أضرار الحميات الغذائية العشوائية على المدى البعيد

مجتمع رجيم / مقالات طبية متنوعة
هدوء فتاة
اخر تحديث

أضرار الحميات الغذائية العشوائية على المدى البعيد

أضرار الحميات الغذائية العشوائية على المدى البعيد

الغذائية العشوائية -423الحميات الغذائية العشوائية – أرشيفية

للسمنة أضرار وآثار كبيرة التي يمكن أن تتركها على صحة ونفسية الشخص حيث أن كثيرا ممن يعانون من مرض السمنة يتبعون حميات غذائية ولكن بطريقة عشوائية غير مدركين أضرار وآثار تلك الحميات الغذائية على صحتهم ونفسيتهم، ليس بالضرورة من يعانون من السمنة هم من يلجئون إلى تلك الحميات الغذائية العشوائية ولكن هنالك من يتأثرون بالإنترنت أو برفقائهم في هذا الأمر، يحدثنا عن ذلك بتفصيل أكثر “د / نجوى قبج”

متى يمكن اللجوء للحمية الغذائية؟

في البداية يجب أن نعرف معنى الحمية الغذائية حيث تعتبر الحمية الغذائية هو نظام غذائي دائم يحتوي عل كل العناصر الغذائية بين كربوهيدرات وفواكه وبروتين وخضار بالإضافة إلى الزيوت والحلويات.


يعتبر البرنامج الصحيح هو وجود كافة تلك العناصر دون نقصان لأي نوع منهم أما البرنامج الغذائي والأكثر انتشارا هو البرنامج الذي يساعد على انخفاض الوزن بدرجة كبيرة مع وجود نقص في مكونات هذا البرنامج الغذائي.

وتابعت أخصائية التغذية ” نجوى قبج “: يعاني العديد من الناس من هاجس الوزن الصحي أو الوزن المثالي حيث يقوم البعض بعمل برنامج غذائي فقط من أجل رؤية جسمه مثالي لمرة واحدة.


على الجانب الآخر يجب أن نخوض تلك التجربة حتى النهاية في اتباع البرنامج الغذائي الصحيح حتى يمكن للجسم الاستفادة كاملا من البرنامج حتى يتسبب اختلافه في كل مرة في عدم الاستفادة منه في المرات التي تليه حيث يتم العودة لتناول الطعام بكمية كبيرة مما يصعب السيطرة عليه بعد ذلك.

كذلك يعد خطئا كبيرا أن يقوم أحد الأشخاص بعمل برنامج غذائي واحد حيث أن البرنامج الغذائي يختلف باختلاف وزن وشكل وكمية الدهون لكل شخص على حده.

ما هي أنواع الحميات الغذائية؟

هناك حمية البروتين التي تحتوي على نسبة عالية من البروتين وقليلة من الكربوهيدرات حيث 80% بروتين و20 فقط من الكربوهيدرات. يعمل البروتين العالي في الجسم على الحرق الزائد في الجسم ولكن لهذا أيضا آثار جانبية.

على سبيل المثال يمكن لحمية البروتين أن تتسبب في فقدان 5 كيلو خلال أسبوع ولكن على الجانب الآخر يمكن زيادة ذلك الوزن مرة أخرى بسبب عدم تغيير النظام الغذائي لصاحبها وهنا تكمن مشكلة حمية البروتين.


يتسبب دايت البروتين في مشكلة في الكُلى والهيموجلوبين والكبد وتساقط للشعر ومشاكل كاملة في الهرمونات إلى جانب الدوخة وعدم القدرة على الاستيقاظ وعدم الشعور بالطاقة والهذيان.

هناك برنامج مغاير تماما وهو عالي في الكربوهيدرات جدا وقليل في البروتين والذي يؤدي إلى نتيجة سريعة في خفض الوزن ولكن يؤثر على اختلال النظام العصبي في الجسم لأن الجسم في حاجة دائمة للبروتين.

هناك النوع الثالث من الدايت وهو الكيمو دايت أو الدايت الكيميائي مثل الإفطار والعشاء والغذاء على نفس النوع لمدة 3 أيام للوجبات الثلاثة ويعتبر هذا برنامج قاتل ولكنه يسرع من فقد الوزن ويعطي سرعة في نتائجه ولكنه يدمر الجسم لأننا نفقد فيه فيتامينات ومعادن كما يتسبب في مشاكل في هرمونات الجسم.

متى يتم اللجوء لأنوع الدايت السابق ذكرها؟

لا يُنصح بعمل الثلاث أنواع من الدايت السابق الذكر ولكن يجب معرفة أن كل نوع من هذه الأنواع من الدايت تم عمله ليناسب مرضى معينين حيث دايت البروتين تم عمله لمرضى الصرع ليناسب الجهاز العصبي، لذلك لا يناسب البرنامج الغذائي الموحد لكل الأشخاص.

تابعت الدكتورة ” نجوى “: عند الشروع في الحمية الغذائية يجب أولا عمل فحوصات للدهون الداخلية والشحوم في الجسم ولا يجب اتباع البرنامج الغذائي إلا في حالة الحاجة إلى ذلك لزيادة الوزن ولتجنب بعض الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري.

ما هي الحميات الغذائية التي يُنصح بها؟

يتم اتباع الحميات الغذائية بناء على معلومات عن وزن وعمر وجنس الشخص بالإضافة إلى نسبة الدهون الغذائية لكي يكون برنامج غذائي صحيح، كما يجب أن يكون البرنامج محتويا على كافة العناصر الغذائية من بروتين وكربوهيدرات ومنتجات ألبان وفواكه وخضار إلخ إلخ..

يعتبر 80% من حرق الدهون في الجسم تكون من خلال البرنامج الغذائي و 20% تكون نتيجة الرياضة لذلك يجب التوان بين الرياضة والبرنامج الغذائي.

يجب كذلك أن يتم ممارسة الرياضة حسب طبيعة وقدرة كل شخص حيث أن الرياضة تعمل على حرق الدهون في الجسم بشكل أسرع من خلال النشاط البدني مما يساعد في نزول الجسم ويمنع ترهلات الجسم ويساعد على شد الجسم.

إلى جانب البرنامج الغذائي الصحيح والرياضة هناك الرياضة التي تعتبر أساسية لنزول الوزن وتختلف كمية شربها حسب النشط البدني من شخص لآخر وتتراوح بين 2 و 3 لتر يوميا.

تكون نتائج البرنامج الغذائي أسبوعية في غالب الأمر ولكن ليس بالضرورة أن تكون نتائج سريعة حيث يمكن النزول يوميا من نصف كيلو لكيلو يوميا، لذلك يجب اتباع النظام الغذائي كنظام للحياة.

وأخيرا، لابد من تناول 3 وجبات رئيسية من إفطار وغذاء وعشاء إلى جانب وجبتين أو ثلاثة خفيفة حسب طبيعة عمل كل شخص.

تعتبر وجبة الإفطار أهم وجبة لأنها ترفع من عملية الحرق في الجسم لأن الجسم به مادة صفراء يمكن كسرها بين الساعة 6 و10 صباحا ويتم رفع عملية الحرق لأعلى درجة، لذلك يجب أن تتكون وجبة الإفطار من كافة العناصر الغذائية اللازمة للجسم من فواكه وخضار وبروتين ومنتجات ألبن إلخ إلخ..

أما الوجبة الخفيفة يمكن أن تتكون من عصير طبيعي وجوز أو لوز أو غيرها.

أما الغذاء فلابد أن يحتوي على بروتين بنسبة خضار وكربوهيدرات متعادلة كما يجب أن يكون العشاء وجبة خفيفة متعادلة مثل تناول ساندوتش لبنة أو لبن مع فواكه كما يُفضل ألا يتم تناول الطعام بعد السعة 9 مساءا كما يُنصح snacks عبارة عن أغذية مشبعة دون أن تكون ذات سعرات حرارية عالية كما يمكن أن تكون عبارة عن خضار أو فواكه أو لوز وجوز أو ألبان والكعك المنزلي والبوظة بكميات قليلة ويمكن تناولها أفضل ببن الإفطار والغذاء حتى يستطيع الجسم هضمها والاستفادة منها بشكل أكبر.




ملاحظة مهمة:
جميع المعلومات الطبّية الواردة في هذا الموضوع الطبي هدفها زيادة التوعية الصحّية، ولاتغني عن إستشارة الطبيب المختصّ .
المصدر: مجتمع رجيم


Hqvhv hgpldhj hgy`hzdm hgua,hzdm ugn hgl]n hgfud]


التالي
السابق