الشعفار: -5941أكد رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات الهوائية، أسامة أحمد الشعفار، أن استضافة العاصمة أبوظبي لسباق الدراجات الهوائية (طواف أبوظبي 2018) في نسخته الرابعة والثانية على التوالي يشكل نجاحاً للعاصمة التي استطاعت أن تختصر المسافات، وتكسب ثقة الاتحاد الدولي للعبة، وتصبح محطة مهمة لأجندته ومنصة مميزة لنجوم الدراجات الذين دائماً ما يستمتعون بأجواء المدينة الساحرة. وقال الشعفار: “استضافة العاصمة أبوظبي للنسخة الرابعة من سباق الدراجات الهوائية طواف أبوظبي 2018 ما هو إلا تأكيداً على ثقة الاتحاد الدولي بقدرة المدينة على مواصلة نجاحاتها الكبيرة التي بدأتها في 2015، وهو الأمر الذي ساهم بترقية واعتماد طواف أبوظبي ضمن أجندة السباقات الدولية، وهو الوحيد بالشرق الأوسط، ليكون محطة مهمة لكافة الفرق المشاركة والتي وصل عددها إلى 20 فريقاً عالمياً”.

وأضاف رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات الهوائية: “التميز الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة على كافة الأصعدة بشكل عام والرياضي بشكل خاص يأتي بفضل الدعم السخي والاهتمام الكبير الذي يوليه رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأخيه نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات”.

كما الشغفار توجه بالشكر والتقدير لنائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، على دعمه ورعايته المستمرة لطواف أبوظبي، ورئيس مجلس أبوظبي الرياضي، الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان.

وعن الفائدة التي تُمثلها استضافة ابوظبي للنسخة الرابعة من سباق الدراجات الهوائية، وأهم التحديات التي ستكون حاضرة، أكد رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي أن “طواف أبوظبي 2018 سيحظى باهتمام واسع وكبير من قبل القائمين على الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية ووسائل الإعلام العالمية وعشاق رياضة الدراجات، الذين سيحرصون على متابعة طواف أبوظبي والاستمتاع بالمناظر الطبيعية والخلابة للمناطق التي سيمر فيها السباق”.

وأشار إلى أن “استضافت الطواف على مدار السنوات الماضية ساهم في تطور رياضة الدراجات في دولة الإمارات، سواء على صعيد أنديتنا وفرقنا ومنتخباتنا الوطنية التي استطاعت أن تستفيد من تواجد الفرق العالمية ونخبة الدراجين العالميين في أبوظبي، من خلال متابعة تدريباتهم وتحضيراتهم للسباق بمختلف مراحله، والاطلاع على الجانب الفني والتكتيكي للدراجين أثناء السباق وكيفية تعاملهم مع الظروف المختلفة التي قد تحدث بالسباق”.

وتحدث الشعفار عن الأثر الإيجابي للمجتمع من استضافة الطواف، وقال: “ساهم طواف أبوظبي في نشر رياضة الدراجات بين أفراد المجتمع، الذين يحرصون على ممارسة رياضة الدراجات الهوائية في المضامير الموجودة في العاصمة أبوظبي، والمجهزة بأعلى المواصفات العالمية، إلى جانب المشاركة الكبيرة والواسعة في السباقات المجتمعية، التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي لمختلف شرائح المجتمع”.

وعن مشاركة فريق الإمارات في البطولات العالمية، قال الشعفار: “نحن في اتحاد الإمارات للدراجات سُعداء بتواجد فريق عالمي يحمل اسم الإمارات وينافس بشكل دائم في البطولات والجولات العالمية، التي يشارك فيها بنخبة من اللاعبين بقيادة بطل العالم السابق البرتغالي روي كوستا ونجم وقائد منتخبنا الوطني يوسف ميرزا، الذي حقق العديد من الإنجازات على المستوى الخليجي والعربي والآسيوي، آخرها احراز الميدالية الذهبية في البطولة الآسيوية للطريق التي أقيمت في ميانمار”.

وثمن أسامة الشعفار الدور الكبير الذي يلعبه مجلس أبوظبي الرياضي في مسالة تطوير الرياضة في العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات، من خلال استضافة كبرى السباقات العالمية وفتح آفاق جديدة مع الاتحاد الدولي لرياضة الدراجات.