موسوعة الاتيكيت موسوعة شاملة متكاملة

مجتمع رجيم / الديكور و تأثيث المنزل
نود
إتيكيت فتح الهدايا


* فتح الهدايا أمام الزائرين:
يسأل الكثير عن مدى صحة "فتح الهدايا" في الحفلات أمام الزائرين والأصدقاء الذين قاموا بشرائها لك، هل هذا أمر محرج أم أنه عادياًً لشكر أصدقائك علي هداياهم؟


- لا تحرج من فتح هداياك أمام الآخرين، فإن نصف المتعة من استقبال هذه الهدايا والاستمتاع بها هو فتحها أمام الآخرين لكي يستمتعوا معك بعلامات الفرح والمرح التي تظهر عليك، مع توجيه كلمات الشكر لهم التي تكمل النصف الآخر من سعادتهم.
- والطريقة المثلي لعمل ذلك هو تجميع الهدايا كلها في مكان واحد حتى يصل الجميع، ثم يقوم صاحب الهدايا بفتحها أمام كل الأصدقاء مع قراءة الكروت المصاحبة لكل هدية للتعبير بالشكر لمن قام بإهدائها إليه مع الحرص علي توجيه الاهتمام والحماس لكل هدية يفتحها مهما كانت قيمتها.

- أما إذا كانت الهدية في صورة نقود بدلاًً من الهدية العينية، فلا ينبغي ذكر قيمة النقود لكن الاكتفاء بتوجيه الشكر أو بعض الكلمات المناسبة لهذه الهدية مثل: "أنها بالفكرة الرائعة لأنني أود شراء ...".

- وفي المناسبات التي لا تتطلب اصطحاب هدايا مثل الذهاب لدعوة عشاء، إذا قام بعض الأشخاص بتقديم الهدايا الرمزية فلا ينبغي علي المضيف فتحها أمام باقي المدعوين أو حتى لفت نظرهم إلي ذلك حتى لا يسبب الإحراج لهم، ويكتفي بفتحها أمام مقدم الهدية لتقديم الشكر والتقديرله إن أمكن فتحها بدون رؤية باقي المدعوين
لذلك.

نود

خصلة الشعر فى الطعام



* إتيكيت خصلة الشعر فى الطعام:
- هل سبق لك وأن وجدت في طبق الطعام المقدم لك "شعرة ... حشرة ... وإلي آخره"،


هل دققت النظر إذا ما كانت خصلة الشعر هذه ناعمة أو مجعدة، هل هذه الحشرة حية أم ميتة أعرف رد فعلكم الآن لكن هذه حقيقة يقع فيها الكثير منا ... كيف تتصرف عندما توضع في هذا الموقف؟ !!!!!!.

1- إذا لم تصيبك حالة من الاشمئزاز "والقرف" عليك بإزالة الجزء الملوث واستكمال الطعام ولكن مع لفت نظر المسئول عن ذلك أو النادل الذي يقدم الطعام.

2- أو أترك طبق الطعام إذا كنت لا تستطيع تناول أي شئ منه إذا كنت في منزل لأحد الأصدقاء وحتى لا تصيب المضيفة بالإحراج.

3- إما إذا كنت في مطعم عليك بمناداة النادل "الجرسون" لتغيير الطبق علي الفور.

4- وإذا تناولت "الشيء" الملوث به طعامك وأصبح في فمك في حالة عدم ملاحظتك له عليك بإخراجه من فمك بأصابعك بدون أن يلاحظ أي شخص ذلك ووضعه علي حافة طبقك
.
نود

إتيكيت الهدايا
* إتيكيت تقديم الهدايا:
عندما يدعوك شخص لحفلة عيد ميلاد، أو حفل زواج ... أو لعشاء ... فأول شئ ستفكر فيه الهدية. وليست الحفلات أو المناسبات السعيدة فقط هي التي تتطلب من الشخص تقديم الهدايا فيها، فالهدايا تقدم أيضاً لصديق إذا كان في احتياج أو لمريض ... الخ.


* اختيار الهدية:
واختيار نوعية الهدية تعتبر إحدى المشاكل التي تؤرق الكثير منا، فبالتأكيد ستنتابك الحيرة وتفكر كثيراً قبل شرائها، وهل هي تناسب الموقف الذي ستقدم فيه، وهل النقود أفيد للشخص من شراء هدية؟!

* نقود أم هدية عينية؟
كل يستخدم حسب المناسبة ففي بعض الأحيان تكون النقود أفيد، وفي البعض الآخر تكون الهدايا أنسب، ويتحدد ذلك حسب المناسبة وحسب الحالة الاجتماعية للأفراد ، فلا مانع من أن تكون الهدية نقدية أو عينيه فيجوز الاثنان.

* ماذا عن الورود؟
فهي بالفكرة الجيدة أيضاً، والسؤال الذي يطرح نفسه ما هو الوقت المناسب لتقديم الورود قبل أم بعد المناسبة؟
- يمكنك إرسال الورود قبل المناسبة أو قبل الحفل أو في أثناء حالة المرض ويكون معناها في هذا التوقيت المشاركة في مشاعر الفرح أو الحزن.
- أو إرسالها بعد المناسبة مهما كان نوعها للتهنئة في حالة الشفاء من المرض، أو للإعراب عن الامتنان والشكر لتوجيه الدعوة لك في مناسبة ما.
فالاختلاف ليس في التوقيت فكلا التوقيتين سليم، لكن المعني هو الذي يختلف.

* هل يقبل الطعام كهدية؟
يعتمد علي المكان الذي ستذهب إليه هل هو منزل لأحد الأصدقاء أم عشاء رسمي في أحد الأماكن العامة.

1- المنزل:
- من غير المرغوب فيه اصطحاب هدايا من الأطعمة (الحلوى) إذا كنت ستذهب لمنزل أحد الأصدقاء لتناول العشاء أو الغذاء.
- وإذا كانت هناك ضرورة لذلك عليك بسؤال المضيفة أولاً، والتفسير لذلك أن المضيف أو المضيفة تعد قائمة طعامها حسب رغبتها وعندما تقدم لها نوعاً من الحلوى ربما تكون هي أعدتها بنفسها فسوف ترغمها بذلك أن تقدم صنفاً آخر من الممكن أن يكون مكلفاً لها.
- وإذا أحضرت هدية بدون سؤالها، فينبغي أن تكون الهدية بسيطة للغاية وغير باهظة التكاليف مثل: فطائر أو لتكن زجاجة مربي علي أنها تصاحبها بعض الكلمات الرقيقة منك "تذوق هذه المربي علي الإفطار فإنها لذيذة للغاية ...".

2- الأماكن العامة (مناسبة رسمية):
- علي عكس العشاء مع الأصدقاء، من الأفضل عدم اصطحاب هدايا في الحفلات الكبيرة أو الرسمية وخاصة في حالة عدم معرفتك بصاحب الحفل عن قرب لأنه من الممكن أن يكون غير المعتاد بينه وبين أصدقائه تبادل الهدايا وعند تقديمك لهدية فأنت تسبب الإحراج بذلك للجميع.
- أما إذا كنت تعرف المضيفة أو المضيف ومن المعتاد تبادل الهدايا بينهم وبين الأصدقاء فبوسعك حينئذ تقديم الهدايا أي حسب ما هو متبع من عادات.

نود

إتيكيت التعامل مع الآخرين


* كيفية التعامل مع الآخرين:
إذا فكرنا في العلاقات الإنسانية التي تربط الناس ببعضهم البعض سنجد غياب الكثير من القيم، مما حول النفوس إلي كائنات ضارية نتعارك معها كل يوم بل كل ساعة. لكل إنسان جانبان إحداهما يستحق النقد والآخر يستحق المدح. فكيف حينئذ تحقق السعادة لنفسك في تعاملك مع الآخرين وإصدار أحكامك عليهم؟

* لابد من أن تتحلى أنت بهذه الصفات لكي تستطيع التعامل مع أى شخص، فأنت فقط الذي بوسعك تحقيق ميزان السعادة والرخاء:
- أولها الموضوعية:
ومعني ذلك أن تنقد نفسك قبل نقدك للآخرين بالإضافة إلي تقبل نقد الآخرين لك، ويقصد هنا "النقد الإيجابي" ليس القائم علي المصالح الشخصية.

- ثانيها المرونة:
المرونة والحياد وعدم الانحياز هي كلمات مرادفة لبعضها البعض تظهر هذه المرادفات بوضوح في تعاملاتنا وعلاقاتنا في محيط الأسرة والعمل ويكون الانحياز مطلوباً وحاجة ملحة في الحق وإنجاز الأعمال وأدائها، أو لموضوع عندما تكون إيجابياته أكثر من سلبياته.

- ثالثها التواضع:
اعرف حدود قدراتك وإمكاناتك، لا تغتر ولا تتعالى علي من هم حولك واجعل الكلمة الطيبة دائماً ضمن قاموسك اللغوي الذي تستخدم مصطلحاته في حوارك مع الآخرين.

- رابعها الصبر والمثابرة:
إذا كان هناك أشخاص يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى يتغيروا وتكيفهم حسبما تريد لكي تصل إلي نتيجة ترضيك.

- خامسها سعة الأفق:
لا تتعصب لرأيك بل كن علي استعداد لتغييره أو التخلي عنه إذا دعت الحاجة لذلك. لا تقبل أي شئ علي أنه نتيجة نهائية وحتمية بل قابلة للمناقشة والتغيير. تعلم كيف تعارض وكيف تؤيد كل حسب الموقف.

- سادسها العقلانية:
عدم الخضوع للمشاعر الذاتية، لابد وأن يكون هناك تفسيرات وأعذار مقبولة لكل فعل يقوم به الإنسان تجاه غيره.

فسعادتك المنشودة لا تكمن في الجفاء والكراهية وإنما في العطاء والحب للآخرين بلا حدود!!.
نود
إتيكيت الجمال



* إتيكيت الجمال:
- تتعرض الكثير من السيدات إلي "اللخبطة" في مساحيق التجميل وخاصة أحمر الشفاه (الروج) عند تناول الطعام،


وتصبح في قلق شديد من أن ذلك يشوه مظهرها المتأنق التي تحرص عليه عندما تكون في مكان عام أمام الآخرين ... هل يكون الحل فقط عند الذهاب إلي الحمام ... !! لا تقلقي أو تحتاري فبوسعك معالجة الموقف وأنت علي المائدة وبشكل فوري ... ولكن في حدود.

- فهذه هي القاعدة المتبعة عند التعرض لهذا الموقف، أي أنه من الإتيكيت عمل التالي:
1- يمكنك وضع أحمر الشفاه أو القليل من البودرة علي وجهك وأنت جالسة علي المائدة بعد الانتهاء من الطعام.
2- لكن غير مسموح النظر في المرآة لأي فترة من الزمن وخاصة إذا طالت لأنه سلوك سيئ.
3- غير مسموح بتمشيط الشعر وأنت علي المائدة أو في أي مكان عام آخر، أو التعامل معه بأي شكل من الأشكال عندما يقدم لك الطعام سواء رجل أو سيدة حتى لا يتساقط في الطعام.
نود
إتيكيت مقابلات العمل
* مقابلات العمل:
- عند تملأ طلب الالتحاق بوظيفة ما، فأنت تنتظر بالطبع ميعاد إجراء المقابلة مع صاحب العمل لتحديد ما إذا كنت

تصلح للوظيفة أم لا، لمعرفة قدراتك ومدي استعدادك لإنجاز الأعمال وهل تتوافر لديك مقومات المسئولية أم لا؟

فالمقابلة التي تتم بينك وبين صاحب العمل تبدو وكأنها المكيال الذي يزن قدراتك المتاحة، وتعمل جاهداً حتى ترجح كفتك من خلال الدفاع عن خياراتك في نوعية العمل الذي تود أن تقوم به، والدفاع عن أهدافك بل وعن قدراتك التعليمية.

فصاحب العمل هو الذي يملك خياراتك الوظيفية التي ترغب فيها، والمطلوب منك أن تبذل أفضل ما لديك لكي تحصل علي ما تريده لكن السؤال الآن "هل ينبغي عليك الإجابة عن كل سؤال يوجه إليك"؟

إذا كان من حق صاحب العمل أن يسألك، فالمتقدم للعمل من حقه أن يرفض الإجابة عن الأسئلة التي يوجهها إليه صاحب العمل في حالة واحدة فقط إذا كانت الأسئلة لا تؤثر علي العمل ولا تتصل به. ويمكننا تصنيف هذه المواضيع إلي أربعة فئات ممنوع علي صاحب العمل التحدث فيها وإن كان يوجد الكثير منهم ما زالوا مصرين علي الخوض في تفاصيلها، وتذكرها هنا لكي ننبه المتقدم للعمل كيف يتصرف وكيف يجيب عليها، ويجعل من نفسه قناصاً ماهراًً للفوز بفرصة العمل.

- قائمة الممنوعات:
1- الإعاقة والمهارات الجسدية.
2- أمور شخصية وخاصة بالمرء.
3- أمور عرقية تتعلق بالنوع، أو بالعقيدة أو باللون.
4- الأمور العائلية.

1- الأسئلة المتعلقة بالإعاقة والمهارات الجسدية:
ليس من حق صاحب العمل السؤال أو الاستفسار عن أية إعاقة عضوية، أو إجراء أية اختبارات لمعرفة المهارات الجسدية . إلا في حدود ضيقة جداًً إذا كان ذلك يؤثر علي العمل وأدائه ويسبب معوقات لإنجاز التقدم فيه. لأن العمل هو مجموعة من الأفراد مجتمعين سوياًً في إنجاز متطلباته ولا يعتمد ذلك علي مهارات واحد بعينه منفصلاًً عن هذه الجماعة. ولكن في الوقت نفسه نجد أن صاحب العمل هو الوحيد المسئول عن تحديد نسبة الإعاقة أو مستوي المهارات المطلوبة لأداء الأعمال علي خير وجه بدون الإضرار بمشاعر المتقدم للوظيفة التي أعلن عنها.


- قائمة الممنوعات لهذه الفئة:
- كم يبلغ طولك؟
- ما هو لون عينيك؟
- هل تمارس الأنشطة الرياضية بشكل منتظم؟
- هل تعاني من بعض الأمراض؟
2- الأسئلة المتعلقة بالأمور الشخصية:
من حقك عدم التصريح بأية أمور أو حقائق خاصة أو شخصية عن حياتك. ممنوع توجيه الأسئلة الخاصة بـ: السن - النوع - الوضع المالي، أو حتى سلوكك ... مع وجود الاستثناء لبعض الحالات. فمن الممكن أن يسألك عن عمرك في حالة اجتياز المقابلة ولكن بطريقة ذكية فبدلاًً من أن تسأل "كم تبلغ من العمر" ممكن أن يحل محله "ما هو تاريخ ميلادك". أما فيما يتعلق بالسلوك المنحرف فمن حق صاحب العمل السؤال عنه ومعرفة تفاصيله والتعرض لبعض المشاكل الصغيرة بأن تكون طرفاًً في نزاع أو وقع عليك الحجز لظروف ما خارجة عن إرادتك ولم تثبت أنك مذنب فيها فيمكن الاحتفاظ بها كأسرار شخصية.


- قائمة الممنوعات لهذه الفئة:
- كم تبلغ من العمر؟
- هل تعرضت للسجن من قبل؟
- هل تملك شقة أم تستأجرها؟
- هل أعلنت عن إفلاسك من قبل؟
3- الأسئلة المتعلقة بالأمور العرقية:
لا يسأل عن: النوع - الجنس - اللون - العقيدة. وليس هناك مساومة علي هذا النوع من الأسئلة ويكون الرفض المتأدب هو الإجابة علي هذه الأسئلة.


- قائمة الممنوعات لهذه الفئة:
- ما هي ديانتك؟
- ما هي جنسيتك؟
- ما هي لغتك الأولي؟
- إلي أي بلد ينتمي والديك؟
4- الأسئلة المتعلقة بالأمور العائلية:
لا تؤثر الحالة الاجتماعية والعلاقات العائلية علي تقييم صاحب العمل لك. وتوجد قاعدة واحدة تحكم وتضع قيوداًً علي مثل هذه الأسئلة: "افتراض انعدام الظروف أو بقدر الإمكان ملاءمتها لإنجاز الأعمال علي أكمل وجه" والأمهات العاملات هن أكثر الأشخاص تعرضاًً لمثل هذه الأسئلة لأن الأم هي التي تحمل علي عاتقها مسئولية تربية الأبناء ورعاية المنزل وأفراد أسرتها، يخشي صاحب العمل دائماًً من عدم وفائها بالتزامات العمل وهذا من حقه لضمان سير العمل لكن بدون الخوض في تفاصيل أو إحراج المتقدم للوظيفة؟

- قائمة الممنوعات لهذه الفئة:
- هل تؤثر العناية بأطفالك علي سير العمل؟
- كم عدد المرات التي تزوجت فيها؟
- ما هو رأي زوجك في العمل؟
ويوجد العديد من الأسئلة الأخرى التي من المحتمل أن تقع في شراكها فكن مستعد دائماًً في وضع الدفاع وإلا ستقل للوظيفة "وداعاً".
الصفحات الأولى ... 6  7  8  9  10 11  12  13 

التالي

احدث تشكيله للستائر موديلات 2010 جديده روووووعه

السابق

البديكور المنزلي على طريقه الصالون

كلمات ذات علاقة
متكاملة , موسوعة , الاتيكيت , شاملة