صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها

صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها

صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها
صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها
صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها


الأوابين ركعاتها PIC-954-1352407949.g

صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها


الشيخ عادل يوسف العزازي



صلوات مستحبة:
هناك بعضُ الصَّلوات قد هجَرها النَّاس، أُفرِدها بالذِّكر؛ للتنبيه عليها:
منها: صلاةُ القادم من السفر:
يُسنُّ صلاةُ ركعتينِ في المسجد لِمَن قدِم من سفرٍ؛ لحديث كَعب بن مالكٍ - رضي الله عنه - قال: "كان رسولُ الله- صلَّى الله عليه وسلَّم - إذا قدِمَ من سفرٍ بدأ بالمسجدِ، فركعَ فيه ركعتين"[1].

ومنها: صلاة ركعتين عند القتل:
قال النَّوويُّ - رحمه الله -: "ويُستحبُّ لِمَن أريد قتلُهُ بقِصاصٍ أو في حدٍّ أو غيرهما، أنْ يصلِّيَ قبله إنْ أمكنَه؛ لحديث أبي هريرة - رضي الله عنه - أنَّ خُبيبَ بن عديٍّ الصَّحابيَّ - رضي الله عنه - حين أخرجه الكفَّارُ ليقتلوه في زمنِ النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: دعوني أصلِّي ركعتينِ، فكانَّ أوَّلَ مَن صلَّى ركعتين عند القتل"[2].

ومنها: الصَّلاة إذا حزبه أمرٌ:
لِمَا ثبت في الحديث: ((أنَّ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - كان إذا حزَبه أمرٌ، فزِعَ إلى الصَّلاة))[3].

واعلم أنَّ هذه الصلاةَ ليست هي الصلاةَ التي يُطلَق عليها صلاةُ الحاجة، والرَّاجح أنَّ حديثَ صلاة الحاجة ضعيفٌ، فعلى العبد أن يلجأَ إلى الله بالصَّلاة والدُّعاء والابتهال عمومًا، دون تقييدِ ذلك بهيئةٍ أو كيفية معيَّنة.

ومنها: الصلاة عند التوبة:
عن أبي بكر - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((ما من رجُلٍ يُذنب ذنبًا، ثم يقومُ فيتطهَّر، ثم يصلِّي ركعتين، ثم يستغفرُ اللهَ إلا غفَرَ اللهُ له، ثم قرأ هذه الآية: ﴿ وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ ﴾ [آل عمران: 135]، إلى آخر الآية))[4].

ومنها: الصلاة إذا خرج من بيته وإذا دخل:
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((إذا خرجتَ من منزلك، فصَلِّ ركعتين؛ يمنعانِك من مَخرجِ السُّوء، وإذا دخلتَ منزلَك، فصَلِّ ركعتينِ؛ يمنعانِكَ من مَدخلِ السُّوء))[5].

ومنها: الصَّلاة بين العِشَاءين:
فعن أنس بن مالكٍ - رضي الله عنه - في قوله تعالى: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [السجدة: 16]، قال: "كانوا يتيقَّظون ما بين المغرب والعِشاء يُصلُّون"[6].

وعن حذيفة - رضي الله عنه - قال: أتيتُ النَّبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فصلَّيتُ معه المغرب، فصلَّى إلى العشاء، وفي روايةٍ عند أحمدَ: فلم يَزَلْ يُصلِّي حتى صلَّى العِشاء ثم خرج[7].

واعلم أنه ليس لهذه الصلاةِ بين العشاءين عددٌ معيَّنٌ، والأحاديثُ الواردة في تحديد عددها بأنها "ستٌّ" - ضعيفةٌ، وكذلك لا يصحُّ تسميتُها صلاةَ الأوَّابين، والصَّحيح أنَّ صلاة الأوَّابين هي صلاةُ الضُّحى.

ملاحظات:
(1) ينبغي للعبد أنْ يحافظَ على النَّوافل، وأنْ يُكثرَ منها، وقد تقدَّم ذلك.

(2) قال النَّووي: "الصَّلاة المعروفةُ بصلاة الرَّغائبِ - وهي ثِنْتي عشْرةَ ركعةً - تصلَّى بين المغرب والعشاءِ ليلةَ أوَّلِ جُمُعة في رجبٍ، وصلاةُ ليلةِ نصفِ شعبان مائةُ ركعة، وهاتان الصَّلاتانِ بدعتان، ومنكَران قبيحانِ.." [8].

(3) تصلَّى نوافل اللَّيل والنهار مَثْنى مَثْنى؛ لِمَا ثبت في الحديث: ((صلاةُ اللَّيلِ والنَّهار مَثْنى مَثْنى))[9].

وهو الثَّابت من صلاتِهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم.

(4) قال ابن تيميَّةَ - رحمه الله -: "فأمَّا إنشاءُ صلاةٍ بعدَدٍ مقدَّرٍ، وقراءةٍ مقدَّرةٍ، في وقت معيَّنٍ، تصلَّى جماعةً راتبةً - كهذه الصَّلوات المسؤولِ عنها، كصَّلاةِ الرَّغائب في أوَّلِ جُمعة من رجَبٍ، والألفيَّة في أوَّل رجبٍ ونصفِ شعبان، وليلة سبعٍ وعشرين من شهر رجبٍ، وأمثالِ ذلك - فهذا غيرُ مشروعٍ باتِّفاق أئمَّة المسلمين؛ كما نصَّ على ذلك العلماءُ المعتبَرون، ولا يُنشئ مثلَ هذا إلا جاهلٌ مبتدعٌ" [10].

(5) اعلم أنَّ الأحاديثَ الواردة في إحياء ليلتي العيد، وكذلك صلاةُ حفظ القرآن - أحاديثُ موضوعةٌ، وكذلك الأحاديثُ الواردة في صلاةِ الأُسبوع لا يصحُّ منها شيءٌ.

(6) قال شيخ الإسلام ابنُ تيميَّة: "ومَن داوم على تَرْكِ السُّننِ الرَّاتبة، لَمْ يُمكَّنْ مِنْ حُكْمٍ، ولا شَهادةٍ، ولا فُتْيَا، مع إصراره على ذلك، فكيف بمن داومَ على تركِ الجماعةِ، التي هي أعظمُ شعائرِ الإسلام؟!"[11].


الأوابين ركعاتها PIC-831-1352407949.g



صلاةُ الضُّحى

الترغيب في صلاة الضحى:
(1) صلاة الضحى صلاة الأوابين:
عن أبي هُريرةَ - رضي الله عنه - قال: "أوصاني خليلي بثلاثٍ، لستُ بتاركِهنَّ؛ ألاَّ أنامَ إلا على وِتْرٍ، وألاَّ أدعَ ركعتَيِ الضُّحى؛ فإنها صلاةُ الأوَّابين، وصيامُ ثلاثةِ أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ"[12].

وعنه قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا يحافظُ على صلاة الضُّحى إلا أوَّابٌ))، قال: ((وهي صلاةُ الأوَّابين))[13].

(2) وهي تُجزئ عن أداءِ الشُّكر لله كلَّ يوم:
عن أبي ذرٍّ - رضي الله عنه - عن النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((يُصبح على كلِّ سُلاَمَى من أحدِكم صدقةٌ، فكلُّ تسبيحةٍ صدقةٌ، وكلُّ تحميدةٍ صدقةٌ، وكلُّ تهليلةٍ صدقةٌ، وكلُّ تكبيرةٍ صدقةٌ، وأمرٌ بمعروفٍ صدقةٌ، ونهيٌ عن منكَرٍ صدقةٌ، ويُجزئ من ذلك ركعتانِ يركعُهما من الضُّحى))[14].

(3) ومن صلاها أربعًا، كفاه الله يومَه:
عن نُعيم بن همَّارِ الغَطَفاني - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن ربِّه - تباركَ وتعالى - أنَّه قال: ((يا بنَ آدمَ، صلِّ لي أربعَ ركَعاتٍ أوَّلَ النَّهار، أكْفِكَ آخِرَه))[15].

(4) وهي وصيَّة رسولِ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - لأصحابه:
عن أبي الدَّرداء - رضي الله عنه -: "أوصاني حبيبِي بثلاثٍ، لنْ أدَعَهنَّ ما عشتُ؛ بصيام ثلاثةِ أيَّامٍ من كلِّ شهرٍ، وصلاةِ الضُّحى، وبألاَّ أنامَ حتى أُوتِرَ"[16]، وتقدَّم حديثُ أبي هريرة - رضي الله عنه - نحوه.

(5) وهي أعظم ثوابًا من سَريَّةٍ غنِمَت وأسرعَتِ الرَّجعة:
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: بعث النَّبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - جيشًا فأعظمَ الغنيمةَ، وأسرعوا الكرَّةَ، فقال رجُلٌ: يا رسولَ الله، ما رأينا بعثًا قطُّ أسرعَ كرَّةً، ولا أعظمَ غنيمةً من هذا البعث!
فقال: ((ألا أُخبرُكم بأسرعَ كرَّةً، وأعظمَ غنيمةً؟ رجُلٌ توضَّأَ في بيتِه فأحسن الوضوء، ثم عمَدَ إلى المسجدِ، فصلَّى فيه صلاةَ الغداةِ، ثم أَعقبَ بصلاة الضُّحى، فقد أسرع الكرَّةَ، وأعظم الغنيمةَ))[17].


ومعنى "أسرَعَ كرَّةً"؛ أي: رجعةً.

(6) أنَّ مَن خرج لصلاتِها فأجرُه كأجرِ المعتمِر:
عن أبي أُمامة - رضي الله عنه - أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: مَن خرج من بيتِه متطهِّرًا إلى صلاةٍ مكتوبةٍ، فأجرُه كأجرِ الحاجِّ المحرِم، ومَن خرج إلى تسبيحِ الضُّحى، لا يَنصِبُه إلا إيَّاه، فأجرُه كأجرِ المعتمرِ، وصلاةٌ على إِثْرِ صلاةٍ لا لغوَ بينهما، كتابٌ في عِلِّيِّين))[18]، ومعنى "لا يَنصِبُه"؛ أي: لا يُخرجُه ويُعاني مشقَّتَه.


(7) أنَّ مَنْ صلاها بعد أن صلَّى الصبح في جماعةٍ، وذكر اللهَ حتى تطلُعَ الشَّمس - فله أجرُ حجٍّ وعمرةٍ تامَّة:
وذلك لِما ورد في الحديث: ((مَنْ صلَّى الصُّبح في جماعة، ثم جلسَ يذكر الله حتى تطلعَ الشَّمس، ثم صلَّى ركعتَيِ الضُّحى، كُتِبَ له أجرُ حجَّةٍ وعمرةٍ تامَّتينِ تامَّتينِ تامَّتينِ))[19].

حكم صلاة الضحى:
الصَّحيح الذي دلَّت عليه الأحاديثُ والآثار استحبابُ صلاة الضُّحى، وأنَّها من السُّنن.

وقد خالفَ في ذلك آخرون، وتعدَّدت الأقوالُ إلى ستَّةِ أقوالٍ، فمنهم مَنْ يرى عدمَ استحبابِها، ومنهم من يرى قصْرَها في البيوت فقط، ومنهم مَن رأى بدعيَّتها، ومنهم من استحبَّها لسببٍ؛ كقدومٍ مِنْ سفرٍ، أو عند الفتحِ، ونحو ذلك.

ولكنَّ الصَّحيحَ مِنْ هذا كلِّه أنها مستحبَّةٌ كما تقدَّم.

عدد ركعاتها:
أقلُّ ركعاتِ الضُّحى ركعتان؛ وذلك لحديث أبي هريرة - رضي الله عنه - وأبي الدرداء - رضي الله عنه -: "أوصاني خليلى بثلاثٍ... وركعتي الضُّحى..." وغيرها من الأحاديثِ.

ويجوزُ أن تُصلَّى أربعًا؛ لحديث عائشةَ عند مسلمٍ: "كان يُصلِّي الضُّحى أربعًا"[20].

وقد ورد أيضًا أنه صلَّى الضُّحى ستَّ ركعاتٍ من حديثِ جابرٍ وغيره.

وثبت في الصَّحيحين من حديث أمِّ هانئٍ أنَّه صلَّى الضُّحى يوم الفتحِ ثمان ركعاتٍ[21].

قال الشَّوكاني: "فأكثرُ ما ثبت من فعلِهِ ثمان ركعاتٍ، وأكثرُ ما ثبتَ من قولِهِ اثنتا عشْرةَ ركعةً"؛ اهـ.

يُشير إلى حديث أنسٍ الذي رواه التِّرمذي (473)، وابن ماجه (1380)، لكنَّه حديثٌ ضعيفٌ، وكذا ما ثبت عن أبي الدرداء من صلاةِ الضُّحى ثنتي عشْرةَ ركعةً ضعيفٌ، وعليه؛ فلا يصحُّ في الأكثرِ إلا صلاةُ الثَّمانية مِن فعلِهِ؛ لحديثِ أم هانئٍ السَّابقِ.

قلت: وثبت من فعلِهِ الإطلاقُ بأكثرَ مِنْ أربعٍ؛ وذلك في حديث عائشةَ - رضي الله عنها - عند مسلم: "كان يصلِّي الضُّحى أربعًا، ويزيدُ ما شاء الله"[22].

فإمَّا أن يُحمَل على المقيَّدِ مِن فعلِهِ (بثمانِ ركعاتٍ)، أو المقيَّد من قولِه: (ثنتي عشْرةَ ركعةً) [لكنَّهُ لا يصحُّ]، أو يُحمَلُ على أنَّه (أكثرُ من ذلك) كما هو رأيُ جماعةٍ، منهم أبو جعفرٍ الطَّبريُّ، والحَلِيمي والرُّوياني من الشَّافعية، ورجَّحه ابنُ القيِّم[23].

وذهب آخرون إلى أنَّ أفضلَها أربعُ ركعاتٍ؛ لحديثِ أبي الدَّرداء المتقدِّم عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن الله - تعالى -: ((ابنَ آدَمَ، صلِّ لي أربعَ ركعاتٍ في أوَّلِ النَّهار، أكْفِكَ آخِرَه)).

ولحديث عائشةَ عند مسلم: "أنَّه كان يصلِّي الضُّحى أربعَ ركعاتٍ" وغيرِها من الأحاديث.

وهذا هو الأرجحُ عندي؛ لكثرة الأحاديث في ذلك، وأمَّا الثَّمانية فكانت لسببٍ، وهو يوم الفتحِ، ووافقَ ذلك وقتَ الضُّحى، وعليه؛ فيُقال: سنَّة الفتحِ ثماني ركعاتٍ، وأمَّا الضُّحى، فركعتانِ، والأفضلُ أربعٌ، ويجوزُ الزِّيادةُ على الأربع.

كيفيَّة صلاتها:
الصَّحيح أنْ تُصلَّى كلُّ ركعتين بتسليمٍ؛ وذلك لِمَا ثبت عند أبي داودَ من حديثِ أمِّ هانئٍ في وصفِها لصلاتِه - صلَّى الله عليه وسلَّم - الضُّحى يومَ فتح مكَّة، قالت: "صلَّى يومَ فتح مكَّة سُبْحةَ الضُّحى ثمان ركعاتٍ، يُسلِّم بين كلِّ ركعتين"[24]، ولعمومِ الحديث: "صلاةُ اللَّيل والنَّهار مَثْنى مثنى"، وقد تقدَّم تخريجُه [25].

وقتها:
يبدأ وقتُ الضُّحى من ارتفاع الشَّمس بعد طلوعها قَدْرَ رُمْحٍ، يقدَّرُ ذلك بنحو ربُعِ أو ثلُث ساعةٍ، إلى قبلِ وقت الزَّوال، وذلك قبل الظُّهر بنحو ربع أو ثلُثِ ساعةٍ أيضًا.

وعن زيدِ بن أرقم - رضي الله عنه - قال: "خرج النَّبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - على أهلِ قُبَاء وهم يُصلُّون، فقال: ((صلاةُ الأوَّابين إذا رمِضَت الفِصَالُ من الضُّحى))[26].

والمقصود بقوله: "إذا رمِضت الفِصال"؛ أي: احترقَتْ من حَرِّ الرَّمضاء، وهي شدَّةُ الحرِّ، والمراد إذا وجَدَ الفَصيلُ حَرَّ الشَّمس، ولا يكونُ ذلك إلا عند ارتفاعِها.

وهذا الحديثُ يدلُّ على أنَّ أفضل وقتِها تأخيرُها حتى يشتدَّ حَرُّها، وهو المرادُ بقوله: "إذا رمِضَت الفصالُ".


الأوابين ركعاتها PIC-831-1352407949.g

[1] البخاري (4418)، ومسلم (2769)، وأبو داود (2773)، والنسائي (6/152)، من حديث توبة كعب بن مالك.

[2] انظر المجموع (4/53).

[3] حسن: رواه أبو داود (1319)، وأحمد (5/388).

[4] صحيح: رواه أبو داود (1521)، والترمذي (406)، وابن ماجه (1395)، وقال الترمذي: حديث حسن، وصححه الألباني - رحمه الله - وجوَّده الحافظ ابن حجر في "التهذيب" (1/276 - 268).

[5] رواه البيهقي في شعب الإيمان (1/124)، والبزار في مسنده، وحسَّنه الحافظ ابن حجر، كما نقله المناوي في "فيض القدير"، وأورده الشَّيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1323).

[6] رواه أبو داود (1321)، والبيهقي (3/19)، وصححه الألباني في "الإرواء" (469).

[7] رواه النسائي في الكبرى (8298)، وقال المنذري: إسناده جيد، ورواه أحمد (5/404)، وابن خزيمة (1194)، قال محققه: إسناده صحيح.

[8] المجموع (4/56).

[9] لفظ: "والنهار" في الحديث، حُكِمَ عليه بالشُّذوذ، لكن قال الشَّيخُ الألباني: "وجدت للحديث طُرقًا أخرى وشواهدَ، أحدُها صحيحٌ، خرَّجْتها في "الروض النضير" (522)، انظر "تمام المنة في التَّعليق على فقه السنة" (ص24)، وانظر "الصحيحة" (1/423).

[10] "مجموع الفتاوى" (23/414).

[11] مختصر الفتاوى المصرية (ص 78).

[12] صحيح: رواه ابن خزيمة (1223)، وإسناده صحيح، وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (1164)، وأصل الحديث في البخاري (1178)، ومسلم (721).

[13] حسن لغيره: رواه ابن خزيمة (1124)، والطبراني في الأوسط (4/159)، وانظر "السلسلة الصحيحة" للألباني (1994).

[14] مسلم (720)، وأبو داود (5243)، وابن خزيمة (1225).

[15] صحيح: رواه أبو داود (1289)، وابن حبان (2534)، وأحمد (4/153، 201)، وله شواهد عن أبي الدرداء وأبي ذر.

[16] مسلم (722)، وأبو داود (1433)، وأحمد (6/440).

[17] حسن لغيره: ابن حبان (2535)، والبزار والطبراني، وله شاهد عند أحمد (2/175)، من رواية عبدالله بن عمرو، وفيه ابن لهيعة.

[18] حسن: رواه أبو داود (558)، وأحمد (5/268).

[19] رواه الترمذي (586)، والطبراني في الكبير (178)، من طرق عن أبي أمامة، وقال الهيثمي لأحد أسانيده: إسناده جيد؛ انظر مجمع الزوائد (10/104)، وصحَّحه الألباني في "صحيح الجامع" (6222).

[20] مسلم (719)، وابن ماجه (1831)، وأحمد (6/74).

[21] البخاري (280)، ومسلم (336)، وأبو داود (1291) (2763)، والترمذي (2735)، والنسائي (1/126)، وابن ماجه (1323).

[22] مسلم (719)، وابن ماجه (1381).

[23] زاد المعاد (1/352).

[24] تقدم تخريجه في الصفحة السابقة.

[25] انظر ص374.

[26] مسلم (748)، وأحمد (4/367).



صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها
صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها
صلاة الضحى صلاة الأوابين فضيلتها وحكمها وعدد ركعاتها

محبة رسول الهدى

جزاكم الله خيرا
اختى الفاضلة
على هذا الموضوع الطيب
جعله الله فى موازين حسناتك


أمواج رجيم
جزاك الله خير
وجعله في موازين حسناتك
سنبلة الخير .
جَزَاك الْلَّه خَيُّر الَجَّزَاء..؛
وَجَعَلَه الَلّه فِي مِيْزَان حَسَنَاتِك.؛
وَرزقٌك الفرّدْوس الأعْلى من الجنّه.؛
دكتورة سامية
أختي الغالية
بارك الله بكِ
وجزاكِ عنا خير الجزاء
اللهم اكفها أمر دينها ودنياها وآخرتها وارزقها قلباً تواباً لا كفارًا ولامرتاباً
واغفر لها واهدها وارزقها

أنت خير الرازقين

برحمتك يا أرحم الراحمين

وصلِ اللهُ على سيِّدِنا مُحمَّد وَعلى آلِهِ وصحبه وَسلّم
دمـتِ برعـاية الله وحفـظه
قره العين
ﺟَﺰَﺍﻙ ﺍﻟْﻠَّﻪ ﺧَﻴُّﺮ ﺍﻟَﺠَّﺰَﺍﺀ . . ؛ ﻭَﺟَﻌَﻠَﻪ ﺍﻟَﻠّﻪ ﻓِﻲ ﻣِﻴْﺰَﺍﻥ ﺣَﺴَﻨَﺎﺗِﻚ . .
الصفحات 1 2 

التالي

صلاة قيام الليل حكمها ووقتها

السابق

صلاة الوتر حكمها ووقتها وعدد ركعاتها

كلمات ذات علاقة
الأوابين , الضحى , ركعاتها , صلاة , فضيلتها , وحكمها , وعيد