سلسلة قصص للاطفال

حبيباتى الغاليين اليوم حابه اقم لكم مجموعة قصص لاطفال علها تعجب اصدقائى الصغار ان شاء الله

مجتمع رجيم / حواديت وقصص الأطفال
didi21
اخر تحديث
التلميذ النشيط

كان احمد تلميذا نشيطا يحب مدرسته و متفوق على جميع اصحابه واستمرت الايام و كان احمد يجتهد يوما بعد يوم الى ان جاءت ذلك اليوم الرهيب فقد كان احمد كعادته يكتب واجبته لينتهي منها و يستقبل بيت عمته و ابن عمته خالد الذي كان كسولا لا يعطي اية اهمية للدراسة فكل ما يهمه هو اللعب والنوم و مشاهدة التلفاز و الطعام وهكذا كان يقضي اليوم كله بضياع الوقت وعندما شاهد احمد مجتهدا يحب دراسته و مدرسته قرر ان يشغله عن التفوق و يصبح مثله فقد كان يغار من كل من يجده افضل منه بشيء وانشغل احمد بابن عمته ونسي واجباته ودروسه لايام معدودة فلاحظت المعلمة تراجع احمد واخذت تنبهه وترشده ولكن دون جدوى فقد بقي ابن عمته في بيتهم لمدة اسبوعين وحتى بعد ما رحل تعود احمد على ضرب المعلمة واخذ يقضي الوقت كله باالعب و ....... واستمر تراجعه الى ان اصبح كسولا وسبقوه رفياقه في الاجتهاد وبعد ما جاءت نتائج الفصل الاول انتبه احمد لعلاماته السيئة وكيف انه نسي وظائفه تماما فغضب غضبا شديدا وقرر ان يعود الى اجتهاده و تفوقه بقوة الارادة و العزيمة الصلبة وهكذا بعد دراسة دامت اسبوعين وحان موعد الفصل الثاني كان احمد مستعدا لبدا الفصل الجديد وبقي يدرس ويجتهد ولم يحرم نفسه من اللعب بل نظم وقته بين الدراسة واللعب و ممارسة هواياته وبذلك عاد احمد لاجتهاده وتفوقه

وانا انصحكم يا اصدقائي بان الدراسة هي الاهم دائما و باننا اذا قررنا فعل شييء ما فبقوة الارادة و العزيمة الصلبة نستطيع ان نحقق الامنيات اتمنى ان تتقيدوا بهذه النصيحة والى اللقاء نلتقي في القصة القادمة
didi21
مولد الحجة

كانت الشمس على وشك الغروب، وخادم الإمام العسكري يسرع لإيصال أمر من الإمام إلى عمته السيدة حكيمة.

الخـادم: هل من أحدٍ في الدار؟


حكيـمة: أجل.. من أنت؟

2- الخـادم: لدي بلاغ من الإمام الحسن إليك.

حكيـمة: بلاغ وما هذا البلاغ؟

الخـادم: يقول الإمام تعالَي وافطري اليوم عندنا.

حكيـمة: وهل هناك من سبب خاص لهذه الدعوة؟

3- الخـادم: لا أدري، ولكني رأيت الإمام مسروراً جداً، ولابد أن يكون هناك شيء.

فخرجت السيدة حكيمة من فورها مع الخادم إلى دار الإمام.

4- كان الإمام جالسا في صحن الدار وحوله جواريه، إذ دخلت السيدة حكيمة وسلمت، فرد الإمام عليها السلام وقال:


5- قال الإمام الحسن العسكري عليه السلام:

الإمـام: سيولد لي الليلة ولد، فقلت تفطرين عندنا وتساعديننا إن لزم الأمر.

حكيـمة: الحمدلله وممن هذا الوليد؟

قالالإمام العسكري عليه السلام:

6- مِن نرجس.


7- فدخلت السيدة حكيمة غرفة نرجس وسلمت عليها وجلست.

حكيـمة: سيهبك الله الليلة ولداً.

نرجـس: لا رادّ لأمر الله.

حكيـمة: إنّك أحب جواري سيدي إلي يا نرجس.

8- نرجـس: سيدتي.. إنك امرأة جليلة، وأنا أحبك أيضاً.

فقامت حكيمة من مكانها وألقت نظرة على نرجس لتقول في نفسها:

حكيـمة: يا إلهي‍.. لا أرى فيها أثراً للحمل.

9- أفطرت أسرة الإمام مع ضيفها.

10- واستعد الجميع للنوم بعد ساعة. فنامت نرجس والسيدة حكيمة في غرفة واحدة.

11- وعند السحر قامت السيدة حكيمة لصلاة الليل ونرجس نائمة، فنظرت إليها وقالت:

حكيـمة: لعلّ ليس فيها من الأمر شيء.

12- فانتبهت السيدة حكيمة على صوت الإمام وهو يقول:

قال الإمام العسكري عليه السلام:

الإمـام: لم يحن وقته بعد يا عمه، وقد قرب.

13- فصلت السيدة حكيمة ونامت مرة أخرى، فلم تمر ساعة حتى أيقظها صوت الإمام:

قال الإمام العسكري عليه السلام:

الإمـام: عمّه.. ايتيني بابني يا عمه.

14- فنظرت السيدة حكيمة وإذا بغطاء على الأرض تحته شيء يتحرك.

15- فرفعت الغطاء لترى طفلاً طاهراً نظيفا.


16- فاحتضنته وقبلته وأخذته إلى والده الإمام الحسن العسكري عليه السلام.
didi21
ذات الرداء الاحمر

كان هناك فتاة في السابعه من عمرها وفي يوم من الايام قالت لها والدتها اذهبي الى جدتك في الغابه واعطيها سلة الطعام راحت البنت تلبس الرداء الاحمر حقها يوم لبسه طلعت وراحت للغابه ومسكينه ماتدري وش اللي قاعد يلحقها اقولكم وشو اللي قاعد يلحقها هو الثعلب الثعلب عرف لوين رايحتله راح سبقها لبيت الجده واكل الجده ولبس ملابسها ورقد في فراشها يوم جت ذات الرداء الاحمر لبيت جدتها لقت الباب مفتوح يوم دخلت قامت تنادي جدتها ياجدتي اين انت قالها الذيب وهو يقلد صوت الجده تعالي يابنتي انا هنا في الغرفه ويوم راحت للغرفه شافت الثعلب تحسبه الجده والمسكينه راحت جمب السرير قالت ياجدتي لماذا انفك طويل قال لكي اشم به قالت البنت لماذا اعينك كبيره قال لكي ارى بوضوح بعدين قالت لماذا اسنانك طويله وحاده قال لكي اكلك واكلها بعدين شافه حطاب كان قريب من عندهم راح دخل وذبح الذيب وشقق بطنه وطلعهم وشكروه00


didi21
سمية والقطه...

مرحباً
أهلاً وسهلاً بكم أيه
الأصدقاء أعرفكم على نفسي
أنا سمية وهذه قطتي الجميله
والآن حان وقت أن أروي لكم القصص المثيرة
التي تتكون من ثلاث قصص رائعه
هيا

القصة الأولى:
كنت قد أتفقت أنا وصديقتي سعاد
على أن نخبئ قطتي عن الغلمان المشاكسين
الذين يرمونها بالحجارة ويضربونها بالعصا والتلذذ في تعذيب
القطة المسكينه هاقد حان موعد مجئ الأولاد المشاغبين
الذين تمتعوا بتعذيب قطة صغيرة ليس لها أي ذنب كنت قد
أستعديت جيداً للأختبا خلف الشجرة الكبيرة التي كان الأولاد
قد يقفون أمامها هؤلا الأولاد المشاكسين الذين لا يسمحون
لأي هرة تأتي باتجاه هذه الشجرة الكبيره التي كانوا يقفون
أمامها ها قد أتى الأولاد قالت لي سعاد بصوت خافت:سميه
بسرعه شدي الحبل جيداً حتى يقع الأولاد في الشبكه ثم قلت
لها:أنظري أنها أول قدم تقع في الشبكه ثم قالت سعاد:هيا أرفعيها
رفعنا الولد الذي وقع في الشبكه حتى يأتي أصدقاءه لمساعدته
فهربت القطه من أيدي الأولاد الأشقياء وهربنا معها
لكن ذات يوم كنت قد آويت إلى فراشي وحان موعد
النوم لكني صرخت فجأة حينما رأيت فأراً يتسلل إلى
داخل حجرتي وهو يريد أن يأكل المتبقى من طعام عشائنا
جائت قطتي فزعة وألتهمت الفأر بسرعه وأخذت تهأدني
وهي تقول:لاتخافي هذا لأنكي لم تظعي ماتبقى من طعامك
في كيس وأعطيتيه للكلاب الجائعه حتى لاتزعجكي في منتصف
اليل .شكرت قطتي كثيراً لأنها أولاً ساعدتني وثانياً ذكرتني أن أعطي
ماتبقى من طعامي للكلاب الجائعه وهذه أول قصة رويتها لأخي الصغير



القصة الثانية:
كنت قد أستعديت للذهاب إلى مدرستي
وكانت قطتي حزينة جداً لأنني سوف أفارقها
لكنني وعدتها أن لا أتأخر ..
بعد أن جهزت كل كتبي ووضعتها في حقيبتي
لم يبقى سوى الفطيرة والمصروف ذهبت لأخذها
من أمي ووضعت حقيبتي عند قطتي لكنني نسيت
أن أغلقها سنحت للقطة الفرصه فقفزت داخل الحقيبه
وحين أخذت فسحتي وركبت الباص لاحضت شيء يتهزهز
داخل الحقيبة ففتحتها وفؤجت بقطتي أغلقت الحقيبة بسرعه
وأنتظمت في جلستي وبعد قليل سمعت صوتاً ففتحت الحقيبه
فرأيت قطتي تأكل الفطيرة جن جنوني فلم أستحمل فصرخت نظرت
كل الفتيات لي أنحرجت وأنتظمت في جلستي لكنني فوجئت بصديقتي
تسألني :مابك ياسميه هل هناك شيء في الحقيبة يضايقكي فلم أجبها
فعادت علي السؤال كراراً حتى أجبتها:حسناً سأخبرك لكن عديني أن لاتخبري
أحد... فأجابتني:حسناً لكن أخبريني..؟؟ فقلت:كنت ذاهبة لأجلب فسحتي
من أمي وتركت حقيبتي مفتوحه ..


القصة الثالثه:
ضحكت علي صديقتي لكني لم أفهم وسألتها:ما الذي يضحك..؟؟ لكنها
لم تجبني وأخبرت كل الفتيات حزنت لأنها أخبرتهم لكني تعجبت حينما
رأيتهم كلهم يضحكون ...؟؟ حتى أني تعجبت أن أمي لم تتصل علي
لتسألني أين قطتي هي أعتادت أن تعطيها الطعام بعد ذهابي إلى المدرسه..؟؟
لكنني فوجئت بالمعلمة تقول:وقبل أن نبدأ الدرس نريد أن نرى قططكم
الجميلات وكل صديقاتي فتحن حقائبهن وأخرجوا منها قططهم إلا أنا فقد
تعجبت كثيراً مما فعلوا.؟ لكن المعلمة قالت لي:ياسمية ألم تحضري قطتكي؟
قلت:لا لقد أحضرتها ثم فتحت حقيبتي وأخرجت القطة ثم قالت المعلمة:أكيد
أنك لم تعلمي بوجود حفل القطط ياسمية سوف أشرح لك اليوم سيقام حفل
سنوي للقطط حيث ستبدأ كل واحدة بأظها ر قطتها على المنصه وتقول قصة
عن قطتها وتقول إسمها هل فهمت وسوف يبدأ تكريم قططكم وإعطائكم هدايا
لم أتمالك نفسي حتى قلت:شكراً الآن فهمت وأعدك أن أجتهد بقول قصة عن
قطتي.........



وإلى اللقااااااااء
وأعدكم أن أروي لكم قصص أكثر عن قطتي

didi21
مها المتفوقه

كان هناك فتاة أسمها مها كانت مها تحب المدرسة وذات يوم
كانت مها تكتب واجباً منزلياً لكنها سمعت فجأة صوت جرس المنزل يرن ففتحت الباب
فرأت خالتها وبناتها قد أتوا وأنشغلت باللعب معهم بل حتى نسيت أن ترجع كتابها إلى الحقيبه حتى ضاع
وجلست باقي اليوم تلعب وتمرح بدون أن تحل واجباتها...
وحين رجت للمدرسة أخذت المعلمة تدور على الصف حتى وصلت إلى مها ..
لكن المعلمة تفاجأت حينما رأت الطاولة فارغة فسألت مها ..
لكن مها طأطأت رأسها خجلة وهي تقول:لقد ضاع كابي ولم أحل الواجب.
جن جنون المعلمة فقالت:مها المتفوقه تصل لهذه الدرجه لم تحظر كتابها ولم تحله أيضا؟؟
لكن مها قررت أن تحافظ على كتبها وعلى حل واجباتها حتى لو كان لديها ضيوف .....
وهكذا رجعت مها إلى مستواها الدراسي وتفوقت على فصلها...

didi21
الحذاء الأحمر ....

كانت الفتات الصغيرة التي تربيت تحت رعاية جدتها
بعد أن فارقت أمها وأبيها حين سافروا
بحثاً عن الرزق
لكنهم تعرضوا لحادث مروري وهم
في طريقهم إلى البلد التي
كثرت الخيرات فيها
وهاهي الطفله قد تجهزت وأشترت
جميع ماهو جميل ورائع للغايه
لحظور حفل زفاف خالة الصغيرة
الطفله:جدتي أعتقد أنني أشتريت كل ماهو
جميل ورائع إلا الحذاء ...
الجدة:ولماذاياصغيرتي ألم تعجبكي؟؟
الطفله:نعم ... كل مافي المحل لم تعجبني...
الجدة:حسناً لاتحزني ياصغيرتي الأمر ي غاية البساطه
الطفله:لكن ياجدتي هل...هل...
الجدة:هل ماذا ياعزيزتي...؟؟
الطفله:هل هل ستبقى خالتي هنا بعد زفافها؟؟...؟
الجدة:هاهاها لايا صغيرتي سوف تسكن في بيت جديد وسوف نقوم بزيارتها
الطفله:مممم ماذا ما الذي تقولينه ياجدتي ومن سوف يرعاني....؟؟
الجدة:؟؟غرييييييب غريب ياحفيدتي ...؟؟
الطفله:.؟؟؟ وما الغريب ياجدتي؟..؟؟
الجدة:يرعاكي سوف أرعاكي أنا أنا ..؟؟؟..
الطفله:هاهاهاها أنت تمزحين ياجدتي
الجدة:وضحي لا أفهم لماذا تتكلمين هكذا ماهذا؟؟؟..؟
الطفله:ترعيني ياجدتي وأنت طريحة الفراش ومريضه..؟؟؟.
الجدة:لست أنا وحدي التي سأرعاكي وعمتك أيضاً سترعاكي يا صغيرة...
الطفله:ماذا عممممممممممتي عمتي ماهذا..؟؟..
الجدة:؟؟؟ما الذي ماهذا وماذا في الأمر...؟؟..
الطفله:لالاااااااشيء هيا ياجدتي فلنعد إلى موضوع الحذاء
الجدة:لاتخافي يا عزيزتي خالتك سو تهديك حذاء جميلاً هدية لك أرتدي أي حذاء
بشرط أن يكون نظيفاً
الطفله:حسناً
وماهي إلى لحظات حتى وجدت الصغيرة نفسها ترتدي هدية خالتها الحنونه
أنشغلت الصغيرة مع الحذاء حتى وجدت خالتها تودع كل الحاضرين
عند المخرج أسرعت الصغيرة نحو خالتها وهي تصرخ:خاااااااااااالتيييي خاااااااااالتييييي أنتظري
رمت الصغيرة نفسها في حظن خالتها وعيونها ملية بالدموع لرحيل خالتها
الحنونه وهي تشكرها وتقول:شكراً لك ياخالتي العزيزه ألف شكر على هذة الهدية الرائعه
ولن أنسى حنانك وعطفك علي وسأظل أحتظ بالحذاء الأحمر ليكون رمزاً لأحلى ذكرياتنا
الصفحات 1  2  3  4 5  6  7  8  ... الأخيرة

التالي

هـــــــــــايدي الجميلة ^_^

السابق

اًلًبًيًتً اًلًمًهًجًوًرً

كلمات ذات علاقة
للاطفال , سلسلة , قصص